العروض رقمـيّـاً

العروض رقمـيّـاً (http://www.arood.com/vb/index.php)
-   {مشروع التخرج } (http://www.arood.com/vb/forumdisplay.php?f=212)
-   -   1- الإجازة والتخرج - د. ضياء الدين الجماس (http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=7578)

{{د. ضياء الدين الجماس}} 08-30-2016 11:28 AM

1- الإجازة والتخرج - د. ضياء الدين الجماس
 
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين أما بعد
فأبدا بالشكر الجزيل لأستاذنا الفاضل خشان خشان على خطوته الجديدة في تنشيط دراسة الرقمي بمنهجية إبداعية مبتكرة ترسخ منهج الخليل في إطار فكره الرياضي الذي جبله الله تعالى عليه.
وكنت قد طرحت أكثر مواضيع هذا المستوى (بحث خمسة مواضيع من العاشرة) على الرابط
http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=6005
والذي حظي بعدد كبير من المشاهدات بلغت حتى الآن 9591 مشاهدة والحمد لله تعالى
وأنصح الأخوة الدارسين بالاطلاع على محتويات هذا الرابط بمواضيعه الإبداعية لعلهم يجدون فيه فائدة ما...
وسأنقل هنا ما يتناسب مع ترتيب مواضيع الإجازة في الرقمي مستكملاً الناقص كبند ظلم الخليل... والله ولي التوفيق
:وز::وز::وز:

{{د. ضياء الدين الجماس}} 08-30-2016 11:46 AM

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/ijazah

ترتيب المواضيع المطلوبة في القسم الأول ( خمسة مواضيع إلزامية)
1- نبذة عن الخليل ومنهجيته
2- ساعة البحور ومنهجيتها
3- الخبب والتخاب
4- الكم والهيئة
5- ظلم الخليل

ترتيب المواضيع في القسم الثاني ( ثلاثة مواضيع مختارة من أصل عشرة)
1- هرم الأوزان
2- عالمية الإيقاع
3- التمثيل البياني

ترتيب المواضيع في القسم الثالث (موضوعان إبداعيان اختياريان)

أرجو من الأستاذ خشان بيان الرأي إذا كنت قد أنقصت شيئاً قبل بدء العمل

{{د. ضياء الدين الجماس}} 08-30-2016 12:43 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
أولاً : نبذة عن الخليل ومنهجيته
هو الخليل بن أحمد بن عمرو بن تميم الفراهيدي الأزدي اليحمدي، أبو عبد الرحمن:ولد في عُمان وعاش أكثر حياته في البصرة وتوفي فيها (100 هـ -ـ170 هـ موافق- 718م 786م)،
من علماء القرآن الكريم ومن أئمة اللغة والأدب، وواضع علم العروض العربي . امتاز بفكره الرياضي متميزاً به على أقرانه من العلماء، درس لدى عبد الله بن أبي إسحاق الحضرمي وهو أستاذ سيبويه النحويّ.والليث بن المظفر الكناني، والأصمعي، والكسائي، والنضر بن شميل، وهارون بن موسى النحوي، ووهب بن جرير، وعلي بن نصر الجهضمي .
وحدث عن أيوب السختياني، وعاصم الأحول، والعوام بن حوشب، وغالب القطان، وعبد الله بن أبي إسحاق .
عاش زاهداً صابرا.لا يهمه إلا العلم والارتقاء به. وكتب العديد من الكتب ، وقد فقد كثير منها لأسباب مجهولة . وأهم مؤلفاته.
كتاب معجم العين وهو أول معجم في العربية .
كتاب الجمل - في النحو.
كتاب النّغم.
كتاب العروض.
كتاب الشواهد.
كتاب النقط والشكل.
كتاب الإيقاع.
كتاب معاني الحروف


أقوال بعض العلماء في الخليل

قال الإمام سفيان بن عيينة رحمه الله تعالى: (من أحب أن ينظر الى رجل من ذهب والمسك فلينظر الى الخليل بن احمد) .
وقال الإمام ابن حبان رحمه الله: (كان من خيار عباد الله المتقشفين في العبادة، وكان غاية في استخراج مسائل النحو وتصحيح القياس فيه وهو أول من استخرج العروض وحصر أشعار العرب بها وعمل أول " العين " المعروف المشهور الذي به يتهيأ ضبط اللغة وكان من الزهاد في الدنيا والمنقطعين الى العلم) .
وقال الإمام الذهبي رحمه الله: (كان رأسا في لسان العرب دينا ورعا قانعا متواضعا كبير الشأن، وكان مفرط الذكاء، وكان هو ويونس إمامي أهل البصرة في العربية) .
وقال الإمام ابن حجر العسقلاني رحمه الله: (الخليل بن أحمد صاحب العروض والنحو صدوق عالم عابد) .
من أعماله الجلية رحمه الله تعالى
- هو أول من أسس علم العروض.
- وهو أول من ابتكر التأليف المعجمي.
- وهو مخترع علم النحو الذي لقّنه لتلميذه سيبويه.
- وهو مخترع علم الموسيقى المعرفية التي جمع فيها أصناف النَّظم.
- وهو الذي وضع تشكيل الحروف العربية، وقد كانت من قبله لا تشكيل واضح لها؛ فسهَّل بذلك تلاوة القرآن، فنال بذلك أجرا عظيما، حتى قيل إنَّ عصره لم يعرف أذكى منه، وأعلم وأعفَّ وأزهد.
فضلا عن جهوده في علم التجويد، إذ أنه إشتغل إشتغالا عظيما في علم مخارج الحروف وصفاتها.
وروى قاضي القضاة ابن خلكان رحمه الله أن الخليل كان له ولد، فدخل على أبيه يوماً فوجده يقطع بيت شعر بأوزان العروض، فخرج إلى الناس، وقال إن أبي قد جن، فدخلوا عليه وأخبروه بما قال ابنه، فقال مخاطباً له:
لو كنت تعلم ما أقول عذرتني = أو كنت تعلم ما تقول عذلتكا

لكن جهلت مقالتي فعذلتني = وعلمت أنك جاهل فعذرتكا
حول منهجية الخليل لي موضوع متميز على الرابط
http://www.arood.com/vb/showpost.php...8&postcount=94
وسأنشر أهم نقاطه المتميزة هنا

خشان خشان 08-30-2016 01:06 PM

[right][size="5"][font="arial"]
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس) (المشاركة 85367)
ترتيب المواضيع المطلوبة في القسم الأول ( خمسة مواضيع إلزامية)
1- نبذة عن الخليل ومنهجيته
2- ساعة البحور ومنهجيتها
3- الخبب والتخاب
4- الكم والهيئة
5- ظلم الخليل

ترتيب المواضيع في القسم الثاني ( ثلاثة مواضيع مختارة من أصل عشرة)
1- هرم الأوزان
2- عالمية الإيقاع
3- التمثيل البياني

ترتيب المواضيع في القسم الثالث (موضوعان إبداعيان اختياريان)

أرجو من الأستاذ خشان بيان الرأي إذا كنت قد أنقصت شيئاً قبل بدء العمل

حيا الله أستاذي الفاضل

الأمر كما تفضلت.

دورة فيها أنت وأستاذتي ثناء صالح وأستاذتي إباء إسماعيل ثرية بكم.

استهلال موفق عن الخليل رحمه الله . وللتوضيح أنقل ما أضفته قبل جدول الأبواب :

دورة الإجازة من عشرة أبحاث ، كل بحث يتخذ مرجعا له مواضيع أحد الأبواب في الجدول أدناه، بحث متكامل يختار المشارك

عنوانه يستند المشارك في مضمونه إلى المواضيع المذكورة في كل باب. وليس المقصود تناول كل عنوان على حدة أو تلخيصه.

بل المقصود أن يقوم المشارك بالتفاعل مع المادة وكتابة بحث متكامل في كل باب مستندا إلى مواضيع ذلك الباب وسواها إن لزم

ولا تقل كلماته عن 3000 كلمة. وبشكل يظهر تفاعل الدارس مع المادة وتوجهات الرقمي.

ما رأيك أستاذي بالحد الأدنى للموضوع ؟ مناسب أم تقترح زيادة له أو نقصا فيه؟

رعاك الله.

{{د. ضياء الدين الجماس}} 08-30-2016 01:47 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان (المشاركة 85369)


حيا الله أستاذي الفاضل

الأمر كما تفضلت.

دورة فيها أنت وأستاذتي ثناء صالح وأستاذتي إباء إسماعيل ثرية بكم.

استهلال موفق عن الخليل رحمه الله . وللتوضيح أنقل ما أضفته قبل جدول الأبواب :

دورة الإجازة من عشرة أبحاث ، كل بحث يتخذ مرجعا له مواضيع أحد الأبواب في الجدول أدناه، بحث متكامل يختار المشارك

عنوانه يستند المشارك في مضمونه إلى المواضيع المذكورة في كل باب. وليس المقصود تناول كل عنوان على حدة أو تلخيصه.

بل المقصود أن يقوم المشارك بالتفاعل مع المادة وكتابة بحث متكامل في كل باب مستندا إلى مواضيع ذلك الباب وسواها إن لزم

ولا تقل كلماته عن 3000 كلمة. وبشكل يظهر تفاعل الدارس مع المادة وتوجهات الرقمي.

ما رأيك أستاذي بالحد الأدنى للموضوع ؟ مناسب أم تقترح زيادة له أو نقصا فيه؟

رعاك الله.



أستاذي الفاضل
شكراً لتداخلك ولكنني فهمت المواضيع المدرجة تحت بند الموضوع كمعين للدراسة ولا عبرة لعدد الكلمات فكيف سيحسبها الكاتب ؟ المهم أن يؤدي الموضوع غرضه العلمي الإبداعي وإلا فأنه سيكون موضوعاً تلخيصياً مكروراً بتوليف جديد.
أرجو مزيداً من الإيضاح

خشان خشان 08-30-2016 02:47 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس) (المشاركة 85372)
[/font][/size][/right]
أستاذي الفاضل
شكراً لتداخلك ولكنني فهمت المواضيع المدرجة تحت بند الموضوع كمعين للدراسة ولا عبرة لعدد الكلمات فكيف سيحسبها الكاتب ؟ المهم أن يؤدي الموضوع غرضه العلمي الإبداعي وإلا فأنه سيكون موضوعاً تلخيصياً مكروراً بتوليف جديد.
أرجو مزيداً من الإيضاح


اضحك الله سنك أستاذي

أي حاسوب يظهر في ملف الوورد عدد الكلمات. الحديث عن الحد الأدنى وليس الأعلى .
3000 كلمة اي حوالي 240 سطرا أو حوالي 10 صفحات.
كتبت هذا وفي ذهني أن مجموع هذه الأبحاث أشبه بالرسالة الجامعية، وأنت لا شك تعرف
مستوى من سيجتازها، وعليه فطبيعتها مختلفة عن كل نشاطات المنتدى السابقة.

وليس المطلوب تحديد طول الموضوع بل حده الأدنى. وهو ما استشرتك حوله.

حفظك الله ورعاك.

{{د. ضياء الدين الجماس}} 08-30-2016 03:46 PM

[RIGHT][SIZE="5"]منهج الخليل

يعتبر الخليل رائداً من رواد الفكر الإنساني الشمولي في رؤيته الفقهية واللغوية ونظام الوزن والإيقاع الشعري وهو يوفق بين الميزان النظري المثالي
والواقع التطبيقي (المستعمل); وقد اعتمد منهجاً علمياً رياضياً متكاملاً في طريقة تفكيره من خلال تقليب الاحتمالات، ما يدل على نفاذ بصيرته والتطلع
إلى ما يمكن وجوده من جذور لغوية في معجمه العين كما تجلى ذلك في رصد إيقاع الشعر وأوزانه , كالاحتمالات الرياضية للوحدات الإيقاعية الشعرية
وأوزانها المثالية ورصد ما ينطبق من الواقع عليها سواء في معجمه أو في الشعر.
وأهم منهاج نظري مثالي في العروض هو تأسيسه للدوائر الخليلية التي بقيت راسخة رغم محاولات تغييرها وإدماجها في دائرة واحدة.
منهجية الخليل في ترسيخ علم العروض
1- وضع الأساس النظري للأوزان المحتملة شعرياً في اللغة العربية على شكل سلاسل منتظمة من الأوتاد والأسباب بعد تحديد
الحد الأقصى من الحروف لكل سلسلة بحيث تتكامل لتشكيل ما سماه الدوائر العروضية .
2- وضع جميع الاحتمالات النظرية للوحدات الإيقاعية (التفعيلات ، وتد مع عدد من الأسباب) لتسهيل حفظ الشعراء لتسلسل الأوتاد والأسباب في
كل بحر ، وقد اختار الممكن تطبيقه منها في الشعر.
3- حدد عدد الأوتاد والأسباب في كل وزن بيت شعري وطريقة انتظام الأسباب قبل وبعد الأوتاد.
4- حدد احتمالات الزحاف والعلل من نقص أو زيادة بحيث لا تؤثر على خصوصية وزن كل بيت شعري.
5- عرض قصائد الشعر العربي الشائعة من فحول الشعراء على الأوزان الدائرية .
6- صنف الشعر المنطبق على الأوزان المختلفة وجعل لكل صنف تسمية بحر معين (كالطويل والكامل...) وقد أهمل كل وزن لم يرد عليه شعر
معتبر للحفاظ على البناء الشعري العربي الأصيل.

نظرية الدوائر العروضية
الدوائر العروضية هي الأساس النظري للعروض الخليلي وقد ساعده في وضعها ما يلي:
1- استقراؤه المسبق لجميع الظواهر الإيقاعية للشعر العربي وأبعادها.
2- اعتماده التطبيقي على الشعر الجاهلي والإسلامي والأموي .
3- اكتشاف طبيعة إيقاع الشعر العربي نتيجة استقرائه ثم وصف هذا الإيقاع المكتشف الذي قاده إلى مرحلة بناء نظامه :
أ- وضع الوحدات الصوتية الوظيفية وهي السببان الخفيف والثقيل والوتدان المجموع والمفروق والفاصلتان الصغرى والكبرى.
وجعل الأوتاد الأصلية مرتكزاً في بناء وزن البيت الشعري وتتوزع الأسباب بين الأوتاد (أو قبلها بأعداد متناوبة ومنتظمة تحدد إيقاع الوزن).
ب- وضع الوحدات القياسية الإيقاعية وهي التفعيلات الثماني واتبع في طريقة تكوينها وتداً مع أسباب قبله أو بعده ( واعتمد طريقة
تقليب الاحتمالات في تكوين كل تفعيلة وتراتب التفعيلات فيما بينها وهي الطريقة التي استعملها في حصر مواد معجمه (العين) .
فكانت التفعيلات المعتمدة عنده الخماسية الحروف اثنتان فعولن //*/* 3 2 وعكسها فاعلن 2 3 .(على أن يتألف البيت الشعري من ثمانية
مجموعات منها مقسمة على شطرين) والسباعية الحروف ست : مفاعيلن //*/*/* 3 2 2 وفاعلاتن /*//*/* 2 3 2 ومستفعلن /*/*//* 2 2 3
وعكسها المفروق مستفع لن 2 2 1 2 ومفعولاتُ /*/*/*/ 2 2 2 1 وعكسها المفروق فاع لاتن 2 1 2 2 . على أن يضم البيت الشعري ثلاثة
منها في كل شطر ، أو أربعة تفعيلات إذا كانت مزيجاً من السباعية والخماسية).
ج- وضع الأنساق الإيقاعية أو البحور الستة عشر وتكوينها من الأجزاء السابقة, وجعل لها نماذج في الدوائر.
ه– جعل التحولات بنوعيها- الزحاف والعلة- أساس تحديد العلاقة بين النظري والتطبيقي من الوحدات والأنساق, وحدد مفهوم العروض
والضرب والقافية. ( يرجع لجميع هذه المفاهيم في علم العروض)
طريقة التبديل الاحتمالية عند الخليل
لو فرضنا أن شيئا يتكون من أربع مكونات هي أ,ب,ج,د فإنه يمكننا أن نحصل على أربع وعشرين صورة مختلفة لتركيب هذه الأجزاء وذلك بإعادة
رتيبها أو بالتبادل في الأوضاع بين أجزائها على النحو التالي: ( محموع الاحتمالات = 4 * 3 *2 * 1)
أ ب ج د = ب أ ج د =ج أ ب د = د أ ب ج =أ ب د ج= ب أ د ج =ج أ د ب =
د أ ج ب= أ ج د ب = ب ج أ د= ج ب أ د = د ب أ ج= أ ج ب د= ب د أ ج = ج ب د أ = د ج أ ب= أ د ب ج= ب د ج أ =ج د ب أ = د ج ب أ
وقد استغل الخليل بن أحمد بثاقب فكره هذه النظرية في التبديل بين أجزاء التفعيلة حتى ينتج صوراً أخرى لها فرأى مثلا أن مفاعلتن-
وهي تفعيلة الوافر- تتكون من وتد مجموع (مفا//* 3) وفاصلة صغرى (عَلَتن) ///* (2) 2 , ولو عكسها, أي بدل الوضع لنتج علتن مفا ///*//*
وهي تساوي متفاعلن (2) 2 3 وهي وحدة الكامل.
نماذج التبديل في السلاسل الخليلية

السلاسل العروضية نظرياً (الدوائر الخليلية)
أولاً السلاسل الصافية :
سلسلة الخماسيات فعولن ( المتفق)
المتقارب = //*/* //*/* //*/* //*/* فعولن ×2 بنقل السبب الأخير للأول ( أو الوتد الأول للأخير) ينتج:
المتدارك = /*//* /*//* /*//* /*//* فاعلن × 2
سلسلة مفاعيلين ( المجتلب)
الهزج = //*/*/* //*/*/* //*/*/* مفاعيلن × 2 بنقل السبب الأخير للأول ينتج:
الرمل = /*//*/* /*//*/* /*//*/* فاعلاتن × 2 ، بنقل السبب الأخير للأول ينتج :
الرجز = /*/*//* /*/*//* /*/*//* مستفعلن × 2 تمت دائرة بنقل السبب أو الوتد بين النهايتين:
سلسلة الفواصل (مفاعَلَتُن / المؤتلف)
الوافر = //*///* //*///* //*///* مفاعَلَتُن × 2 بنقل الوتد الأول ينتج :
الكامل = ///*//* ///*//*///*//* متَفاعلن × 2 بنقل الوتد الأخير ينتج الوافر
ثانياً : السلاسل المختلطة:
أ‌- مجموعة الطويل (المختلف):
الطويل : //*/* //*/*/* //*/* //*/*/* فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن × 2 ، نقل الوتد
المديد : /*//*/* /*//* /*//*/* /*//* فاعلاتن فاعلن فاعلاتن فاعلن × 2 ، نقل السبب والوتد.
البسيط : /*/*//* /*//* /*/*//* /*//* مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن × 2
ب – مجموعة السريع (المشتبه)
السريع : /*/*//* /*/*//* /*/*/*/ مستفعلن مستفعلن مفعولاتُ نقل التفعيلة الأولى للأخير ينتج:
المنسرح : /*/*//* /*/*/*/ /*/*//* مستفعلن مفعولاتُ مستفعلن، نقل السبب الأول ينتج:
الخفيف : /*//*/* /*/*//* /*//*/* فاعلاتن مستفع لن فاعلاتن نقل السبب الأول ينتج:
المضارع: //*/*/* /*//*/* //*/*/* مفاعيلن فاعلاتن مفاعيلن ، نقل الوتد الأول ينتج :
المقتضب: /*/*/*/ /*/*//*/*/*//* مفعولاتُ مستفعلن مستفعلن ، نقل السبب الأول ينتج :
المجتث : /*/*//* /*//*/* /*//*/* مستفعلن فاعلاتن فاعلاتن

لاحظ أن التدوير يتم على أصل السلاسل النظرية الكاملة ولا يتم على المستعمل ، لأن تدوير المستعمل
يدخل العلل في الدوائر الجديدة. ويهمل كل بحر لم يرد عليه شعر في العصر الجاهلي أو الأموي.


السلاسل العروضية بالأسلوب الرقمي :

مجموعة السبب ووتد 3 2 : ( المتفق)
المتقارب = 3 2 3 2 3 2 3 2 ، نقل الوتد الأول لأخر السلسلة ينتج :
المتدارك = 2 3 2 3 2 3 2 3
مجموعة السببين 3 22 ( المجتلب)
الهزج = 3 2 2 3 2 2 3 2 2 نقل الوتد الأول للأخير ينتج :
الرجز = 2 2 3 2 2 3 2 2 3 نقل السبب الأول للأخير ينتج :
الرمل = 2 3 2 2 3 2 2 3 2
مجموعة الفواصل 3 1 3 = 3 ((4) ( الوافر، الكامل أو المؤتلف)
الوافر = 3 1 3 3 1 3 3 1 3 ، نقل الوتد الأول لأخر السلسلة ينتج :
الكامل = 1 3 3 1 3 3 1 3 3
مجموعة السبب وسببين 2 3 22 (المختلف)
الطويل = 3 2 3 2 2 3 2 3 2 2 نقل الوتد الأول لأخر السلسلة ينتج :
المديد = 2 3 2 2 3 2 3 2 2 3 نقل السبب والوتد الأولين لأخر السلسلة ينتج :
البسيط = 2 2 3 2 3 2 2 3 2 3
مجموعة المقتطعات (المشتبه)
السريع = 2 2 3 2 2 3 2 2 2 1 نقل 2 2 3 للأخير ينتج
المنسرح : 2 2 3 2 2 2 1 2 2 3 نقل السبب الأول ينتج
الخفيف : 2 3 2 2 2 1 2 2 3 2 بنقل السبب الأول
المضارع: 3 2 2 2 1 2 2 3 2 2 = نقل الوتد الأول
المقتضب: 2 2 2 1 2 2 3 2 2 3 نقل السبب الأول
المجتث : : 2 2 1 2 2 3 2 2 3 2 = 2 2 3 2 3 2 2 3 2

[/center]النظرة الشمولية للرقمي
إن الدراسة الرقمية الشمولية لعلاقة الأوتاد بالأسباب ألغت حدود التفاعيل في الدراسة الشمولية فسمحت باستنباط قوانين راسخة
أظهرت عمق فكر الخليل الرياضي ومدى دقته في منهجه العلمي العروضي ، وإن استخدام الرموز الرياضية بدل الرموز التفعيلية ساعد
على تسهيل ربط علاقة الأوتاد بالأسباب من جهة وعلاقة المكونات الطبيعية وتناغمها في الكون كله من خلال إمكانية التمثيل اللفظي
وفق مخططات بيانية تظهر جمال التناسق المقطعي في نماذج الشعر العربي.

