التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع نظيرة محمود - 6  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    لا عروض سوى عروض الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    عبد الرحمن العويك - 2  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    تكامل الحواس  آخر رد: خشان خشان    <::>    روابط مواضيع مهمة نظيرة محمود  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    نظيرة محمود - إيقاعان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 5  آخر رد: خشان خشان    <::>    دراسة لسانية إيقاعية لنظام الخ...  آخر رد: ((ريمة الخاني))    <::>    قدماي متعبتان رأسي فارغ - جاني...  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٤  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أستاذتي حنين حمودة شكرا  آخر رد: حنين حمودة    <::>    البنية الإيقاعية في الشعر العر...  آخر رد: خشان خشان    <::>    السرعة الافتراضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    أستاذتي منى كمال - مبروك  آخر رد: ((منى كمال))    <::>    لا شيء يوجعني- م/ع  آخر رد: خشان خشان    <::>    هي سهلة  آخر رد: حنين حمودة    <::>    نظيرة محمود ٨  آخر رد: حنين حمودة    <::>    أستاذي المفضال  آخر رد: خشان خشان    <::>    حد أدنى ميسر من النحو  آخر رد: خشان خشان    <::>    مخلّع الرجز  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 10-04-2007, 08:48 PM
((ريمة الخاني)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 1,106
محاولة نقديه/مشروع ابتسامة

راجع معي استاذي محاولة نقديه لمزيد من التدريب
اتمنى ان تقبلها بقبول حسن وترشدني
ومؤكد لن اكون كاستاذي خبرة ولكن طامعين بكرم خبرتك استاذي


مشروع ابتسامة


لولا انتظارُ حبيـبٍ بالهـوى ثَمِـلِ=ما كان في الوقتِ من معنىً ولا أمَـلِ

يا سائلاً عـن مـدى إبـداعِ مُقتَـدِرٍ=في الخَلْقِ والخُلْقِ أُنظُرْها ولا تسَـلِ

ترَ اللواتـي رميـنَ العاشقيـنَ بمـا=روتْهُ عنهم حكايـا الأعصُـرِ الأُوَلِ

ليلى وسُعدى وسلْمى والتـي رحلـتْ=من بعْدِ أن نكأتْ قلبي مـن الختَـلِ

لهـا عليهِـنّ فضـلٌ أنهـا قبـلـتْ=بأن يكُنَّ لهـا مـن جملـة الخـوَلِ

تر الدّجى والضحى فيها قد اجتمعـا=والطلّ عند انحدار الشمس في الأُصُلِ

تأتِ الصَّبـا بنسيـم العطـرِ مثقلّـةً=من الخُزامى بروضٍ حُـفَّ بالأثَـلِ

تر الضبابَ يغطي في الربـى أَكَمـاً=يأتيك منها صُـداح الطائـرِ الجَـذِلِ

كأنّـهُ طيـرُ مجـدي فـي سعادتـهِ=إذْ عهدُهُ منـه إخـلاصٌ فلـمْ يَحُـلِ

وإن سقتكَ الحُمَيّا مـن لمـى شفَـةٍ=أو بعضِ ألفاظِ بيـتٍ غيـرِ مُكْتَمِـلِ

طَعِمْـتَ حِكْمَـةَ سُقـراطٍ ومنطِقَـهُ=صيغا بفصحى تناهت من بني ذُهَـلِ

ما أبحُرُ الشّعْرِ إلا بعـضَ مِشْيَتِهـا=ما بينَ مُقْتَضَـبٍ منهـا إلـى رَمَـلِ

فاقت قصائدَ شوقـي فـي بلاغتهـا=قصيدةٌ والرويُّ العيـنُ بالكَحَـلِ (1)

إذا أطلّـت تـرُدّ الـرّوحَ طلعتُـهـا=ببسمةٍ في ثنايـا الغيـبِ لـم تـزَلِ

فإن دنت في هَيولى الوصـل حافلـةً=كروضةٍ بزهورٍ غايـةِ الرّتَـلِ (2)

