التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع نظيرة محمود - 6  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    لا عروض سوى عروض الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    عبد الرحمن العويك - 2  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    تكامل الحواس  آخر رد: خشان خشان    <::>    روابط مواضيع مهمة نظيرة محمود  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    نظيرة محمود - إيقاعان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 5  آخر رد: خشان خشان    <::>    دراسة لسانية إيقاعية لنظام الخ...  آخر رد: ((ريمة الخاني))    <::>    قدماي متعبتان رأسي فارغ - جاني...  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٤  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أستاذتي حنين حمودة شكرا  آخر رد: حنين حمودة    <::>    البنية الإيقاعية في الشعر العر...  آخر رد: خشان خشان    <::>    السرعة الافتراضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    أستاذتي منى كمال - مبروك  آخر رد: ((منى كمال))    <::>    لا شيء يوجعني- م/ع  آخر رد: خشان خشان    <::>    هي سهلة  آخر رد: حنين حمودة    <::>    نظيرة محمود ٨  آخر رد: حنين حمودة    <::>    أستاذي المفضال  آخر رد: خشان خشان    <::>    حد أدنى ميسر من النحو  آخر رد: خشان خشان    <::>    مخلّع الرجز  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


منتدى الشمولية المواضيع هنا تتسم بالنظرة الشمولية التي لا تقتصر على موضوع معين بل تتناول مساحات واسعة من العروض تؤثر على فهمه ككل. ولو كانت هناك شهادات للتخرج من مدرسة الرقمي لجعلت النجاح في مواضيع هذا المنتدى شرطا لذلك

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 04-26-2014, 08:54 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,460
لماذا وضع الخليل العروض

إلى أصحاب البحور الجديدة

إلى أصحاب منهج ( أذني )