نماذج من القوانين المستنبطة في المنهج الرقمي الخليلي
1 - لا يتجاور وتدان أصيلان في سلسلة وزن البيت الشعري
2- لا يزيد عدد المتحركات المتجاورة عن أربعة متحركات
3- لا يتجاور سبب ثقيل مع وتد أصيل.
4- لا يجتمع السبب الثقيل(2) في الحشو مع وجود 3 2 3 في أي جزء من الشطر أو وجود 23 في أول البيت (في الوزن البحري الصافي)
5- إذا تجاورت ثلاثة أسباب كما في دائرة المشتبه يزاحف الأوسط منهما غالباً
6- لا يتجاور في بحور الخليل أكثر من ثلاثة أسباب، فأكبر رقم زوجي 6=2 2 2 فلا يرد في الشعر العربي مفاعيلن مستفعلن = 3 4 4 3
7- قاعدة تناوب الفردي والزوجي في الأصل التسلسلي (الأوتاد والأسباب) تجعل تفسير تجاور فرديان بأن أصل أحدهما زوجي ونتج فردياً
بالزحافات أو العلل فإذا تجاور وتدان 3 3 فإن أحدهما أصله 4 . وقد تجاهل المجتهدون للأوزان الجديدة هذه القاعدة.
8- الوتد الأصيل ثابت لا يتغير ولا يحذف سببه.
9- يقتصر الزحاف بحذف الساكن على السبب البحري الخفيف ، وأما زحاف السبب الخببي فهو تحريك الساكن أو العكس بالتكافؤ. ولا تميز الأوتاد سمعياً بالخبب.
10- لا ينتهي الصدر بثلاثة أسباب 2 2 2 إلاّ في التصريع. ولا ينتهي بسببين إلا في الهزج ومجزوء الوافر.
11 - عدد الأوتاد الأصيلة ( في بحور الخليل المستعملة) أربعة في كل شطر من المتقارب والمتدارك والطويل وهو ثلاثة في باقي البحور.
12 - لايوجد وتدان مفروقان في شطر واحد من بحورالخليل.
تدرس التفصيلات وباقي القوانين في العروض الرقمي كهرم الأوزان ونسبة م/ع

[right][size="5"]لقد بيَّن الخليل بن أحمد الفراهيدي رحمه الله تعالى منهجه الرياضي في ضبط أوزان الشعر العربي الأصيل بشكل محكم،
وضبط البحور المستعملة في إطار الشواهد عليها من الشعر العربي المعتبر، ولم يذكر عنه أنه منع أوزاناً أخرى غيرها لكنه حرص على تبني
منهج الأصالة بدليل إهماله البحور المهجورة رغم أنها من دوائره لعدم وجود الشواهد عليها. وقد ارتقى الشعر العربي بنموذجه الأصيل وتناولت
أغراضه كثيراً من مناحي الحياة ، ولكن نزعة الإنسان للتغيير تدفعه للتفكير بأوزان جديدة ولو من مهملات البحور والتمرّد على القديم والتحرر من
ضوابط الشعر العمودي الصارمة فانتهج متأخروا الشعراء شعر التفعيلة بلا قيود (الشعر الحر) والموشحات.. فتناقصت قدرات الشعراء على
القرض العمودي إلا القليل منهم.

[RIGHT]منهج الخليل في ضبط معجم العين

[size="5"]معجم العين أول معجم عربي وعالمي للخليل بن أحمد الفراهيدي الذي ضبطه بفكره الرياضي معتمداً على تقليب الجذور اللغوية
الثنائية والثلاثية والرباعية والخماسية وبناء على هذه النظرة الرياضية وبناء على أن عدد الحروف العربية ثمانة وعشرون حرفاً سيكون مجموع
عدد الكلمات العربية المشتقة 12,305,412 كلمة ، ولكن الحروف العربية في معجم العين 29 حرفاً فيكون مجموع الكلمات العربية المحتملة
(14843360 كلمة ) ، لكنه لم يرد فيه إلا الكلمات المستعملة منها حسب ما جمعه الخليل فيه،(وهذا منهجه نظرى ومستعمل)، وهذا الكتاب
محقق الآن في ثمانية مجلدات متوفرة غلى النت, ومن فرائد تصنيفه للحروف أنه حسب مخارجها وابتدأ بحرف العين لأنه يخرج من أقصى
الحلق ثم تتلوه الحروف متسلسلة حسب مخارجها على امتداداللهاة واللسان وأطرافه حتى الشفتين ليختمها حرف الميم كحروف صحيحة
ثم أتبعه بحروف العلة الواو والألف والياء والهمزة.ويبدو أن هذا التصيف كان سهلاً على المتعلمين لاهتمامهم بأحكام التجويد ومخارج الحروف.

وقد نظمت تسلسل الحروف في هذا المعجم بقصيدة كما يلي :
رتيب حروف معجم العين للفراهيدي
د. ضياء الدين الجماس
في "معجمِ العين" ترتيبٌ لأحرفه = العين أوَّلها في ذاك إعلاء
والــحــاء تالٍ له والــهــاءُ والــخــاء=والـغـيـنُ والـقــافُ ثـــم الــكــافُ كحلاء
والجـيـمُ والـشـيـن ثـــم الـضــادُ يطبقها = صــادٌ وسيـنٌ وزايٌ بَــعْــدهــا الطّاء
والــــدّالُ والــتــاءُ يأتي بعدها الــظَّـــاءُ = والـــثـاءُ والذالُ لامٌ نعمَ أسماء
نونٌ وفاءٌ وباءٌ ميمُ يخـتمها = واوٌ وألْفٌ وياءٌ ثمَّ همزاءُ
(ع ح هـ خ غ ق ك ج ش ض ص س ز ط د ت ظ ث ذ ر ل ن ف ب م و ا ي همزة)


طريقة حساب عدد احتمالات الجذور والحروف العربية عند من يعتبرونها 29 حرفاً كما يلي:[/color][/u][/b]
29 * 28 = 812 ثمانمئة واثنا عشر جذرا ثنائياً
29* 28 * 27 = 21924 واحد وعشرون ألفاً وتسعمئة وأربع وعشرون حذراً ثلاثياً
29 * 28* 27 × 26 = 570024 خمسمئة وسبعون ألفاً وأربع وعشرون جذراً رباعياً
29 * 28* 27 × 26 * 25 = 14250600 أربعة عشر مليوناً ومئتان وخمسون ألفاً وستمئة جذراً خماسياً
[u][b]المجموع = 14843360 أربعة عشر مليوناً وثمانمئة وثلاثة وأربعون ألفاً وثلاثمئة وستون كلمة محتملة نظرياً.
أما عند من يعتبرونها 28 حرفاً ومنهم الخليل فسيكون عدد احتمالات جذورها وكلماتها
412 ,305 ,12 اثني عشر مليوناً وثلاثمئة وخمسة آلاف وأربعمئة واثني عشر كلمة
[b][color="red"]
المبرد ممن يعتبرونها 28 حرفاً ولكن الخليل رتب معجمه على 29 حرفاً.
وممن أكدوا على أن حروف العربية 29 حرفاً سيبويه وابن جني ومكي بن أبي طالب وأبو عمر الداني وأحمد
الطيبي باعتبار الألف حرفاً غير الهمزة. ولهم أدلتهم، وقراء القرآن الكريم على هذا لأن مخرجهما مختلف
وكذلك صفتهما فالهمزة شديدة انفجارية ويمكن النطق بها أول الكلام على خلاف الألف اللينة التي يرتبها معظم اللغويين بعد اللام

أرجو أن تكون هذه الومضة قد أعطت فكرة مبسطة عن منهج الخليل الرياضي في التفكير سواء في علم العروض أو معجمه (معجم العين)
والحمد لله رب العالمين

تم تعديل التنسيق لاستبعاد خلل في الصفحة نشأ عنه تشويه في العرض

خشان خشان 08-30-2016 05:11 PM

أحسنت أستاذي الفاضل

كان تصوري أن يكون البحث في ورقة واحدة وليس على دفعات وأن يكون متكاملا وعلامة تكامله أن يحمل
عنوانا واحدا ، وأن يطرح مرة واحدة. وبالتالي تصبح المراجع في كل باب مصدرا لعدة مواضيع . في حين أن وضع
الموضوع على عدة مشاركات . واستعراض العناوين المطروحة فينتج عنه:

1- لو اتبع الجميع ذلك فسيكون الموضوع واحدا وشبه مكرر
2- هذا الأسلوب متأثر بمشاركات المنتدى واسلوبها
3- عندما يقدم الموضوع مرة واحدة، سيتكم الحوار حوله ككل ومناقشته مع مقدمه ومن ثم تقييمه من قبل ( مجلس الاجتياز)

ما رأيك في هذا التصور ؟

وإن وافقت عليه فأرجو أن توضح أين تقع المواضيع القيمة التي تفضلت بها من هذا السياق،وهذا مهم لسببين
الأول : أنك رائد تحتذى في هذا المجال ، الثاني : أنك عضو مؤسس في ( مجلس الإجازة )

وعندي أن الاتفاق حول هذه النقاط في هذه المرحلة مهم بل ربما يزيد أهمية على المواضيع ذاتها.
أو فلنقل إننا الآن في مرحلة رسم تصور عام لهذه الدورة وطبيعتها واسلوبها تسبق تقديم الواضيع فيها.
ومن شأن البدء في طرح المواضيع قبل اعتماد تصور معين للدورة أن يسبب ارتباكا فيما سيأتي.

لعلك قرأت في مطلع الدورة أنها ( تحت المراجعة) وأتمنى عليك أن تركز معي في موضوع المراجعة فرأيك ورأي أساتذة الرقمي
مهم للتوصل إلى الصيغة المعتمدة التي نتوافق عليها.


إن هذا الحوار بيننا جد مفيد، فقد لفت انتباهي إلى أن أوضح في الدورة ضرورة أن يحدد الدارس (( عنوان موضوعه ))
الممثل لمضمونه ويأخذ موافقة المجلس عليه قبل أن يبدأ ، وهذا بدوره سيضمن التنسيق والمضمون المناسب والمستوى .


والله يرعاك.

{{د. ضياء الدين الجماس}} 08-30-2016 05:49 PM

لقد حددت عناوين مواضيعي مبدئياً في المشاركة 2 وهذا الموضوع هو الرقم 1 منها ، ولو أردت تغيير أحد العناوين الاختيارية فسأعلمكم به. العنوان الحالي
1- نبذة عن الخليل ومنهجيته
وقد جعلت عنوانه ضمن أولا ولكن قطعته مشاركاتكم وهو موضوع واحد سأجمعه مع مقدمته لا حقا إذا اتفقتم على خطوات العمل
راجعوا العناوين ضمن المشاركة 2
وقد أشرت في مقدمة البحث إلى رابط نشره وفيه مراجع البحث مع روابط مفيدة
http://www.arood.com/vb/showpost.php...8&postcount=94

جزاكم الله خيرا

خشان خشان 08-30-2016 06:36 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس) (المشاركة 85379)
لقد حددت عناوين مواضيعي مبدئياً في المشاركة 2 وهذا الموضوع هو الرقم 1 منها ، ولو أردت تغيير أحد العناوين الاختيارية فسأعلمكم به. العنوان الحالي
1- نبذة عن الخليل ومنهجيته
وقد جعلت عنوانه ضمن أولا ولكن قطعته مشاركاتكم وهو موضوع واحد سأجمعه مع مقدمته لا حقا إذا اتفقتم على خطوات العمل
راجعوا العناوين ضمن المشاركة 2
وقد أشرت في مقدمة البحث إلى رابط نشره وفيه مراجع البحث مع روابط مفيدة
http://www.arood.com/vb/showpost.php...8&postcount=94

جزاكم الله خيرا



أنت وأستاذتي ثناء تقرران العناوين

أشكل علي في عنوان بحثك مطابقته لعنوان أحد مواضيع الباب الأول،

عنوان بحثك : نبذة عن الخليل ومنهجيته

عنوان الموضوع في الباب الأول ، نبذه عن الخليل: http://arood.com/vb/showthread.php?p=9#post9

في حين أن هذا الموضوع من الباب الأول يعتبر احد مراجع الباب الأول لأي بحث كان، واتفاق العنوانين
يوحي بانك ستقصر نفسك عليه. فليتك أستاذي تزيل هذا اللبس. ربما كان هذا الاتفاق عارضا،
وربما تكون تنوي التوسع فيه خارج عنوان موضوع الرابط الأول وأنك ستضمن البحث ما تراه ذا صلة من بقية مواضيع
الباب الأول وربما سواها.

القصد من عنونة الأبواب تصنيفي لا غير ، وعنونة المواضيع في كل باب لا يقصد منها أن يكون أحدها عنوانا
للبحث، هنا التباس بيننا على ما يبدو


ولكني أرجو أن تأخذ وقتك فيه ( 15 يوما ) وتنشره كبحث واحد.
إلا أن يتم الاتفاق على جواز تجزيئه. والأمر في ذلك شورى.
لكني أرى - لغاية الآن - الرأي الأول وهو نشره مرة واحدة.

في ذهني الآن فكرة تجميع عدد من الأبحاث وطبعها في كتاب مستقبلا. إن يسر الله تعالى.
وهذا يصب في مصلحة نشر أي موضوع دفعة واحدة.

سوف أخصص رابطا لعنوان الأبحاث يتصدره بحثك.

بوركت أستاذي الكريم.

{{د. ضياء الدين الجماس}} 08-30-2016 09:14 PM

استاذنا الفاضل
القسم الاول جاء كما يلي بعنوانه
1- الخليل بن أحمد وتفكيره ومنهجه
ويندرج تحت هذا العنوان الروابط المساعدة للباحث لو شاء الاستعانة بها

نبذه عن الخليل: http://arood.com/vb/showthread.php?p=9#post9

الرقمي قبس من نور الخليل: https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/-qabas

أي علم هو العروض العربي: https://sites.google.com/site/alarood/laysa-elman

المنهج واللامنهج : https://sites.google.com/site/alaroo...ome/almanhaj-1

الفرق بين العروض وعلم العروض: https://sites.google.com/site/alaroo...lrwd-wlm-alrwd


خشان خشان 08-30-2016 10:33 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس) (المشاركة 85384)
استاذنا الفاضل
القسم الاول جاء كما يلي بعنوانه
1- الخليل بن أحمد وتفكيره ومنهجه
ويندرج تحت هذا العنوان الروابط المساعدة للباحث لو شاء الاستعانة بها

نبذه عن الخليل: http://arood.com/vb/showthread.php?p=9#post9

الرقمي قبس من نور الخليل: https://sites.google.com/site/alarood/r3/home/-qabas

أي علم هو العروض العربي: https://sites.google.com/site/alarood/laysa-elman

المنهج واللامنهج : https://sites.google.com/site/alaroo...ome/almanhaj-1

الفرق بين العروض وعلم العروض: https://sites.google.com/site/alaroo...lrwd-wlm-alrwd



تماما أخي واستاذي الحبيب، هذه مراجع الباب الأول. وليست عناوين بحوث المشاركين.

من هذا الباب كله، نختار العنوان ليمثل جانبا من مضمون مواضيعه. لأنه لو كتب كل دارس بهذا العنوان
المأخوذ من الجدول لأصبحت الدراسات متكررة.

من الأمثلة التي تحضرني الأن من مضامين مواضيع الباب الأول ويمكن لكل منها أن يكون عنوانا مستقلا
وأسوقها كأمثلة للتوضيح، وليس ترشيحا لها فقد يكون ما يختاره الدارس خيرا منها.

1-جولة في فكر الخليل

2- ( هل أعدم كتاب الخليل في العروض ؟ )

3- تعالوا نرى الآخرين بنور الخليل

4- المنهجية بين الذاتية والموضوعية ( الخليل وسواه كأمثلة )

5- هل كان الخليل عروضيا أم عالم عروض ؟

وهكذا .

سلمك الله.

{{د. ضياء الدين الجماس}} 08-31-2016 12:33 PM

أستاذنا الفاضل خشان السلام عليكم
لقد قسمتم البحث إلى عشرة مواضيع مقسمة إلى ثلاثة أقسام (أبواب) ولكل باب قررتم عدداً من الفصول.
لا يزال هناك غموض في هيكلية البحث من حيث العنوان العام والعناوين الفرعية وهل يقسم البحث إلى أبواب وفصول أم العناوين تكفي دلالة ، وهل يقدم البحث كاملاً بمواضيعه العشرة دفعة واحدة أم يقدم كل باب بفصوله دفعة واحدة ويناقش قبل الانتقال للباب الثاني.. وهل عدد الصفحات الذي قررته (عشر صفحات) لكامل البحث العام أم لكل قسم أم لكل موضوع فرعي من كل قسم.
ولإزالة الالتباس هب نفسك ممن يريد نيل الإجازة ضع لنا مخطط بحثك العام وعناوينه كتمثيل تقريبي ليسير الباحث على نهجه في المستقبل مع تقدير تقريبي لعدد الصفحات الذي ستكتبه في كل قسم من الأقسام الثلاثة ولكم الشكر
جزاكم الله خيرا

خشان خشان 08-31-2016 03:02 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس) (المشاركة 85387)
أستاذنا الفاضل خشان السلام عليكم
لقد قسمتم البحث إلى عشرة مواضيع مقسمة إلى ثلاثة أقسام (أبواب) ولكل باب قررتم عدداً من الفصول.
لا يزال هناك غموض في هيكلية البحث من حيث العنوان العام والعناوين الفرعية وهل يقسم البحث إلى أبواب وفصول أم العناوين تكفي دلالة ، وهل يقدم البحث كاملاً بمواضيعه العشرة دفعة واحدة أم يقدم كل باب بفصوله دفعة واحدة ويناقش قبل الانتقال للباب الثاني.. وهل عدد الصفحات الذي قررته (عشر صفحات) لكامل البحث العام أم لكل قسم أم لكل موضوع فرعي من كل قسم.
ولإزالة الالتباس هب نفسك ممن يريد نيل الإجازة ضع لنا مخطط بحثك العام وعناوينه كتمثيل تقريبي ليسير الباحث على نهجه في المستقبل مع تقدير تقريبي لعدد الصفحات الذي ستكتبه في كل قسم من الأقسام الثلاثة ولكم الشكر
جزاكم الله خيرا


أستاذي وأخي الكريم أتمنى أن يوضح الشكل التالي الأمر،
شاكرا لك استقصاءك الذي لولاه لظل الغموض يكتنف الموضوع

أذكر أستاذي بأننا لا نطمع بالكثيرين لهذه الدورة وأفضل أن تقتصر على
من لديهم الرغبة والتمكن للتقدم إليها، ستكون دور ة ذات شأن بتعاوننا
جميعا بحول الله. وفكرة طباعة عدة أبحاث ستكون فكرة رائعة.

أظن اننا أمام قفزة نوعية في تقديم الرقمي. وإن كان سيتأخر أثرها.

https://sites.google.com/site/alaroo...B2%D8%A9-2.gif

حفظك ربي ورعاك.

{{د. ضياء الدين الجماس}} 08-31-2016 03:15 PM

السلام عليكم
هل يفهم ان الموضوع يقدم على ثلاث دفعات ؟
عشرة مواضيع بمئة صفحة على الاقل؟

الخطوة الأولى استكمال القسم الاول بخمسة مواضيع تقدم دفعة واحدة؟

خشان خشان 08-31-2016 03:27 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس) (المشاركة 85389)
السلام عليكم
هل يفهم ان الموضوع يقدم على دفعتين ؟
وماذا عن القسم الثالث الاختياري الابداعي لموضوعين ، هل يحتاج أيضاً عشر صفحات على الأقل ويقدم في المرحلة الثالثة؟


وعلى استاذي سلام الله ورحمته وبركاته،

موضوع الباب الأول يقدم دفعة
موضوع الباب الثاني يقدم دفعة
وكذلك مبحث الباب الثالث يقدم دفعة.

الذي جعلني أقتصر علىى هذين البابين في الصورة هو مساحة النافذة في برنامج الرسام لا غير
وإلا فمثلها لبحث كل باب من الأبواب العشرة.



هي عشرة أبحاث كل بحث ينطبق عليه ما تقدم

الأبواب الاختيارية يختار منها الدارس ثلاثة أبحاث ينطبق على كل منها ما تقدم

والموضوعان الاختياريان يطبق على كل منهما ما تقدم

فيكون المجموع عشرة ابحاث.

رعاك الله.

{{د. ضياء الدين الجماس}} 09-01-2016 01:41 PM

في القسم الثالث يطلب من الباحث الاختيار من صفحات عروضية لكن رابطها لايعمل فما رابط الصفحات العروضية ؟

وهذا الرابط لا يعمل
ندوة ساعة البحور: https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/takthee

هناك مواضيع لا تحتاج لثلاثة آلاف كلمة لإيضاحها وقد يكون الإيضاح بالرسم أجلى للذهن والفهم من الشرح. كموضوع الكم والهيئة.وهناك مواضيع قد تحتاج أكثر من هذا المطلوب والمهم جلاء الفكرة استبعاداً للاضطرار للحشو الممل، ولكم الخيار،

خشان خشان 09-01-2016 01:48 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس) (المشاركة 85396)
في القسم الثالث يطلب من الباحث الاختيار من صفحات عروضية لكن رابطها لايعمل فما رابط الصفحات العروضية ؟


بارك الله فيك أستاذي الكريم ، وحفظك مصححا لكل خطإ مستكملا لكل نقص موضحا لكل غموض. تم التصحيح.


https://sites.google.com/site/alaroo...ome/r-10?pli=1

{{د. ضياء الدين الجماس}} 09-02-2016 11:20 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
أساتذتنا الكرام
لقد وضعت مخطط رسالتي لتكون بعنوان (فكر الخليل يأبى التضليل)
وقد قسمتها حسب المطلوب إلى الأبواب والفصول التالية
الباب الأوَّل
المواضيع المحورية الأساسية
الفصل الأوَّل
نبذة عن الخليل ومنهجيته
مقدمة
أقوال العلماء في الخليل
ومضة في منهجية فكر الخليل
منهجية الخليل في ترسيخ علم العروض
نظرية الدوائر العروضية من إبداع الخليل
طريقة التبديل الاحتمالية عند الخليل
نماذج من القوانين المستنبطة في المنهج الرقمي الخليلي
منهج الخليل في ضبط معجم العين
الفصل الثاني
مع الخليل تدور الدوائر
تشكيل الدوائر العروضية ونتائجها
مقدمة
الوحدات الوزنية الأساسية في منهج الخليل:
تشكيل البحور والدوائر
ضبط الدوائر الخليلية
ماذا تعني الدوائر العروضية الخليلية ؟
الفصل الثالث
المتدارك خليلي مهمل خببوه

مقدمة
البحر المُتَدارَكُ:
البحر المُتَدارَكُ التّامُّ:
مَجْزوء المتدارك :
وزن الخبب وأنماطه:
وزن الخبب بلا وتِد:
الخببُ المُقَزَّمُ
هل يكون الخبب وتدياً؟ (خبب البحور)
التخاب
الفصل الرابع
الكم والهيئة
مقدمة
فوارق الهيئة بين البحور الخليلية
الفصل الخامس
آراء في الخليل


الباب الثاني
الإبداع في شمولية الرقمي
الفصل الأول هرم الاوزان
الفصل الثاني شمولية الإيقاع
الباب الثالث
موضوعان مختاران
الفصل الاول الموشحات
الفصل الثاني : المؤشر م/ع


لقد حددت العناوين الفرعية في الباب الأول بفصوله الخمسة لأنه تم إنجازة وسأنشره بعد ضبطه وتدقيقه
ننتظر موافقتكم وبارك الله بكم وجزاكم خيرا

خشان خشان 09-02-2016 12:43 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس) (المشاركة 85409)
بسم الله الرحمن الرحيم
أساتذتنا الكرام
لقد وضعت مخطط رسالتي لتكون بعنوان (فكر الخليل يأبى التضليل)
وقد قسمتها حسب المطلوب إلى الأبواب والفصول التالية
الباب الأوَّل
المواضيع المحورية الأساسية
الفصل الأوَّل
نبذة عن الخليل ومنهجيته
مقدمة
أقوال العلماء في الخليل
ومضة في منهجية فكر الخليل
منهجية الخليل في ترسيخ علم العروض
نظرية الدوائر العروضية من إبداع الخليل
طريقة التبديل الاحتمالية عند الخليل
نماذج من القوانين المستنبطة في المنهج الرقمي الخليلي
منهج الخليل في ضبط معجم العين
الفصل الثاني
مع الخليل تدور الدوائر
تشكيل الدوائر العروضية ونتائجها
مقدمة
الوحدات الوزنية الأساسية في منهج الخليل:
تشكيل البحور والدوائر
ضبط الدوائر الخليلية
ماذا تعني الدوائر العروضية الخليلية ؟
الفصل الثالث
المتدارك خليلي مهمل خببوه

مقدمة
البحر المُتَدارَكُ:
البحر المُتَدارَكُ التّامُّ:
مَجْزوء المتدارك :
وزن الخبب وأنماطه:
وزن الخبب بلا وتِد:
الخببُ المُقَزَّمُ
هل يكون الخبب وتدياً؟ (خبب البحور)
التخاب
الفصل الرابع
الكم والهيئة
مقدمة
فوارق الهيئة بين البحور الخليلية
الفصل الخامس
آراء في الخليل


الباب الثاني
الإبداع في شمولية الرقمي
الفصل الأول هرم الاوزان
الفصل الثاني شمولية الإيقاع
الباب الثالث
موضوعان مختاران
الفصل الاول الموشحات
الفصل الثاني : المؤشر م/ع


لقد حددت العناوين الفرعية في الباب الأول بفصوله الخمسة لأنه تم إنجازة وسأنشره بعد ضبطه وتدقيقه
ننتظر موافقتكم وبارك الله بكم وجزاكم خيرا

يا أستاذي وأخي الحبيب

كل حوار بيننا يطرح رؤية جديدة لدي، ولهذا أستبشر خيرا بكل اختلاف في النظر بيننا.

