العروض رقمـيّـاً

العروض رقمـيّـاً (http://www.arood.com/vb/index.php)
-   مصطلحات العروض التفعيلي وربطها بالرقمي (http://www.arood.com/vb/forumdisplay.php?f=65)
-   -   التشعيث والتخاب (http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=5080)

(ثناء صالح) 03-06-2013 11:59 AM

التشعيث والتخاب
 
خطر في ذهني هذا التساؤل وأنا أقرأ موضوع الأستاذ (سليمان أبو ستة )
عن " تشعيث الخفيف بدون ردف "

ذا كان التشعيث كما قرره كل من الخليل والأخفش يختص ب( فاعلاتن ) دون غيرها ، إذا . . فلماذا لايتم التشعيث في الرمل التام مثلا أسوة بالخفيف والمجتث وكل من هذه البحور ينتهي ب فاعلاتن . . . ؟
ألا يغري هذا بالتفكير أن الخليل قد :
1 - تحاشى تطبيق التشعيث على ضرب الرمل التام كي لا يسمح بتجاور أربعة أسباب وهو ما يحمل الجرعة الخببية فوق طاقتها (رقميا) وفق منظور الأستاذ خشان .
2- نظر إلى وتد مستفعلن التي تسبق فاعلاتن في ضربي الخفيف والمجتث نظرة خاصة جعلته يقبل وجود ثلاثة أسباب بعده . . فهذه النظرة الخاطفة إلى وتد مستفعلن في الخفيف والمجتث قد تمددت وتعمقت عند الأستاذ خشان - كما يبدو لي - ليتمخض عنها قاعدة شاملة في العروض الرقمي وهي قاعدة الأوثق ( آخر وتد ثابت قطعيا في البيت ) مما يخدم فكرة وجود 2 2 2 بعده أيا كان البحر ويجعل ل فاعلاتن بعد التشعيث في الخفيف والمجتث أقارب في ثاني الكامل وخامس البسيط وثاني الرجز . . إلخ
لكن هذا يفضي بي إلى تساؤل آخر : ألا توحي فكرة (الأوثق ) بوجود تناظر بين فكرة التشعيث المقيد في الخفيف والمجتث و فكرة التخاب الشاملة ؟

(أحمد الحكيم) 03-06-2013 02:32 PM

موضوع جميل فاجمل المواضيع التي استمتعت بها في الرقمي هو موصوع اﻻوثق
باامناسبه با استاذ خشان قبل ان اقوم باجراء العمليه قمت بكتابة ااجدول ااجديد الذي قمت بتحديثه انت وكتبته في ملف وورد ﻻني بحثت عنه فيؤالموقع في جوجول ولم اجده

(ثناء صالح) 03-07-2013 09:41 AM

وقد كنت أتساءل من قبل عن حجة الأستاذ خشان في إصراره على ثبات الوتد مطلقا مع علمه بتقرير الخليل عن التشعيث .

خشان خشان 03-07-2013 10:58 AM

معذرة استاذتي الكريمة واستاذي الكريم لتأخر ردي.

يبدو أن التأخر آخذ في الازدياد لقلة الوقت نتيجة ظروف العمل.

اقتباس:

لكن هذا يفضي بي إلى تساؤل آخر : ألا توحي فكرة (الأوثق ) بوجود تناظر بين فكرة التشعيث المقيد في الخفيف والمجتث و فكرة التخاب الشاملة ؟
التشعيث من التخاب في الصميم.

***

مقارنة الرمل بالخفيف في أمر التشعيث قائمة على استعمال أدوات العروض ( التفاعيل ) الجزئية في علم العروض الكلي . وذلك بجعل فاعلاتن 2 3 2 موضع البحث بذاتها.

في الخفيف موضع البحث 2 3 2 2 2 3 2 3 2
في الرمل موضوع البحث 2 3 2 2 3 2 2 3 2

حيث الرقم 3 في أول الملون هو الأوثق في حال التشعيث.

في الشعر الحد الأعلى في الأسباب نتيجة التخاب 222

في الموزون : لا حد له طالما ساد القصيدة بمعنى أن الذوق لا يستثقله ولكنه ليس بشعر. والصدر رسميا يمكن انتسابه للبسيط. .

