عرض مشاركة واحدة
  #27  
قديم 10-04-2010, 01:29 AM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,554
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
د. عبد الله علي إبراهيم




كنت أمس استمع للكاشف في"يوم المهرجان" وهي أغنية عربية فصيحة. وأوحى لي طربي بها وضع منهج للعربية (بيدي أو بغيري) غير تقليدي يروض الذائقة عليها ويطبعها به. مثل أن يبدأ المنهاج بأغنية الكاشف هذه ليقف الطالب على جمال عبارتها وهي على لهاة ذلك الطائر الغرد. وكثيراً ما فكرت في مخارج الكابلي ووصفتها ب"الفصيحة" التي يمكن بها تسجيل عيون الشعر العربي لينفذ للأسماع طرباً لا يقاوم.
وبينما انا سادر في تهويمتي هذه فإذا ببريدي على الشبكة يحمل لي مفاجأة عن منهاج لمحبين جدد للعربية يقول له منهاجي "يا فندي". وهو منبر يقدم عروض الشعر العربي بصورة ميسرة و"جاذبة" للصغار والكبار ليحبوا أمتهم ولغتها. وقد أطلعني عليه منشؤه الأستاذ خشان خشان بعد ما قرأ ما كتبته عن دوباي البادية في مقدمتي لمؤلفات الطيب محمد الطيب. واختصاراً رأيته يشرح البحر المجتث (مستفعلن فاعلاتن) بقصيدة من الأخطل الصغير بغناء فيروز:
يا عاقد الحاجبين على الجبين اللٌجين
إن كنت تقصد قتلي قتلتني مرتين .
مستفعلن فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن
لله دره.

عنوان الموقع:www.arood.com/vb/showthread




إحدى أغاني الكاشف

وداعا روضتي الغناء


___________________

سبق لي وراسلت الأستاذ الفاضل بعد أن اطلعت على مقاله الذي نشرته في المنتدى على الرابط:



لاحدود للعروض الرقمي
توقفتُ عند كلمة ( دوباي ) لأفهم معناها ووجدت شرحها على الرابط:

فكتابه (دوباي 2000م)، الذي درس الميزان العروضي لنظم البادية العربية السودانية، باعترافه، هو حملته لاسترداد هذا المأثور العربي الإسلامي من مصائر الخمول الفلكلوري. فقد اعتقد مثل أهل النيل الأوسط ومدنه ووسائط إعلامهم أن مأثور البادية النظمي الغنائي كله (دوبيت) -وهي مما أذاعه المتعلمون من قراء الأدب العربي- فجال الطيب تلك البوادي على (رجل باحث) فلم يجد بينهم من يسمى نظمه (دوبيت). فهو عندهم (دوباي) وهو من عبارة (دوب)، وترد في مثل "دوب لي" أو "لأمي" أو "لعربي" في دلالة الحنين والتشوق.

إلى المزيد من الإبحار في جذورالعلم والمعرفة والتألق أستاذنا البحّار خشان







رد مع اقتباس