1- المفروض أن البحث الأول ( 10 صفحات ) تكون مراجعه المواضيع التي تشملها العناوين التالية دون تحديد معين لما يخص كل موضوع ( تماما كما يقال للطبيب حضر بحثا عن العصب البصري مستعينا بالكتب المرجعية التالية وتعطيه أسماء بضعة مراجع ) ولغاية الآن عجزت عن توصيل هذه الفكرة إليك. والحمد لله أن ذلك حصل.. فكل استفسار تطرحه يفتح تأملا وأبوابا جديدة . ولك الشكر.
لكن فهمك لأصل التصور ضروري لتبني عليه أي تعديل تقترحه.


الخليل بن أحمد وتفكيره ومنهجه

نبذه عن الخليل: http://arood.com/vb/showthread.php?p=9#post9

الرقمي قبس من نور الخليل: https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/-qabas

أي علم هو العروض العربي: https://sites.google.com/site/alarood/laysa-elman

المنهج واللامنهج : https://sites.google.com/site/alaroo...ome/almanhaj-1

الفرق بين العروض وعلم العروض:

https://sites.google.com/site/alaroo...lrwd-wlm-alrwd

نظرية مالينج: https://sites.google.com/site/alaroo...-maling-theory

2- قد يقول قائل إن ساعة البحور ذات علاقة وطيدة بهذا الموضوع وأريد أن يشمل بحثي هذين البابين معا ... نقول له ( لا بأس ) على أن يكون من ( 10 + 10 = 20 صفحة ) لأنه ضم بابين كل باب له عشر صفحات.

3- موضوعك عن فكر المتنبي موضوع هائل . إذا رأيت أن يكون هو موضوعك الوحيد عن الأبواب الخمس الأولى فلا بأس إذا كان سيغطي كل مادتها ... لكن تكون صفحاته ( 5× 10 = 50 صفحة ) وأما العناوين الفرعية فليس عليك التقيد بالعناوين المذكورة ( فذكرها فقط يقصد به تغطية مادتها ) ولكن لك أن تأخذها نفسها أو تضيف عليها أو تغيرها حسب ما تراه مناسبا

4- تعمدت هذا التفصيل لآخذ رأيك في هذا التعديل على أصل الفكرة. والمقصود :

" هل يجوز للدارس أن يختار أكثر من مواضيع باب واحد في بحثه على أن تضاعف الصفحات حسب الأبواب ؟
ومن يرى هذا الرأي فما رأيه في أكبر عدد من الأبواب يمكن دمجه في موضوع واحد ؟ "


كما أطلب رأي الأساتذة وخاصة أستاذتي ثناء في ذلك.

يرعاك ربي.

{{د. ضياء الدين الجماس}} 09-02-2016 01:56 PM

أستاذي الفاضل
تعلمت المنهجية في تأليف الكتب ،، ربما طغى علي هذا المنهج
ولا تفكر بعدد الصفحات فما كتبته إلى الأن في المواضيع الخمسة الاولى المطلوبة خمسين صفحة كما أردت ومعلوماتها متكاملة ليس فيها تكرار فموضوع الدوائر طرحته من زاويتين الزاوية الأولى كجزء من تفكير الخليل والزاوية الثانية تحت باب تكوين الدوائر ونتائجها ضمن القسم الثاني في باب الدوائر فلا تكرار وإنما هو تكامل معلومات
وبالمناسبة هناك مواضيع مكررة كثيرة داخلة في الروابط فقد راجعت مضامينها كاملة.
البلبلة حصلت لأنك طلبت رسالة بعشرة مواضيع . وكان يمكنك أن تطلبها مجزأة مثلا,
الموضوع الأول نبذة عن الخليل ومنهجيته
والدوائر جزء من تفكير منهجية الخليل
ثم طلبت الموضوع الثاني تكوين الدوائر ونتائجها
هنا يكون بحثا للدوائر من زاوية التكوين وما ترتب عليها من نتائج وهو متكامل مع موضوع الدوائر كمنهجية من تفكير الخليل وليس تكرارا لها.
وكثيراً ما يحدث ذلك في كتب المؤلفين فيقول في فصل ما راجع البحث في الفصل كذا فيما يتعلق بالزاوية كذا وهذا ليس تكرارا.
جميع الرسالة قد اكتملت عندي خاصة قسمها الأول، فإذا لم تر ذلك مناسباً فسأنتظر غيري يقدم موضوعه لأتبع الآخرين

خشان خشان 09-02-2016 02:02 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس) (المشاركة 85414)
أستاذي الفاضل
تعلمت المنهجية في تأليف الكتب ،، ربما طغى علي هذا المنهج
ولا تفكر بعدد الصفحات فما كتبته إلى الأن في المواضيع الخمسة الاولى المطلوبة خمسين صفحة كما أردت ومعلوماتها متكاملة ليس فيها تكرار فموضوع الدوائر طرحته من زاويتين الزاوية الأولى كجزء من تفكير الخليل والزاوية الثانية تحت باب تكوين الدوائر ونتائجها ضمن القسم الثاني في باب الدوائر فلا تكرار وإنما هو تكامل معلومات
وبالمناسبة هناك مواضيع مكررة كثيرة داخلة في الروابط فقد راجعت مضامينها كاملة.
البلبلة حصلت لأنك طلبت رسالة بعشرة مواضيع . وكان يمكنك أن تطلبها مجزأة مثلا,
الموضوع الأول نبذة عن الخليل ومنهجيته
والدوائر جزء من تفكير منهجية الخليل
ثم طلبت الموضوع الثاني تكوين الدوائر ونتائجها
هنا يكون بحث للدوائر من زاوية التكوين وما ترتب عليها من نتائج وهو متكامل مع موضوع الدوائر كمنهجية من تفكير الخليل وليس تكرارا لهاز
وكثيراً ما يحدث ذلك في كتب المؤلفين فيقول في فصل ما راجع البحث في الفصل كذا فيما يتعلق بالزاوية كذا وهذا ليس تكرارا.
جميع الرسالة قد اكتملت غندي خاصة قسمها الأولز فإذا لم تر ذلك مناسباً فسأنتظر غيري يقدم موضوعه لأتبع الآخرين

منكم نستفيد أستاذي وأخي الكريم.

أرجو أن تفحص تصوري فحصك لمريض يأتيك تفهمه وتشخص علته وتصف الدواء.

لا أناقشك هنا أستاذي في خاصة صفحتك بل أتخذها مدخلا إلى كامل التصور للدورة
ككل فأرجو أن تكون مقترحاتك واضحة محددة بحيث لو اتفقنا عليها تسهل صياغتها ليفهمها الآخرون.
فلا زلت أرى أن ما تصورته أنا وصغته محض نقطة انطلاق لا بد منها ليصار إلى تطويرها بما نراه جميعا.

حفظ الله أستاذي.

(ثناء صالح) 09-02-2016 10:44 PM

السلام عليكم
لنقل : إن المطلوب هو 10 أبحاث علمية .
كل بحث علمي سيستند إلى مراجع علمية .
هذه المراجع العلمية هي المواضيع التي حددها الأستاذ خشان في الأقسام أ و ب و ج. .
الشروط المطلوبة لكل بحث علمي أن يتقيد بأقسام المراجع العلمية بشكل مرتب.
فالقسم أ يقدم مراجع الأبحاث الخمسة الأولى والتي لا يجوز فيها الاعتماد على مراجع القسمين ب وج .
والقسم ب يقدم مراجع الأبحاث الثلاثة التي لا تعتمد على مراجع القسمين أ وج .
والقسم ج يقدم مراجع البحثين الأخيرين لوحده دون القسمين أ و ب .
وجهة نظري في هذه الشروط : أنها تقيد العقل بسبب ضرورة الالتزام بمراجع قسم محدد دون غيره.
متى كان البحث العلمي يحدد مراجعه قبل البدء فيه ويمنع على الباحث الخروج عن المراجع المحددة ؟!
أنا أرى أن نقوم بذكر أسماء المراجع دون ترتيبها في أقسام ودون تقييد الباحث لا بالاقتصار على مراجع قسم محدد دون غيره ولا بتسلسل وترنيب مرحلي في تناول المراجع . فكل ذلك يمنع الإبداع ويقيد العقل . وما هو من أصول البحث العلمي في شيء .
نحن لا نريد تكرار ما كتب من قبل . ولا إعادة صياغة الغقرات التي جاءت في كل تلك المواضيع الرقمية المرجعية صياغة تناسب دمجها في الأبحاث المطلوبة .
المطلوب إنتاج أفكار جديدة ومحاور بحث و تفكير غير مطروقة سابقا.. المطلوب نتائج بحث جديدة تخرج إلى حيز الوجود للمرة الأولى .
فكل ما ورد في تلك المراجع يعتمد عليه للاستشهاد به على منهج الرقمي أو لدعمه بالمزيد من المعالجة والبحث والاستقراء . أو لدحضه ونقده وتبيان ثغراته وتقديم وجهة نظر مختلفة ومناقصة له. . ولا ينبغي تقديم فقرات تلك المواضيع المرجعية على سبيل الاستعراض أو التعريف بها . فليس الهدف من أي بحث علمي أن يستعرض مقولات المراجع العلمية فيه لمجرد الاستعراض.
أنا أقترح أن نحدد كل محور بحث في كل موضوع على شكل مشكلة تحتاج للبحث .للإثبات أو للنفي .

خشان خشان 09-02-2016 11:08 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (ثناء صالح) (المشاركة 85420)
ا.
وجهة نظري في هذه الشروط : أنها تقيد العقل بسبب ضرورة الالتزام بمراجع قسم محدد دون غيره.
متى كان البحث العلمي يحدد مراجعه قبل البدء فيه ويمنع على الباحث الخروج عن المراجع المحددة ؟! .

كل ما تفضلت به قيم وخاصة وهذه الفقرة .

تعلمين أستاذتي أن تقسم التاريخ أو الأدب إلى عصور معينة ضرورة أكاديمية غير مطابقة للواقع.

وكمثل هذا كان التجزيء في الأبواب. ولكن وكما طلبت رأيك فيما تناولته وأستاذي د. ضياء إذا رأى الدارس أن بابين متربطان فله أن يضمهما في بحث واحد بضعف عدد الصفحات ويقوم عندها مقام بحثين. وسألتكما إذا رأيتما وجاهة هذا الطرح أن تحددا أكبر عدد من الأبواب يجوز ضمها معا.

يعني نحن نأخذ أمرين بعين الاعتبار في وقت واحد:

أ - الضرورة الأكاديمية لتغطية أكبر قدر من الأبواب وهذا وراء التبويب الذي في الجدول.
ب - مراعاة البحث العلمي كما تفضلت، وذلك بدمج أكثر من باب في بحث واحد ( ولا يشترط تسلسل تلك الأبواب )

أكرر لك ولأستاذي د. ضياء أن ما كتبته هو نقطة انطلاق لا بد منها تعكس تصورا مبدئيا ثم نطوره معا للأفضل.

بل خطر لي على ضوء ملاحظاتكما أن نضع عناوين المراجع بدون أبواب ثم نقول إن كل بحث يتناول عددا منها بحيث يكون عدد صفحاته متناسبا مع عدد المراجع أو كما تريان... القصد أن أؤكد لكما أن ما وضعته تفكير بصوت عال خاضع للتعديل والتغيير حسب ما نراه معا أفضل.


إذا اتفقنا على الأهداف وهي :

1- أن تكون الدورة بمستوى شهادة عليا للرقمي أتوقع أن يكون لها وزنها الأدبي وخاصة عند طبع بعض الأبحاث. أو نشرها على الشبكة.
2- أن تضمن الأبحاث اطلاع وتفاعل الدارس مع الأبواب ( وليس مجرد التلخيص أو التجميع )
3- ان هذه الدورة تفترض أن المشارك فيها كفء راغب ولسنا وراء الكم .

فإن طريقة صياغة المنهج والشروط التي تلبي ذلك تكون كما يتفق على أنه الأفضل.

أرجو يا أستاذتي أن تضعي أي اقتراح ترينه بشكل محدد بحيث تسهل صياغته إن تافقنا عليه أو على شيء منه.

حفظك ربي ورعاك.

(ثناء صالح) 09-02-2016 11:51 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان (المشاركة 85421)


كل ما تفضلت به قيم وخاصة وهذه الفقرة .

تعلمين أستاذتي أن تقسم التاريخ أو الأدب إلى عصور معينة ضرورة أكاديمية غير مطابقة للواقع.

وكمثل هذا كان التجزيء في الأبواب. ولكن وكما طلبت رأيك فيما تناولته وأستاذي د. ضياء إذا رأى الدارس أن بابين متربطان فله أن يضمهما في بحث واحد بضعف عدد الصفحات ويقوم عندها مقام بحثين. وسألتكما إذا رأيتما وجاهة هذا الطرح أن تحددا أكبر عدد من الأبواب يجوز ضمها معا.

يعني نحن نأخذ أمرين بعين الاعتبار في وقت واحد:

أ - الضرورة الأكاديمية لتغطية أكبر قدر من الأبواب وهذا وراء التبويب الذي في الجدول.
ب - مراعاة البحث العلمي كما تفضلت، وذلك بدمج أكثر من باب في بحث واحد ( ولا يشترط تسلسل تلك الأبواب )

أكرر لك ولأستاذي د. ضياء أن ما كتبته هو نقطة انطلاق لا بد منها تعكس تصورا مبدئيا ثم نطوره معا للأفضل.

بل خطر لي على ضوء ملاحظاتكما أن نضع عناوين المراجع بدون أبواب ثم نقول إن كل بحث يتناول عددا منها بحيث يكون عدد صفحاته متناسبا مع عدد المراجع أو كما تريان... القصد أن أؤكد لكما أن ما وضعته تفكير بصوت عال خاضع للتعديل والتغيير حسب ما نراه معا أفضل.


إذا اتفقنا على الأهداف وهي :

1- أن تكون الدورة بمستوى شهادة عليا للرقمي أتوقع أن يكون لها وزنها الأدبي وخاصة عند طبع بعض الأبحاث. أو نشرها على الشبكة.
2- أن تضمن الأبحاث اطلاع وتفاعل الدارس مع الأبواب ( وليس مجرد التلخيص أو التجميع )
3- ان هذه الدورة تفترض أن المشارك فيها كفء راغب ولسنا وراء الكم .

فإن طريقة صياغة المنهج والشروط التي تلبي ذلك تكون كما يتفق على أنه الأفضل.

أرجو يا أستاذتي أن تضعي أي اقتراح ترينه بشكل محدد بحيث تسهل صياغته إن تافقنا عليه أو على شيء منه.

حفظك ربي ورعاك.

أستاذي الكريم خشان
تقسيم دراسة الأدب إلى مراحل تاريخية متعاقبة أكاديميا له مبرره القوي والمنطقي . وهو أن كل مرحلة تاريخية تمتلك سماتها الخاصة وترتبط بما قبلها وما بعدها . فعملية التأريخ الأدبي تسهل دراسة الأدب ﻷنها تحدد مراجعه . بينما تحديد المراجع في حالة دراسة منهج الرقمي في استقراء منهج الخليل ليس له مبرر علمي . بل على العكس هو يناقض هدف البحث ..ﻷن هدف البحث استقراء منهجية الخليل بوسائل الرقمي . والمنهجية نظام مترابط بوشائج يدعم بعضها بعضها الآخر . فأيا من هذه الوشائج لا يمكن فصله وتناوله بمفرده كمحور بحث مستقل دون دراسة وظيفته في ترابطه مع االوشائج الأخرى
وفي تقديري : أننا لو حاولنا حصر المواضيع التي يمكن البحث فيها كلا على حدة بشكل مستقل . لوجدنا صعوبة في تحديدها لقلتها. فأغلب مواضيع البحث هي مواضيع علائقية تتناول العلاقات بين عناصر متعددة في نظام ومنهج الخليل .
مثلا :
دراسة الخبب: تعتمد على بنية الإيقاع البحري في ساعة البحور . فنظام الإيقاع البحري في الساعة ينفي إمكانية انتماء الخبب إليه. وكي نثبت ذلك سنتكلم عن توزيع المحاور في الساعة . وعن قوااعد الخليل في الزحافات والعلل والتغيرات العروضية .
وعند حديثنا عن التخاب سنتكلم عن كل ذلك أيضا فضلا عن اقتراح التبريرات الرقمية . كل موضوع في العروض يؤدي إلى موضوع آخر يؤثر فيه ويتأثر به . ﻷنه نظام متكامل .
أما تغطية أكبر عدد من المواضيع فيعني أ أننا نرغب بالاستعراض فعلا. ما فائدة زيادة الكمية على حساب النوعية؟

خشان خشان 09-03-2016 01:03 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (ثناء صالح) (المشاركة 85422)
أما تغطية أكبر عدد من المواضيع فيعني أ أننا نرغب بالاستعراض فعلا. ما فائدة زيادة الكمية على حساب النوعية؟

أستاذتي الفاضلة ثناء صالح

إذا اعتبرت أن كل دارس هو ( ثناء صالح) بعمق تفكيرها وتمكنها من الرقمي فما تقترحينه صحيح.

هذه نظرة سليمة من زاوية واحدة

هناك زوايا عدة ، إحداها أن كثيرا من الخريجين يجهلون أبوابا بكاملها فيما بعد الدورات.

قلت ما وضعته تفكير بصوت عال ولن يخلو من عيوب.

وضع تصور مبدئي منطلق لا بد منه ويحتاج ممن يضعه شجاعة ارتكاب الأخطاء ... قمت بهذا الدور

لست مصرا على تصوري هذا اصر فقط على الشورى بيننا. وليس على سواها. يا رب أستطيع أوصل هذا المفهوم

لا أدري ما ذا أفعل لأنقل لكم استعدادي للأخذ بكل ما نتفق عليه .

هناك طريقتان لوضع منهج ما بعد الاتفاق على الأهداف

أ- وضع تصور مبدئي ثم تطويره ... ولا يكون ذلك إلا بتقديم تعديلات بصياغة محددة .
ب - وضع عدة تصورات ثم المواءمة بينها.

استجابة لنقدكما - وفي غياب نصوص محددة منكما - فإني أعد بديلا جديدا راجيا أن تتكرما بإبداء النظر به
سأقدم صياغة محددة أرجو أن تقدما ما تريانه فيها بصياغة محددة.

من حسن حظنا أن الدورة لا تعني حاليا سوانا نحن الثلاثة ، لكما علي أن أستمر في التعديل حتى نصل إلى ما نتوافق عليه.

يرعاك ويرعى أستاذي الله.

خشان خشان 09-03-2016 02:53 PM

اقتباس:

العناوين في كل باب لتوجيه البحث لمضمون معين وبعد ذلك للدارس أن يستعين بسواها معها.
أستاذتي الفاضلة ثناء صالح

أعلاه نص المادة رقم2 وأنا أرى أن فيها استجابة لكافة طلباتك وأخذا بكافة ملاحظاتك. ولا بأس من التوضيح التالي :
1- المواضيع المذكورة في كل باب يتضح دورها من ثلاث زوايا:

أ‌- اختيار عنوان البحث بحيث يغطي المادة التي في هذه المواضيع. تغطية حرة طليقة من قيود ترتيبها في هذا الباب أو سواه، للدارس أن يبوب بحثه بحرية .

ب‌- يراعى في مضمون البحث أن يغطي هذه المواضيع أو جلها ولكن للدارس أن يستعين في دراسته بمضمون الأبواب الأخرى كذلك وبأي مصدر عروضي آخر من خارج الرقمي.

جـ - إستعانة الدارس بمواضيع أي باب آخر لا تؤثر على بقية مواضيع الدورة وعناوين الأبحاث فيها.

