عرض مشاركة واحدة
  #107  
قديم 03-17-2017, 02:22 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,065
قال نعالى: (الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا 104 الكهف )
الَّذِينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محله عدة أوجه:
- رفع خبر لمبتدأ محذوف تقديره (هم) جواباً للسؤال هل ننبئكم.
- جر صفة الأخسرين المجرورة.
- جر بدل من الأخسرين المجرورة.
- نصب على الذم بفعل مقدر (أعني).
ضَلَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة.
سَعْيُهُمْ : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة، والضمير (هم) في محل جر مضاف إليه. والميم في الضمير علامة الجمع.
فِي الْحَيَاةِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (ضلّ)
الدُّنْيَا : صفة الحياة مجرورة بالكسرة المقدرة على الألف منع ظهورها التعذر,
وَهُمْ : الواو حالية و (هم) ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ.
يَحْسَبُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة. والواو في محل رفع فاعل.
أَنَّهُمْ : حرف ناسخ والضمير(هم) في محل نصب اسمه. والميم في الضمير علامة الجمع.
يُحْسِنُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة. والواو في محل رفع فاعل. والجملة في محل رفع خبر الناسخ
صُنْعًا: مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة. ويصح تمييزاً
والجملة من الحرف الناسخ واسمه وخبره سدت مسد مفعولي يحسبون.
والجملة (وهم يحسبون...) في محل نصب حال من ضمير (سعيهم).
والجملة بعد الذين صلة الموصول لا محل لها.



قال تعالى: (أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا 105 الكهف)
أُولَئِكَ : (أولاء) اسم إشارة مبني على الكسرة في محل رفع مبتدأ وهو مضاف، وكاف الخطاب في محل جر مضاف إليه.
الَّذِينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع خبر أُولَئِكَ
كَفَرُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو في محل رفع فاعل.
بِآيَاتِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (كفروا)
رَبِّهِمْ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة. والضمير (هم) في محل جر مضاف إليه. والميم في الضمير علامة الجمع.
وَلِقَائِهِ : الواو عاطفة (لقاء) معطوف على (آيات) مجرور مثلها. والضمير (ه) في محل جر مضاف إليه. والجملة (كفروا...) في محل رفع صفة الذين.
فَحَبِطَتْ : الفاء عطف تفيد السببية و(حبط) فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة. والتاء الساكنة للتأنيث.
أَعْمَالُهُمْ : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة والضمير (هم) في محل جر مضاف إليه.
فَلَا : الفاء عاطفة و(لا) نافية، لا عمل لها.
نُقِيمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره. والفاعل ضمير مستتر تقديره (نحن) للتعظيم ، يعود على الله تعالى.
لَهُمْ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (نقيم)
يَوْمَ : مفعول فيه ظرف زمان منصوب متعلق بالفعل (نقيم) وهو مضاف.
الْقِيَامَةِ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
وَزْنًا: مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.



قال تعالى: ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُوًا 106 الكهف
ذَلِكَ : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ واللام للبعد، والكاف للخطاب.
جَزَاؤُهُمْ : خبر مرفوع بالضمة الظاهرة وهو مضاف ، والضمير (هم) في محل جر مضاف إليه. (أو مبتدأ ثان)
جَهَنَّمُ : بدل أو عطف بيان على جزاؤهم (أو خبر في حال –جزاؤهم مبتدأ ثان).
بِمَا : جار ومجرور متعلقان ب (جزاؤهم) و (ما) موصولية أو مصدرية
كَفَرُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو في محل رفع فاعل. والجملة صلة الموصول لا محل لها أو بتأويل مصدر مجرور بحرف الجر (بكفرهم).
وَاتَّخَذُوا : الواو عطف و (اتخذوا) معطوف على كفروا ولها حكمها.
آيَاتِي : مفعول به منصوب بالكسرة بدل الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم وياء المتكلم في محل جر مضاف إليه.
وَرُسُلِي : الواو عطف و(رسلي) معطوف على آيَاتِي ولها حكها بالنصب.
هُزُوًا: مفعول به ثان منصوب بالفتحة الظاهرة.



قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا 107 الكهف )
إِنَّ : حرف ناسخ مشبه بالفعل.
الَّذِينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم الناسخ.
آمَنُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو في محل رفع فاعل. والجملة صلة الموصول لا محل لها.
وَعَمِلُوا : الواو عاطفة، و(عَمِلُوا) معطوف على (آمنوا) ولها حكمها.
الصَّالِحَاتِ : مفعول به منصوب بالكسرة بدل الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم
كَانَتْ : (كان) فعل ماضٍ ناقص . والتاء الساكنة للتأنيث.
لَهُمْ : جار ومجرور متعلقان بخبر كان - نزلاً.
جَنَّاتُ : اسم كان مرفوع بالضمة الظاهرة. وهو مضاف.
الْفِرْدَوْسِ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
نُزُلًا : خبر كان منصوب بالفتحة الظاهرة.
والجملة (كانت لهم جنات...) في محل رفع خبر الناسخ (إنَّ).
__________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
والله بكل شيء عليم

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 03-19-2017 الساعة 01:19 AM
رد مع اقتباس