عرض مشاركة واحدة
  #38  
قديم 04-12-2013, 09:10 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,449
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء صالح
أسعد الله صباحكم
يسرني أن أقرأ هذا الحوار الضروري بين أساتذتي ويسرني أن أرى كيف كشف الأستاذ لحسن عن مرونة الأستاذ خشان المبدع . .
صدقني أستاذي الكريم !
قد اعدت قراءة نحو رواية التخاب مرارا وتكرارا
وقد فهمت كل ما ورد فيها من مبادئ أو معطيات بل ربما فهمتها أكثر مما هو مطلوب . وهي ليست معقدة وليست عسيرة على الفهم وليس لدي أدنى مشكلة في استيعابها من الناحية النظرية . إنما مشكلتي تكمن في تدقيق إحدى الخطوات الرياضية في تطبيقها وهي الخطوة التي تتضمن تفسير وجود
(2 ) 2 2 في ضرب الكامل بدءا من (2 ) 2 3
إذ أن (2 ) 2 3 وفقا للتخاب يجب أن تمر بثلاث مراحل متوالية :
المرحلة الأولى : (2 ) 2 3 = (2 ) 1 3 لأن السبب الثاني بحري ويجوز فيه الزحاف
المرحلة الثانية : (2 ) 1 3= (2 ) 1 1 2=(2 ) (2 ) 2 لضرورة الحصول على السبب الخفيف في آخر الضرب
المرحلة الثالثة (2 ) (2 ) 2 = (2 ) 2 2 بسبب التكافؤ الخببي وجواز أن يحل السبب الخفيف محل السبب الثاني الثقيل لأن النزول سهل .
على ماذا أعترض أنا؟
أعترض على تقبل إمرار المرحلة الثانية بشكل طبيعي وكأنها ممكنة الحدوث بينما هي مستحيلة نظريا .
لماذا ؟
لماذا أراها مستحيلة نظريا ؟
أولا - لأن تمريرها يقتضي الموافقة على تمرير 1 1 1 1 1ه =(2) 1 1 2 قبل إحلال السبب الخفيف محل السبب الثاني الثقيل وهذه الموافقة تخالف المنهج الفكري الرياضي في البناء على نتيجة مرفوضة .
ثانيا- لأن السبب الثاني البحري يجب أن يزاحف إلى 1 قبل الوتد كشرط أساسي فإذا طبقنا التخاب لتحويل الوتد إلى سبب خفيف فيجب تحويل السبب البحري المزاحف 1 إلى 1 1 = (2 ) سبب خببي وهكذا فإن وضع 2 في محل الوتد يشترط أن يسبق بمتحركين اثنين 1 1 حصرا فوجود المتحرك الثاني ضرورة قصوى لأنه المتحرك الأول للوتد الذي لا يمكن له إلا أن يكون موجودا لعدم قدرته على التبخر أو الاختفاء . فإذا قبلت اختفاءه فإن1 1 ه تتحول إلى 1 ه . . وهذا قطع للوتد وإن قلت إن التكافؤ الخببي يتيح إحلال سبب خفيف 1ه محل السبب (الثاني ) الثقيل 1 1 فهذا يعني إعادة السبب الخفيف إلى مكانه الذي كان يشغله أصلا . وهكذا فإن محصلة كل ذلك ستكون إخفاء المتحرك الأول للوتد فيتحول من 1 1 ه إلى 1ه . . . وهذا قطع للوتد .

يا أستاذتي الفاضلة، أسعد الله أوقاتك بكل خير

الإشكال لديك ناشئ من النظر إلى موضوع التخاب على أنه (2) 2 3 وليس 2 2 3

حسنا، سأسير معك في البدء من (2) 2 3 إنها إذن أربع

المرحلة الأولى : (2) 2 3 تتحول إلى 2 2 3 لأن (2) تكافئ 2 فكلاهما 2 2

المرحلى الثانية : 2 2 3 تزاحف إلى 2 1 3

المرحلة الثالثة : 2 1 3 بعد الأوثق = 2 (2) 2 ننظر لها كمرحلة منزلقة

المرحلة الرابعة = 2 (2) 2 تكافئ 2 2 2

المرحلة الخامسة 2 2 2 تكافئ (2) 2 2 لأن السبب الأول في كل منهما = 2

المرحلتان الأولى والخامسه يغنينا عنهما اعتبار السبب الأول 2 وليس (2) وجوبا ، بحيث تكون فيه القابلية للتحول إلى أي السببين حسب المناسب وما يرفع الحرج.

يعني (2) (2) 2 التي ترينها في مرحلتك الثالثة هي الوجه غير المناسب بل وهي الوجه المحرج من 2 (2) 2
فلماذا نختارها ونهمل الوجه المناسب وهو (2) 2 2.

لكن لا بأس في هذا المقام من إضافة عبارة ( على أن لا يظهر السببان الخببيان 2 2 2 وجهيهما الثقيلين معا، فكأن في التثقيل هنا نظيرا ( جتا = جواز تثقيل أحدهما ) لما في زحاف السببين في 2 2 2 في حشو الخفيف من (تعاقب - جزا= جواز زحاف أحدهما)

كنت أحسب أن ما تقدم بدهي كما تقولين وكما نبه إلى ذلك أستاذنا لحسن ، يبدو أنه يجب التنبيه إلى ذلك .

وأتمنى أن نكون بهذا قد جنينا ثمرة شهية لحوارنا الممتع المرهق، وهو بلا شك يوطد الدقة التي نتوخاها في الرقمي شكلا ومضمونا، ويرفع لبسا محتملا خفي عني ، ونتيجته تغلق ثغرة أخرى ولك الفضل في هذا.

ربي يسعدك أستاذتي .
رد مع اقتباس