===========
مثال
أستاذي د. ضياء الدين الجماس اختار عن الباب الأول بحثا له عنوانه (فكر الخليل يأبى التضليل)
وهو عنوان يشي بموضوع ثري.
في هذا الموضوع تجري ملاحظة ثلاثة أمور
1- كحد أدنى أن يغطي مواضيع الباب الأول أو جلها ... دون حاجة لذكر تلك الأبواب أو اتباع تسلسلها في البحث فذلك مما يحد من حريته في تصوره واسلوبه. وليس الأمر اختصارا ولا جدولة
2- ليس هنالك قيود على إفادة أستاذنا من أي مبحث سواء كان في الأبواب الأخرى أو الصفحات العروضية أو أي مرجع عروضي خارج الرقمي
3- لنفترض أن أستاذنا تناول في معرض بحثه هذا من الباب الخامس موضوع أوزان الألحان. سيكون تعرضه له بمقدار علاقته بموضوعهه الأصلي، ثم لنفرض أنه كذلك ذكر المزيد عن بعض مواضيع الباب الخامس.
فإذا وصل إلى الباب الخامس فليس هناك ما يمنع من كتابته بحثه عنه وإعادة تناول المواضيع لأن تناوله لها سيكون مختلفا عن إلمامته بها تحت عنوان ( فكر الخليل )

ما رأيكما أستاذي الكريمين
هكذا حافظنا على التوزيع وأظهرنا من حيث المضمون أن لا حد بين المواضيع في صلب البحث. وهو كما رأيتما في صلب نص الدورة ولكن سنزيده توضيحا

(ثناء صالح) 09-04-2016 09:39 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان (المشاركة 85430)
[right

أستاذتي الفاضلة ثناء صالح

أعلاه نص المادة رقم2 وأنا أرى أن فيها استجابة لكافة طلباتك وأخذا بكافة ملاحظاتك. ولا بأس من التوضيح التالي :
1- المواضيع المذكورة في كل باب يتضح دورها من ثلاث زوايا:

أ‌- اختيار عنوان البحث بحيث يغطي المادة التي في هذه المواضيع. تغطية حرة طليقة من قيود ترتيبها في هذا الباب أو سواه، للدارس أن يبوب بحثه بحرية .

ب‌- يراعى في مضمون البحث أن يغطي هذه المواضيع أو جلها ولكن للدارس أن يستعين في دراسته بمضمون الأبواب الأخرى كذلك وبأي مصدر عروضي آخر من خارج الرقمي.

جـ - إستعانة الدارس بمواضيع أي باب آخر لا تؤثر على بقية مواضيع الدورة وعناوين الأبحاث فيها.

===========
مثال
أستاذي د. ضياء الدين الجماس اختار عن الباب الأول بحثا له عنوانه (فكر الخليل يأبى التضليل)
وهو عنوان يشي بموضوع ثري.
في هذا الموضوع تجري ملاحظة ثلاثة أمور
1- كحد أدنى أن يغطي مواضيع الباب الأول أو جلها ... دون حاجة لذكر تلك الأبواب أو اتباع تسلسلها في البحث فذلك مما يحد من حريته في تصوره واسلوبه. وليس الأمر اختصارا ولا جدولة
2- ليس هنالك قيود على إفادة أستاذنا من أي مبحث سواء كان في الأبواب الأخرى أو الصفحات العروضية أو أي مرجع عروضي خارج الرقمي
3- لنفترض أن أستاذنا تناول في معرض بحثه هذا من الباب الخامس موضوع أوزان الألحان. سيكون تعرضه له بمقدار علاقته بموضوعهه الأصلي، ثم لنفرض أنه كذلك ذكر المزيد عن بعض مواضيع الباب الخامس.
فإذا وصل إلى الباب الخامس فليس هناك ما يمنع من كتابته بحثه عنه وإعادة تناول المواضيع لأن تناوله لها سيكون مختلفا عن إلمامته بها تحت عنوان ( فكر الخليل )

ما رأيكما أستاذي الكريمين
هكذا حافظنا على التوزيع وأظهرنا من حيث المضمون أن لا حد بين المواضيع في صلب البحث. وهو كما رأيتما في صلب نص الدورة ولكن سنزيده توضيحا
[/right]

السلام عليكم
نعم هكذا .
أشكركم لكرم استجابتكم أستاذي الفاضل خشان
كانت هناك نقطة خلاف أخرى تتعلق بالحد الأدنى لعدد صفحات البحث .وقد حددتم 10 صفحات . وأرى 10 صفحات حدا أدنى مقبولا في فروع أخرى من العلوم سوى علم العروض . إذ ليس هناك الكثير مما يقال في كل موضوع . وحتى مواضيعكم التي أدرجت كمراجع للبحث لم يبلغ بعضها 10 صفحات . والمسألة تتعلق بالحاجة لمزيد من الصفحات أو عدم الحاجة . حتى لا يضطر الباحث للحشو بما لا طائل منه.
فأرى تخفيض الحد الأدنى لعدد الصفحات إلى 5 صفحات .ثم لا مشكلة في الحد الأقصى .
وربما يوافقني الأستاذ الدكتور ضياء الدين الجماس في وجهة نظري هذه .

{{د. ضياء الدين الجماس}} 09-04-2016 11:14 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (ثناء صالح) (المشاركة 85443)
السلام عليكم
نعم هكذا .
أشكركم لكرم استجابتكم أستاذي الفاضل خشان
كانت هناك نقطة خلاف أخرى تتعلق بالحد الأدنى لعدد صفحات البحث .وقد حددتم 10 صفحات . وأرى 10 صفحات حدا أدنى مقبولا في فروع أخرى من العلوم سوى علم العروض . إذ ليس هناك الكثير مما يقال في كل موضوع . وحتى مواضيعكم التي أدرجت كمراجع للبحث لم يبلغ بعضها 10 صفحات . والمسألة تتعلق بالحاجة لمزيد من الصفحات أو عدم الحاجة . حتى لا يضطر الباحث للحشو بما لا طائل منه.
فأرى تخفيض الحد الأدنى لعدد الصفحات إلى 5 صفحات .ثم لا مشكلة في الحد الأقصى .
وربما يوافقني الأستاذ الدكتور ضياء الدين الجماس في وجهة نظري هذه .

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور ضياء الدين الجماس (المشاركة 1017473)
براءة تقدير من المجلس الأعلى للعلوم في سوريا على وصف داء غير موصوف في الكتب ( الألم الشرسوفي النابض)

http://www.qqq4.com/u/822709151443378738961.jpg



الأفاضل حفظكم الله . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
واضح أن الأستاذ خشان يهمه أن تكون رسالة البحث بكل مواضيعه لا تقل عن مئة صفحة.
وحدد عدد الكلمات وكأن العلم يقيم بعدد الكلمات ، ولا أخفي تأثري وصدمتى من هذا الكلام من أستاذنا المعروف بعلميته ومنطقيته.
جميع الرسائل التي تقدم للبحث يهمها طرق البحث بأسلوب جديد يستوفي عناصره. وأما إذا كان الموضوع لم يطرق سابقاً فإنه يستحق شهادة دكتوراه في أي تخصص ولو استوفى عناصره بخمس صفحات.
قدمت رسالة علمية للمجلس الأعلى للعلوم لم يستغرق الوصف السريري النظري فيها بضع صفحات وكانت باقي الصفحات تخص إحصائيات المرضى. ولما كان البحث جديداً، وغير مطروح في كتب الطب نلت على الدراسة براءة تقدير من المجلس الأعلى للعلوم. وأتصور لو أن هذا البحث يهم الغرب والمرض موجود في بلادهم لربما نلت عليها ما يستحق عندهم بدقة.
من روابط القسم الثالث ورد رابط عن شعراء الخبب. وهذا وحده أستطيع أن أكتب عليه مئات الصفحات.
موضوعي في قسمه الأول انتهى بأكثر من خمسين صفحة وسأنشره - إن شاء الله تعالى - بعد تدقيقه لفائدة قراء المنتدى سواء قبل الموضوع أم لم يقبل.
طلبت من الأستاذ خشان أن يجرب ويكتب نموذجاً مصغراً ولكنه لم يفعل لأنه كما يبدو لا يملك تصوراً واقعياً تطبيقياً لما يريد.
ولذلك أرى أن نسير على الأصل الذي حدده الأستاذ خشان، ولن يصحح نهج تقديم الرسائل إلا بعد تقديم نماذج واقعية وتستخلص منها العبر للمستقبل.
شكراً لكم وبارك الله بكم

ملاحظة لأستاذتنا ثناء : الخط في ردودك صغير جداً يتعبني في القراءة. حبذا لو يكون بحجم أكبر.

خشان خشان 09-04-2016 11:20 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (ثناء صالح) (المشاركة 85443)
السلام عليكم
نعم هكذا .
أشكركم لكرم استجابتكم أستاذي الفاضل خشان
كانت هناك نقطة خلاف أخرى تتعلق بالحد الأدنى لعدد صفحات البحث .وقد حددتم 10 صفحات . وأرى 10 صفحات حدا أدنى مقبولا في فروع أخرى من العلوم سوى علم العروض . إذ ليس هناك الكثير مما يقال في كل موضوع . وحتى مواضيعكم التي أدرجت كمراجع للبحث لم يبلغ بعضها 10 صفحات . والمسألة تتعلق بالحاجة لمزيد من الصفحات أو عدم الحاجة . حتى لا يضطر الباحث للحشو بما لا طائل منه.
فأرى تخفيض الحد الأدنى لعدد الصفحات إلى 5 صفحات .ثم لا مشكلة في الحد الأقصى .
وربما يوافقني الأستاذ الدكتور ضياء الدين الجماس في وجهة نظري هذه .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

من يتكلم وفي ذهنه المنتدى ومشاركاته ومواضيعه يصل إلى النتيجة التي وصلت إليها في أمر عدد الصفحات
أي حد أدنى للبحث كله وقدره هخمس صفحات.

ومن يتكلم وفي ذهنه أن يكون البحث معادلا لشهادة ماستر (ماجستير) أو أكثر يرى أن 100 صفحة قليلة.
أليس هذا البحث يغطي كافة نقاط العروض التي ما استطعت اختصارها لأقل من 170 صفحة في كتيب الرقمي
https://drive.google.com/file/d/0B-P...haSFBwUWM/view

كما أرجو أن تقرئي الرابط :
http://arood.com/vb/showthread.php?p=85429#post85429

حيث ستضم شهادة ماجستير في جامعة جزائرية 100 صفحة من الرقمي.

هل ثمة بحث جامعي لشهادة عليا لا يشترط فيه حد أدنى من الصفحات؟

تقولين :" حتى لا يضطر الباحث للحشو بما لا طائل منه" وأقول " حتى يجتهد الباحث ويلم بجل أطراف
الموضوع ويحاول فتح أبواب جديدة .. مع التنبيه عليه بتجنب الحشو "

جماع هذا البحث لا أريده يحمل طابع مشاركات المنتدى بل طابع رسائل الشهادات العليا.

ثم أرجو أن تتأملي موضوعي البحث في القسم الثالث الذين يختارهما الدارس بحيث يستوعبان الكثير
مما قد لا تحتاجه مواضيع الرقمي حسب وجهة نظرك. وليتك تقترحين مجموعة من المواضيع لهما فيها
القابلية للاستطراد دون حشو.

رأي أستاذنا د. ضياء الدين الجماس محل تقدير طبعا وله الشكر على استضافة هذا الحوار في صفحته.

رعاكما الله.

{{د. ضياء الدين الجماس}} 09-04-2016 10:22 PM

الصور المتعلقة بالموضوع لحفظ روابطها

صور الإجازة في الرقمي

http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067081

==================================================

رابط الخليج للبسيط المخبون
http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067082

====================================
البسيط المخبون بالمقارنة


http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067083

خبب 11

http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067144

=======================================

خبب المتدارك

http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067145



=================================
الخبب المضاعف

http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067146

===================
خبب متدارك 11

http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067197

===================================
خبب متدارك 1 3
http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067659


خبب متدارك 4 2

http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067660

خبب وتدي بياني


http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067664

الدوائر المهملة


http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067630

دائرة المتقارب


http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067622


=======================================
دائرة الثانية المختلف

http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067623

دائرة الرجز الثالثة المجتلب

http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067624

دوائر الخليل

http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067631

https://up.harajgulf.com/do.php?img=1201966

رابط تمثيل المتقارب
http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067022

تمثيل المتدارك

http://store6.up-00.com/2017-04/149162686498371.jpg

رابط تمثيل الطويل
http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067023
رابط تمثيل الكامل
http://up.harajgulf.com/do.php?img=1067024

{{د. ضياء الدين الجماس}} 09-04-2016 10:29 PM

تمثيل تراكمي



إيقاع الطبيعة



اتساق الشعر والطبيغة

{{د. ضياء الدين الجماس}} 09-04-2016 10:39 PM

خطوات التمثيل البياني

الأوالى
http://store1.up-00.com/2016-11/1479746723222.jpg

الثانية
http://store1.up-00.com/2016-11/1479746723222.jpg

الثالثة
http://store1.up-00.com/2016-11/147974672333.jpgالرابعة

الرابعة
http://store1.up-00.com/2016-11/1479746723384.jpg

الخامسة

http://store1.up-00.com/2016-11/1479746723435.jpg


خطوات متقدمة

الشكل الأول
http://store1.up-00.com/2016-11/1479748585411.jpg


التنسيق
http://store1.up-00.com/2016-11/1479748585472.jpg

تطبيق الشكل الاول

http://store1.up-00.com/2016-11/1479748585563.jpg

تطبيق الثاني
http://store1.up-00.com/2016-11/1479748585624.jpg

تطبيق الثالث
http://store1.up-00.com/2016-11/1479748585685.jpg

{{د. ضياء الدين الجماس}} 09-04-2016 10:46 PM

صور الإجازة/ ملحق

تمثيل الخفيف بأوتاد مجموعة
http://store1.up-00.com/2016-11/1479749698411.jpg

الخفيف وتد مفروق
http://store1.up-00.com/2016-11/1479749698452.jpg

خفيف فاعلات مستفعلن
http://store1.up-00.com/2016-11/147974969853.jpg




خفيف متفعلن
http://store1.up-00.com/2016-11/1479749698554.jpg


خفيف متفعلن – وتد مفروق
http://store1.up-00.com/2016-11/1479749698595.jpg

خفيف زحاف متفعلن 3 3
http://store1.up-00.com/2016-11/1479749698636.jpg


الخفيف مفروق توأمي

http://store1.up-00.com/2016-11/1479751285071.jpg

=============================================

تمثيل الخبب والبحور الوتدية
http://store2.up-00.com/2016-11/1479752253841.jpg[URL="http://www.up-00.com/"][/URL


الدائرة الشاملة ضياء
http://store2.up-00.com/2016-11/1479752253972.jpg


الدائرة الشاملة مرقمة
http://store2.up-00.com/2016-11/1479752254073.jpg


الوافر 3 1 1 2
http://store2.up-00.com/2016-11/1479752254174.jpg


الوافر 3 1 3
http://store2.up-00.com/2016-11/1479752254245.jpg


الوافر 3 2 2
http://store2.up-00.com/2016-11/1479752254296.jpg



البسيط المخبون
http://store1.up-00.com/2016-11/1479753447791.jpg

====================================
البسيط المخبون بالمقارنة مزاحف
http://store1.up-00.com/2016-11/1479753447832.jpg





أساس الدوائر السباعية
http://store1.up-00.com/2016-11/1479753447913.jpg

تمثيل الطويل
http://store1.up-00.com/2016-11/1479753447964.jpg


تمثيل الكامل 1 1 2 3
http://store1.up-00.com/2016-11/1479753448015.jpg

تمثيل الكامل 1 3 3
http://store1.up-00.com/2016-11/1479753451466.jpg

{{د. ضياء الدين الجماس}} 09-04-2016 10:58 PM

تمثيل الكامل بلا زحاف
http://store2.up-00.com/2016-11/1479755422441.jpg


تمثيل الكامل كالرجز
http://store2.up-00.com/2016-11/1479755422512.jpg


تمثيل المتقارب
http://store2.up-00.com/2016-11/1479755422563.jpg





تمثيل الخبب 11
http://store2.up-00.com/2016-11/1479755422624.jpg


=======================================

خبب المتدارك
http://store2.up-00.com/2016-11/1479755422675.jpg

=================================
الخبب المضاعف
http://store2.up-00.com/2016-11/1479755422736.jpg

جدول الدائرة الشاملة
http://store2.up-00.com/2016-11/1479756290371.jpg



جدول ساعة البحور
http://store2.up-00.com/2016-11/1479756290452.jpg




خبب متدارك 11
http://store2.up-00.com/2016-11/1479756290513.jpg


===================================
خبب متدارك 1 3
http://store2.up-00.com/2016-11/1479756290554.jpg



خبب متدارك 4 2
http://store2.up-00.com/2016-11/1479756290595.jpg



خبب وتدي بياني
http://store2.up-00.com/2016-11/1479756290636.jpg


دائرة المتفق
http://store2.up-00.com/2016-11/1479756915321.jpg

الدوائر المهملة

http://store2.up-00.com/2016-11/1479756915362.jpg


دائرة المتقارب
http://store2.up-00.com/2016-11/1479756915453.jpg


=======================================
دائرة الثانية المختلف
http://store2.up-00.com/2016-11/147975691554.jpg

دائرة الرجز الثالثة المجتلب
http://store2.up-00.com/2016-11/1479756915565.jpg



دوائر الخليل
http://store2.up-00.com/2016-11/1479756915636.jpg


ساعة البحور الشاملة
http://store2.up-00.com/2016-11/1479757689491.jpg


ساعة البحور والمهملات شاملة
http://store2.up-00.com/2016-11/147975769232.jpg

===========







رابط مواضيعي لاجتياز االدورة العاشرة على الرابط

http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=6005

{{د. ضياء الدين الجماس}} 09-04-2016 11:11 PM

:وح3::وح3::وح3::وح3::وح3::وح3:

مخطط دراسة
فكر الخليل يأبى التضليل / د. ضياء الدين الجماس
الباب الأوَّل
المواضيع المحورية الأساسية
الفصل الأوَّل
نبذة عن الخليل ومنهجيته
مقدمة
أقوال بعض العلماء المتقدمين في الخليل
من أعمال الخليل الجلية رحمه الله تعالى أنه
ومضة في منهجية فكر الخليل
منهجية الخليل في ترسيخ علم العروض
نظرية الدوائر العروضية من إبداع الخليل
طريقة التبديل الاحتمالية عند الخليل
نماذج التبديل في السلاسل الخليلية
النظرة الشمولية للرقمي
نماذج من القوانين المستنبطة في المنهج الرقمي الخليلي
منهج الخليل في ضبط معجم العين


الفصل الثاني
مع الخليل تدور الدوائر
تشكيل الدوائر العروضية ونتائجها
مقدمة
الوحدات الوزنية الأساسية في منهج الخليل:
تشكيل البحور والدوائر
ضبط الدوائر الخليلية
ماذا تعني الدوائر العروضية الخليلية ؟
الرقمي قبس من نور الخليل


الفصل الثالث
المتدارك خليلي مهمل خببوه
البَحْرُ الـمُتَدَارك
البحر المُتَدارَكُ التّامُّ:
نظرة العروضيين القدامى
مَجْزوء المتدارك :
وزن الخبب وأنماطه:
الخبب وزن بلا وتِد:
خلاصة التفريق بين المتدارك والخبب
هل يكون الخبب وتدياً؟ (خبب البحور)
التخاب


الفصل الرابع
الكَمُّ والهيئة

مقدمة
فوارق الهيئة بين البحور الخليلية
تأثير الزحاف :
هل للخبب كم وهيئة ؟

الفصل الخامس
آراء في الخليل

الباب الثاني
الإبداع في شمولية الرقمي
الفصل الأول هرم الاوزان ونسبة م/ع



هرم الأوزان
مفهوم النسبة م/ع في الرقمي
تمثيل النظير التراكمي م/ع


الفصل الثاني شمولية الإيقاع
الفرق بين الوزن والإيقاع


مدخل
ما الفرق بين الوزن والإيقاع؟
الاتساق بين الإيقاع الشعري والإيقاع الطبيعي


الفصل الثالث
التمثيل البياني

خطوات التمثيل البياني البصري مع تطبيقاتها في مجالات متعددة.
استخدام متقدم لبرنامج الإكسل
خطوات تنفيذ مخطط بياني لبيت شعر
حفظ العمل كصورة وإدراجه في المنتديات
مهارات متقدمة لاستخدام فن خط الورد آرت word Art
الباب الثالث
موضوعان مختاران
الفصل الاول
الموشحات الأندلسية- تطبيقات

مدحل
نشأة الموشحات:
مبدع الموشحات:
تعريف الموشح :
أسباب ظهور الموشحات
أجزاء الموشحات :
ما الفرق بين البيت في الموشح الأندلسي والقصيدة العمودية؟
أغراض الموشحات
هل توجد موشحات في الهجاء أو الرثاء؟
موشحة في الرثاء
موشحة للتسلية
موشحة للأطفال
موشحة قصصية


الفصل الثاني
البحر الكامل
الاستعمال :
البحر الكامل التام :
البحر الكامل المجزوء
دراسة نماذج الكامل التام بمعيار هرم الأوزان (الدراسة على عجز الأشطر)

خاتمة الدراسة
مراجع الدراسة
ومراجع مفيدة للباحثين

{{د. ضياء الدين الجماس}} 09-04-2016 11:40 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
فكر الخليل يأبى التضليل
د. ضياء الدين الجماس

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد خير خلق الله أجمعين، أما بعد فهذه رسالتي أقدمها عرفاناً بفضل عالم عربي تقي زاهد نذر حياته لله تعالى كطالب علم مخلص له، فآتاه الله شعلة منيرة من العلم خلدت اسمه حتى يلقاه وهو عنه راض إن شاء الله تعالى، رحمه ونور مثواه وعطر ثراه.
الباب الأوَّل
المواضيع المحورية الأساسية
الفصل الأوَّل
نبذة عن الخليل ومنهجيته

مقدمة
هو الخليل بن أحمد بن عمرو بن تميم الفراهيدي الأزدي اليحمدي، أبو عبد الرحمن: ولد في عُمان وعاش أكثر حياته في البصرة وتوفي فيها (100 هـ -ـ170 هـ موافق- 718م 786م)
من علماء القرآن الكريم ومن أئمة اللغة والأدب، وواضع علم العروض العربي . امتاز بفكره الرياضي متميزاً به على أقرانه من العلماء، درس لدى عبد الله بن أبي إسحاق الحضرمي وهو أستاذ سيبويه النحويّ.والليث بن المظفر الكناني، والأصمعي، والكسائي، والنضر بن شميل، وهارون بن موسى النحوي، ووهب بن جرير، وعلي بن نصر الجهضمي .
وحدث عن أيوب السختياني، وعاصم الأحول، والعوام بن حوشب، وغالب القطان، وعبد الله بن أبي إسحاق .
عاش زاهداً صابرا.لا يهمه إلا العلم والارتقاء به. وكتب العديد من الكتب ، وقد فقد كثير منها لأسباب مجهولة . وأهم مؤلفاته.
كتاب معجم العين وهو أول معجم في العربية .
كتاب الجُمَل - في النحو.
كتاب النّغم.
كتاب العروض.
كتاب الشواهد.
كتاب النقط والشكل.
كتاب الإيقاع.
كتاب معاني الحروف


أقوال بعض العلماء المتقدمين في الخليل
قال الإمام سفيان بن عيينة رحمه الله تعالى: (من أحب أن ينظر الى رجل من الذهب والمسك فلينظر الى الخليل بن احمد) .
وقال الإمام ابن حبان رحمه الله: (كان من خيار عباد الله المتقشفين في العبادة، وكان غاية في استخراج مسائل النحو وتصحيح القياس فيه وهو أول من استخرج العروض وحصر أشعار العرب بها وعمل أول " العين " المعروف المشهور الذي به يتهيأ ضبط اللغة وكان من الزهاد في الدنيا والمنقطعين الى العلم)
وقال الإمام الذهبي رحمه الله: (كان رأسا في لسان العرب دينا ورعا قانعا متواضعا كبير الشأن، وكان مفرط الذكاء، وكان هو ويونس إمامي أهل البصرة في العربية) .
وقال الإمام ابن حجر العسقلاني رحمه الله: (الخليل بن أحمد صاحب العروض والنحو صدوق عالم عابد) .

