عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 03-13-2014, 10:40 PM
زائر
 
المشاركات: n/a
التخاميس

}11 {ومن شجون المعارضة التَّخْميس ؛ إذ هو من مبالغة الخالف فى إجلال السالف ، وفيه يأتى إلى قصيدته ، فيفكُّ أبياتها بعضها من بعض ، ويصطنع لكل بيت ثلاثة أشطر من وزن صَدْره وقافيته ، يضيفها قبله ليأتى هو بعدها ملكًا فى حاشيته مُبَجَّلاً !
لقد أجلّ أبيات أبى الفرج الساوى التى منها :

هى الدنيا تقول لساكنيها (أ) حذار حذار من بطشى وفتكى (ب)
فلا يغرركم منى ابتسام (ج) فقولى مضحك والفعل مبك (ب)

فبَجَّلَها قائلا - على ركاكته - :

دع الدنيا الدنية معْ بنيها (أ)
وطلقها الثلاث وكن نبيها(أ)
ألم ينبيك ما قد قيل فيها (أ)
هى الدنيا تقول لساكنيها (أ) حذار حذار من بطشى وفتكى (ب)

فلم يسمع لها فيهم كلام (ج)
وتاهوا فى محبتها وهاموا (ج)
وكم نصحت وقالت يا نيام (ج)
فلا يغرركم منى ابتسام (ج) فقولى مضحك والفعل مبك (ب) (30)

}12 {هو نمط من النظم متأخر الزمان والمكانة . فأما أنه متأخر الزمان ، فمن أنه تحويل لنوع من التخميس قديم نَحَلَ الرواةُ امرأ القيس شيئًا منه لم يُصَحَّحْ له ، ورُوى أن بشارًا المُرَعَّثَ كان يصنعه عبثاً واستهانة بالشعر (31) ، فيه " يؤتى بخمسة أقسام على قافية ، ثم بخمسة أخرى فى وزنها على قافية غيرها كذلك ، إلى أن يفرغ من القصيدة ، هذا هو الأصل " (32) ، هكذا :
ـــــــ أ ــــــــ أ
ـــــــ أ ــــــــ أ
ـــــــ أ
ــــــ ب ـــــــ ب
ــــــ ب ـــــــ ب
ـــــــ ب
ثم حُوِّل إلى جعل قافية الشطر الخامس من الخَمَسات التالية للأولى ، مثل قافية خامس الخمسة الأولى ، هكذا :
ـــــــ أ ــــــــ أ
ـــــــ أ ــــــــ أ
ـــــــ أ
ــــــ ب ـــــــ ب
ــــــ ب ـــــــ ب
ـــــــ أ
ثم حُوِّل إلى تغيير قافية خامس الخمسة الأولى نفسه ، هكذا :
ـــــــ أ ــــــــ أ
ـــــــ أ ــــــــ أ
ـــــــ ب
ــــــ ج ـــــــ ج
ــــــ ج ـــــــ ج
ـــــــ ب

وسّميت هذه القافية الموحَّدة " عمود القصيدة " (33) ، وعندئذ التفت الشعراء إلى تخميس قصائد السالفين .
}13 {وأما أنه متأخر المكانة ، فمن أنه ذِلَّةُ الجادّ الذى يكبر السالف فيضع من نفسه له ، ولعبة الهازل الذى ربما قلب للسالف معناه ولسان حاله يقول : انظـر كيف ألعـب بك !
" وما لذلك قصد الذين وضعوا هذه الأنواع ، ولا هو شيء فى أصل الفطرة الشعرية … تلك الأنواع فى الشعر الجيد أشبه بالزيادة فى تراب الميت : لا يجدِّد موته ولكنه وَسْواسٌ وعَيْث " (34).

للدكتور محمد جمال صقر
مقتبس من الرابط التالي
http://www.m-a-arabia.com/vb/showthread.php?t=635
رد مع اقتباس