منها تهـبّ الصَّبـا بالعطـر مثقلـةً=من الخزامـى بنجـدٍ حُـفَّ بالأثَـلِ

ومالَ لَـصٌّ بوجْنتهـا علـى شفـةٍ=فخِلْتَها ومضتْ والشكُّ لم تَخَـلِ (3)

ماجت بحارٌ ومادتْ في الذّرى قُلَـلٌ=يا ريحُ إعصفْ ويا أمطارُ فَلْتَبِلي (4)

فالكـونُ فيمـا أراه اليـومَ محتفـلٌ=كأنه راقـصٌ مـن روعـة الغـزلِ

وأنتَ من أنتَ ؟ يا مسكينُ مؤتـزراً=تمالُكَ النفسِ في شيءٍ من الوجلِ (5)

هلْ صخرةٌ أنتَ لا حِـسٌّ ولا خبَـرٌ=أكادُ أسألُ قل لي، لسـتَ بالرّجـلِ؟"

رُحماكَ يا صاحبي فالقلبُ مُصْطَخِبٌ=يكادُ يخترقُ الأضـلاع فـي رَمَـلِ

بل إنه لاختراقِ الأفْـقِ فـي شغَـفٍ=يسري إليها على ألْفٍ من الكِيَـلِ(6)

وإنّمـا بـيَ جُـرْحٌ قـد تعمّـدنـي=تصابُ من طعْنهِ الأعضاءُ بالشّلـل "

أكلُّ هذا وجرحُ الأمسِ ذو وَخَـضٍ ؟=قل لي إذن، أغرامٌ فيك بالعِلَلِ ؟" (7)

ما بي غـرامٌ بهـا إنـي لأكرههـا=لعلّ في ما ترى بشرى بهـا بَلَلـي"

لكن بربّكَ هل تهـواكَ فـي شَغـفٍ=حتى تزُفَّ لها الأشعارَ فـي تَبَـلِ."

شيءٌ من البوحِ فـي قلبـي لذاذتُـهُ=قالتْهُ لي نظرةٌ منهـا بـلا أبَـلِ (8)

حديـثُ قلـبـيَ إنــي لا أكـذّبـه=فلم يكن في دروبِ العشقِ ذا خطَـلِ

لـولايَ أثْمَلْتُهـا حـبّـاً بمطلعـهـا=لظلَّ جُـلُّ قصيـدي غيـرَ مكتَمِـلِ

تقـولُ هـذا لإرهاصـاتِ بسمتهـا=فكيفَ حالكَ يـا مسكيـنُ إن تصِـلِ

حالُ الـذي ملـكَ الدنيـا فأعتقَهـا،=وصْلُ الأحبّةِ عنـدي غايـةُ الأمَـلِ

أبعد كل الذي قـد راحَ مـن عمُـرٍ=هنـاكَ متّسَـعٌ يـا صـاحِ للغـزَلِ؟

إلّا يكـنْ لِهَـواهـا فــيّ مُتَّـسَـعٌ=فليسَ لي في حياتي غيرُمـا أجلـي

عِشْرينَ من عُمُري تَعْنـي هُنَيْهَتُهـا=فـربَّ ثانـيِـةٍ شـدّتْـكَ لــلأزَلِ

قصيدتي لَقْطَـةٌ مـن فَيْـضِ جَنَّتِهـا=أنعمْ بها لجنان الخُلْدِ مـن مَثَـلِ (9)


===================
وظلّ شطـرٌ أَأُخفيـهِ ؟ أَاُظْهِـرهُ ؟=ما أقْرَبَ الحُبَّ من أُرجوحةِ الخبَلِ !!