ما قاله النقاد في الخليل
قال النضر : أقام الخليل في خص له بالبصرة ، لا يقدر على فلسين ، وتلامذته يكسبون بعلمه الأموال ، وكان كثيرا ما ينشد
:
وإذا افتقرت إلى الذخائر لم تجد = ذخراً يكون كصالح الأعمال

قال ( أحمد حسن الزيات ) : كان الخليل غاية في تصحيح القياس وتعليل النحو واستنباط مسائله . وأكثر كتاب سيبوية منقول عنه أو مستمد منه ، وكان على معرفة بالموسيقى : وضع أول كتاب فيها على غير إلمام بلغة أجنبية ولا علم بآلة موسيقية .
وساعده بصره بالنغم على اختراع علم العروض لما بين الإيقاع في الأنغام والتقطيع في الأجزاء من الشبه ، فضبط أوزان الشعر الخمسة عشر ، وحصرها في دوائرها الخمس ووقعها على المقاطع والحركات

من أعمال الخليل الجلية رحمه الله تعالى أنه
- أول من وضع تصنيفاً معجمياً.
- وضع أسس علم النحو وإنّ سيبويه من تلامذته .
- وضع تشكيل الحروف العربية، فساهم في تشكيل القرآن الكريم وبذلك سهَّل على الناس تلاوته فنال بذلك أجرا عظيماً. فضلا عن جهوده في علم التجويد، إذ أنه عمل في علم مخارج الحروف وصفاتها.
- وضع علم الموسيقى المعرفية التي جمع فيها أصناف النَّظم .
- أول من أسس علم العروض. واشتهر به وأظهر عبقريته، ونال بوضع هذا العلم شرف المحافظة على أصالة الشعر العربي الأصيل ،وبه انضبط وزن شعر الشعراء حتى يومنا كما قرضه الأجداد وفق سليقتهم الفطرية. وعلم الشعراء طريقة التقطيع العروضي لأوزان البحور.
وروى قاضي القضاة ابن خلكان رحمه الله أن الخليل كان له ولد، فدخل على أبيه يوماً فوجده يقطع بيت شعر بأوزان العروض، فخرج إلى الناس، وقال إن أبي قد جُنَّ، فدخلوا عليه وأخبروه بما قال ابنه، فقال مخاطباً له:

لو كنت تعلم ما أقول عذرتني = أو كنت تعلم ما تقول عذلتكا
لكن جهلت مقالتي فعذلتني = وعلمت أنك جاهل فعذرتكا

ومضة في منهجية فكر الخليل
يعتبر الخليل رائداً من رواد الفكر الإنساني الشمولي في رؤيته الفقهية واللغوية ونظام الوزن والإيقاع الشعري وهو يوفق بين الميزان النظري المثالي والواقع التطبيقي (المستعمل); وقد اعتمد منهجاً علمياً رياضياً متكاملاً في طريقة تفكيره من خلال تقليب الاحتمالات، ما يدل على نفاذ بصيرته والتطلع إلى ما يمكن وجوده من جذور لغوية في معجمه العين كما تجلى ذلك في رصد إيقاع الشعر وأوزانه , كالاحتمالات الرياضية للوحدات الإيقاعية الشعرية وأوزانها المثالية ورصد ما ينطبق من الواقع عليها سواء في معجمه أو في الشعر.
وأهم منهاج نظري مثالي في العروض هو تأسيسه للدوائر الخليلية التي بقيت راسخة رغم محاولات تغييرها وإدماجها في دائرة واحدة.

منهجية الخليل في ترسيخ علم العروض
1- وضع الأساس النظري للأوزان المحتملة شعرياً في اللغة العربية على شكل سلاسل منتظمة من الأوتاد والأسباب بعد تحديد الحد الأقصى من الحروف لكل سلسلة بحيث تتكامل لتشكيل ما سماه الدوائر العروضية .
2- وضع جميع الاحتمالات النظرية للوحدات الإيقاعية (التفعيلات ، وتد مع عدد من الأسباب) لتسهيل حفظ الشعراء لتسلسل الأوتاد والأسباب في كل بحر ، وقد اختار الممكن تطبيقه منها في الشعر.
3- حدد عدد الأوتاد والأسباب في كل وزن بيت شعري وطريقة انتظام الأسباب قبل وبعد الأوتاد.
4- حدد احتمالات الزحاف والعلل من نقص أو زيادة بحيث لا تؤثر على خصوصية وزن كل بيت شعري.
5- عرض قصائد الشعر العربي الشائعة من فحول الشعراء على الأوزان الدائرية .
6- صنف الشعر المنطبق على الأوزان المختلفة وجعل لكل صنف تسمية بحر معين (كالطويل والكامل...) وقد أهمل كل وزن لم يرد عليه شعر معتبر للحفاظ على البناء الشعري العربي الأصيل.

نظرية الدوائر العروضية من إبداع الخليل
الدوائر العروضية هي الأساس النظري للعروض الخليلي وقد ساعده في وضعها ما يلي:
1- استقراؤه المسبق لجميع الظواهر الإيقاعية للشعر العربي وأبعادها.
2- اعتماده التطبيقي على الشعر الجاهلي والإسلامي والأموي .
3- اكتشاف طبيعة إيقاع الشعر العربي نتيجة استقرائه ثم وصف هذا الإيقاع المكتشف الذي قاده إلى مرحلة بناء نظامه :
أ- وضع الوحدات الصوتية الوظيفية وهي السببان الخفيف والثقيل والوتدان المجموع والمفروق والفاصلتان الصغرى والكبرى. وجعل الأوتاد الأصلية مرتكزاً في بناء وزن البيت الشعري وتتوزع الأسباب بين الأوتاد (أو قبلها بأعداد متناوبة ومنتظمة تحدد إيقاع الوزن).
ب- وضع الوحدات القياسية الإيقاعية وهي التفعيلات الثماني واتبع في طريقة تكوينها وتداً مع أسباب قبله أو بعده ( واعتمد طريقة تقليب الاحتمالات في تكوين كل تفعيلة وتراتب التفعيلات فيما بينها وهي الطريقة التي استعملها في حصر مواد معجمه (العين) .
فكانت التفعيلات المعتمدة عنده الخماسية الحروف اثنتان فعولن //*/* 3 2 وعكسها فاعلن 2 3 .(على أن يتألف البيت الشعري من ثمانية مجموعات منها مقسمة على شطرين) والسباعية الحروف ست : مفاعيلن //*/*/* 3 2 2 وفاعلاتن /*//*/* 2 3 2 ومستفعلن /*/*//* 2 2 3 وعكسها المفروق مستفع لن 2 2 1 2 ومفعولاتُ /*/*/*/ 2 2 2 1 وعكسها المفروق فاع لاتن 2 1 2 2 . على أن يضم البيت الشعري ثلاثة منها في كل شطر ، أو أربعة تفعيلات إذا كانت مزيجاً من السباعية والخماسية).
ج- وضع الأنساق الإيقاعية أو البحور الستة عشر وتكوينها من الأجزاء السابقة, وجعل لها نماذج في الدوائر.
ه– جعل التحولات بنوعيها- الزحاف والعلة- أساس تحديد العلاقة بين النظري والتطبيقي من الوحدات والأنساق, وحدد مفهوم العروض والضرب والقافية. ( يرجع لجميع هذه المفاهيم في علم العروض)

طريقة التبديل الاحتمالية عند الخليل
لو فرضنا أن شيئا يتكون من أربع مكونات هي أ,ب,ج,د فإنه يمكننا أن نحصل على أربع وعشرين صورة مختلفة لتركيب هذه الأجزاء وذلك بإعادة ترتيبها أو بالتبادل في الأوضاع بين أجزائها على النحو التالي: ( محموع الاحتمالات = 4 * 3 *2 * 1)
أ ب ج د = ب أ ج د =ج أ ب د = د أ ب ج =أ ب د ج= ب أ د ج =ج أ د ب =
د أ ج ب= أ ج د ب = ب ج أ د= ج ب أ د = د ب أ ج= أ ج ب د= ب د أ ج = ج ب د أ = د ج أ ب= أ د ب ج= ب د ج أ =ج د ب أ = د ج ب أ
وقد استغل الخليل بن أحمد بثاقب فكره هذه النظرية في التبديل بين أجزاء التفعيلة حتى ينتج صوراً أخرى لها فرأى مثلا أن مفاعلتن- وهي تفعيلة الوافر- تتكون من وتد مجموع (مفا//* 3) وفاصلة صغرى (عَلَتن) ///* (2) 2 , ولو عكسها, أي بدل الوضع لنتج علتن مفا ///*//* وهي تساوي متفاعلن (2) 2 3 وهي وحدة الكامل.

نماذج التبديل في السلاسل الخليلية
السلاسل العروضية نظرياً (الدوائر الخليلية)
أولاً: السلاسل الصافية :
سلسلة الخماسيات فعولن ( المتفق)
المتقارب = //*/* //*/* //*/* //*/* فعولن ×2 بنقل السبب الأخير للأول ( أو الوتد الأول للأخير) ينتج:
المتدارك = /*//* /*//* /*//* /*//* فاعلن × 2
سلسلة مفاعيلن ( المجتلب)
الهزج = //*/*/* //*/*/* //*/*/* مفاعيلن × 2 بنقل السبب الأخير للأول ينتج:
الرمل = /*//*/* /*//*/* /*//*/* فاعلاتن × 2 ، بنقل السبب الأخير للأول ينتج :
الرجز = /*/*//* /*/*//* /*/*//* مستفعلن × 2 تمت دائرة بنقل السبب أو الوتد بين النهايتين:
سلسلة الفواصل (المؤتلف)
الوافر = //*///* //*///* //*///* مفاعَلَتُن × 2 بنقل الوتد الأول ينتج :
الكامل = ///*//* ///*//*///*//* متَفاعلن × 2 بنقل الوتد الأخير ينتج الوافر
ثانياً : السلاسل المختلطة:
أ‌- مجموعة الطويل (المختلف)
الطويل : //*/* //*/*/* //*/* //*/*/* فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن × 2 ، نقل الوتد
المديد : /*//*/* /*//* /*//*/* /*//* فاعلاتن فاعلن فاعلاتن فاعلن × 2 ، نقل السبب والوتد.
البسيط : /*/*//* /*//* /*/*//* /*//* مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن × 2
ب – مجموعة السريع (المشتبه)
السريع : /*/*//* /*/*//* /*/*/*/ مستفعلن مستفعلن مفعولاتُ نقل التفعيلة الأولى للأخير ينتج:
المنسرح : /*/*//* /*/*/*/ /*/*//* مستفعلن مفعولاتُ مستفعلن، نقل السبب الأول ينتج:
الخفيف : /*//*/* /*/*//* /*//*/* فاعلاتن مستفع لن فاعلاتن نقل السبب الأول ينتج:
المضارع: //*/*/* /*//*/* //*/*/* مفاعيلن فاعلاتن مفاعيلن ، نقل الوتد الأول ينتج :
المقتضب: /*/*/*/ /*/*//*/*/*//* مفعولاتُ مستفعلن مستفعلن ، نقل السبب الأول ينتج :
المجتث : /*/*//* /*//*/* /*//*/* مستفعلن فاعلاتن فاعلاتن

لاحظ أن التدوير يتم على أصل السلاسل النظرية الكاملة ولا يتم على المستعمل ، لأن تدوير المستعمل يدخل العلل في الدوائر الجديدة. ويهمل كل بحر لم يرد عليه شعر في العصر الجاهلي أو الأموي.

السلاسل العروضية بالأسلوب الرقمي :
مجموعة السبب ووتد 3 2 : ( المتفق)
المتقارب = 3 2 3 2 3 2 3 2 ، نقل الوتد الأول لأخر السلسلة ينتج :
المتدارك = 2 3 2 3 2 3 2 3
مجموعة السببين 3 22 ( المجتلب)
الهزج = 3 2 2 3 2 2 3 2 2 نقل الوتد الأول للأخير ينتج :
الرجز = 2 2 3 2 2 3 2 2 3 نقل السبب الأول للأخير ينتج :
الرمل = 2 3 2 2 3 2 2 3 2
مجموعة الفواصل 3 1 3 = 3 ((4) ( الوافر، الكامل أو المؤتلف)
الوافر = 3 1 3 3 1 3 3 1 3 ، نقل الوتد الأول لأخر السلسلة ينتج :
الكامل = 1 3 3 1 3 3 1 3 3
مجموعة السبب وسببين 2 3 22 (المختلف)
الطويل = 3 2 3 2 2 3 2 3 2 2 نقل الوتد الأول لأخر السلسلة ينتج :
المديد = 2 3 2 2 3 2 3 2 2 3 نقل السبب والوتد الأولين لأخر السلسلة ينتج :
البسيط = 2 2 3 2 3 2 2 3 2 3
مجموعة المقتطعات (المشتبه)
السريع = 2 2 3 2 2 3 2 2 2 1 نقل 2 2 3 للأخير ينتج
المنسرح : 2 2 3 2 2 2 1 2 2 3 نقل السبب الأول ينتج
الخفيف : 2 3 2 2 2 1 2 2 3 2 بنقل السبب الأول
المضارع: 3 2 2 2 1 2 2 3 2 2 = نقل الوتد الأول
المقتضب: 2 2 2 1 2 2 3 2 2 3 نقل السبب الأول
المجتث : : 2 2 1 2 2 3 2 2 3 2 = 2 2 3 2 3 2 2 3 2

النظرة الشمولية للرقمي
إن الدراسة الرقمية الشمولية لعلاقة الأوتاد بالأسباب ألغت حدود التفاعيل في الدراسة الشمولية فسمحت باستنباط قوانين راسخة أظهرت عمق فكر الخليل الرياضي ومدى دقته في منهجه العلمي العروضي ، وإن استخدام الرموز الرياضية بدل الرموز التفعيلية ساعد على تسهيل ربط علاقة الأوتاد بالأسباب من جهة وعلاقة المكونات الطبيعية وتناغمها في الكون كله من خلال إمكانية التمثيل اللفظي وفق مخططات بيانية تظهر جمال التناسق المقطعي في نماذج الشعر العربي.
نماذج من القوانين المستنبطة في المنهج الرقمي الخليلي
1- لا يتجاور وتدان أصيلان في سلسلة وزن البيت الشعري
2- لا يزيد عدد المتحركات المتجاورة عن أربعة متحركات
3- لا يتجاور سبب ثقيل مع وتد أصيل.
4- لا يجتمع السبب الثقيل(2) في الحشو مع وجود 3 2 3 في أي جزء من الشطر أو وجود 23 في أول البيت (في الوزن البحري الصافي)
5- إذا تجاورت ثلاثة أسباب خفيففة كما في دائرة المشتبه يزاحف الأوسط منما غالباً
6- لا يتجاور في بحور الخليل أكثر من ثلاثة أسباب، فأكبر رقم زوجي 6=2 2 2 فلا يرد في الشعر العربي مفاعيلن مستفعلن = 3 4 4 3
7- قاعدة تناوب الفردي والزوجي في الأصل التسلسلي (الأوتاد والأسباب) تجعل تفسير تجاور فرديان بأن أصل أحدهما زوجي ونتج فردياً بالزحافات أو العلل فإذا تجاور وتدان 3 3 فإن أحدهما أصله 4 . وقد تجاهل المجتهدون للأوزان الجديدة هذه القاعدة.
8- الوتد الأصيل ثابت لا يتغير ولا يحذف سببه.
9- يقتصر الزحاف بحذف الساكن على السبب البحري الخفيف ، وأما زحاف السبب الخببي فهو تحريك الساكن أو العكس بالتكافؤ. ولا تميز الأوتاد سمعياً بالخبب.
10- لا ينتهي الصدر بثلاثة أسباب 2 2 2 إلاّ في التصريع. ولا ينتهي بسببين إلا في الهزج ومجزوء الوافر.
11- عدد الأوتاد الأصيلة ( في بحور الخليل المستعملة) أربعة في كل شطر من المتقارب والمتدارك والطويل وهو ثلاثة في باقي البحور.
12- لايوجد وتدان مفروقان في شطر واحد من بحورالخليل.
وسأبين بعض القوانين لاحقاً كهرم الأوزان ونسبة م/ع

لقد بيَّن الخليل بن أحمد الفراهيدي رحمه الله تعالى منهجه الرياضي في ضبط أوزان الشعر العربي الأصيل بشكل محكم، وضبط البحور المستعملة في إطار الشواهد عليها من الشعر العربي المعتبر، ولم يذكر عنه أنه منع أوزاناً أخرى غيرها لكنه حرص على تبني منهج الأصالة بدليل إهماله البحور المهجورة رغم أنها من دوائره لعدم وجود الشواهد عليها. وقد ارتقى الشعر العربي بنموذجه الأصيل وتناولت أغراضه كثيراً من مناحي الحياة ، ولكن نزعة الإنسان للتغيير تدفعه للتفكير بأوزان جديدة ولو من مهملات البحور والتمرّد على القديم والتحرر من ضوابط الشعر العمودي الصارمة فانتهج متأخروا الشعراء شعر التفعيلة بلا قيود (الشعر الحر) والموشحات.. فتناقصت قدرات الشعراء على القرض العمودي إلا القليل منهم.

منهج الخليل في ضبط معجم العين
معجم العين أول معجم عربي وعالمي للخليل بن أحمد الفراهيدي الذي ضبطه بفكره الرياضي معتمداً على تقليب الجذور اللغوية الثنائية والثلاثية والرباعية والخماسية وبناء على هذه النظرة الرياضية وبناء على أن عدد الحروف العربية ثمانة وعشرون حرفاً سيكون مجموع عدد الكلمات العربية المشتقة 12,305,412 كلمة ، ولكن الحروف العربية في معجم العين 29 حرفاً فيكون مجموع الكلمات العربية المحتملة (14843360 كلمة ) ، لكنه لم يرد فيه إلا الكلمات المستعملة منها حسب ما جمعه الخليل فيه،(وهذا منهجه نظرى ومستعمل) وهذا الكتاب محقق الآن في ثمانية مجلدات متوفرة غلى النت, ومن فرائد تصنيفه للحروف أنه صنفها حسب مخارجها وابتدأ بحرف العين لأنه يخرج من أقصى الحلق ثم تتلوه الحروف متسلسلة حسب مخارجها على امتداد اللهاة واللسان وأطرافه حتى الشفتين ليختمها حرف الميم كحروف صحيحة ثم أتبعه بحروف العلة الواو والألف والياء والهمزة.ويبدو أن هذا التصيف كان سهلاً على المتعلمين لاهتمامهم بأحكام التجويد ومخارج الحروف.
وقد نظمت تسلسل الحروف في هذا المعجم بقصيدة كما يلي :
ترتيب حروف معجم العين للفراهيدي
د. ضياء الدين الجماس

في "معجمِ العين" ترتيبٌ لأحرفه = الـعـيـن أوَّلـهــا فـــي ذاك إعــــلاء
والـحـاء تــالٍ لــه والـهـاءُ والـخـاء=والغينُ والقافُ ثم الكافُ كحلاء
والجيمُ والشين ثم الضادُ يطبقهـا= صـادٌ وسيـنٌ وزايٌ بَعْدهـا الطّـاء
والدّالُ والتاءُ يأتـي بعدهـا الظَّـاءُ=والـثـاءُ والـــذالُ لامٌ نـعــمَ أسـمــاء
نــونٌ وفــاءٌ وبـــاءٌ مـيــمُ يختـمـهـا= واوٌ وألْـــــفٌ ويـــــاءٌ ثـــــمَّ هــمـــزاءُ

(ع ح هـ خ غ ق ك ج ش ض ص س ز ط د ت ظ ث ذ ر ل ن ف ب م و ا ي همزة)

طريقة حساب عدد احتمالات الجذور والحروف العربية عند من يعتبرونها 29 حرفاً كما يلي:
29 × 28 = 812 ثمانمئة واثنا عشر جذرا ثنائياً
29 × 28 ×27 =21924 واحد وعشرون ألفاً وتسعمئة وأربع وعشرون حذراً ثلاثياً
29 × 28 ×27× 26 = 570024 خمسمئة وسبعون ألفاً وأربع وعشرون جذراً رباعياً
29 × 28 ×27×26 × 25 = 14250600 أربعة عشر مليوناً ومئتان وخمسون ألفاً وستمئة جذراً خماسياً
المجموع = 14843360 أربعة عشر مليوناً وثمانمئة وثلاثة وأربعون ألفاً وثلاثمئة وستون كلمة محتملة نظرياً.
أما عند من يعتبرونها 28 حرفاً فسيكون عدد احتمالات جذورها وكلماتها
412 ,305 ,12 اثني عشر مليوناً وثلاثمئة وخمسة آلاف وأربعمئة واثني عشر كلمة

وإنَّ المبرد ممن يعتبرونها 28 حرفاً ولكن الخليل رتب معجمه على 29 حرفاً. وممن أكدوا على أن حروف العربية 29 حرفاً سيبويه وابن جني ومكي بن أبي طالب وأبو عمر الداني وأحمد الطيبي باعتبار الألف حرفاً غير الهمزة. ولهم أدلتهم، وقراء القرآن الكريم على هذا لأن مخرجهما مختلف وكذلك صفتهما فالهمزة شديدة انفجارية ويمكن النطق بها أول الكلام على خلاف الألف اللينة التي يرتبها معظم اللغويين بعد اللام

.أرجو أن تكون هذه الومضة قد أعطت فكرة مبسطة عن منهج الخليل الرياضي في التفكير سواء في علم العروض أو معجمه (معجم العين)

{{د. ضياء الدين الجماس}} 09-05-2016 12:10 AM

الفصل الثاني
مع الخليل تدور الدوائر
تشكيل الدوائر العروضية ونتائجها

مقدمة
يتكون الصوت عند الخليل من حركة وسكون تشكل مقطعين أساسيين عند صدور صوت الكلام هما السبب /* (تتالي حركة فسكون) والوتد //* (تتالي حركتين فسكون) واعتبر الكلمات مؤلفة من الحركات والسواكن بأنظمة متفاوتة الترتيب في النثر، ولكنها في الشعر ذات ترتيب منتظم يجمع الأوتاد والأسباب وأطلق على كل مجموعة منها وحدة وزنية سماها التفعيلات لتسهل على ناظم الكلام حفظ تسلسل تتالي ألوتاد والأسباب. وحسب منهجه الحسابي في احتمال التباديل وضع عشر تفعيلات أساسية تترتب في أشعار العرب وفق ترتيب خاص يميز لوناً معيناً من الشعر

الوحدات الوزنية الأساسية في منهج الخليل:
أبسط وحدة وزنية هي التي تضم وتداً وسبباً يتلوه أو يسبقه (//*/* 3 2) (/*//* 2 3).
وسمى الوحدة الأولى فعولن بينما سمى الوحدة الثانية فاعلن.ولتمييز الأسباب عن الأوتاد في الكتابة العروضية سنرمز للحركة بالرقم 1 وللسكون بالنجمة * ونرمز للسبب المؤلف من حركة وسكون بالرقم 2 وللوتد بالرقم 3 . والهدف من هذا الترميز التعامل مع المقاطع الصوتية كمجموعات نطقية يمكن تمييزها في الكتابة العروضية بشكل واضح ، من جهة ولاستعمالها في التمثيل البياني وفق البرمجيات الحديثة. كما سنرى في فصل التمثيل البياني.
الاحتمال الثاني في تكوين الوحدة الوزنية يضم الوحدات التي تحتوي على وتد وسببين بحريين (أي قابلين للزحاف بحذف الساكن) وبحسب احتمالات التبديل في مواضع السبب بالنسبة للوتد تتشكل ثلاث وحدات وزنية أساسية هي:
مفاعلين 3 2 2 وفاعلاتن 2 3 2 ومستفعلن 2 2 3
ومن دراسة أشعار العرب وضع الخليل تفعيلتين متعاكستي الترتيب، ذات سبب خببي أي أن ساكنها يقفز متحركاً تارة أو يعود ساكناً في القصيدة ذاتها وسمى التفعيلتين
مُتَفاعلُن ///*//* = (2) 2 3 = 1 3
مفاعلَتُن //*//* = 3 (2) 2 = 3 1 3
كما استنبط تفعيلة الوتد المفروق مفعولاتُ /*/*/*/ = 2 2 2 1
وقال بالوتد المفروق في دائرة المشتبه في مستفع لن 2 2 1 2 و فاع لاتن 2 1 2 2

تشكيل البحور والدوائر
بدراسة الخليل لأوزان أشعار العرب لاحظ أن بعضها يتألف من الوحدات الصغيرة ( وتد وسبب) فقط وبشكل متجانس مثلاً تكرر (فعولن 3 2) أربع مرات في كل شطر وبعضها من تكرر ثلات تفعيلات كبيرة (وتد وسببين) وبشكل متجانس أيضاً مثلاً (مستفعلن) ،
وبعض الأشعار يتألف من تفعيلات مختلفة ولكن بشكل منتظم مثل تكرر (فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن)...
سمى الخليل كل نموذج من هذه النماذج الشعرية اسم بحر مثلا أطلق اسم البحر المتقارب على نموذج البيت الشعري الذي يضم أربع تفعيلات فعولن في كل شطر. وسمى بحر الرجز ذلك البيت الذي يضم ثلاث تفعيلات مستفعلن في كل شطر . وأطلق اسم البحر البسيط على الوزن الذي يضم تفعيلات مختلطة من نموذج مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن.