يا من على أمل يرتحل الفجْرا .....إرفقْ فإنّ الإخوان بكم أحرى

4 3 1 3 2 1 3 2 2 ..............4 3 2 2 2 1 3 2 2

3 = الأوثق وما بعدها خببي.

أرجو أن تفيد هذه الروابط :

https://sites.google.com/site/alarood/taseeth-wa-qate

https://sites.google.com/site/alaroo...tasheeth-ramal

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=59666

أستاذي أحمد

ما أكثر الجداول وما أكثر نسياني.

يرعاكما الله.


(ثناء صالح) 03-10-2013 07:42 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء صالح (المشاركة 60793)
وقد كنت أتساءل من قبل عن حجة الأستاذ خشان في إصراره على ثبات الوتد مطلقا مع علمه بتقرير الخليل عن التشعيث .

أضف إلى ذلك تقرير الخليل بزحاف (القطع ) عموما . . .
.
وكنت أتساءل أيضا عن أبعاد معنى قول الأستاذ خشان " لا يفقد الوتد وتديته وهو وتد "
إذا كان الفقدان الطارئ لوتدية الوتد في منطقة التخاب آخر العجز يخرج الوتد عن أصالته كوتد في تلك المنطقة فهذا يستدعي خروج وزن العجز بأكمله من الإيقاع البحري وذلك بسبب عدم مطابقته لساعة البحور التي تستلزم ثبات أصالة وتدية الوتد كي ينتمي الوزن البحري إليها . فهل تحول الوتد الأصيل 3 إلى 2 في منطقة التخاب مطابق لنظام المحاور في ساعة البحور أم غير مطابق ؟ إذا كان قد فقد الوتد أصالته لحظة إجراء القطع فيه فالعجز في تلك اللحظة خارج ساعة البحور . . .وهذا يستدعي إخراج آلاف الأعجاز (التاريخية ) خارج ساعة البحور !
. . . أليس كذلك؟

(ثناء صالح) 03-10-2013 11:11 PM

 شكرا أستاذي الكريم لما أوضحته من الفارق بين النظرية وواقع تطبيقها .
لكن تساؤلي خاص بالناحية النظرية . وسأستمر في التساؤل حتى تجيبني حضرتك . .
ما الذي يمنعك نظريا من قبول الزحاف على الوتد في آخر العجز -حصرا -حتى وإن ثبت استحالة زحافه في الحشو ؟
لماذا لا نقول : الوتد يقبل الزحاف في منطقة الضرب فقط ؟ فهذا امتياز للوتد هنا شبيه بامتياز التكافؤ الخببي عندما يتحول 2 إلى ( 2) لوجود سبب خببي جامد مقابل له في الحشو
وكلا الأمرين امتيازان خاصان بسكان منطقة الضرب فخصوصية المنطقة تستلزم مرونة قاطنيها كونها محل القافية والروي فتزداد مرونة الوتد فيتقبل الزحاف أسوة بالسبب الخفيف وهو محتفظ بأصالته وشخصيته الوتدية التي يثبتها أمران :
1- التزامه محل الوتد .
2- عندما تتحول 2 2 3 إلى 2 2 2 فإن السبب الأخير لا يقبل الزحاف مع أنه سبب خفيف في الظاهر . .يتبع

(ثناء صالح) 03-10-2013 11:22 PM


2- عندما تتحول 2 2 3 إلى 2 2 2 فإن السبب الأخير لا يقبل الزحاف مع أنه سبب خفيف في الظاهر . . إذ ليس هناك 2 (2) 1 أو 2 2 1 في آخر عجز أي بحر في الشعر العربي.
ففي حين تتحول
مفاعيلن 3 2 2 - مثلا - إلى مفاعيل 3 2 1 ( الكف ) بسبب سلوك السبب الخفيف في آخرها فإن مستفعل 2 2 2 لا تتحول أبدا إلى مستفع 2 2 1 بتأثير شخصية الوتد في آخرها.

