عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 02-16-2016, 11:13 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,065
نلاحظ في الآية الكريمة شرطان متقابلان كتقابل الليل والنهار . فعل الشرط الأول إن ينصركم الله وجوابه يأتي بالغلبة التي لاخسارة بعدها .
وفعل الشرط الثاني المقابل (إن يخذلكم) وجوابه فلا ناصر لكم وقد جاء الجواب بصيغة السؤال الاستنكاري ( فمن ذا الذي ينصركم؟ ) والتقدير فلا ينصركم أحد.
فالقصد إدراك المعنى الحقيقي الكامن وراء البلاغة القرآنية
في قراءة الرفع تفيد السؤال الاستنكاري عمن يمكنه تحقيق النصر ودوامه وأما في قراءة الجزم فيها التأكيد الجازم على استحالة ذلك. والله أعلم.
__________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
والله بكل شيء عليم
رد مع اقتباس