التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع منارة تل الحصن  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 6  آخر رد: خشان خشان    <::>    لا عروض سوى عروض الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    عبد الرحمن العويك - 2  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    تكامل الحواس  آخر رد: خشان خشان    <::>    روابط مواضيع مهمة نظيرة محمود  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    نظيرة محمود - إيقاعان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 5  آخر رد: خشان خشان    <::>    دراسة لسانية إيقاعية لنظام الخ...  آخر رد: ((ريمة الخاني))    <::>    قدماي متعبتان رأسي فارغ - جاني...  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٤  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أستاذتي حنين حمودة شكرا  آخر رد: حنين حمودة    <::>    البنية الإيقاعية في الشعر العر...  آخر رد: خشان خشان    <::>    السرعة الافتراضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    أستاذتي منى كمال - مبروك  آخر رد: ((منى كمال))    <::>    لا شيء يوجعني- م/ع  آخر رد: خشان خشان    <::>    هي سهلة  آخر رد: حنين حمودة    <::>    نظيرة محمود ٨  آخر رد: حنين حمودة    <::>    أستاذي المفضال  آخر رد: خشان خشان    <::>    حد أدنى ميسر من النحو  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 05-29-2009, 02:30 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,467
مقاطعة الخليل بن أحمد

http://www.hdrmut.net/vb/137097-post1.html

هذا مقال منشور في اليمن لكنه يمثل الحال في الوطن العربي. لقد أهمل هذا العلم وحذف من مناهج التعليم مما أدى بالحال إلى ما يصفه المقال.

أعتقد أن العروض الرقمي ييسر كثيرا من صعوبات دراسة هذا العلم حتى ليمكن للطالب في الابتدائي استيعابه كرياضيات مبسطة خالية من كافة المصطلحات التي طالما أثقلته.

http://www.alsahwa-yemen.net/1-2002/p7-31-1.htm

فيما يلي نص المقال:

شعراؤنا الشباب يقاطعون الخليل عجزا عن فهمه !

كتب المحرر الأدبي

كانت موسيقى الشعر العربي (العروض)، ولا تزال مثار جدل واسع في الأوساط الشعرية والنقدية، ويتضح ذلك من خلال المعارك الحادة التي احتدمت بين تيارين متباينين: ينظر الأول منهما إلى عروض الخليل على أنه من الثوابت الفنية التي يمكن تجاوزها، ويرى الآخر أنَّ بحور الخليل ليست إلا رصدا للقوالب الموسيقية لشعر ما قبل الخليل، وهي وإن كانت لازمة للإبداع لكنها ليست الإبداع كله بمعنى أنها قابلة للإضافة بما يتواكب مع تطور الحياة والناس.

والحقيقة أنَّ هذين التيارين أفرزا دراسات جادة ورائعة يضيق المكان عن حصرها كما أفرزا أشكالا شعرية جديدة مبنية على أساس فني موغل في دراسة الخليل ويتضح ذلك من خلال المحاولات التي ابتدأها أبو العتاهية في العصر العباسي حين أوجد ما يعرف بمقلوب الأوزان، تلا ذلك النظام الموسيقي للموشحات انتهاء بقصيدة التفعيلة على يد رائدين من رواد الشعر المعاصر: بدر شاكر السياب، ونازك الملائكة.

وإلى هنا وقضية موسيقى الشعر في أمان وسلام. اعتورها ما اعتورها من التطور والتجديد لكنها ظلت محافظة على ما يمكن تسميته بالمشترك الإيقاعي الذي يقنع كل سامع أنّ هذا شعر وإن اختلف في بعض المظاهر الإيقاعية الأخرى.

واليوم وبعد ظهور الدعوات الحداثية الرامية إلى (قتل الأب)، والتنكر لكل مفردات الثرات بما في ذلك موسيقى الخليل اكتظت الساحة بعشرات الإصدارات التي يحرص الناشرون على أن يكتبوا في غلافها كلمة شعر قرينة للعنوان، وكأن ذلك كاف للبرهنة على شاعرية هذا الديوان أو ذاك.