وليسَ فيه سوى الإيجـازِ يُحرِجُنـي=مطِيَّـةً ذاك مـا ينـفَـكُّ للخَـطَـلِ

أَصُونُـهُ إنّمـا يُبْـدي بِـهِ طرَبـي=إنّـي أُحِبّـكِ يـا دُرِّيَّــةَ القُـبَـلِ

وقبلةُ الشّعر مـن حوريّـةٍ هبطـتْ=من الجنانِ تعالت عن مـدى الزّلـلِ





_____________________________

(1)في البيت تورية، كأنما هي قصيدة، رويها العين، وحركة إعرابها الكَحَلُ وهو السوادُ الذي يعلو منابت الأشفار خِلْقةً
(2) رتل : تنسيق
(3) اللَّصُّ: فِعْلُ الشيء في ستر، والمراد الحركة الضئيلة من الوجنة لا تكادُ تُرى.
(4) فَلْتَبِلي: أي فلتمطري شديدا، من الوبْل، وترددت بينه وبين القول يا أمطارُ إنهمري، وفي تتابع همزات القطع في كل من (إعصف) و(أمطار) و(إنهملي) ما يمثل جو الهياج، ولكن الهملان المطر بصمت، والوبل المطر الشديد فآثرت ما يناسب المعنى على ما مقتضى الإيحاء الصوتي.
(5) مؤْتَزِرا: حال وهي ذات دلالة أبلغ منها مرفوعةً، وفي هذا نظر إلى قوله تعالى :" وهذا بعلي شيخا"
(6) الكِيَل: الكيلومترات.
(7) وخض : طعن
(8) أبَلٌ : إثم
(9) ترددت في عجز هذا البيت ثم تذكرت قول الشاعر ( لعله أبو تمام )
ردا على من كاد به عند الخليفة منتقدا قوله في البيت الأول:
إقدامُ عَمْرٍ فـي سماحةِ خالدٍ --- فـي حلـم أحنفَ فـي ذكاءِ إياسِ
لا تنكروا ضربي له من دونه --- مثلا (حصورا ؟) فـي الندّى والباسِ
فالله قد ضرب الأقل لنوره --- مثـــلا مـن الـمشكاة والنبراسِ


دراسه لقصيدة الاستاذ: خشان محمد خشان:
القصيدة على بحر البسيط:غن البسيط لديه يبسط الامل:مستفعلن فعلن مستفعلن فعلن

دراستها رقميا:
الشطر الأول:
لولا انتظارُ حبيـبٍ بالهـوى ثَمِـلِ

لو/لن/تظا/رُ ح/بيـ/بن/ بل/هـوى/ ثَمِ/ـلي
2 2 3 (2) 2 2 2 3 (2) 2
رح= يشكل سبب ثقيل لانه =1 1 متحركان
ناتي الشطر الثاني:


ما كان في الوقتِ من معنىً ولا أمَـلِ

ما/ كا/ن فل/ وق/ت/من/ مع/نن /ولا /أمَ/ـلِي
2 2 3 2 212 2 2 3 (2) 2

وهنا زاد على التفعيل 1 وهو زحاف لن يستقيم الوزن لو اضفنا عليه

وقد اعتاد الشعراء حديثا ان يشكلوا اوزانا جديدة او مشتقات تنسب لابداعهم
لكننا هنا نرى التزام الشاعر بالبسيط ما استطاع

الثاني
يا سائلاً عـن مـدى إبـداعِ مُقتَـدِرٍ

يا /سا/ئلن/عـن/ مـدى /إبـ/دا/عِ مُق/تَـدِ/رن
2 2 3 2 1 2 2 2 3 (2) 2

في الخَلْقِ والخُلْقِ أُنظُرْها ولا تسَـلِ

فل/خَلْ/قِ ول/خُلْ/قِ /أُن/ظُرْها ولا تسَـليِ
2 2 3 (2) 1 2 2 2 3 (2) 2

موضوع القصيدة :
خيبة امل في تجربة حب ترجمت لوم الوقت والنفس والحبيب
البناء العام للقصيدة:
يملك الاستاذ خشان مفردات قويه جزله غطت على الموضوع العام واعطت له قوة تعبيريه قل من استطاع ان يجمع بين جزلة اللفظ ورشاقة توصيل المعنى مع الحفاظ على متعة القراءة

