التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع محمد ابراهيم-6  آخر رد: خشان خشان    <::>    حبيب الله أبو مقبل - 2  آخر رد: خشان خشان    <::>    تخميس قصيدة عباس ابن علي المكي  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    كشاف القوافي  آخر رد: خشان خشان    <::>    نص للتدقيق - وأنظر  آخر رد: خشان خشان    <::>    محمد ابراهيم-4  آخر رد: محمد إبراهيم    <::>    محمد ابراهيم - 3  آخر رد: محمد إبراهيم    <::>    من الصفر بمحكية من مصر  آخر رد: خشان خشان    <::>    محمد إبراهيم - 2  آخر رد: محمد إبراهيم    <::>    الضرورة الشعرية  آخر رد: خشان خشان    <::>    خطأ في قافية  آخر رد: خشان خشان    <::>    درر إيمان عبد الله  آخر رد: خشان خشان    <::>    أنت الحبيب - تشطير  آخر رد: خشان خشان    <::>    مدح أو ذم  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    د. مروة عطا الله  آخر رد: خشان خشان    <::>    ضع : ردينة آسيا  آخر رد: خشان خشان    <::>    استكمال الأبيات  آخر رد: خشان خشان    <::>    من سيرة المعطف والأستاذ  آخر رد: خشان خشان    <::>    عدي خشان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود تشعير  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 10-25-2006, 01:36 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,597
شمولية الإيقاع

كل عام وأنتم بخير

لعلّ الإيقاع صنو الحياة، وهو بمفهومه العام تكرر أشياء على نمط ما يستوي في ذلك الصوت والشكل والحركة واللون والحدث بل وسوى ذلك من الدورات والمظاهر مما قد لا يخطر للمرء على بال. وفي العروض بهذا الاعتبار درس للإيقاع الكامن في الشعر وإن شئت فقل الذي يميز الشعر عن سائر الكلام فيما يخص التكرار. وهنا سأحاول أن أتعرض لصنوف من الإيقاع مختلفة. وفائدة الأرقام أنها تربط ومن ذلك
1- الصوت

أولا : التصفيق أو قرع الطبل

يرجى من القارئ أن يقوم بتصفيق يديه كالتالي تقليدا لكلمة (مستفعلن)

مسْ = تصفيق مرة واحدة فصمت ، ثم

تَفْ = تصفيق مرة واحدة فصمت ، ثم

عِ = تصفيق مرة واحدة وبعدها مبشارة دون صمت

لُنْ = تصفيق مرة واحدة فصمت

ولو أشرنا للتصفيق بنجمة * وللصمت أوالسكوت أو السكون بالحرف (س) لأصبح لدينا

*س * س **س = تصفيقة مستقلة + تصفيقة مستقلة + تصفيقتان متتابعتان


قارن هذا بوزن مستفعلن حيث (1= متحرك ، ه = ساكن(


* س *س ** س = 1 ه 1 ه 1 1 ه


• ستكتشف أن (1 = * ) كما ( ه = س)


وهذه أول العلاقة بين الشعر والموسيقى


ثانيا : المشي

ليتصور القارئ نفسه يمشي على بلاط أو طريق معبد وليمش بطريقتين

لأولى يضع حذاءه على الأرض بحيث تلامس مقدمته وكعبه الأرض مرة واحدة فإنه سيلاحظ أن مشيه يضارعتك تك تك = 2 2 2


الثانية يضع كعب حذائه أولا على الأرض ثم ينزل بمقدمة حذائه على الأرض سيشبه الصوت عندئذ تتك تتك تتك = 3 3 3

ثالثا أصوات العصافير والحيوانات

صياح الديك يشبه ككو كو = 3 2 = فعولن

وطائر يشبه صوته في بعض البلاد بقول

يا قيسْ قم = 2 2 ه 2 يكافئ 2 2 1 2 = 2 2 3 = مستفعلن


صوت المعيز = ما آ آ ءْ = 2 2 2 ه = مفعولاااااااااااااتْ

وللقارئ أن يتمعن في الأصوات التي يسمعها .

------------------
2 - الشكل

يراجع في هذه الروابط

http://www.geocities.com/khashan_kh/poeticshapes1.jpg

http://www.geocities.com/khashan_kh/rep2.jpg

http://www.geocities.com/khashan_kh/rep3.jpg

http://www.geocities.com/khashan_kh/rep4.jpg

http://www.geocities.com/khashan_kh/63-tamtheel.jpg

http://www.geocities.com/khashan_kh/003-mekarren.gif

http://www.geocities.com/khashan_kh/graph2.jpg

http://www.geocities.com/khashan_kh/graph3.jpg

http://www.geocities.com/khashan_kh/sa3ah.gif



ولك أن تتأمل في نبض القلب والشكل الذي يظهر لذلك على الأجهزة الطبية سواء في حالي الصحة أو المرض.

