عرض مشاركة واحدة
  #35  
قديم 10-02-2010, 12:36 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,507
أخي وأستاذي الكريم د. عبد العزيز غانم

أشكر لك هذا التوضيح ومعذرة لافتراضي وجود سواه

إن ما تفضلت به يوضح بشكل جيد فهمك للأمر.

وإليك فهمي أنا لما نقلته عن الخليل. واسمح لي أن أسهب قليلا، وأن ألجأ إلى بعض التعابير التمثيلية الهادفة إلى التركيز على ما يدعم وجهة نظري. وكلي ثقة أنك لن تحملها على أي محمل سلبي.

منطقتا العروض والضرب أكثر مناطق البيت حساسية. وهي تشترك مع سائر أجزاء البيت في بعض الخصائص وتختلف عنه في بعضها الآخر، كما أنهما تتفاوتان في خصائصهما. وسأحصر كلامي هنا في منطقة العروض وهي مدار البحث.

كل زحاف تقبله منطقة العروض فإن الحشو يقبله. كل ((زحاف)) وليس كل ((تغيير)). فإن كلمة تغيير تشمل الزحاف والعلة الجارية مجرى الزحاف والعلة.
وفي حين يبدو أننا متفقان على كل من الزحاف والعلة وأحكامهما من حيث أن ما يقبله العروض من زحاف تقبله سائر أجزاء البيت، ومن حيث اختصاص العلة بمنطقة الضرب، فإن الاختلاف هو في العلة الجارية مجرى الزحاف هل هي تجوز في الضرب والحشو أم الضرب وحده.
نثبت هذا الفارق وننتقل إلى رأي الخليل.

الفقرة التي سبقت الفقرة التي اقتبستها من الكافي جاء فيها :" واختلف الخليل والأخفش في عروض الطويل، فكان الخليل لا يجيز فيها غير مفاعلن، وكان الأخفش يجيز فيها فعولن على جهة الزحاف لا على جهة البناء والأصل" .......[ وهنا تبدأ الفقرة التي اقتبستها ]
ومعنى هذا أنه - أي الأخفش - كان يجيز في قصيدة واحدة - أي من بحر الطويل - أن يكون بعض الأعاريض على مفاعلن والبعض على فعولن على أي ضرب كانت القصيدة من ضروبه ، وكان يقول : مفاعلن من جنس فعولن وهو فرع له ، وأوله مضارع لأوله فقياسه به أولى ، وإذا كان كذلك فقد وجدنا ا لمتقارب باتفاق منا يجتمع فيه عروض محذوفة وعروض غير محذوفة ويكون ذلك في قصيدة واحدة فبنينا عليه الطويل وأجزنا فيه مثل ما أجزنا في المتقارب ، وذلك كقول النابغة :
جزى الله عبسا عبس آل بغيض ..... جزاء الكلاب العاويات وقد فعل
وكان الخليل يقول : (((لو))) أجزنا مثل هذا لكنا قد أجريناه مجرى الزحاف ، وقد علم أن الزحاف لا يكون على هذا الوجه ، لأنه لو جاء على مثل هذا وجرى مجرى الزحاف لم تكن العروض أولى به من الحشو ، فلما لم يدخل هذا في الحشو لم يدخل العروض ، وأيضا فإن هذا الجنس إذا لحق العروض ثبت وصار أصلا فلم يجز مع تلك العروض غيرها ، دليله محذوف المديد والرمل والخفيف

ونظرا لأن (((لو))) حرف امتناع لامتناع فمعنى هذا أن الخليل يقول إن الأصل في الزحاف الذي يقبله العروض يقبله سائر البيت. ولما لم يقبل سائر البيت ( فعولن ) في حشو الطويل فإنها مرفوضة في عروضه. وهذا يتضمن ما يلي :
1- رفضه الصريح لورود فعولن في عروض الطويل.
2- رفضه الأخذ ببيت النابغة شاهدا يصلح للتقعيد عليه، واعتباره شذوذا لا يصلح للبناء عليه. وهذا يتفق مع منهج علماء النحو في عدم الأخذ بالشاذ.

هنا رأيان واضحان لا لبس فيهما
الأول : رأي الأخفش الذي يقول بجواز ورود فعولن في العروض ولم يقل بجوازها في الحشو
الثاني : رأي الخليل الذي يرفض فعولن في العروض كمقتضى لرفضه لها في الحشو.

الرأيان أصيلان لا لبس فيهما لجهة انتماء كل منهما لصاحبه وانسجامه مع منطقة ولم يقل أي منهما بجواز ورود فعولن في الحشو.

وهناك رأيك الذي يقوم على المزج بينهما انتقائيا، وأعيد صياغته - كما أفهمه - بطريقة أريد منها أن أكشف ما يتضمنه من مخالفة لما أراه منطقا علميا، وقد أكون مخطئا.

أ‌- الأخفش يقول بجواز مجيء فعولن في عروض الطويل زحافا يجري مجرى العلة
ب‌- الخليل يرفض جواز مجيء فعولن في عروض الطويل زحافا يجري مجرى العلة
جـ - يقيم الخليل حجته على أن الزحاف الذي يقبله العروض يقبله الحشو. وما يرفضه الحشو من زحاف يرفضه العروض من باب أولى
وكأني بلسان حالك ومقالك يقول : أنا – د. عبد العزيز غانم - أنحاز لرأي الأخفش في اعتبار أن فعولن زحاف يجري مجرى العلة في عروض الطويل. وأفرضه على الخليل الذي يرفضه واثقا أن الخليل سيقبل ذلك من أجلي. ومن ثم أحمل الخليل مسؤولية ذلك القبول وأقول له بناء على تراجعك عن رأيك الرافض لورود فعولن في عروض الطويل وقبولك يا خليل– لأجل خاطري- به علة تجري مجرى الزحاف لا على الأصل، وقياسا على قولك بأن ما يصح في العروض من زحاف وتطبيقا له على الطويل فإنه ونظرا لإجازتك - لأجل خاطري- فعولن في عروض الطويل فإنها جائزة في حشوه.

