عرض مشاركة واحدة
  #38  
قديم 09-05-2016, 12:10 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,065
الفصل الثاني
مع الخليل تدور الدوائر
تشكيل الدوائر العروضية ونتائجها

مقدمة
يتكون الصوت عند الخليل من حركة وسكون تشكل مقطعين أساسيين عند صدور صوت الكلام هما السبب /* (تتالي حركة فسكون) والوتد //* (تتالي حركتين فسكون) واعتبر الكلمات مؤلفة من الحركات والسواكن بأنظمة متفاوتة الترتيب في النثر، ولكنها في الشعر ذات ترتيب منتظم يجمع الأوتاد والأسباب وأطلق على كل مجموعة منها وحدة وزنية سماها التفعيلات لتسهل على ناظم الكلام حفظ تسلسل تتالي ألوتاد والأسباب. وحسب منهجه الحسابي في احتمال التباديل وضع عشر تفعيلات أساسية تترتب في أشعار العرب وفق ترتيب خاص يميز لوناً معيناً من الشعر

الوحدات الوزنية الأساسية في منهج الخليل:
أبسط وحدة وزنية هي التي تضم وتداً وسبباً يتلوه أو يسبقه (//*/* 3 2) (/*//* 2 3).
وسمى الوحدة الأولى فعولن بينما سمى الوحدة الثانية فاعلن.ولتمييز الأسباب عن الأوتاد في الكتابة العروضية سنرمز للحركة بالرقم 1 وللسكون بالنجمة * ونرمز للسبب المؤلف من حركة وسكون بالرقم 2 وللوتد بالرقم 3 . والهدف من هذا الترميز التعامل مع المقاطع الصوتية كمجموعات نطقية يمكن تمييزها في الكتابة العروضية بشكل واضح ، من جهة ولاستعمالها في التمثيل البياني وفق البرمجيات الحديثة. كما سنرى في فصل التمثيل البياني.
الاحتمال الثاني في تكوين الوحدة الوزنية يضم الوحدات التي تحتوي على وتد وسببين بحريين (أي قابلين للزحاف بحذف الساكن) وبحسب احتمالات التبديل في مواضع السبب بالنسبة للوتد تتشكل ثلاث وحدات وزنية أساسية هي:
مفاعلين 3 2 2 وفاعلاتن 2 3 2 ومستفعلن 2 2 3
ومن دراسة أشعار العرب وضع الخليل تفعيلتين متعاكستي الترتيب، ذات سبب خببي أي أن ساكنها يقفز متحركاً تارة أو يعود ساكناً في القصيدة ذاتها وسمى التفعيلتين
مُتَفاعلُن ///*//* = (2) 2 3 = 1 3
مفاعلَتُن //*//* = 3 (2) 2 = 3 1 3
كما استنبط تفعيلة الوتد المفروق مفعولاتُ /*/*/*/ = 2 2 2 1
وقال بالوتد المفروق في دائرة المشتبه في مستفع لن 2 2 1 2 و فاع لاتن 2 1 2 2

تشكيل البحور والدوائر
بدراسة الخليل لأوزان أشعار العرب لاحظ أن بعضها يتألف من الوحدات الصغيرة ( وتد وسبب) فقط وبشكل متجانس مثلاً تكرر (فعولن 3 2) أربع مرات في كل شطر وبعضها من تكرر ثلات تفعيلات كبيرة (وتد وسببين) وبشكل متجانس أيضاً مثلاً (مستفعلن) ،
وبعض الأشعار يتألف من تفعيلات مختلفة ولكن بشكل منتظم مثل تكرر (فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن)...
سمى الخليل كل نموذج من هذه النماذج الشعرية اسم بحر مثلا أطلق اسم البحر المتقارب على نموذج البيت الشعري الذي يضم أربع تفعيلات فعولن في كل شطر. وسمى بحر الرجز ذلك البيت الذي يضم ثلاث تفعيلات مستفعلن في كل شطر . وأطلق اسم البحر البسيط على الوزن الذي يضم تفعيلات مختلطة من نموذج مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن.

ضبط الدوائر الخليلية
لما لاحظ الخليل أن الأوزان ذات انتظام تناوبي بين الأوتاد والأسباب قال بتكامل مجموعات البحور وفق دوائر وقد سبق شرح ذلك تحت عناوين السلاسل العروضية. وسنبين هنا بالرسم كيف تتشكل الدوائر.
لنبدأ بتشكل الدائرة العروضية الأولى التي تسمى دائرة المتفق
لاحظنا أن وزن البحر المتقارب يتشكل على صورة : فعولن فعولن فعولن فعولن في كل شطر أي بصورة رقمية 3 2 3 2 3 2 3 2 في كل شطر. وإذا نقلنا الوتد الأول من السلسلة إلى آخرها أصبح التسلسل يبدأ بالسبب 2 3 2 3 2 3 2 3 وهو البحر المتدارك. فتسلسل الأوتاد والأسباب يمكن رسمه على شكل دائرة ، وحسب بدء التسلسل يكون البحر فإذا بدأنا بالوتد كان التسلسل للمتقارب وإذا بدانا بالسبب أصبح التسلسل للمتدارك وقد سمى الخليل الدائرة التي تضم المتقارب والمتدارك بدائرة المتفق.
ويمكن رسم هذه السلسلة على شكل دائرة كما يلي