إلى من لا يدركون وجود منهج للخليل

إلى من يدعون إلى الخروج على عروض الخليل

https://www.google.com.sa/url?sa=t&r...qJsvTux_CV_uAA

كتب الدكتور ﳏمد ابراهيم خليفه الشوشتري

السبب الذي دفع اﳋليل إلﯽ وضع علم العروض
إنﲏ – فيما ﳜص اﳋليل و العلم الذي أوجـده – انتهيت إلﯽ التمييز بﲔ السبب و اﳍدف. إذ
قد وجدت سبباً دفع اﳋليل إلﯽ اﳚاد هذا العلم، كما وجدت غرضاً كان اﳋليل يريد أن يصل إليه، و
ﳛققه، فالسبب الذي دفعه إلﯽ وضع هذا العلم سبب أصيل هادف. لذلك فانﲏ أميز – هنا – بﲔ
السبب و الغرض، ﻷنهما موجودان هنا. فالسبب هو الذي يدفع اﳌؤسس صاحب العمل اﳍادف إﱃ
ﲢقيق هدفه لذلك أقول: اشتهر أنﱠ سبب وضع علم العروض هو أنﱠ اﳋليل بن أﲪد الفراهيدي ﳌّا
رأى ما اجترأ عليه الشعراء اﶈدثون ﰲ عصره من النظم على أوزان ﱂ تسمع عن العرب، هاله ذلك،
فعقد العزم على وضع علم ﳛفظ به أوزان الشعر العرﰊ، و ﳛصنها. ﰒ خرج بعد حﲔ علﯽ الناس و
قد حصر أوزان الشعر العرﰊ، و ضبط أحوال قوافيه. فأخرج ﳍم هذا العلم اﳉليل. (أنيس، 1978 م: 49)
و ذكر في رواية أخرى أنﱠ اﳋليل " تعلق بأستار الكعبة، و قال: اللهم، ارزقﲏ علماً ﱂ يسبقﲏ إليه
اﻷولون، و ﻻ يأخذه إﻻّ عﲏ اﻵخرون، ﰒ رجع، و عمل العروض ". (اللغوي، 1974 م: 58).
إنﲏ، مع أنﲏ ﻻ أنفي هذين السببﲔ اﳌتقدمﲔ، أعتقد وجود سبب آخر مباشر و هادف و يترتب
عليه غرض نبيل يتناسب مع شخصية اﳋليل العلمية و الدينية و هذا السبب هو أنﱠ اﳋليل ﻻحظ
اختﻼل السليقة العربية، و زيغ اﳌلكات اللسانية، و تكدر اﳊاسة اﳌوسيقية اﳌرهفة، وتصدعها، و
معلوم أنﱠ هذا يؤدي إلﯽ وقوع التغيﲑ ﰲ اللفظ و التشكيل حال رواية الشعر، أو إنشاده إذ ﻻ عاصم
من ذلك.
فالسبب هو اﳋوف من حدوث هذا التغيﲑ. و ﻻ شك أنﱠ ذلك يفرض علﯽ علماء ﳐلصﲔ من
أمثال اﳋليل بن أﲪد، أن يبحثوا عن شيء ﳛل ﳏل تلك السليقة اﳌرهفة الﱵ بـدأت ﲣتفي من
الوجود، و يسد مسدها ليكون عاصماً و صائناً للشعر من هذا التغيﲑ الذي يؤدي إلﯽ إبطال الثقة
بالشعر، و منع اﻻستشهاد بلغاته و ألفاظه و معانيه، و إذا حصل كل ذلك فﻼ ﳚوز اﻻستعانة بالشعر
علﯽ فهم القرآن الكرﱘ واﳊديث الشريف، ودرك معانيهما البﻼغية، و بذلك يفقد الشعر دوره
الوظيفي و نفقده ﳓن مصدراً هو اﳊجة الوحيدة الﱵ نرجع إليها، و نستعﲔ بها على تفسﲑ القرآن
المجيد اﳊديث الشريف.
و حاصل الكﻼم أنﱠ وقوع التغيﲑ – أو احتمال وقوعه – هو السبب اﳊقيقي اﳌباشر الذي دعا
اﳋليل، و دفعه إﱃ وضع علم العروض. فضبط به الشعر العرﰊ وصانه عن كل ما يبطل بكلماته، و
ﳝنع من اﻻستشهاد بلغاته و معانيه البﻼغية، و حول دون اﻻستدﻻل به، و ذلك ليتحقق اﳍدف
اﳌنشود، و الغرض اﳌقصود الذي هو أن يستطيع الشعر تأدية دوره الوظيفي ﰲ خدمة القرآن الكرﱘ و
اﳊديث الشريف، و هذا الرأي أليق بشخصية اﳋليل و مكانته.

