عرض مشاركة واحدة
  #65  
قديم 05-26-2011, 09:19 PM
نادية كيلاني غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 34
Thumbs up



بسم الله الرحمن الرحيم

تعثرت في العروض في الدورة الرابعة وكلما فكرت في العودة إليه
شغلتني مشاغلي، وإذا بي أجد نفسي أمام هذه القضية الشائكة
وتورطت في القراءة ووجدتني أتساءل مع نفسي



إذا قطعنا القرآن كاملا سنجد أن هناك ليس آيات
بل جزء من آيات تأتي على وزن ما من أوزان الشعر وأغلب الأجزاء لا تأتي.

أليس كذلك

هل قصد الأستاذ خشان تقطيع القرآن كاملا
أم استشهد ببعض الآيات أو أجزاء الآيات؟!




هذه الأجزاء تثبت أن القرآن الكريم له نسق خاص ومميز
وهذه الأجزاء دائما أو غالبا ما تحمل الحكمة، والنصح والموعظة
وهذه الأجزاء كثيرا ما يجد الشاعر نفسه عفوا يضمنها أبياته
لأنه لو أراد قول ذات المعنى لن يجد أبلغ من قول الله تعالى



لفت نظري جملة للاستاذ برهان كيف نقطع كلام الله كما نقطع كلام البشر
سألت نفسي:
هل تقطيع كلام البشر عرف أو منهج أو أمر سماوي
أو فصل من فصول الدراسة المقررة
هى طريقة اكتشفها الخليل لضبط.. ليس كل كلام البشر..
ولكن نظم معين منه هو الشعر
طريقة مبتكرة لضبط الشعر



فإذا اكتشفنا بهذه الطريقة أن بعض آيات القرآن تتبع نفس الطريقة
زاد في يقيني قيمة التقطيع للشعر بصحته


فلما تطورت الأجهزة والأشعات التى ترى ما بداخل الانسان عرفنا مراحل تطور الجنين كما وصفها القرآن.. زاد يقيني بالقرآن..؟ بالطبع لا
لأننا نؤمن بالقرآن غيبا
بل زادت خبرتي بهذ التطور.

القرآن باق بصدقه ونحن يزداد يقننا بأجهزتنا وعقولنا التي تكتشف لنا الوسائل


ثمة شيء آخر مهم في رأيي
من أدرانا لعل القرآن يعلمنا أساليب الكلام وأن منه ما يقوم على قواعد عددية
حركات وسواكن بدقة، ومنه ما يقوم على قواعد نثرية دون الالتزام بالعدد
وفي كلٍ جمال ومتعة ولغة.
بل لعلنا نكتشف ذات يوم أنساقا خاصة بالقرآن
لا تخلوا من دلالات ورسائل من عالم الغيب.




وشيء آخر أيضا مهم الأستاذ برهان دائما يتساءل بقوله تعالى
وما علمناه الشعر وما ينبغي له))
أقول لك اجتهادي المتواضع
لأن الشعر وجدان وعواطف ومبالغات
أصحابه يقولون مالا يفعلون
وأصحابه في كل واد يهيمون
ليس معنى ذلك أن الشعر كفر أو مكروه أو يحذر فعله
ولكن النبي في مجال الحقيقة والصدق والصراحة والتشريع


فكلامه لابد أن يكون في صلب الشرع أمرا ونهيا،
ولا مجال فيه لإعمال الذهن والتفنن في النظم والمزج بين الحقيقة والخيال
(إن هو إلا ذكر وقرآن مبين)

فهذا من فعل الشعراء الذين كان يستمع إليهم الرسول
ويستمتع ويطلب منهم الزود عن الدين بشعرهم.



أخي برهان لا تشق على نفسك
فالحِل هو الأصل ولا حرام إلا ما حرمه الله تعالى


وأنت يا أخي الفاضل قد رددت على نفسك حين قلت شرط الشعر القصد
وقلت البيت الواحد وما كان على وزنه لا يسمى شعرا، وأقل الشعر بيتان فصاعدا
وليس ذلك في القرآن بحال.. إذن القرآن ليس شعرا وانتهى الأمر
هل يوجد من يحاول أن يثبت أن القرآن شعرا؟!!




أيها السادة الأفاضل
الموضوع لا يحتاج خلافا وهناك من يصطاد في الماء العكر
ويجيد فن الجدل والخصام كالسعدواي
أرجوكم فلنترك لكل منا فكره وقناعته،
طالما أن الأمر ليس به حرمانية ولا جهر بالسوء
فلربما كان فكره اليوم غير فكره غدا


ولا تطرحوا مثل هذا الموضوع للتصويت أصلا
وأنا لن أصوت لا بنعم ولا بلا
واستفتي قلبي عندما آتي لهذا التمرين


رد مع اقتباس