(ثناء صالح) 03-12-2013 07:04 AM

أريد أن أفهم :

كيف تقول أستاذي الكريم خشان بثبات الوتد وعدم قابليته للزحاف مع أنك تعتمد في أصل فكرة التخاب على زحاف الوتد بعملية القطع التي تعني تحول الوتد من 3 ( 1 1 ه )إلى 2 (1 ه)
طيب ...لنر 2 2 2 في آخر العجز والتي تقوم عليها فكرة التخاب ...من أين تأتي :
1- في الرجز مثلا: 2 2 2 تأتي من تحويل 2 2 3 إلى 2 2 2 بعملية قطع الوتد ...وما يميز الرجز عن الكامل وهو 1 2 2 يأتي من الخبن مع القطع ... (زحاف الوتد )
2- وفي الكامل : 2 2 2 هي حصرا (2 ) 2 2 = 1 3 2 ( في ثاني الكامل وتاسعه ) وهذا لا يمكن إلا بقطع الوتد .
لأن السبب الأول (2 ) ثقيل لا يقبل الزحاف . أما السبب الثاني الخفيف الذي يقبل الزحاف والذي يعطي (2 ) 1 2 = 2 3 فهو ليس من الكامل بل يخرج الوزن عن بحره ..وقد يلقي به في بحر السريع في حال كان السبب الأول خفيفا . فلا بد من زحاف الوتد .

خشان خشان 03-12-2013 10:51 AM

ضف إلى ذلك تقرير الخليل بزحاف (القطع ) عموما‎ . . .
‎.
وكنت أتساءل أيضا عن أبعاد معنى قول الأستاذ خشان " لا يفقد الوتد وتديته وهو وتد‎ "
إذا كان الفقدان الطارئ لوتدية الوتد في منطقة التخاب آخر العجز يخرج الوتد عن أصالته كوتد في تلك المنطقة فهذا يستدعي خروج وزن العجز بأكمله ‏من الإيقاع البحري وذلك بسبب عدم مطابقته لساعة البحور التي تستلزم ثبات أصالة وتدية الوتد كي ينتمي الوزن البحري إليها . فهل تحول الوتد الأصيل ‏‏3 إلى 2 في منطقة التخاب مطابق لنظام المحاور في ساعة البحور أم غير مطابق ؟ إذا كان قد فقد الوتد أصالته لحظة إجراء القطع فيه فالعجز في تلك ‏اللحظة خارج ساعة البحور . . .وهذا يستدعي إخراج آلاف الأعجاز (التاريخية ) خارج ساعة البحور‎ !
‎. . . ‎أليس كذلك؟

ذلك الجزء من العجز الذي لحقه تحول 3 إلى 2 في آخر العجز واقعه أنه خارج عن ساعة البحور بغض النظر عن تسمية ذلك الخروج قطعا أم ‏تخابا.‏
وهذا توصيف للواقع لا حكم عليه. بل في البسيط إن آخر صدره وآخر عجزه خارجان عن ساعة البحور. والتزامهما ساعة البحور يخرجهما من الشعر.‏



شكرا أستاذي الكريم لما أوضحته من الفارق بين النظرية وواقع تطبيقها‎ .
لكن تساؤلي خاص بالناحية النظرية . وسأستمر في التساؤل حتى تجيبني حضرتك‎ . .
ما الذي يمنعك نظريا من قبول الزحاف على الوتد في آخر العجز -حصرا -حتى وإن ثبت استحالة زحافه في الحشو ؟‎
لماذا لا نقول : الوتد يقبل الزحاف في منطقة الضرب فقط ؟ فهذا امتياز للوتد هنا شبيه بامتياز التكافؤ الخببي عندما يتحول 2 إلى ( 2) لوجود سبب خببي ‏جامد مقابل له في الحشو‎
وكلا الأمرين امتيازان خاصان بسكان منطقة الضرب فخصوصية المنطقة تستلزم مرونة قاطنيها كونها محل القافية والروي فتزداد مرونة الوتد فيتقبل ‏الزحاف أسوة بالسبب الخفيف وهو محتفظ بأصالته وشخصيته الوتدية التي يثبتها أمران‎ :
‎1- ‎التزامه محل الوتد‎ .
‎2- ‎عندما تتحول 2 2 3 إلى 2 2 2 فإن السبب الأخير لا يقبل الزحاف مع أنه سبب خفيف في الظاهر . .يتبع‏

الأمر نظرة افتراضية ولا بأس من الاختلاف فيها، وتقيم حسب قدرتها على التفسير ‏
قولك :" عندما تتحول 2 2 3 إلى 2 2 2 فإن السبب الأخير لا يقبل الزحاف مع أنه سبب خفيف في الظاهر"‏
وهل السبب الخفيف في الظاهر والواقع يزاحف في آخر العجز ؟
؟ ‏