-------------
3 – الحركة


الأولى - عندما تتمايل شجرة في مهب الريح مرة ذات اليسار وأخرى ذات اليمين على وتيرة واحدة فإن ذلك أشبه ما يكون بتكرار الرقم 2 (الخبب)


الثانية – الصلاة

لو أعطينا قيمة رقمية لكل حركة من حركات الصلاة بحيث ترمز الحركة لمرتبة ارتفاع الرأس النسبية بين الحركات فإن حركات الركعة الأولى مثلا تكون في تتابعها كالتالي

قيام أ= 4

ركوع = 3

قيام ب = 4
سجود = 1

قعود = 2

سجود = 1

قيام جـ = 4

وبجمعها معا تكون كالتالي :
مع القيام الثاني = 4 3 4 1 2 1 22 = 4 3 4 3 2 = مستفعلن مستفعلن متفعل

الثالثة : حركة اليد عندما تحك الجسم تأملها تجدها ترسم رسما بيانيا يمكن أن تعطي له إحداثيات لك أن تفسرها رقميا كما تشاء


---------------
4 - اللون


يمكن لتكرار لونين أو أكثر على نمط معين أن يحاكي وزنا معينا إذا رمزنا لكل لون برقم ويمكن لهذا الرقم أن يكون حسب الطول النسبي لموجة اللون، ويمكن لنا بالتالي أن ندرس التجاور المريح للألوان حسب توافقها مع أوزان البحور كما على الرابط


http://www.moaser.net/vb/showthread.php?t=4753


-----------------
5- الحدث

لنا أن ننظر إلى تكرر الفصول الأربعة كنوع من الإيقاع فلو أردنا أن نعبر عن ذلك حسب ترتيب معدلات الحرارة لأعطينا لكل فصل الرمز التالي


الصيف =4

الخريف = 3

الشتا =2

الربيع =3

ويكون العام ممثلا بالإيقاع = صيف خريف شتاء ربيع = 4 3 2 3 = مستفعلن فاعلن


وهذا يطابق نصف شطر السيط الأول حسب قول الشاعر


فوق الكلام العمل – به تمام الأملْ


ولو افترضنا قيمة الشتاء لانخفاض الحرارة (1)

يكون الوزن = 4 3 1 3 وهو نصف شطر البسيط الثاني = مستفعلن فعِلن



ولنتأمل في قوله تعالى :" ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين " وقوله تعالى " وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون"

ويمكنك أن تعطي قيما لنهضات الأمم وانحدارها فتأمّل.



بل انظر إلى ما هو أبعد فالإيقاع تكرار وهو يتضمن معنى التعدد، وقاعدة العروض أن مقاطعه المتكررة إما 2 أو 3 ولما كان العروض يتناول التكرار فإن الرقم (1) لا وجود أصيلا له فيه، فهو إما من سبب خفيف حذف ساكنه (1ه) أو داخل في سبب ثقيل (2) =11، والله الواحد الأحد هو الوحيد المتفرد المتميز بوحدانيته عن كل مخلوق.



أرجو أن أكون أعطيت فكرة عن شمول الإيقاع وتفاوت الزمن في تكراره من جزء من الثانية إلى ما هو أكثر حتى يشمل الحياة والوجود .وأن أكون بينت أن الإيقاع في الشعر ما هو إلا مظهر بسيط من مظاهر الإيقاع في الكون. وهكذا يتضح أن الإيقاع في الشعر من جنس الإيقاع في الكون، وهنا ينسجم من يقولون بأن إلغاء الوزن من الشعر مجرد رمز يجب أن يتبعه إلغاء الثوابت العقدية والفكرية. أقول ينسجمون في ذلك مع أنفسهم.

نقلا عن الرابط :

http://www.geocities.com/khashan_kh/56-shomool.html
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-26-2006, 10:42 AM
النورس غير متواجد حالياً
مدرّس
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 209
أستاذي الكريم

كل عام وأنت بخير

ذكرني هذا الموضوع بموضوع قرأته أثناء الإجازة من مجلة التراث العربي

http://www.awu-dam.org/trath/99-100/...99-100-022.htm

أنقل منه ما يشابه هذا الموضوع


إن مصطلح الإيقاع في جوهره يشكل صوراً كثيرة ومتعددة، تشمل معظم جوانب الحياة، متمثلة فيما يصدر من الإنسان من قولٍ منظوم أو منثور، وما يطاله من حركات جسمية، كنبضات قلبه، وحركات أطرافه، وسريان دمه في جوف شريانه. وإنه على حد تعبير أحدهم: "ظاهرة مألوفة في طبيعة الإنسان نفسه: فبين ضربات القلب انتظام وبين وحدات النفس انتظام، وبين النوم واليقظة انتظام، وهكذا"([1]). وهو بتعبير أحد آخر: "يمثل في جملة من المظاهر، بحيث كان كل شيء في نفسه ومع غيره أيضاً إيقاعاً: إذا تكرر على سيبل الانسجام والائتلاف؛ بل إذا تكرر على سبيل التناقض والاختلاف كتعاقب الفصول مثلاًُ"([2]). إنه في الطبيعة ناموس من نواميس المظاهر الحياتية، كتوالي الليل والنهار، والشمس والقمر ومدار الأيام والشهور والسنوات؛ كما يمثل في تلاطم أمواج البحار وفي جريان الأنهار، فهنا خرير المياه وهناك صفير الرياح، وهنالك زمجرة الرعود.

،
،

دمت بود
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 03:55 AM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2021, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009