عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 08-12-2005, 06:01 PM
زائر
 
المشاركات: n/a
اقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
أخي عبد الوهاب

كم في هذه الأبيات من مدعاة للتأمل:

مَشِيئـةُ اللهِ كانَـتْ قَبْـلَ زَلَّـتِـهِ....بِأنْ نَعِيشَ هُنا فِي الأرْضِ مِنْ زَلَلِ
مِثْلُ السَّفِينَةِ فِي المِينَاءِ قَدْ سَلِمَـتْ......مِنَ العَواصِفِ وَالأمْطارِ وَالبَلَـلِ
لكِنَّها لَيْـسَ للمِينَـاءِ قَـدْ بُنِيَـتْ.........وَإنَّمَا لِرُكُـوبِ البَحْـرِ وَالهَـوَلِ

لا فض فوك.

عجز البيت:

هـذي الحَيـاةُ حَيـاةٌ كُلُّهـا تَعَـبٌ......فَما اسْتَـراحَ بِهَـاَ اْلّا فَاقِـدُ الأمَـلِ
3 3 1 3 2 2 2 3 1 3
فيه سبب زائد.

بعد كتابة ما تقدم وجدتني أردد البيت فيجري على لساني صحيحا على النحو التالي

فمسْ ترا حِ بهلْ لا فا قدل أ ملي

ويجوز للشاعر ذلك.

وأبقيت تعليقي الأول للفائدة العروضية.

والله يرعاك

أستاذي المحترم
خشان
أشكرك على مرورك المميز
وكما أشرتَ أعلاه فالعجز لا يستقيم
الا بوصل الهمزة في "إلا" وهذا ما قصدته.

كما تعلم سيدي خشان
خلق الله تعالى آدم عليه السلام ومنحه حرية الاختيار
وكان لا بد لتلك الارادة الحرة أن تُختبر .. فكان ما كان.

والنتيجة الطبيعية لحرية الاختيار هو الخطأ او قل الظلم أحيانا
ونتج عن ذلك أيضا الشر الذي أحدثه الانسان.وهذا ما أشرت اليه
في البيت الاول:

الخير في الاصل شاء الله للأول=والشر محدثه الإنسان في العمل.

أذن في اعتقادي أننا لا يجوز أن نظلم أبانا آدم عليه السلام لخروجه بنا
من حالة السعادة والراحة الى معيشة الارض القاسية بعد ذلك الاثم.
فإنها مشيئة الله أن نُمتحن وعلى قدر الامتحان يأتي الجزاء.

شكرا لك أستاذي على هذا المنتدى الرائع والشكر قليل.

تحياتي وحبي

ابن بيسان
رد مع اقتباس