‎ ‎
‎
‎2- ‎عندما تتحول 2 2 3 إلى 2 2 2 فإن السبب الأخير لا يقبل الزحاف مع أنه سبب خفيف في الظاهر . . إذ ليس هناك 2 (2) 1 أو 2 2 1 في آخر عجز ‏أي بحر في الشعر العربي‎.‎

استاذتي قد تكون لديك نظرية قوية في ما تذهبين إليه ولكن تكرار قولك أن السبب الأخير لا يقبل الزحاف واعتبارك هذا دليل على أنه وتد يضعف ‏حجتك، فماذا عن السبب الخفيف في آخر عجز المتقارب هل يزاحف؟ وهل يعني عدم زحافه أنه وتد ؟‎

ففي حين تتحول‎
مفاعيلن 3 2 2 - مثلا - إلى مفاعيل 3 2 1 ( الكف ) بسبب سلوك السبب الخفيف في آخرها فإن مستفعل 2 2 2 لا تتحول أبدا إلى مستفع 2 2 1 بتأثير ‏شخصية الوتد في آخرها‎.‎

أستاذتي كلامنا عن التخاب ومكانه آخر العجز بعد الأوثق فهل تكف مفاعيلن في آخر العجز ؟

‎ ‎
‎‎أريد أن أفهم‎ :

كيف تقول أستاذي الكريم خشان بثبات الوتد وعدم قابليته للزحاف مع أنك تعتمد في أصل فكرة التخاب على زحاف الوتد بعملية القطع التي تعني تحول ‏الوتد من 3 ( 1 1 ه )إلى 2 (1 ه‎)
طيب ...لنر 2 2 2 في آخر العجز والتي تقوم عليها فكرة التخاب ...من أين تأتي‎ :
‎1- ‎في الرجز مثلا: 2 2 2 تأتي من تحويل 2 2 3 إلى 2 2 2 بعملية قطع الوتد ...وما يميز الرجز عن الكامل وهو 1 2 2 يأتي من الخبن مع القطع ... ‏‏(زحاف الوتد‏‎ )‎

أرجو أن تقرئي الفقرة التالية من الرابط:‏
https://sites.google.com/site/alarood/mukhallaan

وهي فيه بالألوان لتعرفي كيف أرى مجيء 2 2 2‏

مخلع البسيط = 4 3 2 3 3 2 = مستفعلن فاعلن مستـفعلن (متفلن أو فعولن)‏
في آخر مجزوء البسيط مستفـعـلن 4 3 تتحول إلى 2 1 3 مستعلن التي يمكن أن تعتبر بعد الأوثق إلى
‏2 1 3 = مستعلن التي بالتخاب تتحول إلى مستعْلن 2 2 2 التي تتحول بالزحاف إلى مـسـتعْلن 1 2 2 = متَعْلُن ‏
عاملنا التفاعيل أعلاه رقميا .‏


‎2- ‎وفي الكامل : 2 2 2 هي حصرا (2 ) 2 2 = 1 3 2 ( في ثاني الكامل وتاسعه ) وهذا لا يمكن إلا بقطع الوتد‏‎ .
لأن السبب الأول (2 ) ثقيل لا يقبل الزحاف . أما السبب الثاني الخفيف الذي يقبل الزحاف والذي يعطي (2 ) 1 2 = 2 3 فهو ليس من الكامل بل يخرج ‏الوزن عن بحره ..وقد يلقي به في بحر السريع في حال كان السبب الأول خفيفا . فلا بد من زحاف الوتد‎ . ‎

ما صدق على الرجز يصدق على الكامل مع فارق أن السبب الأول في 222 في الرجز بحري يزاحف في الرجز ولا يكون ثقيلا ، وهو في الكامل خببي ‏يكون ثقيلا ولكنه لا يزاحف.‏
مر معنا شرح تحول 4 3 إلى 2 2 2 في إحدى الدورات لعلها الثالثة .

