عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 01-06-2012, 04:03 AM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,554
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدسالم
أستاذتي إباء، شكرا لك على ما عودتنا عليه من مشاركات هادفة،

المقطع الذي أتكلم عنه هو:
النص من قصيدة الشاعر أحمد حسن محمد بعنوان قمصان في موقع التجمع:

وَفُرْصَةُ الأَرْمَلَةِ الْحَسْنَاءِ كَيْ تُعِيدَ غَسْلَ ثَوْبِهَا الْمُصَابِ بالرَّذَاذِ

مِنْ مُحَادَثَاتِ جَارَتَيْهَا

وَكَيْ تُعِيدَ نَسْجَهُ الْمَشْقُوقَ مِنْ عُيُونِ أَوْلادِ الْحَرَامِ
حِينَ سَلَّطُوا كِلابَ نظرةٍ عَلَيْهَا




الآن الجملة الاولى انتهت ب: تِ جارتيها أي (مستفعلاتن) 2 2 3 2 ، و القافية تحسب من المتحرك ما قبل الساكن قبل الأخير أي (تيها) أي 2 2

الجملة الثانية انتهت ب: عليها أي فعولن 3 2 ، و القافية تحسب من المتحرك ما قبل الساكن قبل الأخير أي لَيْهَا أي 2 2

هنا اتحدت القافية في الجملتين و اختلفت منطقة القافية التي يُلتزم بها في القصيدة العمودية..فيا ترى، هل منطقة القافية في قصيدة التفعيلة مُلزمة، أم أن المهم فقط هو توفر القافية..؟
أرجو أن يكون السؤال واضحا، و شكرا على التفاعل...
دمتِ مبدعة.


الجواب: المهم توفر القافية بشكل صحيح فتطبيق قواعد القافية في قصيدة التفعيلة هي ذاتها في الشعر العمودي . فالبيت الأول قافيته :
تَي ها = 2 2
والبيت الثاني قافيته :
لَي ها = 2 2
وطبعاً كلنا يعلم أن تعدد القوافي في شعر التفعيلة ( أي في القصيدة الواحدة) وكذلك تعدد البحور هي من الأمور التي تختلف عن الشعر العمودي. آمل أن أكون قد أفدتك بعض الشيء.

تحياتي لك
وبانتظارك لإكمال الدورة الثامنة ومن ثم ( التخرج)
رد مع اقتباس