وبمنهجية التفكير ذاتها تبين أن مجموعة بحور البسيط والطويل والمديد تشكل دائرة سميت دائرة المختلف لأنها تضم الوحدات الوزنية المختلفة وضبط ترتيبها حول دائرة المتفق كما في الشكل التالي

ووجد أن بحر الرمل ( فاعلاتن 2 3 2) والهزج (3 2 2) والرجز (2 2 3) تشكل دائرة سماها دائرة المجتلب ، وتأتي فوق الدائرة السابقة. كما في الشكل التالي:


وبالطريقة المنهجية ذاتها ضبط الخليل دوائره العروضية الخمسة التي أصبحت رمزاً لعبقريته الرياضية التي فطر عليها.
ويضم الشكل التالي نماذج الدوائر العروضية الخليلية الشاملة لجميع البحور.


ماذا تعني الدوائر العروضية الخليلية ؟
1- لا يوجد للخبب مكان في دوائر الخليل لعدم وجود وتد فيه.
2- لا مكان لبحور جديدة في دوائر الخليل التي ضمت متواليات الشعر العربي الأصيل.
3- لفتت الانتباه لبديهيات عروضية حول أقصى عدد ممكن لتوالي المتحركات (5 متحركات) ولا تتوالى أربعة أسباب ولا يتجاور وتدان أصليان ، ولا يوجد في بحري الفواصل التسلسل 3 2 3 أي وتدان أصليان بينهما سبب ولا تبدأ بسبب يتلوه وتد (2 3).
4- لا أهمية لحدود التفاعيل في الدراسات العروضية الشمولية.
5- لا يوجد بحر عربي أصيل يشذ عن دوائر الخليل.
6- البحور التي أهملها الخليل وهي البحور التي نتجت كاحتمال رياضي نظري ولكن لا يوجد شواهد معتبرة عليها فهي خارجة عن منهجه مثل : المتدارك (متفق) ، الممتد والمستطيل (مختلف) ، المطرد والمتئد والمنسرد (مشتبه) ، المتوفر (مؤتلف).