مدى نجاح اي نظرية هي قدرتها على التفسير الشامل للظواهر. وهذا لا يمنع وجود غير نظرية في مجال الدراسات الإنسانية. فحاولي تطوير نظريتك ‏والبحث عن نقاط الضعف والقوة فيها لتلافي الأولى وتوطيد الثانية.‏

مسيرتي في الرقمي سلسلة من الأخطاء وتصويبها امتدت سنين ولا زالت مستمرة وإليك جانب من ذلك في ( هبابي المنيل )

https://sites.google.com/site/alaroo...be-al-menayyel

والله يرعاك



(ثناء صالح) 03-13-2013 10:11 PM

‏ [quote=خشان خشان;61011][right]ضف إلى ذلك تقرير الخليل بزحاف (القطع ) عموما‎ . . .
‎.
وكنت أتساءل أيضا عن أبعاد معنى قول الأستاذ خشان " لا يفقد الوتد وتديته وهو وتد‎ "
إذا كان الفقدان الطارئ لوتدية الوتد في منطقة التخاب آخر العجز يخرج الوتد عن أصالته كوتد في تلك المنطقة فهذا يستدعي خروج وزن العجز بأكمله ‏من الإيقاع البحري وذلك بسبب عدم مطابقته لساعة البحور التي تستلزم ثبات أصالة وتدية الوتد كي ينتمي الوزن البحري إليها . فهل تحول الوتد الأصيل ‏‏3 إلى 2 في منطقة التخاب مطابق لنظام المحاور في ساعة البحور أم غير مطابق ؟ إذا كان قد فقد الوتد أصالته لحظة إجراء القطع فيه فالعجز في تلك ‏اللحظة خارج ساعة البحور . . .وهذا يستدعي إخراج آلاف الأعجاز (التاريخية ) خارج ساعة البحور‎ !
‎. . . ‎أليس كذلك؟

ذلك الجزء من العجز الذي لحقه تحول 3 إلى 2 في آخر العجز واقعه أنه خارج عن ساعة البحور بغض النظر عن تسمية ذلك الخروج قطعا أم ‏تخابا
وهذا توصيف للواقع لا حكم عليه. بل في البسيط إن آخر صدره وآخر عجزه خارجان عن ساعة البحور. والتزامهما ساعة البحور يخرجهما من الشعر.‏


ليس فقط وزن البسيط ، بل كل وزن حدث فيه زحاف لأحد الأسباب هو خارج ساعة البحور إذا كنا نعد زحاف السبب غير جائز . ولكننا متفقون على أن زحاف السبب جائز وبالتالي فإن البسيط منتم إلى ساعة البحور على الرغم من زحاف السبب فيه . بينما نحن مضطرون لاعتبار الرجز خارج ساعة البحور عند انتهاء عجزه ب 2 2 2 وعدم إقرارنا بجواز القطع لأننا إن لم نعد السبب الأخير وتدا مقطوعا فيجب أن نعده سببا أصيلا وفي حين يبقى الوزن منتميا إلى ساعة البحور مع الإقرار بجواز قطع الوتد ، لأنه يعمل وفقا لحقوقه الشرعية . فإن الوزن يصبح خارجها مع القول بوجود ثلاثة أسباب أصيلة فيه . . وهو ما لاتصدقه له ساعة البحور . وهذا هو الفرق بين التسليم بحق القطع والقول بالتخاب . . يتبع ‎‎‎‏‎‏‎‎‎‎‎‏‏‏‏‎‎‎‎‎‏‎‎‏‎‎‏‎‎‎‎‎‎‎‎‏‎‎‎‎‏‏‏‎‎‏‏‏‏‎‎‎‏‎‏‎‎ ‏‏‏


خشان خشان 03-14-2013 12:14 AM

[quote=ثناء صالح;61055]‏
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان (المشاركة 61011)
[right]ضف إلى ذلك تقرير الخليل بزحاف (القطع ) عموما‎ . . .
‎.
وكنت أتساءل أيضا عن أبعاد معنى قول الأستاذ خشان " لا يفقد الوتد وتديته وهو وتد‎ "
إذا كان الفقدان الطارئ لوتدية الوتد في منطقة التخاب آخر العجز يخرج الوتد عن أصالته كوتد في تلك المنطقة فهذا يستدعي خروج وزن العجز بأكمله ‏من الإيقاع البحري وذلك بسبب عدم مطابقته لساعة البحور التي تستلزم ثبات أصالة وتدية الوتد كي ينتمي الوزن البحري إليها . فهل تحول الوتد الأصيل ‏‏3 إلى 2 في منطقة التخاب مطابق لنظام المحاور في ساعة البحور أم غير مطابق ؟ إذا كان قد فقد الوتد أصالته لحظة إجراء القطع فيه فالعجز في تلك ‏اللحظة خارج ساعة البحور . . .وهذا يستدعي إخراج آلاف الأعجاز (التاريخية ) خارج ساعة البحور‎ !
‎. . . ‎أليس كذلك؟

