المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القافية وأنواعها


((ريمة الخاني))
05-09-2009, 06:21 AM
عرفنا أن الحروف التي تسبق الروي إم أن تكون الردف، أو تكون التأسيس والدخيل. وعليه فالقافية تنقسم بحسب ما قبل الروي إلى:

1- مردفة

مثل:

أقول لها وقد طارت شعاعا = = من الأبطال ويحك لن تراعي

2- مؤسسة

مثل:

الطلول الدوارس = = فارقنها الأوانس

ومثل:

نهنه دموعك إن من = = يبكي من الحدثان عاجز

3- مجردة

هي الخالية من الردف والتأسيس مع دخيله.

مثل:

إن تقوى ربنا خير نفلْ = = وبإذن الله ريثي عجلْ

*********

نص اخر مقتبس:

عرفنا أن ما قبل الروي هو الردف أو التأسيس والدخيل، وما بعده الوصل والخروج. وعليه تنقسم القافية بحسبهما إلى:
1-مؤسسة
وتكون:
أ- موصولة بحرف لين
مثل:
كثير حياة المرء مثل قليلها = = يزول أو باقي عيشه مثا ذاهبي

ب- موصولة بهاء
مثل:
هم قتلوه كي يكونوا مكانه = = كما نذرت يوما بكسرى مرازبُهْ

ج- موصولة بهاء وخروج
مثل:
وماء لا أنيس به = = مطحلبة جوانبهو
وردت واياه داج = = وقد غارت كواكبهو

2- مردفة
وتكون:
أ- موصولة بحرف لين
مثل:
طحا بك قلب في الحسان طروب = = بعيد الشباب عصر حان مشيبو

ب- موصولة بهاء
مثل:
علموهن الغزل والنسج والرد = = ن وخلوا كتابه وقراءه
ج- موصولة بهاء وخروج
مثل:
وكنت إماما للعشيرة تنتهي = = إليك إذا ضاقت بأمر صدورها

3- مجردة
وتكون:
أ- موصولة بحرف لين
مثل:
يرى البخيل سبيل المال واحدة = = إن الكريم يرى في ماله سبلا

ب- موصولة بهاء
مثل:
أشجاك الربع أم قدمه = = أم رماد دارس حممهْ

ج- موصولة بهاء وخروج
مثل:
إن سليمى والله يكلؤها = = ضنت بشيء ما كان يزؤها
***************************

هذا حسب شرح الاستاذ:

فريد البيدق:

سؤالي:

ما بال الامر بالنسبة للقصيدة كلها ؟بشكل عام؟

هناك القافية الخماسية والعشاريه الخ...

والتي تلزم الشاعر ان يتبع قافية واحده مثلا كل خمسة ابيات ثم يغيرها بعد الخمسة وتسمى خماسية

هل هناك انواع اخرى ايضا؟

مع شكري

علي العُمَري
05-22-2009, 09:53 PM
أختي الكريمة: موضوع القافية موضوع ذو شجون, ويتندر أن تجدي من يبادلك حوله الحديث رغم أمهيته...
في البدء لم يكن الشاعر العربي القديم يستخدم غير القافية الموحدة في بناء قصيدته استجابة لشرط جمالي يتعلق بالغناء السائد في ذلك الوقت.
ثم حين تطورت أساليب الغناء وصحبته الموسيقى, وبدأت الصنعة تجد طريقها إلى الواقع الشعري, أخذت تظهر صور جديدة تتباين من حيث مواضع تكرار القوافي كمّا وكيفا ولكنها تتفق في ضرورة الإلتزام بذلك اللتكرار.
وبغض النظر عن الأسماء التي تحملها تلك الصور (وهي أسماء ذات طبيعة اشتقاقية مختلفة الحيثيات ولا تحضى باتفاق) يمكننا أن نطلق عليها جميعا اسم "القوافي الدورية" حيث يتم تتكرار القافية بشكل دوري وثابت بعد عدد معين من الشطور, وهي تسمية موفقة لبعض الباحثين.
وفي شعر القوافي الدورية, هنالك أنواع متعددة من أساليب الإلتزام والتكرار, فهنالك قوافٍ تكرر وأخرى تهمل, مع وجود عدد من القوالب السائدة كما في الأنموذج القياسي للموشح.
ولا بأس هنا من الإشارة إلى أن خروج الشعراء على نظام القافية الموحدة لا يعني أنهم خرجوا على شروطها الفنية, فقد ظلوا أوفياء لنظامها رويا ونغما.
وبعد هتين المرحلتين جاءت مرحلة الشعر الحر (شعر التفعيلة) ليشيد بناء القصيدة ككل على فلسفة تجاوزية لم تلغِ القافية ولكنها لم تقيد الشاعر أيضا بنمط هندسي معين بل تركت له حرية تكرار ما يشاء متى شاء بحبسب ما تقتضيه الدفقة الشعورية, ويبدو هذا الملمح أظهر في شكل الجملة الشعرية منه في شكل السطر الشعري.

وملخص القول أن هنالك ثلاث مراحل أساسية مرت بها القافية : مرحلة القافية الموحدة, مرحلة القافية الدورية, مرحلة القافية الحرة أو المطلقة.

وبالقافية يكتمل النغم الإيقاعي, وهذا ما لم يفهمه كتاب "الشعر المرسل" حين ظنوها قيدا يجب تحطيمه فتحطمت قصائدهم على صخرة النسيان مؤكدة ما للقافية من زخم نغمي وبعد دلالي, وأنها تشكل للنغم قرارا وللإيقاع مرتكزا.

((ابتسام آل سليمان))
08-25-2009, 04:03 PM
امتناني لهكذا تنوير

خشان خشان
05-18-2010, 05:50 AM
http://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/r8-1

رمزي حسين
05-18-2010, 04:14 PM
وجدت للأستاذة ريمه الخاني هذه القصيدة:
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=41756

ربما كان بها بعض أمثلة :
وننتظر الشرح من الأساتذة الكرام
رمزي