الغرض من وضع علم العروض
يبدو أنﱠ العلماء القدامى ذكروا أكثر من غرض قصده اﳋليل حﲔ عزم على وضع علم العروض. و
إﱐ أذكر – فيما يلي – ما اطلعت عليه منها، ﰒ أتبعها بذكر الغرض الذي أراه أقرب إﱃ الواقع، و
لذلك أقول: إﱐ اطلعت على غرضﲔ ﳘا اﻵتيان: الغرض اﻷول: هو الذي ذكره أبو إسحاق
الزجاج، و هو التمييز بﲔ الشعر و غﲑه، فالكﻼم الذي ينظم على ﲝور الشعر العرﰊ الﱵ ضبطها
اﳋليل ﰲ علم العروض يعتﱪ شـعراً و الكﻼم الذي ينظم على غﲑ هذه البحور ﻻ يعتﱪ شعراً، و إن
كان موزوناً و مقفى كما أنﱠ اﳉمل اﳌنسوجة على خﻼف قواعد النحو ﻻ يعتﱪ كﻼماً عربياً فصيحاً.
قال أبو يعقوب السكاكي ناقﻼً رأي الزجاج: " و مذهب اﻹمام أﰊ إسحاق الزجاج ﰲ الشعر هو أن
ﻻ بد من أن يكون الوزن من اﻷوزان الﱵ عليها أشعار العرب، و إﻻّ فﻼ يكون شعراً ". (السكاكي، 517 :م 1987 )
لكن السكاكي عقب على هذا الرأي، فقال: " و ﻻ أدري أحـداً تبعه ﰲ مذهبه هذا".
(اﳌصدرنفسه، 517). و هذا يعﲏ أنﱠ السكاكي يشﲑ إﱃ أنﱠ رأي الزجاج بعيد عن الصحة و الواقع.
الغرض الثاﱐ: هو الذي ذكره الزﳐشري و هو حصر اﻷوزان الﱵ قالت عليها العرب أشعارها
فقط، قال الزﳐشري: "و إﳕا الغرض حصر اﻷوزان الﱵ قالت عليها العرب أشعارها". (الزﳐشري، 57 :1970).
و هذا الرأي ليس بقريب من الواقع أيضاً، ﻷنﱠ اﳋليل – كما عرف عنه غالباً – ﻻ يقوم
بعمل إﻻّ إذا أفاد فائدة علمية مشفوعة ﲞدمة للقرآن الكرﱘ و اﳊديث الشريف. فهو – كما عرفته
اﳊضارة اﻹسﻼمية – مﱰه عن أن ي جهد نفسه، و يكرس حياته ﰲ أمر ﻻ طائل ﲢته للدين اﻹسﻼمي
اﳊنيف، و عليه ﳚب أن يكون غرضه من وضع علم العروض أليق بشأنه و أنسب ﳌكانته، فانﱠ صيانة
اﻷوزان و تقييدها وعدم السماح للتطور أن يدخل ساحتها سواء أكان ذلك لغرض أن يعلم أنﱠ ما
نظم على غﲑها ليس شعراً عربياً، أم كان الغرض حصرها فقط، ﻷمور ﻻ جدوى، و ﻻ خدمة فيها
للدين، وﻻ فائدة علمية ًتتوخى منها، فانﱠ كل شئ يرتبط باللغة لسائر ﳓو التطور و التحول و
التجدد، و ﻻ أحد ﳚهل هذه اﳌسﲑة الطبيعية الﱵ ﻻ ﳛول دونها شئ. و كذا اﻷمر بالنسبة للغرض
الذي ﻷجله وضع علم النحو، فاﳕا وضع هذا العلم لفائدة علمية دينية، إذ قد حفظ هذا العلم اﳉليل
– أعﲏ علم النحو – اللغة العربية الفصحى الﱵ نزل بها القرآن الكرﱘ، و جعل العرب على طول
الزمن و مر الدهور قريبﲔ من القرآن الكرﱘ و اﳊديث الشريف مرتبطﲔ بهما مهما ابتعدت بهم
ﳍجاتهم اﳌتباينة بتقادم الزمان عن تلك اللغة الفصحى. فهم ينهلون منهما ما شاؤا مﱴ شاؤا كما سهل
علم النحو على اﳌسلمﲔ من غﲑ العرب اﻻستفادة من القرآن الكرﱘ و اﳊديث الشريف حﱴ صار
العرب و غﲑهم من اﳌسلمﲔ اليوم متساوين ﰲ وجوب تعلم قواعد هذا العلم. لذلك كان ﳍذا العلم
دور ذو خطر جسيم و أﳘية كﱪى ﰲ خدمة الدين اﻹسﻼمي اﳊنيف إذ لوﻻ علم النحو. فالسبب
الدافع إﱃ ابتكار علم النحو هو شيوع اللحن أو قل هو التغﲑ الذي ﻻبد للغة منه. أما الغرض، فهو
خدمة الدين اﻹسﻼمي اﳊنيف فالسبب هادف يتبعه غرض سام شريف. و اﳌهم أﱐ أرى أنﱠ غرض
اﳋليل من وضع علم العروض مرتبط ارتباطاً وثيقاً بدوره الفعال ﰲ تكميل هذا الدور اﳌهم لعلم النحو
الذي بدأه أمﲑ اﳌؤمنﲔ علي - رضي الله عنه – و أكد على مواصلته، و ذلك بصيانة الشعر عن كل ما
يبطل الثقة بكلماته، و ﳝنع من اﻻستشهاد به لفظاً و معﲎ. فالغرض اﳊقيقي من وضع علم العروض
إﳕا هو صيانة الشعر من التغيﲑ ليحافظ على دوره الوظيفي الفاعل ﰲ خدمة القرآن الكرﱘ و اﳊديث
الشريف، و عليه فأﳘية علم العـروض ناشئة من خطورة الدور الوظيفي الذي يلعبه الشعر العرﰊ ﰲ
تيسﲑ معرفة ما ﰲ القرآن الكرﱘ و اﳊديث الشريف من لغات و معاﱐ. و معلوم أنﱠ اﳋليل بعمله هذا
قد حفظ هذا لتراث الفكري.
و قد أعانﲏ على هذا الذي قدمته كﻼم أﰊ بكر الشنتريﲏ، حيث قال: "ﳌّا كان ديوانُ العرب
اﳌثقِّف ﻷخبارها و اﳌقيد ﻷوزان كﻼمها و اﳌبين ﳌعاﱐ ألفاظها و اﳌنبه على آدابها و مكارم ِ أخﻼقها،
و كـان حجة ًنرجع إليها فـي تفسﲑ ما أشكل من كتاب اﷲ – تعاﱃ – و مفزعاً يلجأ إليه ﰲ بيان
ما استبهم من حديث رسول اﷲ – صلى اﷲ عليه و آله و سلم –رأيت أنﱠ العناية ﲟعرفة أوزانه، مهمةٌ
ﰲ الدين متعينه على كافة من يقوما من كافة اﳌسلمﲔ، ﻷنﱠ اﳉهل بالوزن يؤدي إﱃ تغيﲑ اللفظ
بتحريك ساكن أو إسكان متحرك أو ﲣفيف مشدد أو تشديد ﳐفف و ذلك يبطلُ الثقة بكلماته وﳝنع
اﻻستشهاد بلغاته لتعرضها لﻼحتمال عند من ﳚهل الوزن، و ما كانت هذه سبيله فﻼ ﳚوز
اﻻستدﻻل به إذ ليس أحد ﳏتمﻼته بأوﱃ به من اﻵخر ". (الشنتريﲏ، 1968 م: 11).