ذلك الجزء من العجز الذي لحقه تحول 3 إلى 2 في آخر العجز واقعه أنه خارج عن ساعة البحور بغض النظر عن تسمية ذلك الخروج قطعا أم ‏تخابا
وهذا توصيف للواقع لا حكم عليه. بل في البسيط إن آخر صدره وآخر عجزه خارجان عن ساعة البحور. والتزامهما ساعة البحور يخرجهما من الشعر.‏


ليس فقط وزن البسيط ، بل كل وزن حدث فيه زحاف لأحد الأسباب هو خارج ساعة البحور إذا كنا نعد زحاف السبب غير جائز . ولكننا متفقون على أن زحاف السبب جائز وبالتالي فإن البسيط منتم إلى ساعة البحور على الرغم من زحاف السبب فيه . بينما نحن مضطرون لاعتبار الرجز خارج ساعة البحور عند انتهاء عجزه ب 2 2 2 وعدم إقرارنا بجواز القطع لأننا إن لم نعد السبب الأخير وتدا مقطوعا فيجب أن نعده سببا أصيلا وفي حين يبقى الوزن منتميا إلى ساعة البحور مع الإقرار بجواز قطع الوتد ، لأنه يعمل وفقا لحقوقه الشرعية . فإن الوزن يصبح خارجها مع القول بوجود ثلاثة أسباب أصيلة فيه . . وهو ما لاتصدقه له ساعة البحور . وهذا هو الفرق بين التسليم بحق القطع والقول بالتخاب . . يتبع ‎‎‎‏‎‏‎‎‎‎‎‏‏‏‏‎‎‎‎‎‏‎‎‏‎‎‏‎‎‎‎‎‎‎‎‏‎‎‎‎‏‏‏‎‎‏‏‏‏‎‎‎‏‎‏‎‎ ‏‏‏


يا أستاذتي الأمر قضية رؤية تفسر الواقع بشكل مطرد.

لك أن تعتقدي ذلك وتأخذي به. ولي أن آخذ بالتخاب.

ولا يوجد تحليل مخبري لإثبات هذا أو ذاك.

كل ما في الأمر أن التخاب منسجم مع تصور عام للرقمي ينهار أحدهما بانهيار الآخر.

وأحيلك أستاذتي في هذا المقام إلى الرابط:

http://arood.com/vb/showpost.php?p=61061&postcount=37

والله يرعاك.

(ثناء صالح) 03-14-2013 11:09 AM

[quote=خشان خشان;61057]
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء صالح (المشاركة 61055)


يا أستاذتي الأمر قضية رؤية تفسر الواقع بشكل مطرد.

لك أن تعتقدي ذلك وتأخذي به. ولي أن آخذ بالتخاب.

ولا يوجد تحليل مخبري لإثبات هذا أو ذاك.

كل ما في الأمر أن التخاب منسجم مع تصور عام للرقمي ينهار أحدهما بانهيار الآخر.

وأحيلك أستاذتي في هذا المقام إلى الرابط:

http://arood.com/vb/showpost.php?p=61061&postcount=37

والله يرعاك.

على العكس تماما أستاذي الكريم ...إن القبول بمبدأ زحاف الوتد وعدم ثباته سيحافظ على انسجام فكرة التخاب في الرقمي مع منهج الخليل في التفعيلي وسيؤدي إلى تماسك أكبر في البنية النظرية لفكرة التخاب مع عدم المساس بها من الناحية التطبيقية العملية كونها قد أثبتت جدارتها تطبيقيا .. بل على العكس مما تتوقع أستاذي الكريم فإن سيطرة فكرة التخاب ستتسع تطبيقيا لتشمل المزيد من البحور الشعرية كالمديد والرمل والسريع المشطور ومنهوك المنسرح ..
بينما التمسك نظريا بثبات الوتد مطلقا يحدث تناقضا كبيرا وخلخلة في نظرية التخاب هي في غنى عنهما ...فعند مناقشة تطبيق التخاب بروية في البحور التي تنتهي ب 2 2 2 مع التمسك بثبات الوتد مطلقا من الناحية النظرية سنكتشف وجود تناقض نظري يشير إلى ثغرة واضحة فيها .