المعنى العام
لم يكن جديدا على أغراض الشعر لكنه جديد في شاعريته
رغم انسيابة المعاني والقافيه والالفاظ:
بدات بفكرة الانتظار... في البيت الاول
ثم ينتقل الى قصص العاشقين الاول وانها قصه من تلك القصص انتهت بخيبة امل العاشق في الثلاث التاليات
في الثامن والتاسع يعيد الفضل لها سخرية انها قبلت به حبيبا
ينتقل ب اربعة عشرة بيتا غزليات رائعات تظهر مدى ولع الحبيب بمحبوبته ووصفا تارة بالشمس وتارة بالطير ...
ويتتالي 11بيت لوم النفس وحب لاينتهي...
وتنتهي اخر اربع ابيات يسخير من تجربة الحب يصفها بالخبل رغم انه مازال يحبها


يمكننا ان نقول ان الشاعر يملك من الادوات الشاعريه ماتجعله يقدم لنا المزيد ثم المزيد
ودوما بالانتظار

تلميذتك



هل اضعها عبر الموقع هنا؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-04-2007, 09:01 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,459
أستاذتي الكريمة شكرا لك على هذا التكريم

لكل قارئ رأيه في النص.
والأثر والفهم في نفس القارئ تفاعل بين النص ونفسية القارئ بما فيها ثقافته وتجربته وموقفه.
ولئن كان النص واحدا فالنفسيات مختلفة وبالتالي يختلف الأثر والفهم.

استوقفني قولك :

لو/لن/تظا/رُ ح/بيـ/بن/ بل/هـوى/ ثَمِ/ـلي
2 2 3 (2) 2 2 2 3 (2) 2
رح= يشكل سبب ثقيل لانه =1 1 متحركان


هذا لا يصح أبدا
فليس في حشو بحور الشعر كلها سبب ثقيل أبدا إلا في حشو الوافر والكامل

هنا 1 3 زحاف تحولت به 2 إلى 1 والأصل 2 3

أما في حشو الكامل والخبب فإن الفاصلة هي 1 3 = (2) 2 = 2 2 = ((4) كلها أسباب ولا وتد فيها.

وقولك: " لكننا هنا نرى التزام الشاعر بالبسيط ما استطاع "

بل هو السيط في كل الأبيات.
وإن وجدت خطأ فأرشديني مشكورة.
يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-04-2007, 09:47 PM
((ريمة الخاني)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 1,106
اشكرك استاذي
سرال جديد لو سمحت
في الكامل يجوز تسكين التاء؟ : متفاعلن:متْ/فا/ علن
والف شكر لسعة صدرك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-24-2009, 06:15 AM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,553
منذ اللحظة الأولى التي يلتقط فيها القارئ أنفاس القصيدة ، من العنوان يدرك بأنه أمام حالة تمرُّد الشاعر على الشّعر وعلى الحلمِ وعلى ملامح رؤياه وتباشير خطاه التي تتأرجح مابين الإستكانة الجميلة للإبتسامة البريئة ، للحظات الفرح الجريئة ، للخيال المجنّح، لعذوبة الروح التي ترفض جمود الواقِع المُعاش لتصنع أحلام يقظتها،رغم أنه هناك داخل القصيدة وهو الذي يصنعها بعفوية بعالمه الشعري الخصب. إنه مشروع ابتسامة تحققت فعلاً ولم تصل ذروتها إلا بفعل الكتابة، بِسِحر القصيدة ، برشاقة أنفاس ملامحها الجريئة. ثمّة اقتناص للحظات الحالِمة يقبض فيها الشاعر على جمرة مشاعره موسيقا روحه لتنعتق إلى فضاءاتٍ أرحب!
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 11:45 AM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009