عرض مشاركة واحدة
  #38  
قديم 08-09-2016, 01:13 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,451

https://www.facebook.com/permalink.p...00007748055497

سيرة ذاتية
طلبj مني معلومات عن سيرتي الذاتية لوضعا في موسوعة ويكبيديا...أتمنى أن يكون هذا الطلب جاء عن حسن نية...ومن جهة أخرى فالكثير من الباحثين لا يعرفون أو أحيانا يتجاهلون أعمالي...هاه هي سيرة ذاتية مختصرة...ومعذرة لم أرد بها الفخر السطحي...أو تسليط الضوء على أعمالي...السيرة الذاتية للأستاذ مصطفى حركات
ولد مصطفى حركات بالجزائر. تلقى تعليمه الثانوي في مؤسسة ابن عكنون التي كانت تلقب آنذاك بالمدرسة :Médersa. ودرس فيها إلى جانب البرنامج الفرنسي اللغة والعربية وآدابها والترجمة ومبادئ في الفقه. وبعد تحصله على البكالوريا التحق بالجامعة فرع الرياضيات.
• بعد دراسته الجامعية التحق بالتعليم الثانوي وبمعهد تكوين الأساتذة ثم عيّن مفتشا عاما للعلوم الرياضية. ساهم خلال مهمته في تكوين الأساتذة ووضْع المصطلحات وتأليف الكتب المدرسية، كما شارك في برنامج المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم لتطوير الرياضيات.
• من بين مؤلفاته التعليمية كتاب ألف تمرين في الرياضيات الذي نال شهرة كبيرة لدى التلاميذ والأساتذة.
• بعد اهتمام باللسانيات الرياضية وعلم العروض التحق بجامعة باريس 7، وشارك في أبحاث مركز الشعرية المقارنة بباريس مع أساتذة بارزين من مختلف الاتجاهات.
• سنة 1979 قدم رسالة أشرف عليها الأستاذ أنطوان كليولي Antoine Culioliبعنوان العروض العربي واللسانيات الرياضية وحاز على شهادة دكتورة الدرجة الثالثة في اللسانيات بتقدير جيد جدا بالإجماع.
• سنة 1984 قدم بجامعة باريس 7 وتحت إشراف أنطوان كليولي دائما رسالة بعنوان النموذج الخليلي وسط النظريات ، دراسة الشعر العربي وأعاريضه. ونال شهادة دكتوراه الدولة بدرجة مشرف جدا.
• سنة 1983 ترك عمله الإداري في وزارة التربية والتحق بجامعة الجزائر حيث درس العروض ثم مواد لسانية أخرى كالبلاغة الحديثة واللسانيات العامة واللسانيات الصورية والفونولوجيا. وما زال يمارس التدريس حتى الآن بالجامعة نفسها.
• سنة 1985 صدر له كتاب العروض، الشعر العربي بين الواقع والنظرية ونال هذا المؤلف شهرة كبيرة قي الأوساط الجامعية وعند الشعراء الذين تعلموا بواسطته الأوزان القديمة والحديثة. ورواج هذا الكتاب ناتج عن أسلوبه العلمي المبسط وتجنبه للمصطلحات المعقدة ولكن أيضا عن محتوياته المبتكرة التي جددت علم العروض.
• بعد كتاب العروض ألف الباحث الشعر الحر أسسه وقواعده. وهو أول كتاب درست فيه بحور الشعر العربي بحرا بحرا وحددت فيه الزحافات والعلل. وقد اعتمدت هذه المنهجية في كثير من الكتب وخصوصا الكتاب المدرسي وذلك دون ذكر المرجع.
• ثم ألف نظريات الشعر وهو كتاب درس فيه النظريات العروضية القديمة منها والحديثة. وبين أخطاء الكثيرين بالحجة والبرهان.
• ثم ألف نظريتي في تقطيع الشعر وهو يحتوي على طريقة آلية مبسطة يستطيع بواسطتها المتعلم إبراز وزن البيت مهما تكن الزحافات التي دخلت عليه. وذلك بواسطة عدد محدود جدا من العمليات.
• وألف باحثنا نظرية الإيقاع وهو أول كتاب يحدد فيه بصفة دقيقة وعلمية مفهوم الإيقاع الذي يستعمله الباحثون والنقاد بطريقة غامضة لا تخلو من الذاتية.
• وألف الهادي إلى أوزان الشعر الشعبي وقد حل فيه قضية شكل الشعر الشعبي الجزائري والمغاربي وحدد أوزانه بدقة وصنفها كما صنف الخليل بحور الشعر الفصيح.
• وبعدها ألف المعجم الحديث للوزن والإيقاع وهو معجم عرف فيه من المفاهيم ما لم يعرفه لا القدماء ولا المحدثون.
• وفي ميدان العروض دائما ألف نظرية القافية وهو يحتوي على 49 مبحثا كله جديدة ومبتكرة.
• وإلى جانب العروض اهتم باحثنا باللسانيات العامة فألف اللسانيات العامة وقضايا العربية
• وألف كتاب الصوتيات والفونولوجيا وهو الآن مرجع في كثير من اليلدان العربية.
• وألف الكتابة والقراءة وقضايا الخط العربي. ودرس فيه قضية غياب الشكل على الحرف العربي مقترحا على المستوى التعليمي والإعلامي وهو مدخل جيد للتشكيل الآلي.
رد مع اقتباس