عرض مشاركة واحدة
  #12  
قديم 03-14-2013, 11:09 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 908
[quote=خشان خشان;61057]
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء صالح


يا أستاذتي الأمر قضية رؤية تفسر الواقع بشكل مطرد.

لك أن تعتقدي ذلك وتأخذي به. ولي أن آخذ بالتخاب.

ولا يوجد تحليل مخبري لإثبات هذا أو ذاك.

كل ما في الأمر أن التخاب منسجم مع تصور عام للرقمي ينهار أحدهما بانهيار الآخر.

وأحيلك أستاذتي في هذا المقام إلى الرابط:

http://arood.com/vb/showpost.php?p=61061&postcount=37

والله يرعاك.

على العكس تماما أستاذي الكريم ...إن القبول بمبدأ زحاف الوتد وعدم ثباته سيحافظ على انسجام فكرة التخاب في الرقمي مع منهج الخليل في التفعيلي وسيؤدي إلى تماسك أكبر في البنية النظرية لفكرة التخاب مع عدم المساس بها من الناحية التطبيقية العملية كونها قد أثبتت جدارتها تطبيقيا .. بل على العكس مما تتوقع أستاذي الكريم فإن سيطرة فكرة التخاب ستتسع تطبيقيا لتشمل المزيد من البحور الشعرية كالمديد والرمل والسريع المشطور ومنهوك المنسرح ..
بينما التمسك نظريا بثبات الوتد مطلقا يحدث تناقضا كبيرا وخلخلة في نظرية التخاب هي في غنى عنهما ...فعند مناقشة تطبيق التخاب بروية في البحور التي تنتهي ب 2 2 2 مع التمسك بثبات الوتد مطلقا من الناحية النظرية سنكتشف وجود تناقض نظري يشير إلى ثغرة واضحة فيها .

تقول حضرتك في رواية التخاب (( ما ينتج عن الزحاف بعد الأوثق يجوز فيه إحلال سبب خفيف محل سبب ثقيل في كل البحور ، فمثلا في آخر الرجز في المتناوبة الأخيرة في العجز 3 2 2 3 ، فإن تحولها إلى 3 2 1 3 يجعل من الممكن اعتتبارها 3 2 1 3 = 3 2 (2 ) 2 حيث يمكن تحولها إلى 2 2 2- بسبب التكافؤ الخببي – فالتحول من ثقيل إلى خفيف سهل وهو بمثابة النزول لا يحتاج جهدا فالسبب الخفيف مشترك بين البحري والخببي . ولكن التحول بعد ذلك لأي سبب خفيف إلى ثقيل في إطار التخاب يمثل صعودا لا يتأهل له السبب إلا إذا كان في جيناته عامل خببي نشط أو خامل والمقرر في ذلك الحشو ( الكامل والخفيف ) فإن وجد في الحشو سبب خببي مناظر للسبب الذي في الحشو جاز انتقاله إلى السبب الثقيل وإلا فلا يجوز . وإذا عدم السبب الثقيل في الحشو كان السبب بحريا تجوز مزاحفته )) انتهى الاقتباس .
وبناء على ما جاء في الفقرة السابقة يجب أن نفهم أن الوصول إلى 2 2 2 كمرحلة نهائية في ضرب الرجز يجب أن يمر عبر 2 (2 ) 2 التي تتحول بالتكافؤ الخببي إلى 2 2 2 وهنا ننظر في 2 (2) 2 ونتساءل :
1- كيف سيحل السبب الثقيل محل الخفيف وهو صعود لا يتأهل له السبب الخفيف في الرجز ولا يجوز له أبدا لافتقار الرجز إلى عامل خببي نشيط أو خامد في الحشو ؟؟؟؟ ....ونستنتج أن الوصول إلى 2 2 2 عبر 2 (2 ) 2 في الرجز غير ممكن . إذا ، لا بد من الإقرار بوجوب قطع الوتد .
2- لو فرضنا جدلا أن الوصول إلى 2 2 2 يتم عبر 2 (2 ) 2 في الرجز فما نتيجة ذلك ؟
النتجية أن 2 (2 ) 2 تتحول إلى 2 2 2 وهذه بدورها تتحول إلى 2 1 2 = 2 3 . أي أننا سنخرج من الرجز إلى السريع . .وخروجنا من الرجز يعني نقض الفرض وهو بمثابة برهان على وجود خلل أو تناقض في النظرية التي تفترض الوصول إلى 2 2 2 دون قطع الوتد في الرجز . ‏‎
رد مع اقتباس