عرض مشاركة واحدة
  #39  
قديم 11-02-2016, 11:44 PM
خالد الغيلاني غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 195


نقوش من ذاكرة المتنبي



أيها الماشي ولا أينَ تلوحُ
ومدى العمرِ جروحٌ وجروحُ

قلقٌ ترمي به الريحِ بعيداً
في بلاد الله يحدوه الطموحُ

صحب السيفَ رفيقاً فتثنى
فوق حد السيفِ قد كان الذبيحُ

رحلةٌ للبحث ما كان اعتباطا
أن يقضَّ الكونَ أحياناً لحوحُ

في خبايا النفسِ تندسُ نجومٌ
ويراها الناسُ ذراتٍ تلوحُ

ومضى نشوانَ من ذاتٍ تعالت
أن ترى يوماً على الأدنى تطيحُ

يبصر الفرصةَ من قبل أناها
فيحث العزم والمعنى لموحُ

يركب الصعب ولا يرتاح حتى
يتعبُ الصعبُ وتشتدُّ الكُدوحُ

شغل الدنيا وما زال صغيراً
في ثياب المجد يغدو ويروحُ

عاف هذي الكأسَ مذ شبَّ فما كا
نت وحاشا الله في فِيهِ تسيحُ

ونضا ثوباً لهذا العشق عنه
أترى عشقاً ولا ثم فضوحُ

خير من تسعى به الأقـــدام طراً
ذا حديث النفسِ للنفسِ يبوحُ

عاتبٌ حيناً وأحياناً ملولٌ
موجعٌ شاكٍ ورحالٌ نزوحُ

إن يقم يوماً فبعد اليومِ شيءٌ
تحملُ الأخبار عن مسراه فِيحُ

نطرق الدنيا صغارا ما عرفنا
غصة الحلق وقد كان القريحُ

بدويٌّ يتنبَّا يتعاطى
دجل السحرِ وسقَّاءٌ يميحُ

كبر القهر مع الطفلِ وشيئاً
بعد شيءٍ إستوى الحقد الصريحُ

فازدرت عيناه من لاقت جميعاً
إن بعض الكبر للنفس مريحُ

فجزى الدنيا على سوء بسوءٍ
فاستوى الفعلان ما ثمَّ قبيحُ

أيها الممتدُّ من ليل الحكايا
يا هزار الوقتِ ذيّاك الصَدُوحُ

شاعر الفصحى بلا أدنى خلافٍ
لم تزل ذكرى سيحيها الفصيحُ

أيها المغمض ملءَ الجفن نوماً
وضجيج الخلقِ لا لا يستريحُ

كيف هذا النظمُ من أحيا القوافي
أتراه اليومَ في الشعرِ المسيحُ

إيه يا طلاّب هذا الملك لا ينــ
ــفكُّ ما دامت بهذا الجسمِ روحُ

تطرق الأبوابَ من والٍ لوالٍ
تعقد الآمالَ والدهر شحيحُ

ما أنالوك سوى الحســرة والغيـــــــــــ
ــظِ وبعضُ الردّ يا هذا قروحُ

فأثبت القوم ما لا قطُّ يمحى
وأبحت الشعر ما لا يستبيح

تملأُ الآفاقَ هجواً وازدراءً
بعد أن ضنوا ولم يجد المديحُ

وتراءيت بكافورٍ غبــــــــــاءً
قلت يا لله ما هذي الفتوحُ

آن أن أدرك بعضاً من منى النفـــ
ـــسِ تهزَّ الحظَّ كي ينهلَّ ريحُ

لم يدر في البالِ أن العبد لاهٍ
فأطاح الحلم واندكت صروحُ

وأرى الغاياتِ لا تأتي لمن عا
ش لذي الأزمانِ نقّادٌ نطوحُ

فأجل طرفك في الناسِ رويدا
يا أبا الطيّبِ هل صحّ الصحيحُ

إنها الدنيا وما واتت ذكياً
فلها عنه انحيــازٌ وجنوحُ

خفّفَ الوطأ بأنا قد رأينا
يا أبا الطيب أملاكاً تنوحُ

عبثاً ظنوا بأن الأمر يبقى
مثل ما كان ولا ثمَّ جُموحُ

رقدة الشعب وإن طالت فيوما ً
سيقول الله للنُّوّام روحوا

3/10/2016













رد مع اقتباس