ضبط الدوائر الخليلية
لما لاحظ الخليل أن الأوزان ذات انتظام تناوبي بين الأوتاد والأسباب قال بتكامل مجموعات البحور وفق دوائر وقد سبق شرح ذلك تحت عناوين السلاسل العروضية. وسنبين هنا بالرسم كيف تتشكل الدوائر.
لنبدأ بتشكل الدائرة العروضية الأولى التي تسمى دائرة المتفق
لاحظنا أن وزن البحر المتقارب يتشكل على صورة : فعولن فعولن فعولن فعولن في كل شطر أي بصورة رقمية 3 2 3 2 3 2 3 2 في كل شطر. وإذا نقلنا الوتد الأول من السلسلة إلى آخرها أصبح التسلسل يبدأ بالسبب 2 3 2 3 2 3 2 3 وهو البحر المتدارك. فتسلسل الأوتاد والأسباب يمكن رسمه على شكل دائرة ، وحسب بدء التسلسل يكون البحر فإذا بدأنا بالوتد كان التسلسل للمتقارب وإذا بدانا بالسبب أصبح التسلسل للمتدارك وقد سمى الخليل الدائرة التي تضم المتقارب والمتدارك بدائرة المتفق.
ويمكن رسم هذه السلسلة على شكل دائرة كما يلي
وبمنهجية التفكير ذاتها تبين أن مجموعة بحور البسيط والطويل والمديد تشكل دائرة سميت دائرة المختلف لأنها تضم الوحدات الوزنية المختلفة وضبط ترتيبها حول دائرة المتفق كما في الشكل التالي

ووجد أن بحر الرمل ( فاعلاتن 2 3 2) والهزج (3 2 2) والرجز (2 2 3) تشكل دائرة سماها دائرة المجتلب ، وتأتي فوق الدائرة السابقة. كما في الشكل التالي:

وبالطريقة المنهجية ذاتها ضبط الخليل دوائره العروضية الخمسة التي أصبحت رمزاً لعبقريته الرياضية التي فطر عليها.
ويضم الشكل التالي نماذج الدوائر العروضية الخليلية الشاملة لجميع البحور.

ماذا تعني الدوائر العروضية الخليلية ؟
1- لا يوجد للخبب مكان في دوائر الخليل لعدم وجود وتد فيه.
2- لا مكان لبحور جديدة في دوائر الخليل التي ضمت متواليات الشعر العربي الأصيل.
3- لفتت الانتباه لبديهيات عروضية حول أقصى عدد ممكن لتوالي المتحركات (5 متحركات) ولا تتوالى أربعة أسباب ولا يتجاور وتدان أصليان ، ولا يوجد في بحري الفواصل التسلسل 3 2 3 أي وتدان أصليان بينهما سبب ولا تبدأ بسبب يتلوه وتد (2 3).
4- لا أهمية لحدود التفاعيل في الدراسات العروضية الشمولية.
5- لا يوجد بحر عربي أصيل يشذ عن دوائر الخليل.
6- البحور التي أهملها الخليل وهي البحور التي نتجت كاحتمال رياضي نظري ولكن لا يوجد شواهد معتبرة عليها فهي خارجة عن منهجه مثل : المتدارك (متفق) ، الممتد والمستطيل (مختلف) ، المطرد والمتئد والمنسرد (مشتبه) ، المتوفر (مؤتلف).

الرقمي قبس من نور الخليل
بعد الاستنارة بمنهج الخليل وفكره الخلاق ، أدرك بعض المفكرين العروضيين الطبيعة الرياضية لفكر هذا الرجل المبدع ذي الفضل الكبير على الأمة في المجالات العديدة فنهلوا منه هذه المادة العروضية بالطبيعة ذاتها التي جبل عليها، فتكونت فكرة طرح العروض على أصولها الرياضية فنشأت فكرة تأسيس العروض الرقمي مستلهمين مبادئ هذا العلم من ومضات نور الخليل بن أحمد الفراهيدي. فنقلوا العروض من فكر أدبي نقلي موروث إلى علم خاضع لاستنباط قوانين العروض الراسخة وتفسير هذه القوانين على مبادئ الفكر الرياضي التجريدي الموضوعي للابتعاد عن التفسيرات الذاتية.
يقال أن أبو الريحان محمد بن أحمد البَيْرُوني أول من تكلم في العروض بطريقة الأرقام. ولد في خوارزم (5) سبتمبر/أيلول 973 - وتوفي في غزنة بأفغانستان - 13ديسمبر/كانون الأول 1048، وهو عالم مسلم كان رحّالةً وفيلسوفًا وفلكيًا وجغرافيًا وجيولوجيًا ورياضياتيًا وصيدليًا ومؤرخًا ومترجمًا لثقافات الهند.(لقِّب بطليموس العرب)، وقد وصف بأنه من بين أعظم العقول التي عرفتها الثقافة الإسلامية، وهو أول من قال إن الأرض تدور حول محورها، صنف كتباً تربو عن المائة والعشرين. وتكلم عن طريقة ترميز عروض الخليل عند الهنود.
وفي العصر الحديث ظهر ميخائيل بن خليل ميخائيل الله ويردي ممن تكلموا في الرقمي وهو
أديب ومفكر وشاعر موهوب وعالم موسيقي رُشّح كتابه "فلسفة الموسيقى الشرقية" لجائزة نوبل عام 1951. أسهم بتأسيس النادي الأدبي والنادي الموسيقي السوري والرابطة الموسيقية والنادي السوري لهواة الطوابع. منحه البطريرك الكسي وسام الكنيسة الروسية عام 1961]‏.
كما ظهر الشيخ جلال الدين الحنفي البغدادي
فقيه وعالِم موسوعي وكاتب وصحفي ومؤرخ ولغوي, ولد في بغداد عام 1914م، وتوفى فيها يوم 5 آذار من عام 2006م.. جمع إلى الفقه العروض، وتميز على نحو خاص بالتاريخ المحلي وعلوم المقام العراقي، حتى امتزج اسمه بهما. من مؤلفاته في (التشريع الأسلامي تأريخه وفلسفته عام 1940م.& معاني القرآن عام 1941م. & شخصية الرسول الأعظم قرآنيآ عام 1997 & مقدمة في الموسيقى العربية عام 1989م.)
ثم ظهر الدكتور أحمد مستجير مصطفى 1934 – 2006 م. وهو عالم أحياء مصري متخصص في التقانة الحيوية، وشاعر وعروضي تفعيلي ورقمي ومن مؤلفاته الأدبية
مدخل رياضي إلى عروض الشعر العربي 1978 مصر.
• في بحور الشعر: الأدلة الرقمية لبحور الشعر العربي، القاهرة، عام 1980.
• هل ترجع أسراب البط (ديوان شعر)، القاهرة، عام 1989.
• في بحور العلم (جزئين)، القاهرة، عام 1996.
ثم المهندس محمد طارق الكاتب ، وله كتاب موازين الشعر العربي باستعمال الأرقام الثنائية طبع في البصرة 1971
ثم الدكتور عبد العزيز محمد غانم ، كتابه العروض الرقمي تأليف 1993 وطبع 1998/مصر وكتاب مدخل إلى العروض الرقمي القياسي 1993 / مصر.
والدكتور محمد تقي جون علي ، له كتاب ( العروض الرقمي 2007) جامعة واسط – العراق
واستقر هذا العلم أخيراً على يد المهندس العروضي خشان محمد صالح خشان
وهو شاعر وناقد وعروضي رقمي معاصر من الأردن ، له كتاب العروض رقمياً 1997 ومدير منتدى العروض رقمياً ، وقد درّس العروض الرقمي في عدة منتديات وأجريت معه مقابلات تلفزيونية وله عدة حلقات منشورة في مجلة Jalt حول العروض الرقمي وقد ساهم في إصدار برنامج "البصرة" للتعرف على أوزان الشعر العربي. أطال الله عمره.
لقد أصبح علم العروض الرقمي بفضل المهندس خشان خشان علماً واضحاً مبنياً على أسس واضحة لا لبس فيها، وأصبح لهذا العلم تطبيقات جمالية تمثيلية بصرية، واهتم بجعل هذا العلم في خدمة القرآن الكريم.
ساعد استعمال الأرقام في تمثيل الساكن والحركة والسبب والوتد في ترسيخ علم الخليل من جهة وأطلق النظرة الشمولية في الأوزان الشعرية من جهة أخرى لدراسة البحور وزحافاتها بشكل علمي تجريدي.
وأنقل فقرة للأستاذ خشان رداً على من يهاجم الخليل رحمه الله تعالى في موضوعه الرقمي قبس من مصباح الخليل على الرابط
https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/-qabas

(من بين من تقدموا قديما وحديثا بآراء تباين عروض الخليل تجديدا أو استدراكا أو تجاوزا كبار وسواهم، ولو سلطنا ضوء الرقمي – الذي أراه صادرا عن فكر ومنهج الخليل - على ما قدموه، أو لو انهم استناروا به في نظرتهم لما قدموا لاختلفت صورته على نحوٍ :
1- يزيد في إحسان من أحسن
2- يقلل من خطأ من أخطأ أو يجنبه الخطأ
3- يحول دون تردي من اقترف كبيرة في العروض.
4- يؤطر بعض المواقف التي تتناول حالات خاصة لتجعلها تغطي ظواهر من حالات متعددة. بغض النظر عن الصواب والخطأ.
5- يساعد على التمييز بين المطرد والنادر.
حظي النحو العربي بعلماء ميزوا بين الشائع والنادر أو الشاذ لدى تقعيدهم للنحو. فهم – على سبيل المثال - لم يعتمدوا (أكلوني البراغيث) مقياساً. ولكن كثيراً من أهل العروض راحوا يستقصون كل أثر بغض النظر عن شيوعه ويعتمدونه مقياسا. والرقمي كأداة معيارية يمكن أن يساعد على الفرز بين العام والنادر أو الشاذ.
6- يصحح بعض التصورات
7- يهذب من مهاجمة الخليل لدى بعضهم أو يعدل أسلوب هجومهم على أقل احتمال) انتهى



{{د. ضياء الدين الجماس}} 09-05-2016 12:27 AM

الفصل الثالث
المتدارك خليلي مهمل خببوه

علمنا أن تفعيلة المتدارك وبحره نتاج حقيقي رياضي لتبديلات الخليل الرياضية فجمع السبب مع الوتد ليس له إلا احتمالين ، الأول أن يكون الوتد أولاً يتلوه السبب وهو ما أنتج تفعيلة فعولن ، ووجد عليها الخليل شعراً أصيلاً فاهتم بها وبين أن بحرها التام يتكون من أربع تفعيلات متمائلة في كل شطر هي فعولن فعولن فعولن فعولن 3 2 3 2 3 2 3 2. وبتبديل موضع السبب بجعله يسبق الوتد تصبح التفعيلة الأساسية /*//* 2 3 فاعلن ويتألف بحرها من أربع تفعيلات منه كالمتقارب ، أي فاعلن فاعلن فاعلن فاعلن 2 3 2 3 2 3 2 3 في كل شطر ، ولكن الخليل لم يجد أشعاراً عربية على هذا الوزن فأهمله لأن منهجه تطبيقي. ولما ذكره الأخفش من بعد الخليل سمي هذا البحر بالمتدارك لتداركه على الخليل ، وقد نظم عليه الشعراء في ذلك الوقت بعد تخبيبه بخبنه أو قطع وتده وجعلوا خطأ وحدته الوزنية (فعْلن /*/* 2 2 وفعِلن (2) 2 = 1 3 ) ولذلك جعلت كنب العروض الأولى ميزانه خببياً وأطلقوا عليه أسماء كثيرة سأبينها تحت عنوانها الخاص (الخبب والتخبيب).
وأما في هذا الموضع فالمجال لتوضيح خصائص البحر المتدارك الذي أهمله الخليل.

البَحْرُ الـمُتَدَارك
سبب التسمية : أنه تداركه الأخفش على الخليل الذي أهمله. وقالوا يجوز في تسميته كسر الراء : المُتَدارِكُ (وزن اسم الفاعل) بمعنى أنه اقترب وتدارك من بحر المتقارب فالتحق به . فأصل تفعيلته فاعِلُن (/*//* 2 3) بينما تفعيلة المتقارب فَعولن (//*/* 3 2) فكل منهما مؤلف من سبب ووَتِد والفرق في التأخير والتقديم بينهما فالسبب هو المتقدم في البحر المتدارك والعكس في الثاني .
ومن الأسماء الأخرى التي أطلقت عليه خطأ : المختَرَعُ والمُتَّسِقُ والشقيق والمُحْدث والغريبُ والمتقاطر والمتداني والخبب.. وقد ذكرناها للاطلاع فهي أسماء غير شائعة ولكنها قد ترد فيجب ذكرها للعلم بها وعدم خلطها مع غيرها .

الاستعمال : يمكن استعمال هذا البحر كاستعمالات المتقارب، وعند الإكثار من خبن تفعيلته يقترب لحنه كثيراً من لحن الخبب الإيقاعي الراقص . ويستعمل تاماً ومجزوءاً .
البحر المُتَدارَكُ التّامُّ:
التفعيلة الأصلية الخماسية : فَاعِلُنْ (/*//* 2 3) تتكرر ثماني مرات في البيت الواحد .
فاعِلُنْ فاعِلُنْ فاعِلُنْ فاعِلُنْ = فاعِلُنْ فاعِلُنْ فاعِلُنْ فاعِلُنْ
/*//* /*//* /*//* /*//* = /*//* /*//* /*//* /*//*
2 3 2 3 2 3 2 3 = 2 3 2 3 2 3 2 3
ومثال النظم عليه في كتب العروض:

جَاءَنا فارِسٌ مقْبِلاً مُدبِراً =راكباً مَرْكَبَاً حاملاً رُمْحَه

ويجوز في هذا البحر الخبن فقط في التفعيلة فاعلن فتصبح فَعِلن ///* (1 3 ) في أي مكان من البيت، ويجوز القطع أو التشعيث في الضرب فقط فتصبح تفعيلته فيه بوزن (فعْلن 2 2 ) وتوجب الالتزام بها.
نظرة العروضيين القدامى
اعتبر العَروضيون القدامى أن استعمال وزن المتدارك بصورته الأصلية شاذ لقلته . ولذلك خلطوه بالخبب ، وقد ضبط الحِلِّيُّ وزن هذا البحر المستخدم على ميزان الخبب بقوله :

حركات المحدث تنتقل ... فعِلن فعْلن فعِلن فعِلن.

وقد ذكره حازم القرطاجني بوزن :
مُتَفاعِلَتـُن مُتَفاعِلَتـُنْ = ///*///* ///*///*

وقد نسبت الأبيات التالية للخليل بن أحمد الفراهيدي على هذا الوزن :
سُئِلوا فَأَبَوا فَلَقَد بَخِلوا = فَلَبِئسَ لَعَمرُكَ ما فَعَلوا
أَبَكَيتَ عَلى طَلَلٍ طَرَباً = فَشَجاكَ وَأَحزَنَكَ الطَلَلُ

وبذلك نشأ اللبس بين الوزن البحري في هذا البحر مع وزن الخبب.
وأصبح واقع دراسة هذا البحر من أكثر البحور خلافاً بين العروضيين حتى ذهب بعضهم إلى تسميته مثلث برمودا العروضيين (منطقة الموت الـمحقق لأفكار كثير منهم قياساً على ما ذهب إليه المتقدمون).
ففي مجال الجوازات أجاز البعض خطأ : فاعلُ /*// ، وفعْلن /*/* في الحشو. ومنهم الباحث والأديب والشاعر الفلسطيني المعاصر "محمود مرعي" فقد وضع له مفتاحين :
المفتاح الأول: يُظهر تفاعيل البحر على أصلها :
أدرَكَ الشِّعرَ مَن بالخليل ِاقتدى = فاعِلُنْ فاعِلـُنْ فاعِلـُنْ فاعِلـُنْ
المفتاح الثاني يضم جميع أشكال تفاعيله :
في المُتَدارَكِ الوزنُ العَجَبُ = فاعِـلُ فاعِلـُنْ فـَعْـلـُنْ فـَعِـلـُنْ
فاعلُ فاعِلُن فَعْلُن فَعِلُن = /*// /*//* /*/* ///* 2 (2) 2 3 2 2 1 3
وبذلك أجاز : فاعلُ فَعْلُن = وفعْلُن فَعِلُن /*/* ///*
وبذلك خلط المتدارك مع الخبب في مفتاحه الثاني بما لايجوز.

العروض والضرب في المتدارك:
لما كان العروض والضرب يتحددان بما هو متوفر من قصائد شعرية، وهذه غير متوفرة بما يسمح برصد عروضه وضربه سوى بالاجتهاد، وقد أمكن رصد الاحتمالات الممكنة التالية:

أولاً - عروض سالمة بوزن فاعلن 2 3 وتحتمل أربعة أضرب :
1- سالم بوزن فاعلن 2 3
يا حبيباً سرى في دياجي الفلا= وعلا بدره عارجاً في العُلا
أيقظ القلب من نومه صاحياً= وانبرى يقظاً سابقاً للأولــــى

2- سالم مردوف مذيَّل وزن فاعلان : 2 3 ه
مُـحْزَنٌ عيدُنا ضجَّ فيه الدعاء = والشهيد ارتقى مخْضَبَاً بالدماءْ
والدموع جرى نهرها جارف = والنجوم بكت في أعالي السماء

3- مخبون فعلن : 1 3
مسعفاً قلبه بدواء الجوى = منقذاً جسمه من لظى الرَّهَقِ
مكرماً حقه مانعاً ذله = ويداعبه بالهوا الطلق

4- مقطوع بوزن فعْلن : 2 2
يا منيراً سرى في دياجيها... واعتلى أفقاً من مراقيها
نوره ألق في السما مبهجاً ... فترى بدره قد علا فيها

ثانياً – عروض مخبونة بوزن فعِلن 1 3 ويحتمل ثلاثة أضرب :
1 – مخبون مثلها فعِلن 1 3 :
وامتطى مشرعاً بزوارقه = وبواخر تـَحفظُ مِنْ غرق
2 – مقطوع بوزن فعْلن 2 2
والسحاب همى قطره غدقاً = فجرى نهره في روابيها
والعيون همت في سحائبها= والدموع جرت من مآقيها
.
1- سالم بوزن فاعلن 2 3
والشهيد التقى ربه فرحاً = بلقاء الإله طغى فرحه
يرتقي في العلا عطره عبقاً = في أعالي الفضاء علا صرحه

جوازات العَروض والضرب:
إذا كان العروض والضرب بوزن فاعلن 2 3 فيجوز الخبن فيها، لكن الأفضل الإقلال من ذلك لاتساق الوزن. وإذا التزم الشاعر الخبن (فعِلنْ) في العروض والضرب، أو القطع (فَعْلن) في الضرب (علة ملزمة أصلاً) ،فالأولى عدم خلطها بالأوزان الجائزة الأخرى.
جوازات الحشو في هذا البحر :
لا يجوز في حشو هذا البحر إلا (الخَبْنُ) وهو حذف الثاني الساكن- ساكن السبب- فتتحول فاعلن /*//* 2 3 إلى فَعِلُنْ ///* 1 3
هذا الجواز متفق عليه عند جميع العروضيين، وقد تكون جميع التفعيلات مخبونة فيلتبس مع الخبب. ولذلك نهى بعضهم عن هذا الجواز على جميع التفعيلات لتمييز البحر عن الخبب.

الخلاصة :
تفعيلة بحر المتدارك (فاعلن) مكررة في الشطرين 8 مرات ، وجوازها فعِلن ///* 1 3 في الحشو والعروض والضرب ، وفَعْلن /*/* 2 2 ، في الضرب فقط وعندئذ يجب التزامه. وإنَّ زحاف جميع أسبابه يجعله ملتبساً بوزن الخبب ، وذهب بعض الرقميين إلى وجوب المحافظة على تفعيلة فاعلن في العروض أو الضرب وعدم جمع العروض بوزن فعِلن 1 3 مع الضرب بالوزن ذاته في البيت نفسه.

