عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 09-08-2006, 10:16 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,543
المطرد - مضايف شمر

كتبت هذه المشاركة حول موضوع في منتدى مضايف شمر الذي أشارك فيه، وقد تعذر دخولي للمنتدى أو استعادة كلمة المرور أو حتى مراسلة الإدارة.

ولهذا رأيت نشره هنا. ولعل أحدا ما ينقله للموضوع في منتدى مضايف شمر .

المشاركة رد على وزن القصيدة التي أقتطف منها هذه الأبيات :

مِزْن شعري هَطَلْ فوق الورق مَاهِـن = وين مـا وجَّهَـنْ زانـتْ مناقِعْهِـن
دام ربّـي بحـرف الحـقّ علّاهِـن = ما نْخَلق مِسْكِت مْزونـي وِ مانِعْهِـن
يمِّ (خالد) هبـوب الخيـر ودّاهِـن = وَهْدِيَ الخيـر قاريهِـن وِ سامعْهِـن
يالمريخـي حُروفـي هـاك معْناهِـن = خُوَّة الديـن يابْـن النـاس دافِعْهِـن
آهِ يا بْيوت شعرٍ كـل مـا اقْراهِـن = في صِميم الحشا تنْبِـض مواجِعْهِـن

http://www.shmmr.net/vb/showthread.php?t=37707&page=7[web]http://www.shmmr.net/vb/showthread.php?t=37707&page=7[/web]

السلام عليكم
أعجبني رقي الحوار في هذا الموضوع.
كما أعجبني سمو غاية الشاعرة الكريمة ريوف، جزاها الله خير الجزاء، وأذكر هنا بقوله تعالى :
وَالشُّعَرَاء يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ، أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ، وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ، َّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً وَانتَصَرُوا مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ"
وليس القصد هنا التساهل في تجاوز الخطأ أو التقليل من أهمية النقد. ولكن الشعراء غالبا ما يتجاوزون حدودا ينبغي التزامها. وهنا علينا التنبيه إلى ذلك مع التماس أسباب للتخفيف في حكمنا عليهم.

أثار اهتمامي الحديث عن وزن هذه الأبيات
جاء في كتاب ( أهدى سبيل إلى علمي الخليل ) في باب البحور المهملة :" المطّرد : صورة أخرى من مقلوب المضارع وأجزاؤه ( فاع لاتن مفاعيلن مفاعيلن ) مرتين كقول بعضهم :
ما على مستهامٍ ريع بالصدّ ............فاشتكى ثم أبكاني من الوجد "

وهذا الوزن مطابق لما ذكرته الأخت الشاعرة حيث قالت إن الوزن هو :
فاعلن / فاعلن / مستفعلن / فاعل

حيث
فاعلاتن مفاعيلن مفاعيلن = فاعلن فاعلن مستفعلن فاعل
وكلاهما = سبب وتد سبب وتد سبب سبب وتد سبب سبب = 2 3 2 3 2 2 3 2 2
فلو اصطلحنا على الفاصل بين المقاطع كالتالي فإن الوزن في كل حالة هو
2 3 – 2 3 – 2 2 3 – 2 2 = فاعلن فاعلن مستفعلن فاعلْ
2 3 2 – 3 2 2 – 3 2 2 = فاعلاتن مفاعيلن مفاعيلن
2 3 – 2 3 2 – 2 3 2 – 2 = فاعلن – فاعلاتن – فاعلاتن – فا

وفي الرقمي أن اسم الوزن المقاطع فهي واحدة لا تتغير ، وكناه التفاعيل قد تتعدد، وأن الحدود بين أجزاء الوزن ( خاصة بين الأسباب ) اصطلاحية.

مِزْن شعري هَطَلْ فوق الورق مَاهِـن = هنا الوزن كسائر الأبيات = 2 3 2 3 4 3 4
ولو لفظنا كلمة مزن ( مُزِنْ ) لكان الوزن = 3 4 3 4 3 4 وهو مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن
ولعل هذا يجعل الصيغة 2 3 2 – 3 4 – 3 4 أكثر إظهارا لعلاقة الوزنين عند المقارنة.

ونحصل على هذا الوزن ( المطرد – بحر مهمل ) من ساعة البحور بالدوران على المحاور التالية للدائرة ( د-لمجتلب)
9-8-5-4-3-2-1-12-11-10
في الرابط :
http://www.geocities.com/khashan_kh/sa3ah.gif

على ضوء ما هو مبين في الرابط:
http://www.geocities.com/khashan_kh/...tulbohoor.html

تحياتي للجميع.
رد مع اقتباس