عرض مشاركة واحدة
  #105  
قديم 02-07-2014, 03:56 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,069
موشحتا رثاء

بسم الله الرحمن الرحيم

صُمِّمت الموشحات في الأصل للغزل الماجن والغناء الراقص واللهو العابث، ثم استخدمت في شتى صنوف أغراض الشعر،ومنها المكفرات عن الذنوب...
وقيل أنها استخدمت بغرض الرثاء ، لكنني لم أجد أي موشحة على النت موضوعها الرثاء (الحزن والبكاء على الميت).
ولذلك اغتنمت هذه الفرصة لاختبار مدى نجاح النظم بأسلوب الموشحات الأندلسية في موضوع الرثاء .
وللعاطفة الصادقة كانت الموشحتان في ذكرى والدتي وفقدها. الموشحة الأولى على البحر البسيط ، والموشحة الثانية على بحر مهمل (شوقي)
أرجو أن تجدو فيها فائدة ونموذجاً مدرسياً للموشحات الحزينة.

طَـيْفُ ذكراها (1)
د.ضياء الدين الجماس

يا ذارف الدمع هل للدمع آبار ....تجري بماء اللظى حزناً بماضـينا
إحساسنا ثـَمِلٌ ، للحب أسرار
يقض مرقده سيلٌ وأنهار
جمر الفراق لظىً هطلٌ وأمطار
والعين دامعة في جوفها النار.... يكوي مدامعها شوق سرى فينا
في فقدها ظُلَمٌ غَـمَّت على قلبي
فحبها مارد يختال في دربي
قد ذبتُ شوقاً وهاج الوجد في لبي
شوقُ القلوب له نفحٌ وإعصار .... ما غير نفح الهدى آسٍ يداوينا
أماه قد شاقني شوقٌ لأنواركْ
ونال قلبي شواظ حول أسواركْ
إنـي شغوف ولن أرضى سوى جاركْ
قالت دعوني فموج البحر جبار .... وليدفق الشوق دفقاً في مجارينا


طَـيْفُ ذكراها(2)
د.ضياء الدين الجماس

يا طائفاً قد سرى من لظى وجدي ....يعاتب القلب نسيان ماضينا
دمع الهوى قد هوى من مآقينا
أثارَ إحساسَنا لـمْسُ أيدينا
نار المحبين جمر الأسى فينا
ألا ترى العينَ حمراءَ مِنْ سُهْدي ... هبت رياح النوى كي تناجينا
قد ذبت شوقاً فيا ليتها قربي
من ودِّها هام في حبها قلبي
في فقدها لفحة من لظى حبي
هذا من الشوق، هل نفحه يجدي؟ ..ما غير نفح الهدى من يواسينا
أماه قد شاقني شوقك الناري
واحمر قلبي وريح الهوى جاري
عطرٌ من الورد أو طير ورواري
قالت دعوني أبثُّ الورى ودِّي .... وليدفق الحب دفق الهوى فينا
والحمد لله تعالى
__________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
والله بكل شيء عليم
رد مع اقتباس