نموذج للقرض على بحر المتدارك على تفعيلته وجوازاتها:
يقول راشد الحبْسي العماني (العصر العثماني)
كنْ مُجيداً لِمدْحِ النبيِّ تنَلْ = ما تُحِبُّ، وتبلُغْ بذاكَ الأمَلْ
فمَديحُكَ للمصطفى سبَبٌ = لبلوغِ مُناكَ بغيرِ حِيَلْ
فمُحمّدُ أزكى الورى حسَباً = وأعزُّ وأرقى الأنامِ عَمَلْ
فعَليهِ صلاةُ إلهِكَ ما = مطَرٌ مِنْ خلالِ السّحابِ هَمَلْ

ويقول الحساني (حسن عبد الله) في ذكرى العقاد:
سيِّداً كانَ ، كمْ شاقَنا صوتُه = نافِذاً في جَوانحِنا ، سيِّدا
كان؟ كلاّ، فما زال، ها هو ذا = صوتُهُ في مسامعِنا أمردا
حيثما كنتَ يلقاكَ منـــه رفيـ = ـقٌ ، إذا ما استعنتَ بهِ أنجدا
لا تقولوا وهِمْتَ، دعوني مع الـ = ـوهْم أُكْمِلُ في وهْميَ المشهَدا
ولي قصيدة لي قلت فيها :
يا حبيباً سرى في دياجي الفلا = وعلا بدره عارجاً في العُلا
أيقظ القلب من نومه صاحياً = وانبرى يقظاً سابقاً للأولــــى
وطغى نوره في السما ساطعاً = كشهاب مضى مسرعاً فاختلا

وهذه أبيات بضربين فعْلن 2 2 وفعِلن 1 3
ومضة قرب (ضرب 2 2)
في طواف مع الخلق في السِّرْبِ = رحمة وقَرَتْ من هدى الرَّبِّ
في مهابته كان يغمرنا = من هداه سرت نعمة القُرْبِ
في مناجاته جلَّ تكرمة = كوميض سرى النور في القلبِ
---------
ومضة قرب (ضرب 1 3)
فاعتراني صدى ذكره مبهجاً = وحمدت له مظهراً أرَبي
مهجتي شغفت في هدايته = ترتوي منه في العلم والأدَبِ
سلَكَتْ دربَهُ بسباقٍ جرى = كسباق الحلائب بالـخبب

والوزن التالي ثنائي الانتماء
ينتج عن مزاحفة جميع التفعيلات:
الفتنة المسخ
هطلت بـمروج مرابعنا = سُحُب مزجت لهباً بدم
ذهبت بثمار مزارعنا= قصفت بقنابل من حمم
نثرت حجراً، طردت بشراً= ولجوا بمجامر من خيم

مَجْزوء المتدارك :
لم يعرف مجزوء المتدارك إلا عند المتأخرين، (ويطلق عليه بحر الرجد عند النبطيين) وهو كالبحر المتدارك ولكن حذفت منه تفعيلة من كل شطر (مصراع) حسب قواعد العروضيين، وله ثلاثة أضرب، الصحيح والمُذيَّل والـمُرفَّل ، فيصبح وفق النماذج التالية :
النموذج1 : العروض والضرب سالمين (صحيحان) : (فاعلن /*//* 2 3)
فاعلن فاعلن فاعلن = فاعلن فاعلن فاعلن
/*//* /*//* /*//* = /*//* /*//* /*//*
2 3 2 3 2 3 = 2 3 2 3 2 3
مثال : قِمَمٌ ترتقي في العلا = تذْكُر الخالقَ السرمدا
والبشير أتى مرشداً = ولرب الورى وحَّــدا
النموذج 2 : ضرب مُذَيَّل (فاعِلانْ 2 3ه) بإضافة سكون على الضرب ،(ويكون مردوفاً).
فاعِلُنْ فاعِلُنْ فاعِلُنْ = فاعِلُنْ فاعِلُنْ فاعِلانْ
/*//* /*//* /*//* = /*//* /*//* /*//**
2 3 2 3 2 3 = 2 3 2 3 2 3 ه
مثال: هذه ربوة أزهرت = رفرفت في سماها الطيور
واعتلت في السما تزدهي= خافقاً قلبها في حبور

النموذج 3 ضرب مرفل (فاعلاتن 2 3 2 )، بإضافة سبب على الضرب.
فاعِلُنْ فاعِلُنْ فاعِلُنْ= فاعِلُنْ فاعِلُنْ فَاعِلاتُن
/*//*/*//* /*//* = /*//*/*//* /*//*/*
2 3 2 3 2 3 = 2 3 2 3 2 3 2
مثال : ولتكن للورى هادياً = فالهدى شعلة في الظلامِ
النموذج 4 : بخبن الضرب على وزن : فَعِلاتُنْ والتزامه (ويأتي مردوفاً)
فاعِلُنْ فاعِلُنْ فاعِلُنْ = فاعِلُنْ فاعِلُنْ فَعِلاتُن
/*//* /*//* /*//* = /*//* /*//* ///*/*
2 3 2 3 2 3 = 2 3 2 3 1 3 2
مثال : والذنوبُ طغت، مَنْ لها؟ = غافر للذنوب غفور

حوازات الحشو والضرب كما في التام (فَعِلُنْ – فعِلاتن - فعِلان)
ومن الشعراء المعاصرين من نظمه على تفعيلتين في كل شطر،
كقول أبي القاسم الشابي :
اسْكُني يا جِراحْ = واسْكُتي يا شُجُونْ
ماتَ عَهْدُ النُّواحْ = وزَمَانُ الجُنُونْ
وأَطَلَّ الصَّبَاحْ = مِنْ وراءِ القُرُونْ
وقوله:
في فِجاجِ الرَّدى = قَدْ دفنتُ الأَلمْ
ونثرتُ الدُّموعْ = لرِيَاحِ العَدَمْ
واتَّخذتُ الحَيَاةْ = معزفاً للنَّغَمْ

وقول مصطفى صادق الرافعي :
شفنّي بعدُ من = لم يئنْ قربُهُ
شادنٌ لم يزل = قاسياً قلبهُ
إن يقولوا لهُ = مضَّه حبُهُ
قال عذري الهوى = والهوى ذنبهُ

وهذه نماذج مجزوء المتدارك للمؤلف

وجه التقِّي ( متدارك مجزوء)

هل نظرت لوجه التقي؟ =كشعاع ينير السماءْ
باسمٌ وجهه ألقٌ = فيزيد السماء بـَهاءْ
وكذلك تهدي الورى = فتزيد القلوب صفاءْ
================

هل نظرت لوجه التقي؟ = بشعاع ينير السماءَ
باسمٌ وجهه ألقٌ = فيزيد السماء بـَهاءَ
وكذلك تهدي الورى = فتزيد القلوب صفاءَ
================

هل نظرت لوجه التقي؟ = نوره نجمة الزهْرةْ
وجهها باسمٌ ألقٌ = مشبهاً بهجة الدرَّةْ
جل نجم يدل الورى = لسبيل زها خضْرةْ
=========================
فتنة كاللظى (متدارك مجزوء)

وطن في أفول = واعترته السيول
فتنة كاللظى = فوق ظهر الخيول
والظلام جثا = والسيوف تصول
والدماء جرت = في الربى والسهول

وزن الخبب وأنماطه:
الخبب وزن بلا وتِد:
كان يطلق وزن الخبب على البحر المتدارك ، والرقميون المتأخرون يعتبرونه وزناً وليس بحراً لعدم وجود أوتاد فيه ، ولذلك لا يوجد لهذا الوزن دليل رقمي للبحر ، لأن وزنه يعتمد على تتالي الأسباب بنوعيها الخفيف والثقيل ، ولا يوجد تفعيلة وتدية. ويخلط الكثيرون بين هذين البحرين. ولا يزال بعض العروضيين يطلقون عليه اسم بحر لسعته وكثرة استعمالاته في الشعر الحدبث.كما أن الشاعر يمكنه أن يعتمد فيه هيئة معينة من تتالي الأساب المتحركة فيصبح معتمداً على الكم مع الهيئة معاً.
يعتمد النظم العمودي الأساسي في وزن الخبب على ثمانية أسباب خفيفة ثابتة في كل شطر يمكن وزنها بنموذج :فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ 2 2 2 2 2 2 2 2
ووضع خط تحت رقم السبب الخفيف يعني أنه قابل للتحول إلى سبب ثقيل (1 1) ، ولا يجوز في هذا البحر حذف السواكن بل يجوز تحريكها فقط.
ومن هذا المبدأ يقول الرقمي بنظرية التكافؤ الخببي وتعني أن (2) = 2 في الوزن الخببي لأن أياً منهما يمكن أن ينقلب للثاني دون تأثر الوزن. فلو قلتُ بَحَرٌ = (2) 2 = بَحْرٌ = 2 2.
وبسبب هذه الخاصة نجد في هذا الوزن من الفواصل الثلاثية ///* 1 1 2 = (2) 2، والخماسية /////* 1 1 1 1 2 = (2) (2) 2 .. (عدد المتحركات فيها فردي) ولهذا اعتمدوا هذا البحر أساساً من أسس نظم الشعر الحر الذي لا يعتمد على التفعيلات التقليدية المدرسية الخليلية. ويعتبر الآن من أكثر البحور استخداماً في الشعر الحديث الحر.
وبما أن عدد الأسباب في كل شطر ثابت ولا تزاحف بحذف الساكن كان اعتماد هذا البحر على الكمِّ من الأسباب بلا هيئة وتدية منتظمة على شاكلة معينة. ولكن الشاعر يمكنه أن يحرك السواكن في مناطق معينة فيأخذ الخبب إيقاعاً جميلاً فيجمع بين الكم والهيأة.
ولذلك صنف بعض العروضيين المهتمين بالإيقاع الموسيقي بحر الخبب العمودي وفق ثلاثة أنماط موسيقية:
النمط الأول :ويسمى (الخبب الأول) ويعتمد على تكرار وزن (فاعلُ) /*// 2 (2) (مجموع سببين خفيف وثقيل) أربع مرات في كل شطر والوزن الأخير بوزن فعْلن /*/* 2 2 لأن العرب لا تقف على متحرك. مثلاً : فاعلُ فاعلُ فاعِلُ فعلن 2 (2) 2 (2) 2 (2) 2 2 ، و تكون العملية الممكنة على هذا الوزن بتسكين المتحرك الثاني من السبب الثقيل (2) = 2 مثل :
باسق نخل ناضج طلح =في زهو يعلو بشعاري
2 (2) 2 2 2(2) 2 2 .. 2 2 2 2 2 (2) 2 2
سامحْ وامحُ الغلَّ لترقى= فردوساً في أعلى الـجَــنَّهْ
2 2 2 2 2(2) 2 2 = 2 2 2 2 2 2 2 2
وأما من الناحية الموسيقية في هذا النموذج يفضل تجنب خلط وزن فاعلُ /*// 2 (2) مع وزن فعِلنْ ///* (2) 2 ، مثلاً : 2 (2) (2) 2 ، لأن سياق أو اتجاه الحركات فيها متعاكس ( يسمى هذا الخلط بالخبب القزم أو المقزم وهو الذي يحتوي على تفعيلتين مختلفتين في مسارهما الإيقاعي) .، ولذلك من كان يعد قصيدته للغناء فلينتبه لهذه الناحية.
النمط الثاني : (الخبب الثاني)، يجمع الوزنين: فعِلن ///* وفَعْلُن/*/* أي 2 2 مع (2) 2
مثلاً :
أمم سقمت صارت تكبو = ورؤوس ماجت كالبحر
///*///*/*/*/*/* = ///*/*/*/*/*/*/*
(2) 2 (2) 2 2 2 2 2 = (2) 2 2 2 2 2 2 2

ويجوز أن تكون كلها على وزن فَعِلن ///* وفي هذه الحال تلتبس مع المتدارك ، وتفرق بوجود تفعيلة فاعِلن /*//* في القصيدة فيكون البحر هو المتدارك وتكون فعِلن ///* من جوازاته.
النمط الحيادي : قد تكون جميع الأوزان من وزن فعْلن 2 2 . وعندئذ يمكن أن تعتبر تابعة لأي من النمطين ويحدد المنشد طريقة إنشادها إما وفق النمط الأول ( النبر على السبب الأول) أو وفق النمط الثاني (النبر على السبب الثاني).

مثال :
باقاتٌ من زهر فاحت = طيب في قلبي قد جُنَّــهْ
/*/*/*/*/*/*/*/* = /*/*/*/*/*/*/*/*
2 2 2 2 2 2 2 2 = 2 2 2 2 2 2 2 2
ويجوز خلط النمط الحيادي مع أي من الوزنين الخببيين فاعلُ /*// أو فَعِلن ///* . في القصيدة الواحدة
هذه أبيات من قصيدتي البحر : تضم النماذج الثلاثة بدون مزج.
في غضبٍ لله غيورٌ = يَـجْمحُ غضباً كالثـــــوار
أمواجٌ كجـــــبال سارت = سيــرأً كخَـــمُورٍ دَوَّارِ
إنْ يغضبْ يرعدْ أو يزبدْ = يقذفْ موجاً من إعصار
لا تركب بحراً في ترف = واقصد رزقاً من جَـبَّار
إن تركب بــحراً مضطراً = فاخلص هدفاً في المشوار
الخببُ المُقَزَّمُ أو القَزِمُ :
يقصد به لحن الخبب ذو الاتجاه المتعاكس في سير الحركات ، ويلاحظ في جوازات مستعلن 2 (2) 2 في الرجز ، ومثلها في البسيط مع جواز فعِلن فيه.
مثلاً في الرجز يجوز فيه وزن: مستعلن مستعلن مستعلن2 (2) 2 2 (2) 2 2 (2) 2
وكذلك في البسيط :
إذا طويت تفعيلة مستفعلن وخبنت تفعيلة فاعلن في البسيط آل البحر إلى الوزن التالي:
مستعلن فعِلن مستعلن فعِلن.. = 2 (2) 2 (2) 2 2 (2) 2 (2) 2
فنلاحظ اجتماع فاعلُ /*// مع ///* في الوزنين ولذلك يصنف من الخبب المقزم
مثال تطبيقي على الخبب المقزم:

منتظراً أملي مستتراً خجلاً = منتعشاً نشطاً مرتعشاً وجلاً
.
أذكر هذه الفائدة ليحدد الشاعر مقصده من القصيدة فإذا كانت معدة للغناء فيجب الأخذ بهذه النصائح الصوتية اللحنية للتيسير على الملحن وتحديد جمالية الإيقاع.
نماذج خببية يتجاوز فيها تتالي الحركات إلى خمسة
يقول محمود حسن اسماعيل:
بِثُمالَةِ قَدَحٍ مَفْتونِ = يَتَرَنَّحُ في كفِّ السّاقي
(2) 2 (2) (2) 2 2 2 2 =(2) 2 (2) 2 2 2 2 2
ويقول نزار قباني:
إنّي لا أومِنُ في حُبٍّ = لا يَحْمِلُ نَزَقَ الثُّوّارِ
2 2 2 2 (2) 2 2 2 = 2 2 (2) (2) 2 2 2
وتساعد هذه القاعدة في كتابة الشعر السطري الحر فلا يوجد عدد معين من الأسباب في السطر الواحد، والمهم أن يكون عدد المتحركات فردياً قبل أي ساكن. ولكن يفضل عدم تجاوز خمسة حركات متتالية .
اقرأ هذه العبارة التي قد تبدو لك نثراً ، ولكنك لو قطعت وزنها ستجدها موزونة على الخبب:
أصبحت الساعة تتراءى للناس من الهمّ وقد ذاقت أصنافَ البلوى .
/*///*/*/////*/* /*/*///*/*///* /*/*/*/*/*/*/*
= 2 (2) 2 2 (2) (2) 2 2 2 2 (2) 2 2 (2) 2 2 2 2 2 2 2 2
حكامٌ أثقلت الدنيا كاهلهم، بل طمس الرّانُ بصيرتهم.
/*/*/*/*///*/*/*/*///* /*///*/*///*///*
= 2 2 2 2 (2) 2 2 2 2 (2) 2 2 (2) 2 2 (2) 2 (2) 2
ذهب رفيقي في جعبته وردٌ وكراريسُ بحور من شعر الغزل السادي ، ينفث بدم الشفة الخجلى...
= (2) (2) 2 2 2 2 (2) 2 2 2 (2) 2 2 (2) 2 2 2 2 (2) 2 2 2 2 (2) (2) 2 (2) 2 2 2
/////*/* /*/*///*/*/* ///*/*///*/* /*/*/* ///*/*/*/*/////* ///*/*/*

لاحظ أن عدد الحركات قبل أي ساكن فردي العدد.

وبعد أن يتأكد الشاعر من ضبط وزن عباراته يقطعها وفق أسطر حسب ما تثيره كل عبارة من انفعال أو مدلول ، وقد يجعل لها في بعض الأسطر حروف روي ثابتة أو متنوعة أو متناوبة

خلاصة التفريق بين المتدارك والخبب
المتدارك بحر وتدي لا يتوالى فيه سببان بحريان فأكثر في الحشو ، ويمكن أن يوجد ذلك في الضرب بقطع 2 3 وتحويلها إلى 2 2 .
الخبب مجموعة أسباب خفيفة وثقيلة لا وتد بينها ، وقد تتوالى فيه أكثر من ثلاثة أسباب خفيفة ولا حد ولاقيد على ترتيب ترافقه بالأسباب الثقيلة.

حوار عن الخبب عند الشعراء في الرقمي على الرابط
https://sites.google.com/site/alarood/khabab-poets
(... لو افترضنا - جدلا - أن وحدة إيقاع الخبب ( تفعيلته في رأي كثيرين ) هي فعْلُنْ =22 يكون لدينا للخبب الوحدات (التفاعيل في رأي كثيرين ) التالية الناجمة عن أشكال إحلال سبب ثقيل محل السبب الخفيف
2 2 = 4 =فعْ لُنْ
11 2 = (2) 2 = ((4) = فعِ لُنْ
2 11 = 2 (2) = (4)) = فعْ لَنُ (فاعلُ)
11 11 = (2) (2) = ((4)) فَعِ لَنُ – أو فَعِلَتُ=1111-

ووجود القوس المزدوج في جهة ما يعني وجود السبب الثقيل بمتحركيه في تلك الجهة. وهذا يذكرنا بأنّنا عندما نرمز لمتَفاعلن بـِ((4) 3 نشير إلى الطبيعة الخببية لسببها الأول وذلك ضمن ازدواج انتمائه للإيقاعين الخببي والبحري.
تورد كتب العروض في شواهد المتدارك البيتين
1-إن الدنيا قد غرّتنا= واستهوتْنا واستلْهتنا =22/22/22/22
2- أَبَكَيْتَ على طَلَلٍ طَرَباً =فشجاك وأحزنك الطّللُ =31/31/31/31
ويبين بعضها أحكام العروض والضرب الخاصة بالمتدارك من هذين البيتين دون الأخذ بعين الإعتبار تغير كافة التفاعيل
عن تفعيلة المتدارك فاعلن= 2 3 إلى فعِلن= 1 3 أو فعِلن =11 2 = 1 3 = (2) 2 ، وعليه يمكن أن ينسب البيت الثاني إلى كل من
الخبب والمتدارك، بخلاف البيت الأول فهو من الخبب وهذا إيقاع قائم بذاته، والأدلة على ذلك:
1- أنه لم ترد فيه تفعيلة واحدة فاعلن= 2 3 تامة في حشوه أو عروضه أو ضربه
2-فعِلن=31 تأتي في بيت واحد مع فاعلن=32، فيكون الوزن من المتدارك ويمتنع دخول فعْلن=22 كما يمتنع دخول فاعلُ أو فعْلِنُ = 2 11 = (4)).
3- وما من وجه يمكننا فيه إرجاعه فاعلُ =112 إلى فاعلن، إلا بافتراض وجود تفعيلة فاعِ لن =212 وعندها يجوز أن تزاحف بما يمكن أن نطلق عليه كف الخماسي لتؤول إلى فاع لُ=112 ( فا=2،عِ=1،لُ=ا ) بعد حذف ساكن
السب الأخير . وفي ذلك - إن صح - دليل على افتراق البحرين لا توحدهما.
ولتوضيح ما تقدم خذ البيت
يا ليل الصب متى غده = أقيام الساعة موعده
22/22/31/31 31/22/31/31
لو أدخلنا عليه فاعلُ ليصبح العجز:
(هلْ نذُ ) الساعة موعده 2 1 1 /22 / 31/ 31
ولو أدخلنا عليه فاعلن ليصبح العجز:
(هلْ قيام) الساعة موعده 2 3 2 2 1 3 1 3
فانظر الفارق في تقبله لـ فاعلُ=2 1 1 = 2 (2) وتأبّيه على فا عـِـ ــلن=2 1 2 ، والأصل في هذا أن لا وتد في الخبب (1 2 ).
(يمكن النظر لهذا الوزن على أنه من موزون الخفيف 232-312-31 لمن يأخذ بالوتد المفروق أو من الخفيف لمن لا يأخذ بالوتد المفروق)
الخبب إيقاع مستقل بذاته ولْنصفه (بالخببي) في مقابل الإيقاع (البحري) الذي يشمل كافة البحور.
وكمثال إليك البيت التالي وهو شاهد الخبن في المديد
ومتى ما يع منك كلاما = يتكلمْ فيجبك بعقْلِ
1 3 2 – 1 3 – 1 3 2 = فعلاتن فعِلن فعلاتن
ولو قطعناه على النحو = 1 3 – 2 11 – 2 11 – 22
= ((4) (4)) (4)) 4 لكان هذا من الخبب. والبيت فيه القابلية لكلا الوزنين.
وفي النص المحرف التالي هو من المديد فحسب لاحتوائه على الوتد في (32) في الصدر
إنّهُ (و) إنْ يع منك كلاما يتكلمْ فيجبك بعقْلِ
2 3 2 – 1 3 – 1 3 2 1 3 2 – 1 3 – 1 3 2
ولو قرأنا (إنّهُ) دون إشباع للضمة الهاء لكان من الخبب لا غير لاحتوائه 2 11 في الصدر ويجوز حينئذ أن يحل
أي سبب خفيف أو ثقيل محل الآخر
2 11 – 2 11 -22- 1 3 2 2 – 11 2 – 11 – 2 2
إنّهُ إنْ يعِ مني كَلِماً يفْهَمْهُ (و) فيجيبُ بعقْلِ
ولو حاولنا توزيع المقاطع لتقارب تفاعيل المديد لكانت
2 1 3 – 1 3 – 2 1 3 2 2 2 – 1 3 – 1 3 2
وهذا ما أسمّيه (خبيب المديد ) ويمكننا اعتبار وزنه
= فاعلَتن فَعِلُن فاعِلَتُن فالاتن فعِلُن فعِلاتن
وتحسن الإشارة هنا إلى أن إطلاق كل من الخبب والمتدارك على الوزنين المذكورين مسألة إصطلاحية ، إذ أن كلا من الاسمين يطلق على كلا البحرين في الأصل، ولعل المتدارك ( المحدث ) أطلق في البداية على مكرر فعْلن وفعِلن ثم ضُمَّ إليه مكرر فاعلن.) انتهى النقل.