إن الدعوة إلى مقاطعة العروض الخليلي ضرب من السذاجة استجاب لها الكثير من المتشاعرين الذين هم في الأساس عالة على الحياة الأدبية. فتحوا أعينهم على أصوات تنادي بأن القصيدة ليست أوزانا ولا نحوا ولا بلاغة ولا.. ولا.. إلخ. فاستجابوا لهذا النوع من الشعر لأنه لا يكلفهم ضريبة الفن وهي ضريبة مكلفة وقتا وجهدا فراحوا يزعمون أنَّ القصيدة الحديثة استعاضت عن كل ذلك بشاعرية الكلمة المشحونة بالإدهاش، وزادوا في ذلك أن وصلت إليهم دعاوى الأسلوبية الحديثة ففهموا منها أنَّ كل ما يصدر عن الشاعر له دلالة حتى تلك الأخطاء اللغوية فإنها لم تأت جزافا وعلى هذا الفهم المغلوط للأسلوبية ارتكبت حماقات لغوية شائنة، وحمّلت اللغة مالم تحمله في عصورها المختلفة من تجاوزات في المعاني والمباني وأصبحت الأمية اللغوية لدى هؤلاء ضربا من الإبداع تمكنهم من أن ينصبوا المرفوع ويرفعوا المنصوب فيبدعوا بذلك أيما إبداع!!



ومعظم الشعراء الشباب في بلادنا ليسوا بمعزل عن هذه اللوثة، فقد وقع في يدي كثير من إصداراتهم المعجونة بالأخطاء اللغوية والبيانية، والتي تقنع كل قارئ لهذه المجموعات المحسوبة على الشعر بأن عصر الشعراء اللامعين في بلادنا ولّى وجاء عصر المتشاعرين الملمَّعين ليؤذوا مسامعنا بثرثراتهم إمعانا في تكريس الضحالة حتى الثمالة.

وليس ذلك تجنّياً على أحد فيكفي القارئ الكريم الوقوف أمام نص كهذا ليكتشف كم من العباقرة يعيشون بيننا يستأثرون بمنابر عديدة وكأنهم ورثوها عن أجدادهم:

تضحك دون موتي سحابة من الغثيان

فأمضي على شفرات الوقت

لأكتشف أنّي مولودا الساعة.

ومثل هذا كثير.. والغريب في الأمر أنَّ هناك من يترصّد لكل لمحة إيقاع خليلية ويحضرني في هذا المجال موقف حدث في أحد دواوين القات عندما طلب من بعض الشعراء الشباب قراءة بعض نتاجاتهم فانبرى عدد منهم، وكان من بينهم من يشعرك وهو يقرء في قصيدته أنّه يعاني من مغص كلوي حاد فيتكئ على كلمات معينة، ويصرخ بثانية، ويهمس بثالثة، وهو في هذا وذاك لا يكاد يبين، ويكرر الأمر نفسه مع شاعر ثان وثالث..... فلا تكاد ترى للخليل أثرا فيما تفضلوا به من نتاجاتهم، وحين جاء الدور على شاعر بينه وبين الخليل صلة مع مالديه من تجديد في لغة القصيدة ومعانيها انبرى إثر ذلك من بين الحاضرين من يقول إن قصيدة هذا الشاعر ليست من الشعر في شيء وأنها إلى النظم أقرب لأنها حسب رأيه أثقلت بقيود الوزن والقافية فخرجت شوهاء عمياء صماء. في حين أن قصائد أولئك العباقرة الذين لا يعرف الواحد منهم من هو الخليل وماهو علمه الذي تنكروا له قوبلت بالاستحسان. ولله في خلقه شئون.

وللحقيقة فإنَّ من بين شعرائنا الشباب من صدرت له مجموعة شعرية أو مجموعتين وهو في خصام مع الخليل حتى إذا ما اقترب منه وفهمه أحبه وراح يترسم خطاه الموسيقية فأبدع قصائد رائعة يمكن أن نضعها في مصاف الروائع الشعرية الحديثة، ويحضرني في هذا الصدد اسم الشاعر (الحارث بن الفضل) شاعر (القوافي القلقة) الذي أبدع في مجموعته الثانية آنفة الذكر أكثر بكثير مما أبدعه في مجموعته الأولى (هذيان النجوم).

إن كثيرا من التهم التي وجّهت للقصيدة العمودية كانت الشواهد فيها نماذج نظمية سيئة لا تعد حجة على الشعر العمودي ذلك أنَّ روائع الشعر العربي لم تعرف إلا عبر عموديات المتنبي والمعري والبردوني، وغيرهم ممن طفحت شاعريتهم فتدفقت سلسلا فنيا عذبا لا يشوبه شائبة ولا يعرقله عائق لكن هؤلاء عجزوا عن دراسة العروض وعن فهم اللغة، مع ما يعانونه من إملاق حاد في التراكيب والمعاني فراحوا يصمون القصيدة العمودية بأنها قيود وكوابح وكان دليلهم الأكبر على دعواهم هو ... عجزهم المفرط.

