عرض مشاركة واحدة
  #28  
قديم 05-18-2013, 02:05 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,490
هذا الموضوع بحاجة إلى رد مستفيض .

ولعل الوقت يسمح بذلك. هنا ملاحظة سريعة تتعلق بالوتد المفروق والمجموع في بحور دائرة المشتبه يلخصها الرقم :

2 1 2
2 1 2

مفعولاتُ مفــــــعولا ، مفعولَتُ فيها زحاف لـــ أول 2 في 2 1 2 ولا يصح هذا بحال في عروض الخليل. والقول بصحته لا يكون إلا ضمن منهاج متكامل حول دائرة المشتبه على الأقل.

مفعولات مفعولاتُ مفعولا = 2 2 2 1 2 2 2 1 2 2 2 = 2 2 2 3 2 2 3 2 2 = مـ ... ـفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن = الهزج التام أو الوافر التام مخروما .

من بدهيات عروض الخليل أن الحشو لا يتسع إلا لوحدة واحدة من 2 2 2 ولا يتسع أبدا لوحدتين من الرقم 2 2 2 ، فإذا تكررت مفعولات تبخرت وتبخر الوتد المفروق.

مفعو لا تٌ مس تف علن = 2 2 2 1 2 2 3 = 4 2 1 2 2 3

مفعولاتُ مف عولا ت مف عو لا = 2 2 2 1 2 2 2 1 2 2 2 = مفعولا مفاعيلن مفاعيلن

**


أمام احتمالين

أ - من يقول بالتجزيء التالي يقبل بحذف ساكن الوتد المفروقفي الوحدتين الأولى والثانية .

مفعولتُ مفعولتُ مفعولا = 2 2 1 1 - 2 2 1 1 - 2 2 2

ب- من يقول بالتجزي التالي يقبل بحذف ساكن الوتد المجموع في الوحدتين الثانية والثالثة .

فَ عولن - مفَ عيلن - مفَ عيلن = 1 2 2 - 1 1 2 2 - 1 1 2 2

الوتد المفروق واحد لا يتكرر في أي بحر من بحور دائرة المشتبه (د) . وانظر في الشكل التالي كيف ينجم عن تكرار مفعولاتُ حلول مفاعيلن محلها في غير أول ( مفعولاتُ ) حيث :

( تُمَفْ = 3 من مفعولاتُ مفعولا ت ) هي ( مفا = 3 من عولن مفا عي لن )


لا تُ مس .... من مفعولاتُ مستفعلن = 2 1 2


لا تمفْ .....من مفعولاتُ مفعولاتُ = 2 1 2

ونسيت من العروضين قد ذكر أن " مفعولاتُ لا يتكون من جنسها بحر كسائر التفاعيل" فتكرارها يحل مفاعيلن محلها.

هذا منهاج بين منسجم مع الخليل واستدراك د. حركات وهو ينطبق على بحور دائرة المشتبه جميعا. وأيما قول آخر يقول بجواز مفعولتُ = 2 2 1 1 ينبغي أن ينطبق على 2 2 2 1 في بحور دائرة المشتبه.

مفعولاتُ لا قيمة لها ولا لأية تفعيلة أخرى خارج منهج الخليل . واستعمالها خارج منهج الخليل يعني أحد أمرين

الأول : عدم إدراك مبدأ وجود منهج للخليل

الثاني : الانتقاقية في تطبيق منهج الخليل على بحور دائرة المشتبه ثم تطبيق منهج آخر في الدوبيت. واختلاف المنهج الآخر عن منهج العروض العربي يعني أن نتاجه لا يلزم العروض العربي.


هذا ما يقتضيه ( علم العروض ) بل أي علم كان من منهج .
رد مع اقتباس