هل يكون الخبب وتدياً؟ (خبب البحور)
أصل هذه الفكرة خليلية فالبيت :
ما ولدت والدة من ولد = أكرم من عبد منافٍ حسباً
2 (2) 2 2 (2) 2 2 (2) 2 = 2 (2) 2 2 (2) 2 2 (2) 2
نسب الخليل هذا الوزن لبحر الرجز، بينما ظاهر تقطيعه خببي .

فكيف ينتج الخبب عن بحر وتدي؟
يمكن أن ينتج وزن الخبب كما تسمعه الأذن من بحور الخليل وغيرها (باستثناء الكامل والوافر والهزج والخفيف والمنسرح) بمزاحفة الأسباب المناسبة الممكنة قبل الأوتاد، على أن تبقى الأوتاد الأصلية سالمة ، ويكون مثل هذا الخبب ذو توزيع إيقاعي بحري لبقاء الأوتاد الأصلية ثابتة. ولننظر النتائج :
خبب المتقارب:
وزن البحر المتقارب : فعولن فعولن فعولن فعولن= 3 2 3 2 3 2 3 2
فإذا زوحفت جميع الأسباب الحشوية نتج الوزن :
فعولُ فعولُ فعولُ فعولن = 3 1 3 1 3 1 3 2
ويمكن حذف المتحرك الأول من الوتد الأول في هذا البحر: فيصبح الوزن:
= عولُ (فعْلُ) فعولُ فعولُ فعولن = 2 1 3 1 3 1 3 2 = 2 (2) 2 (2) 2 (2) 2 2
نلاحظ في إيقاع الخبب المتقاربي مزيج الإيقاعين السبب الخببي والوتد المتقاربي.
مثال :
ماجدُ واجدُ يفتح بابه = في كرم ويزيد رحابه
أحمدُ يَحمده كحبيبٍ= يعبده ويصون كتابه
يسجد في فُسُحات عتيق = يرهبه ويخاف حسابه

إذا التزم الشاعر بهذا الوزن دون استخدام قانون التكافؤ الخببي (2) = 2 فإنه سيحصل على قصيدة تشمل الخاصتين الخببية والوتدية في آن واحد. وبهذه المواصفات يستحق وزن الخبب اسم بحر الخبب لوجود الصفة الوتدية الكامنة. وأما إذا استخدم خاصية التكافؤ الخببي فيكون قد هدم الجذر الوتدي فيفقد الصفة البحرية ويكون خبباً تقليدياً بإيقاعه الخببي.
خبب المتدارك
وزن البحر المتدارك : فاعلن فاعلن فاعلن فاعلن= 2 3 2 3 2 3 2 3
إذا زوحفت جميع الأسباب فيه كان الناتج :
= فعِلن فعِلن فعِلن فعِلن = 1 3 1 3 1 3 1 3 = الجذر الوتدي محفوظ
التقطيع الخببي= (2) 2 (2) 2 (2) 2 (2) 2
مثاله :
نُظِمَتْ قِصَصٌ وبها مَرَجُ = بمداخلها دخل الهَرجُ
وسمت برتابتها أسفاً = خبب يتدراكه الحرج
فنلاحظ أن الوزن الظاهري خببي ولكنه بإيقاع وتد تفعيلة (فاعلن) في المتدارك دون أي تدخل عليه ولم تستعمل خاصية التكافؤ الخببي . وبهذا الالتزام يستحق هذا الخبب اسم بحر لبقاء أوتاده سالمة.
تمثيل بصري للبيت : هطلت بمروج مرابعنا = سُحبٌ مزجت لهباً بدم

ملاحظة : يجوز هنا أن ينتهي البيت بوزن 2 2 فعْلنْ من باب جواز قطع التفعيلة الأخيرة في البحر الأصلي وليس من باب التخاب، أو التكافؤ الخببي. ( على أن يلتزم)، مثاله :
هطلت بـمروج مرابعنا = سُحُب مزجت لهباً بالدَّمْ
ذهبت بثمار مزارعنا= قصفت بقنابلها من سمْ
خبب الرمَل
وزن الرمل الأصل : فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن = 2 3 2 2 3 2 2 3 2
وزن الرمل المستعمل : فاعلاتن فاعلاتن فاعلن = 2 3 2 2 3 2 2 3
وبمزاحفة أسباب 2 3 يصبح الوزن :
خبب الأصل = فعلاتن فعلاتن فعلاتن = 1 3 2 1 3 2 1 3 2
خبب المستعمل = فعِلاتن فعِلاتن فعِلن = 1 3 2 1 3 2 1 3
وهذا وزن خببي اللحن = (2) 2 2 (2) 2 2 (2) 2
مثال على المستعمل: طُعنَ الحاكم في مهجته = ولظى جمرته مشتعلٌ
طفحت أبخرة من عبقٍ = وتلاها رعُبٌ يرتجلُ
خبب الرجز :
وزن الرجز مستفعلن ثلاث مرات = 2 2 3 2 2 3 2 2 3
فإذا طويت كلها (مزاحفة 2 3 )أصبح الرجز كما يلي :
مستعلن مستعلن مستعلن = 2 1 3 2 1 3 2 1 3 = 2 (2) 2 2 (2) 2 2 (2) 2
ويسمى مثل هذا الخبب عند بعض العروضيين بالخبب المقزم :
حامل همي قمرٌ من درر = أرسل رزقي جبلاً من ذهب
أشكره في عمل يبهجه = في مرحٍ يجرفني بالطربِ
ولقد مر سابقاً شاهد من شواهد الخليل : ما ولدت والدة من ولد =أكرم من عبد منافٍ حسباً
ويجوز أن ينتهي البيت بنهاية مقطوعة (مستفْعلْ 2 2 2)
حامل همي قمرٌ من درر = أرسل رزقي جبلاً معموراً
أشكره في عمل يبهجه = في مرحٍ يجرفني مشكوراً

النتيجة :
إذا التزم الشاعر بزحاف أحد البحور دون استخدام خاصية التكافؤ الخببي يمكن الحصول على أوزان خببية الظاهر وزناً مع تأثير الوزن البحري الأصلي في توزيع انتظام الأسباب الثقيلة والخفيفة وهو التأثير الوتدي الخفي الحقيقي . والحاصل أن مزاحفة الأسباب قبل الأوتاد في البحور تنتج خبباً بحري الطبيعة.
ومن الشكل التالي نرى أن وزن الشعر إما بحري وتدي أو خببي صافايان وهناك أشعار ثنائية الانتماء الوزني خببية وتدية في آن واحد


التخاب
التخاب كلمة تفيد معنى المشاركة، أو مشتقة من التخابُب، وهو تعبير يطلق في العَروض الرقمي على وجود السبب الخببي مجاوراً الوتد الأصلي بفاصل سببي بحري، وهو ما يوجد طبيعياً في فاصلة بحري الكامل والوافر . ففي الكامل فاصلة (2) 2 تجاور الوتد 3 الأصلي بعد الفاصلة (2) 2 3 ويكون هذا التجاور معكوساً في الوافر 3 (2) 2 , ويطلق التخاب أيضاً في باقي البحور عند التنافس بين الوزنين البحري والخببي في منطقة العجز بعد الأوثق (آخر وتد أصلي ثابت)، كإمكان وجود ثلاثة أسباب خببية متتالية 222 بعد الوتد الأوثق 3 2 2 2، (ليس أكثر من اثنين أو ثلاثة حسب البحر ويكون السبب الأخير خفيفاً حتماً ) ، وأما ما يتنافى ويتعارض مع التخاب فهو أن يبدأ البيت الشعري بـالمقطع 2 3 (سبب بحري يتلوه وتد) ، أو يكون في حشو البيت التسلسل البحري 3 2 3 .
مثال في بيت على الطويل بضرب محذوف :

أقيموا بني الصيداء عنا رؤوسكم= وإلا تقيموا صاغرين الرؤوسا
//*/* //*/*/* //*/* //*/* = 3 2 3 2 2 3 2 3 2
لو زوحف السبب قبل الوتد الأخير لتشكلت فاصلة خببية 3 2 3 2 2 3 1 3 2
يصح تقطيعها 3 2 3 2 2 3 (2) 2 2 وبالتكافؤ الخببي تصح النهاية 2 2 2
فلو قرئت نهاية الشطر الثاني (صاغرينَ الرّوسا ) أو (صاغرينَ رؤوسا) لجاز مستستغاً بالتخاب. لأن تقطع النهايتين سيكون صاغرينَ الرّوسا 2 3 2 2 2 أو صاغرينَ رؤوسا 2 3 (2) 2 2

ولبيان ما تقدم من معنى التخاب بعد الأوثق بشيء من التفصيل، أنقل الشرح من الرقمي على الرابط https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/jalt-4
(يشترط في التخاب بعد الأوثق أن لا يزيد عدد الأسباب الناجمة عن ذلك (الرقم الزوجي الناتج من جمع الأسباب المتجاورة ) بأكثر من سبب واحد عن أكبر رقم زوجي في أصل الوزن بحد أعلى هو الرقم 6، فإن زادت لم يجز ذلك في أي من الأسباب ، فإن توفر الشرطان (1-بعد الأوثق 2- عدم زيادة الرقم الزوجي عن أكبر رقم في أصل البيت بأكثر من 2 بحد أعلى 6) تكون المقاطع كلها بعده خببية يتكافأ فيها السببان الخفيف والثقيل عدا السبب الآخير فيكون خفيفا دوما. فبينما يأتي الوزن 3 2 3 4 3 1 3 2 ( في موزون مستساغ) = 3 2 3 4 3 6 (6=4 2) كما في قراءتنا لبيت الشعر:
أقيموا بني الصيداء عنا رؤوسكم= وإلا تقيموا صاغرين الرؤوسا
بإحلال (الرّوسا) أو ( رؤوسا ) محل كلمة الرّؤوسا= نرْ رؤو سا = 2 3 2
نرْ رو سا = 2 2 2 ، نَرُ ؤو سا = (2) 2 2 وكلاهما = 2 2 2
حيث الأوثق في كل من النصين هو 3
وإلا تقيموا صاغرين الرؤوسا ( صا غري نرْ روؤ سا ) = 3 2 3 4 3 2 3 2
وإلا تقيموا صاغرينَ الرّوسا ( صا غري نرْ رو سا ) = 3 2 3 4 3 2 2 2
وإلا تقيموا صاغرينَ رُؤوسا ( صا غري نَ رؤو سا ) = 3 2 3 4 3 1 3 2
الوتد الثابت قطعيا 3 هو الوتد الذي يستمد وتديته من ذاته : 3 الأحمر عندما يرد أصيلا في أول الشطر، وذلك في كل من الطويل والمتقارب والهزج والوافر والمضارع ، وبهذا نستبعد في 3 3 التي في أول البسيط الرقم 3 من الوتدية لمعرفتنا أنه من أصل زوجي.ونستبعد كذلك 3 التي في أول المقتضب لمعرفتنا أن أصلها زوجي = 3 2 3 2 2
ومن السبب غير المزاحف الذي يسبقه ( السبب الخفيف 2 غير المتحول إلى الرقم 1 – لا يأتي قبل الوتد مباشرة سبب ثقيل أبدا)
وفي حالة 2 3 3 في بحور دائرة المشتبه فهي = 2 1 2 3 كما في مثال المنسرح = 4 3 2 3 3 1 3 والسبب السابق للوتد مباشرة غير مزاحف.
ومن سياقه المباشر المتمثل في :
التركيب[1][10] 431 في البحور التي تحوي الرقم 4 في حشوها كما في:
البسيط = 4 3 { 1 3 4 } 3 1 3
الطويل = 3 { 1 3 4 } 3 { 1 3 4 }
الرمل = 2 3 2 { 1 3 4 } 3
الرمل = { 1 3 4 } 3 4 3
لأن التخاب هنا يعطينا الرقم 8 الذي يزيد بأكثر من 2 عن أكبر رقم زوجي في وزن البحر وهو 4
وفي التركيب 1 3 2 في البحرين الذين يقتصر حشوهما على الرقم الزوجي 2 وهما بحرا المتدارك والمتقارب ،
المتقارب = 3 {1 3 2 }3 {1 3 2 }
المتدارك { 1 3 2 } 3 2 3 2 3
لأن التخاب هنا يعطينا الرقم 6 الذي يزيد بأكثر من 2 عن أكبر رقم زوجي في وزن البحر وهو 2 ) انتهى.


{{د. ضياء الدين الجماس}} 09-05-2016 12:36 AM

الفصل الرابع
الكَمُّ والهيئة
مقدمة
يتعيَّن كل كيان ذي بنية مخصصة بهيئة وكَمّ يحددان شخصيته. ويتجلى ذلك في المخلوقات الحية حيث تتحدد هيئتها بطريقة انتظام مكوناتها من رأس وجذع وأطراف، وتبرز الهيئة أو القوام بشكل واضح في المخلوقات ذات العمود الفقري. وأما الكمّ فيها فيتحدد بحجمها ووزنها.
ولا يختلف الكيان الشعري العربي العمودي المقفى عن هذا التمثيل وخاصة أنه شبّه ببت الشعر بالخيمة بما فيه من عمود فقري تقوم عليه الخيمة وما يؤلف كيانه من أوتاد وأسباب بعدد كمي محدد حسب نوع وحجم الخيمة. فلكل بيت شعري عمودي عمود ينظم أشطره ولكل شطر منه عدد معين من الأوتاد والأسباب التي تنتظم فيما بينها بعدد معين لتعيّن هيئته وهو ما يعرف بوزن البيت أو ميزانه.وتلعب الأوتاد بانتظامها مع الأسباب دور العمود الفقري في تحديد القوام (الهيئة) لكل بيت شعري كما هو الحال في المخلوقات الفقارية ، ولا أهمية للزحافات في إنقاص الكمّ قليلاً بحيث لا تغير من الهيئة العامة للمخلوق كما لو نقص وزن المخلوق بنحافته.
ويبرز أثر الهيئة في البحور الوتدية مهيمناً أكثر في تحديد هويتها على أثر الكمّ فيها ، بينما يبرز أثر الكمّ واضحاً في النظم الخببي أكثر من الهيئة، لأنه لا أوتاد فيه تحدد له هيئة معينة إلا في الخبب الوتدي البنية المشتق من بحر وتدي .
فوارق الهيئة بين البحور الخليلية
لكل بحر أساسي من بحور الخليل عدد ثابت من الأوتاد والأسباب تنتظم بهيئة معينة تحدد وزنه عروضياً وإيقاعه صوتياً وتمثيله البياني المميز له. فمثلاً
يتألف بحر المتقارب كمّاً من أربعة أوتاد في كل شطر ويتلو كل وتد سبب واحد ولا تأثير لحروف السواكن فيما إذا كانت حرف مد أو غير ذلك على هيئة الوزن (الإيقاع ) فهو ساكن القيمة جاء بعد متحرك.
الإيقاع السمعي مميز له بنطق : فعولن فعولن فعولن فعولن × 2
التمثيل البياني للمتقارب : 3 2 3 2 3 2 3 2 في كل شطر

بالمقارنة مع الكم والهيئة للبحر الكامل الأساسي نجد هذا الأخير يتألف من ثلاثة أوتاد أصلية في كل شطر تسبقها ثلاثة فواصل فيمثل إيقاعها السمعي نطق : مُتَفاعِلُن 1 3 3 ست مرات في البيت.
مُتَفاعِلُن مُتَفاعِلُن مُتَفاعِلُن = مُتَفاعِلُن مُتَفاعِلُن مُتَفاعِلُن
1 3 3 1 3 3 1 3 3 = 1 3 3 1 3 3 1 3 3
فيتجلى التمثيل البياني للبحر الكامل في كمه وهيئته كما يلي
وهكذا نجد الفوارق كماً وهيئة بين بحور الخليل الأساسية ، وهذه نماذج إضافية لبعض البحور
تمثيل البحر الطويل : فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن × 2
الوزن : 3 2 3 2 2 3 2 2 3 3

تأثير الزحاف :
لا يؤثر الزحاف النظامي المقبول عروضياً على هيئة البحر العامة لأنه يؤثر على سواكن الأسباب البحرية بحذفها لكن بقاء الأوتاد هو الذي يثبت الهيئة العامة لتضاريس البنية . وأما إذا حدثت علل في الأوتاد او كان الزحاف معتلاً في غير موضعه المقبول فإنه يؤثر على الكمّ والهيئة ، وقد ينقل البحر إلى هيئة بحر آخر.
ولعل منع العلل في أوتاد الحشو إنما هو لمنع تبدلات هيئة البحر، وأجيزت في الأطراف مع الالتزام بها للمحافظة على الهيئة العامة للبحر من جهة وال حافظة على الهيئة الثانوية المعدلة في أطراف القصيدة. وهذا ما يفسر ثبات هيئة العروض والضرب في معظم البحور وأشكالها.
مثال : وزن البحر البسيط على الدائرة 2 2 3 2 3 2 2 3 2 3
لكنه لا يوجد تطبيقياً بهذه الهيئة فالمقطع الأخير 2 3 من العروض مزاحف بالخبن 1 3 وهذا الزحاف ثابت في العروض في سائر القصيدة لتثبيت هذه الهيئة. وكما يحدث في العروض يحدث في الضرب فهيئة البسيط الأكثر وجوداً في الواقع التطبيقي هو :
2 2 3 2 3 2 2 3 1 3 = 2 2 3 2 3 2 2 3 1 3
ويكون التمثيل البياني لبحر البسيط المقروض في الواقع (العروض والضرب مخبونان)

ولنقارن الهيئة بمزاحفة فاعلن 2 3 في الحشو ليصبح النظم
2 2 3 1 3 2 2 3 1 3 = 2 2 3 1 3 2 2 3 1 3

لاحظ أن الهيئة العامة للبحر لم تتغير.
ولا بد من ملاحظة أن الهيئة السمعية أقل دقة من التمثيل البياني الرقمي ، فتقبل زحافين دون أن تتأثر الهيئة العامة للبحر إصغائياً.
هل للخبب كم وهيئة ؟
للخبب الشعري العمودي كمّ ثابت من الأسباب الثقيلة والخفيفة ولكن لا توجد فيه أوتاد ثابتة تعطيه هيئة ثابتة فهو يشبه الديدان اللينة من عديمات العمود الفقرى. ولذلك يرجح عامل الكمّ على الهيئة في أوزان الخبب.
في التمثيل البصري للخبب الصافي المؤلف من أسباب خفيفة وثقيلة فقط للاستدلال على هيئة البيت ستعترضنا قيمة السبب الثقيل (2) في التمثيل فإن اعتبرناه مساوياً لقيمة السبب الخفيف في التبادل حسب العروض الرقمي (2) = 2 سيكون التمثيل البياني الدائري على شكل دائرة ويكون التمثيل االبياني الخطي على شكل خط مستقيم ، وهذا يعني أن لا توجد هيئة مميزة للبيت الشعري وهو مخالف للهيئة في المجال السمعي ، فالأذن تميز بين السبب الثقيل (حركتين 1 1) والسبب الخفيف ( حركة وسكون 2) ، ويمكن تمييزهما في التمثيل البصري بطريقتين حسب تمثيل السبب الثقيل :
1- القيمة الأساسية للسبب الخفيف 2 وللثقيل 1 1 وعيب هذه الطريقة أنها تظهر السبب الثقيل أخفض من السبب الخفيف. وكمثال ليكن البيت الشعري الخببي التالي
(اللهُ نداءٌ في سرّي = وضياء يشرقُ كالبدر)
يظهر بالتقطيع 2 2 1 1 2 2 2 2 2 = 1 1 2 2 2 1 1 2 2 2
ويظهر تمثيلها البياني كما يلي

2- تضاعف قيمة السبب الثقيل (2) في التمثيل = 4 وتبقى قيمة السبب الخفيف = 2
ومثاله في البيت السابق نفسه يصبح تقطيعه التمثيلي كما يلي
(اللهُ نداءٌ في سرّي = وضياء يشرقُ كالبدر)
يظهر بالتقطيع 2 2 4 2 2 2 2 2 = 4 2 2 2 4 2 2 2
ويظهر التمثيل الببياني كما يلي


وللباحث الاختيار فيما يراه معبراً أكثر لموضوعه.
ولكن قد يصبح للخبب هيئة معينة إذا نظمه الشاعر بفواصل منتظمة الأبعاد كما يحدث في الخبب ثنائي الانتماء ( المشتق من بحر وتدي بسبب زحاف يشكل فواصل خببية دون المساس بأوتادها الأصلية ( انظر فقرة الخبب الوتدي).
مثال تمثيل خبب المتدارك الذي يحدث بمزاحفة جميع أسبابه
إيقاع خبب المتدارك :فعِلن فعِلن فعِلن فعِلن × 2
مثال شعري
هطلتْ بمروج مرابعنا = سثحبٌ مزجت لهباً بدم
التمثيل البياني : 1 3 1 3 1 3 1 3 × 2
على اعتبار أن الأوتاد الأصلية لم تمس.
ويمكن تقطيعه خببياً كفاصلة خببية (2) 2 (2) 2 (2) 2 × 2
ثم يمثل السبب الثقيل بحركتيه
= 1 1 2 1 1 2 1 1 2 1 1 2 × 2
كما يمكن التمثيل البياني بمضاعفة قيمة السبب الثقيل على الحفيف ليصبح التقطيع التمثيلي للبيت ذاته :
= 4 2 4 2 4 2 4 2 × 2
وإليكم التمثيل البياني حسب هذه الطرق الثلاثة من التقطيع
أولا الطريقة الخببية الوتدية

ثانيا الطريقة الخببية على الأصل 1 1 2
أي تمثيل السبب الثقيل بحركتين 1 1 بدل التمثيل (2)

ثالثاً الطريقة الخببية بمضاعفة قيمة السبب الثقيل. 4 2

وقد نظمت قصيدة عن الكم والهيئة على وزن خبب المتدارك ثنائي الانتماء
الكمُّ والهيئةُ
نُظِمَتْ قِصَصٌ وبها مَرَجُ = بمداخلها دخل الهَرجُ
وسَمتْ برتابتها حَدثاً = خبباً يتدراكه الحرج
بَحَرُ المتدارك هيئتها = وبه نظموا وبه ولجوا
حُجج وصلت لنهايتها= فبأيِّ بحاركَ يندرج ؟
أبهيئته وجزالته ؟ = أبكمِّ مَداه به الحجج؟

تمثيل بحور الفواصل
ن
علم أنَّ بحري الكامل والوافر فيهما فاصلة خببية (2) 2 فيمكن تمثيلهما بالطرق التالية

طرق تمثيل الكامل


تمثيل الكامل 1 1 2 3

http://up.harajgulf.com/do.php?img=1078054

تمثيل الكامل 1 3 3

http://up.harajgulf.com/do.php?img=1078055

تمثيل الكامل 2 2 3 = تمثيل الرجز 2 2 3 فيستحسن التفريق تمثيلا

http://up.harajgulf.com/do.php?img=1078056

طرق تمثيل الوافر




الساعة الآن 09:57 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2020, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009