عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 02-22-2019, 12:03 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,497
" إنه بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان على ما بايعوهم عليه فلم يكن للشاهد أن يختار ولا للغائب أن يرد "
هذا مقطع من قول لسيدنا علي عليه السلام ورضي الله عنه وكرم وجهه.

يرتقي البيان والمضمون فيسفر عن ارتقاء في الشكل والنسيج

أسوق هذا التحليل لأنبه على ضرورة الحيطة عند تناول نسيج القرآن الكريم بين ما هو من خصائص بليغ العربية بشكل عام
وما هو من تميز القرآن الكريم. فإننا قد نعتبر مظهرا ما من نمط النسيج خاصا بالقرآن الكريم ثم يتضح أنه قد
ورد نظيره في كلام البشر. فيتخذالمغرضون ذلك حجة ضد ما يقصده أحدنا في إظهار إعجاز القرآن الكريم.

رد مع اقتباس