عرض مشاركة واحدة
  #27  
قديم 07-15-2016, 02:39 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,069
- الكلمة في اللغة العربية قد تكون حرفاً من حروف المعاني ( مقطعاً صوتياً واحداً) أو أكثر ، وقد تكون جملة أو خطاباً... ويخرج المقطع الصوتي أو أكثر عن الكلام إذا لم يكن ذا معنى.
- من أسماء سورة فاتحة الكتاب ( السبع المثاني) وفق الأحاديث الشريفة في الصحاح ومنها البخاري. وسميت كذلك لأنها سبع آيات باتفاق وتثنى ( تعاد تلاوتها) في جميع ركعات الصلوات إطلاقاً. وتكذيب ذلك تكذيب للواقع والحديث الصحيح. وقد ينطبق معنى السبع المثاني على آيات أخرى اختلف العلماء في تسميتها كالسبع الطوال وغير ذلك.
- العد الكوفي احتسب بعض الحروف المقطعة من فواتح السور آيات ، لكن المصاحف الأخرى كالمكي والمدني والبصري والشامي لم يعدها آيات مستقلة.
- عدد الحروف المقطعة في فواتح السور 14 حرفاً ( أ ل م ك ه ي ع ص س ط ح ق ر ن) تكررت في 29 سورة (وليس 11 حرفا في 19 سورة). وكونها 14 حرفاً قد ينطبق عليها اسم السبع المثاني من منطلق عددي لأن 14 = 7 × 2
- إن القرآن والفرقان والذكر كلها أنزلت على رسول عربي اللسان وبلسانه ليفهمها ويبينها للناس كافة فهي عربية التنزيل ولو احتوت على مقاطع صوتية شمولية الدلالة ، ووجود كلمات قيل بأنها غير عربية الأصل في الكتاب لا يخرج الكتاب عن عربيته فقد عرّبها وجعلها عربية ، وهذا معروف في جميع لغات العالم فقد نقلت كلمات عربية إلى اللغات الأخرى مثل (الجبر) ، كما نقلت كلمات أعجمية إلى العربية فأصبحت عربية مثل فيسيولوجيا. والمقاطع الصوتية في فواتح السور عربية وعالمية في آن واحد فلا تخرج الكتاب عن عربيته.
__________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
والله بكل شيء عليم

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 07-15-2016 الساعة 02:16 PM
رد مع اقتباس