ويجدر بي في نهاية هذا المقال أن أدعو المبدعين الحقيقيين في بلادنا أن يعيدوا النظر في علاقتهم مع الخليل وأن يقتربوا منه أكثر حتى يفهموه، ولهم بعد ذلك أن يطوّروا، وأن يجددوا وفق هذا الفهم حتى يصير تجديدهم إبداعا لا إبعادا.
للمزيد من مواضيعي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-29-2009, 02:43 AM
((البحر الأحمر)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 566
اقتباس
وأصبحت الأمية اللغوية لدى هؤلاء ضربا من الإبداع تمكنهم من أن ينصبوا المرفوع ويرفعوا المنصوب فيبدعوا بذلك أيما إبداع!!

هل أنا منهم ! ...
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-29-2009, 02:48 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,467
لست منهم . كيف وأنت نقيضهم تكون منهم ؟

فهؤلاء يقاطعون الخليل وأنت تصله وصلا وثيقا وتدرُسُه وتدَرّسه.

هؤلاء يمجدون الخطأ ويحتقرون النحو. وأنت تمقت الخطأ وتقصد الصواب في النحو وستدركه بعون الله.

قولك هذا استفز وجداني فخطرت لي طريقة ميسرة لتقديم النحو لك خصيصا وسأبدؤها ( وسأبدأها -- أيهما الصواب ) قريبا بإذن الله.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-29-2009, 03:09 AM
((البحر الأحمر)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 566
جزاك الله خيرًا أيها المعلم الفاضل والأخ الكبير .......
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-29-2009, 05:27 AM
عطاف سالم غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: في قلب الحس حيث يقطر الحبر في غسق الدجى
المشاركات: 118
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
قولك هذا استفز وجداني فخطرت لي طريقة ميسرة لتقديم النحو لك خصيصا وسأبدؤها ( وسأبدأها -- أيهما الصواب ) قريبا بإذن الله.

ستبدؤها بعون الله تعالى أستاذي الفاضل
فالهمزة مضمومة وماقبلها مفتوح والضم أقوى من الفتح ولذا لزم وضع الهمزة على حرف يناسب الحركة الأقوى وهو الواو ...

إنما جئت هنا لأعلق على هذا المقال وأقول :

هؤلاء فقراء بيان وفقراء شعر حقيقي الذين ورد ذكرهم في هذا المقال !
لقد قدح الجرجاني علم الخليل بعلم سيبويه وصنع لنا كتابيه دلائل الإعجاز وأسرار البلاغة
الذين يحفلان بالكثير من النصوص الشعرية التي يعود جمالها وقوة تأثيرها وسلطانها للنحو وأسرار البيان في المقام الأول ..
والذين يجهلون أسرار كل علم ولايفقهون ماغمض فيه لاشك أنهم يحاربونه
ولكن يبقى الخليل بإخلاصه ونفع علمه الظاهر باقياً برغم معاداة الجهلاء له .
وأتعجب ممن يذمه بدل أن يمدحه
الأستاذ الفاضل خشان
شكراً لك ألفاً أن تتحفنا بهذه المنقولات الهامة والقيمة
بارك الله فيك
وصباحك نور
__________________
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-29-2009, 11:57 AM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
و قافيةٍ غيرِ أُنْسِيّةٍ = قرضتُ من الشِّعرِ أمثالَها
شَرودٍ تلمَّعُ في الخافِقَيْن = إذا أُنْشِدَتْ قيل : من قالها؟!!


الحُصَيْن بن الحُمام المُرِّيّ
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-29-2009, 06:00 PM
(أمل سليمان إبراهيم) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 639
بسم الله الرحمن الرحيم

أستاذنا خشان الخشان...


لامجال للتساؤلات بأهمية العروض .. فالتكامل العلمي عادة ركيزة علمية ..
فمن يتعلم العروض لابد له أن يتعلم النحو .. ووو ... مما يؤدي بنا للمحافظة على لغة القرآن ...

مما يشعرنا بأنه مفخرة العرب ..
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-29-2009, 07:19 PM
((البحر الأحمر)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 566
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
قولك هذا استفز وجداني فخطرت لي طريقة ميسرة لتقديم النحو لك خصيصا وسأبدؤها ( وسأبدأها -- أيهما الصواب ) قريبا بإذن الله.


لم انتبه لهذا المقطع فجر البارحة ،،،،

أستاذي ،، اتعرض كثيرا لمثل هاذه الحالات ،، فاحتار ،، واتردد ،، واضطر للتخمين بما يتناسب مع سياق النص .... أو ما أسميه ( بالبركة ) .....

كنت سأختار ( وسأبدؤها ) ،، وٍسأكتبها هكذا : ( سأبدؤها أنا أو تبدأها أنت ) ولا يوجد أي سبب يجول في خاطري تجاه كتبابتها بهذا الشكل سوى شعور بأنها في سياق الصواب .... وسامح الله موظف تلقين مادة قواعد اللغة في الابتدائية .....
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 09:10 AM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009