عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 06-17-2020, 12:11 PM
نظيرة محمود غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
المشاركات: 365
نظيرة محمود تشعير

مابين النثر والشعر



في وحشةٍ ما
مرَّ وميضٌ من هنا
أشعلَ الأجواءَ أنساً وشموع
لوَّنَ الساعاتَ ورداً وربيع
سكبَ الغيماتَ غيثاً من دموع
وسقى الأرض خمراً من جمالٍ وبديع
مرَّ لحظاً
أطلقَ القلبَ خفقاً
لفَّهُ بأكفٍ من حرير
وندىً من نرجسٍ و عبير
ثم ماذا .....ماذا لو دثرتهُ
ولَملمتَ شملاً للضلوع
هل يضيع ....؟
يا رفيقاً حين يوحشني الطريق
يا بريقاً حين ينطفئ البريق
أنا في مدارِ عشقكَ ناسكٌ
جئتُ أستجدي النجوم
مثلما الطفل الوديع
في حمى حضنٍ ضليع
فهل أضيع ..!؟
لا لن أضيعْ

نظيرة محمود مكي


على الرمل

عندما مر وميضٌ من هنا
أشعلَ الأجواءَ أنساً وشموعْ

سَكبَ الغيماتِ غيثاً وجَدا
لوَّن الأيامَ ورداً و ربيعْ

وسقى الأرضَ خموراً حيث حلْ
لَ ارتشفنا من جمالٍ و بديعْ

مر لحظاً.... أطلقَ القلبَ الذي
طارَ خفقاً من ثنيّاتِ الضلوعْ

بعد هذا .....كيف لو دثرتهُ
ولَمَمْتَ الروحَ شملاً في الربوعُ

مثلما طفلٌ وديعٌ إن غفى
في حمى حُضنٍ ضَليعٍ ..هل يضيعْ !؟

شربَ الحب كؤسا من صفا
فاتاك اليوم بالحبِّ يطيع

إنني في فلك عشقي ناسكٌ
جئتُ أرجو من ثريّاكَ السطوعْ

جئتُ أستجدي النجوم علّني
علّني أهدى سبيلاً في الرجوعْ

بارفيقاً في غريباتِ الدجى
يا بريقاً عندنا يخبو الجميعْ

هل يضيعُ ...من أنرتَ عمرهُ.... !؟
لا يضيعُ..... لا وعمري لن يضيعْ

نظيرة محمود مكي
رد مع اقتباس