وأنا أثق يا خليل أنك كما قبلت – لأجل خاطري – برأي الأخفش في فعولن كعلة تجري مجرى الزحاف فإنك ستقبل بأن أقيس عليها التشعيث فأدخله في الحشو فيصير عندي في الرمل فاعلاتن فعلاتن فاعلاتن = 2 3 2 2 2 2 2 3 2
وعندها يصح في قصيدة عمر أبي ريشة أن يكون البيتان :

أمتي هل لك بين الأمم..............منبر للسيف أو للقلم
أتلقاك وطرفي خافض ........خجلا من أمسك المنصرم

على هذا النحو :

أمتي هل لك بين الأمم..............منبر للسيف أو للقلم
أتلقى ما يجري خافضا ........خجلا من أمسك المنصرم

بإجراء التشعيث على صدر البيت الثاني.

وطالما أنك قبلت - لأجلي - هذا التغيير فكلي أمل أن عمر أبا ريشة لن يرفض ذلك لأجلي وتيسيرا على الأمة.

يقول محمد قطب ونسيت في أي كتاب ما معناه أن الوصول إلى حقيقة علمية يقتضى معطيات علمية والربط بينها بطريقة علمية.

إن النقاط أ، ب ، جـ أعلاه صحيحة والمغالطات مقصورة على الفقرة د، وهي كثيرة وأترك لك رؤيتها من وجهة نظري ومن ثم رفض ما تشاء منها.

هنا آيتان كل منهما حق :

" كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ "(86)

"وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ" (104)

فلو أن قارئا سها فقرأ :" كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ "

فإن ذلك لا يصح بحال. ولا أظن مسلما أو حتى كافرا يتعمد ذلك تقوى من المسلم وانكشاف عوار من الكافر.

أستاذي الكريم
من عرف الرقمي في غنى عن كل ذلك. ويكفيه التخاب في هذا الصدد ( وعبارة بعد الأوثق ) شاملة مانعة. ولا أتوقع أن من لم يدرس الرقمي في دوراته كائنا من كان سيستطيع الحكم موضوعيا على الرقمي.

إن الحكم على التفاصيل على ضوء الرقمي في الحوار مع من لا يعرف الرقمي يستدعي شرح الخلفية كاملة لشمولية وتشابك موضوعه، ولذا بت مقتنعا بعدم جدوى الرجوع للرقمي في أي حوار إلا ما كان مع أهل الرقمي أعني من درسوا دوراته. ولهذا أمسك عن سرد نظرة الرقمي للاعتماد في ضرب الطويل وعروضه المصرع، وهي ذات علاقة بما طرح هنا.

حقا أستاذي صرت أنفر من الحوار خارج الرقمي على ضوء ما رأيته من استبداد فكرة شكل التفاعيل على حساب مضمون نهج الخليل مع ثلاثة من رواد هذا المنتدى من العروضيين الكبار كلهم يقولون بالتمسك بتفاعيل الخليل ويهدمون أركانا لمنهجه، وأتهم أنا كثيرا بالانتقاص بالرقمي من عروض الخليل.

1- الأخ محمود مرعي في قوله بحذف ساكن الوتد المجموع في المتقاطر
2- الأخ غالب الغول في قوله بحذف ساكن الوتد المفروق في مفعولات كما يراها في الدوبيت الفصيح
3- حضرتك في هذا الموقف وهو على فكره ينسف التخاب وينسف معه الرقمي نسفا كاملا. بل - و لمن يعتبر الرقمي شيئا مختلفا عن عروض الخليل – فإنه ينسف عروض الخليل

أرأيت أستاذي لم حذفت ردي ؟ هكذا ستغضبون مني ثلاثتكم إلا إذا جاملتكم على حساب ما أراه الحق وخير من الموقفين السكوت فليتك وأستاذي الغول وأستاذي محمود مرعي تعفونني من مثل هذاه الحوار مستقبلا. فإن حصيلة ما بذلنا فيه من جهد غير مشجعة على الإطلاق والأولى أن يتولى كل منا التركيز في طريقته وتطويرها.

إن الرقمي هو التمثيل الحقيقي لنهج الخليل والمقياس الصالح للحكم على الأشياء وأدعوكم لدرسه منهجيا من بداية دوراته ليجب عن أذهانكم الأفكار المسبقة التي كونتموها عنه وليخلصكم من عبء تأثير التفاعيل وحدودها حينما تؤخذ بمعزل عن شمكولية المنهج. ولا شك أن درسكم للرقمي سيكون خيرا عليه وعلى العروض عامة بما ستكشفون فيه من ثغرات محتملة وما ستضيفونه له مما يثريه.

أشكر لك حلمك وسعة صدرك.

أستاذي وأخي غالب الغول
كتبت هذا الرد قبل مشاركتك وليس للاختصار في الموضوع ككل سبيل.
أما رأيي في التشعيث خاصة فهو مدون من سنين يعرفه أهل الرقمي وتختصره العبارة التي تقدمت في هذا الموضوع " من عرف الرقمي في غنى عن كل ذلك. ويكفيه التخاب في هذا الصدد ( وعبارة بعد الأوثق ) شاملة مانعة "

سوف أبحث عن الجدول وأوفيك بالرابط بإذن الله

والله يرعاكم جميعا
رد مع اقتباس