عرض مشاركة واحدة
  #125  
قديم 04-11-2017, 07:50 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,065
بسم الله الرحمن الرحيم

أدلة سكون هاء الغائب في الأسماء والأفعال.

أولاً: تسكين هاء الغائب في الأسماء
ورد في معجم القراءات لعبد اللطيف الخطيب في قراءة قوله تعالى في سورة هود 42 : (ونادى نوحٌ ابْنهْ) قرأ ابن عباس (ابنَهْ) بسكون الهاء.. وهو من إجراء الوصل مجرى الوقف. وذكروا أنَّ هذا على لغة لأزد السراة بسكون هاء الكناية من المذكر، وذهب بعضهم إلى أنها لغة لبني كلاب وعقيل...
قال أبو حيان وينشدون :
وأشرب الماء ما بي نحوه عطش = إلا لأنَّ عيونَهْ سال واديها
//*//*/*//*/*/*//*///* = /*/*//*///*/*/*//*/*/*
3 3 2 3 2 2 3 1 3 = 3 3 2 3 2 2 3 2 2
بسكون هاء عيونهْ -. فسكن الهاء للضرورة .
قال الشهاب ( قرأ ابن عباس بسكون الهاء ، فلا التفات إلى ماقيل أنه ضرورة، وهي لغة عقيل وقيل الأزد) انتهى
وفي البيت التالي (من البحر الطويل) :
فبتّ لدى البيت العتيق أخيله = ومطواي مشتاقان لهْ أَرِقان
//*///*/*/*//*///*//*= //*/*//*/*/*//*/ //*/*
3 1 3 2 2 3 1 3 3 = 3 2 3 2 2 3 1 3 2
هذا البيت من قصيدة ليعلى الأحول الأزدي، قالها وهو محبوس في مكة أيام عبد الملك بن مروان.. والبيت شاهد على أن بني عقيل وبني كلاب يجوّزون تسكين الهاء، كما في قوله «لهْ» بسكون الهاء. وهي لغة لأزد السراة.

ثانياً : تسكين هاء الغائب بصيغة فعل الأمر
1 – فألقهْ إليهم –في النمل 28 قرأها جمهور القرّاء بإسكان الهاء، (فألقِهْ).
وقرأها قالون ويعقوب وهشام باختلاف عنه بقصر الكسرة (فألقِهِ).

2-أرجه وأخاه – في الأعراف 111 والشعراء 36 قرئت كلمة أرجه، في ستة وجوه متواترة:
أرْجِهْ : بكسر الجيم وسكون الهاء , لحمزة وعاصم ،
أرجِهِ : بكسر الجيم واختلاس كسر الهاء ، لقالون وابن وردان.
أرجهي : بكسر الهاء مشبعة ، لورش والكسائي وخلف وابن جماز...
أرجئْهِ : بهمزة ساكنة قبل الهاء المكسورة، لابن ذكوان.
أرجئهُ : بهمزة ساكنة قبل الهاء المضمومة لأبي عمرو ويعقوب وهشام.
أرجئهو : بهمزة وإشباع ضمة الهاء، لابن كثير وهشام في الوجه الثاني

ثالثاً : تسكين هاء الغائب بصيغة فعل المضارع:
يؤدِّه إليك لا يؤدِّه إليك (آل عمران 75)
نؤتِه منها (آل عمران 145 - الشورى 20)
نوِّله ما تولى - نصله جهنم (النساء 115)
ويتقه فأولئك (النور 52)
يرضه لكم (الزمر7)
يأته مؤمنا (طه 75)
يره (البلد 7 والزلزلة 7+8)
جميع هذه الأفعال وردت فيها الأوجه الثلاثة الأساسية التي نحن بصددها وهي الإسكان والإشباع والقصر ولبعضها وجوه إضافية مثل (يَتَّقهِ) بسكون القاف وكسر الهاء...
وإذا طلبتم تفصيل قراءات كل كلمة فأنا مستعد.
ما أريد لفت النظر إليه أنه رغم حذف حرف العلة ساغت الوجوه المتعددة فيها كلها ومنها الإسكان والإشباع فكيف يعزى حذف العلة لتسويغ الإسكان ولا يتعارض مع الوجه المقابل وهو الإشباع في الوقت ذاته، وهي كلها من كلام الله تعالى لها درجة الفصاحة ذاتها.
الخلاصة
تسكين هاء الغائب من لغات العرب الفصيحة التي تبرز جمال اللغة العربية في مجال الصوتيات وتبرز مدى تساوقها مع معاني الكلمات. وهذا البحث فيه توسعة على ناطقي العربية الفصيحة ومجاله مفتوح أمام فقهاء علم الصوتيات .
نسأل الله تعالى التوفيق والسداد
__________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
والله بكل شيء عليم

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 04-11-2017 الساعة 03:54 PM
رد مع اقتباس