عرض مشاركة واحدة
  #33  
قديم 10-25-2010, 08:47 PM
د.عمرخلوف غير متواجد حالياً
رائد ومؤلف عروضي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
الدولة: الرياض
المشاركات: 49
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
أستاذتي الكريمة

الذي أحزنني هو أن يكون هذا هو رأي أستاذي وأخي د. عمر خلوف في الرقمي وهو من كنت أحسب من خلال حواراتي معه أن رأيه فيه هو غير هذا. وأنه الأجدر بسماع صوت الأرقام وهي تتحدث عن مضمونها، وهو الذي أدين له بادئ ذي بدء من بين من أدين لهم بالاهتداء للرقمي شكلا ومضمونا. وهو الذي أدين له بسطر الدوبيت.

أما نشرك للموضوع فقد سرني وأشكرك عليه، لأنه وطد في نفسي اليقين من صعوبة تخلص النفوس من عضال الشكل الذي أرسته التفاعيل فيها، هذا العضال الذي عانيته قبل سواي، والذي أبدع د. خلوف في النفاذ إلى مساحات واسعة من مضمون منهج الخليل بالرغم منه لا بفضله.

لكأني بهذه التفاعيل تتجسد ذوات ذات قوة تمارسها على الأذهان عبر وسائل شتى لا عبر وسيلة واحدة.

على أن من الحكمة وحق أخي وأستاذي علي أن لا أستبعد احتمال أن أكون قد قصرت في التماس العذر له فيما قال أو ربما أكون أسأت فهمه. وإن كان الأمر كذلك فله اعتذاري، وأنا على ثقة من سعة صدره وقبوله لاعتذاري.

يرعاك ويرعى أخي وأستاذي أبا عاصم رب العالمين.

آلمني حزنك أخي الحبيب، وأنت الذي له في القلب ما تعرفه مني شخصياً..
وأحزنني فهمك لعبارة توّجتُها بقولي: (.... ولم يزد على ذلك).
فهل كان جهد خشان مقتصراً على مثل هذا الاستبدال؟
وهل تكفي عبارة في نصف سطر لإبداء الرأي في ما قدمتَه للعروض وطلابه؟
وهل كان خشان وحيداً في استعمال الأرقام؟
أعترف بعدم قدرتي على نقد دروس (العروض الأرقامي)، لأنني لم أستطع أن أتماهى معها، ربما لبلادة في الفهم، أو (لصعوبة تخلص النفوس من عضال الشكل الذي أرسته التفاعيل) كم أشار أستاذي أكثر من مرة.
ولذلك لم أُبْدِ رأياً في مسائل (العروض الأرقامي) كما يشهد بذلك فضاء الشبكة الواسع.. على الرغم من كون أكثرها مسائل مما كتبتُ فيه شخصياً، بطريقتي، ونتائجها نتائجي، وبعضها مما فتح الله به علي..
هل حاولتُ هنا أن أتنصل مما نُسب إلي في حقّ (العروض الأرقامي)؟، وأنا الذي لم أقل في حقه ما يُحزن..

الشكر للأخت نادية أن نبهتني إلى هذا..
ولأخي الكبير خشان كل المحبة والعتبى حتى يرضى..
وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

أخوكم عمر خلوف
__________________
ياسادةَ الشعر هذا الوزنُ في يدكمْ...عجينةٌ كيف شاء الشعرُ شكّلها
ما بالُهُ أثْرتِ الألحانُ صفحتَهُ ....حتى إذا عرَضَتْ بالشعرِ أهملَها
جدّدْ لحونك واخترْ مايروقكَ من ... إيقاعها، ربما أوتيتَ أجملَها
رد مع اقتباس