تقول حضرتك في رواية التخاب (( ما ينتج عن الزحاف بعد الأوثق يجوز فيه إحلال سبب خفيف محل سبب ثقيل في كل البحور ، فمثلا في آخر الرجز في المتناوبة الأخيرة في العجز 3 2 2 3 ، فإن تحولها إلى 3 2 1 3 يجعل من الممكن اعتتبارها 3 2 1 3 = 3 2 (2 ) 2 حيث يمكن تحولها إلى 2 2 2- بسبب التكافؤ الخببي – فالتحول من ثقيل إلى خفيف سهل وهو بمثابة النزول لا يحتاج جهدا فالسبب الخفيف مشترك بين البحري والخببي . ولكن التحول بعد ذلك لأي سبب خفيف إلى ثقيل في إطار التخاب يمثل صعودا لا يتأهل له السبب إلا إذا كان في جيناته عامل خببي نشط أو خامل والمقرر في ذلك الحشو ( الكامل والخفيف ) فإن وجد في الحشو سبب خببي مناظر للسبب الذي في الحشو جاز انتقاله إلى السبب الثقيل وإلا فلا يجوز . وإذا عدم السبب الثقيل في الحشو كان السبب بحريا تجوز مزاحفته )) انتهى الاقتباس .
وبناء على ما جاء في الفقرة السابقة يجب أن نفهم أن الوصول إلى 2 2 2 كمرحلة نهائية في ضرب الرجز يجب أن يمر عبر 2 (2 ) 2 التي تتحول بالتكافؤ الخببي إلى 2 2 2 وهنا ننظر في 2 (2) 2 ونتساءل :
1- كيف سيحل السبب الثقيل محل الخفيف وهو صعود لا يتأهل له السبب الخفيف في الرجز ولا يجوز له أبدا لافتقار الرجز إلى عامل خببي نشيط أو خامد في الحشو ؟؟؟؟ ....ونستنتج أن الوصول إلى 2 2 2 عبر 2 (2 ) 2 في الرجز غير ممكن . إذا ، لا بد من الإقرار بوجوب قطع الوتد .
2- لو فرضنا جدلا أن الوصول إلى 2 2 2 يتم عبر 2 (2 ) 2 في الرجز فما نتيجة ذلك ؟
النتجية أن 2 (2 ) 2 تتحول إلى 2 2 2 وهذه بدورها تتحول إلى 2 1 2 = 2 3 . أي أننا سنخرج من الرجز إلى السريع . .وخروجنا من الرجز يعني نقض الفرض وهو بمثابة برهان على وجود خلل أو تناقض في النظرية التي تفترض الوصول إلى 2 2 2 دون قطع الوتد في الرجز . ‏‎

خشان خشان 03-14-2013 11:26 AM

استاذتي الكريمة

هما مرحلتان :

أ - تخاب أول تستوي فيه كل البحور
ب- تخاب ثان لا يتأهل له إلا ذو سبب خببي نشط (الكامل) أو جامد (الخفيف)

أنت ترين التخاب خروجا على عروض الخليل في حال التفاعيل وتغيير الوتد منسجما معه أقول نعم بكل تأكيد
أنا أرى التخاب منسجما مع علم عروض الخليل.

وهنا نجدان يسلك كل منا فيهما ما يوافقه.

علاقة السريع 2 1 2 ، والرجز 1 2 2 بالأصل 2 2 2
هي ذات علاقة
المخلع 1 2 2 ، واللاحق 2 1 2 بالأصل 2 2 2 في مجزوء البسيط فهما صورتان له.

تسألين ذات البحر ؟

أجيب :

من منظور شمولي تأصيلي نعم كبيرة

من منظور المصطلح لكل أن يصطلح على ما يرتاح له.


والله يرعاك.


الساعة الآن 11:05 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2020, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009