الرقمي قبس من نور الخليل
بعد الاستنارة بمنهج الخليل وفكره الخلاق ، أدرك بعض المفكرين العروضيين الطبيعة الرياضية لفكر هذا الرجل المبدع ذي الفضل الكبير على الأمة في المجالات العديدة فنهلوا منه هذه المادة العروضية بالطبيعة ذاتها التي جبل عليها، فتكونت فكرة طرح العروض على أصولها الرياضية فنشأت فكرة تأسيس العروض الرقمي مستلهمين مبادئ هذا العلم من ومضات نور الخليل بن أحمد الفراهيدي. فنقلوا العروض من فكر أدبي نقلي موروث إلى علم خاضع لاستنباط قوانين العروض الراسخة وتفسير هذه القوانين على مبادئ الفكر الرياضي التجريدي الموضوعي للابتعاد عن التفسيرات الذاتية.
يقال أن أبو الريحان محمد بن أحمد البَيْرُوني أول من تكلم في العروض بطريقة الأرقام. ولد في خوارزم (5) سبتمبر/أيلول 973 - وتوفي في غزنة بأفغانستان - 13ديسمبر/كانون الأول 1048، وهو عالم مسلم كان رحّالةً وفيلسوفًا وفلكيًا وجغرافيًا وجيولوجيًا ورياضياتيًا وصيدليًا ومؤرخًا ومترجمًا لثقافات الهند.(لقِّب بطليموس العرب)، وقد وصف بأنه من بين أعظم العقول التي عرفتها الثقافة الإسلامية، وهو أول من قال إن الأرض تدور حول محورها، صنف كتباً تربو عن المائة والعشرين. وتكلم عن طريقة ترميز عروض الخليل عند الهنود.
وفي العصر الحديث ظهر ميخائيل بن خليل ميخائيل الله ويردي ممن تكلموا في الرقمي وهو
أديب ومفكر وشاعر موهوب وعالم موسيقي رُشّح كتابه "فلسفة الموسيقى الشرقية" لجائزة نوبل عام 1951. أسهم بتأسيس النادي الأدبي والنادي الموسيقي السوري والرابطة الموسيقية والنادي السوري لهواة الطوابع. منحه البطريرك الكسي وسام الكنيسة الروسية عام 1961]‏.
كما ظهر الشيخ جلال الدين الحنفي البغدادي
فقيه وعالِم موسوعي وكاتب وصحفي ومؤرخ ولغوي, ولد في بغداد عام 1914م، وتوفى فيها يوم 5 آذار من عام 2006م.. جمع إلى الفقه العروض، وتميز على نحو خاص بالتاريخ المحلي وعلوم المقام العراقي، حتى امتزج اسمه بهما. من مؤلفاته في (التشريع الأسلامي تأريخه وفلسفته عام 1940م.& معاني القرآن عام 1941م. & شخصية الرسول الأعظم قرآنيآ عام 1997 & مقدمة في الموسيقى العربية عام 1989م.)
ثم ظهر الدكتور أحمد مستجير مصطفى 1934 – 2006 م. وهو عالم أحياء مصري متخصص في التقانة الحيوية، وشاعر وعروضي تفعيلي ورقمي ومن مؤلفاته الأدبية
مدخل رياضي إلى عروض الشعر العربي 1978 مصر.
• في بحور الشعر: الأدلة الرقمية لبحور الشعر العربي، القاهرة، عام 1980.
• هل ترجع أسراب البط (ديوان شعر)، القاهرة، عام 1989.
• في بحور العلم (جزئين)، القاهرة، عام 1996.
ثم المهندس محمد طارق الكاتب ، وله كتاب موازين الشعر العربي باستعمال الأرقام الثنائية طبع في البصرة 1971
ثم الدكتور عبد العزيز محمد غانم ، كتابه العروض الرقمي تأليف 1993 وطبع 1998/مصر وكتاب مدخل إلى العروض الرقمي القياسي 1993 / مصر.
والدكتور محمد تقي جون علي ، له كتاب ( العروض الرقمي 2007) جامعة واسط – العراق
واستقر هذا العلم أخيراً على يد المهندس العروضي خشان محمد صالح خشان
وهو شاعر وناقد وعروضي رقمي معاصر من الأردن ، له كتاب العروض رقمياً 1997 ومدير منتدى العروض رقمياً ، وقد درّس العروض الرقمي في عدة منتديات وأجريت معه مقابلات تلفزيونية وله عدة حلقات منشورة في مجلة Jalt حول العروض الرقمي وقد ساهم في إصدار برنامج "البصرة" للتعرف على أوزان الشعر العربي. أطال الله عمره.
لقد أصبح علم العروض الرقمي بفضل المهندس خشان خشان علماً واضحاً مبنياً على أسس واضحة لا لبس فيها، وأصبح لهذا العلم تطبيقات جمالية تمثيلية بصرية، واهتم بجعل هذا العلم في خدمة القرآن الكريم.
ساعد استعمال الأرقام في تمثيل الساكن والحركة والسبب والوتد في ترسيخ علم الخليل من جهة وأطلق النظرة الشمولية في الأوزان الشعرية من جهة أخرى لدراسة البحور وزحافاتها بشكل علمي تجريدي.
وأنقل فقرة للأستاذ خشان رداً على من يهاجم الخليل رحمه الله تعالى في موضوعه الرقمي قبس من مصباح الخليل على الرابط
https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/-qabas

(من بين من تقدموا قديما وحديثا بآراء تباين عروض الخليل تجديدا أو استدراكا أو تجاوزا كبار وسواهم، ولو سلطنا ضوء الرقمي – الذي أراه صادرا عن فكر ومنهج الخليل - على ما قدموه، أو لو انهم استناروا به في نظرتهم لما قدموا لاختلفت صورته على نحوٍ :
1- يزيد في إحسان من أحسن
2- يقلل من خطأ من أخطأ أو يجنبه الخطأ
3- يحول دون تردي من اقترف كبيرة في العروض.
4- يؤطر بعض المواقف التي تتناول حالات خاصة لتجعلها تغطي ظواهر من حالات متعددة. بغض النظر عن الصواب والخطأ.
5- يساعد على التمييز بين المطرد والنادر.
حظي النحو العربي بعلماء ميزوا بين الشائع والنادر أو الشاذ لدى تقعيدهم للنحو. فهم – على سبيل المثال - لم يعتمدوا (أكلوني البراغيث) مقياساً. ولكن كثيراً من أهل العروض راحوا يستقصون كل أثر بغض النظر عن شيوعه ويعتمدونه مقياسا. والرقمي كأداة معيارية يمكن أن يساعد على الفرز بين العام والنادر أو الشاذ.
6- يصحح بعض التصورات
7- يهذب من مهاجمة الخليل لدى بعضهم أو يعدل أسلوب هجومهم على أقل احتمال) انتهى


__________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
والله بكل شيء عليم

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 10-24-2016 الساعة 02:45 PM
رد مع اقتباس