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-26-2014, 09:55 PM
(سحر نعمة الله) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
الدولة: مصر
المشاركات: 2,130


لقد هرمنا أن نقرأ لمن يتفق معنا في الرؤية!

هذا حجة ودليل واضح أمام الكثير ممن اختلف مع الرقمي وخاصة فتح الباب للتجديد في البحور .
بوركتَ أستاذي ،دومًا محمل بالكنوز الرائعة ،شكرًا لكَ
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-27-2014, 04:24 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,460
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (سحر نعمة الله)


لقد هرمنا أن نقرأ لمن يتفق معنا في الرؤية!

هذا حجة ودليل واضح أمام الكثير ممن اختلف مع الرقمي وخاصة فتح الباب للتجديد في البحور .
بوركتَ أستاذي ،دومًا محمل بالكنوز الرائعة ،شكرًا لكَ

شكرا لك أستاذتي الكريمة

أهم نقطتين لدى الكاتب هما :

1- الربط بين النحو والعروض ومهمتهما منع التغير الذي وإن كان لا بد منه فإنه ينبغي أن يقاوم : " فالسبب
الدافع إﱃ ابتكار علم النحو هو شيوع اللحن أو قل هو التغير الذي ﻻبد للغة منه. أما الغرض، فهو
خدمة الدين اﻹسﻼمي الحنيف فالسبب هادف يتبعه غرض سام شريف. و المهم أني أرى أنﱠ غرض
اﳋليل من وضع علم العروض مرتبط ارتباطاً وثيقاً بدوره الفعال في تكميل هذا الدور المهم لعلم النحو

2- مقاومة التغيير في العروض :" فالغرض الحقيقي من وضع علم العروض إﳕا هو صيانة الشعر من التغيير."

وهو بذلك يرى التغيير في النحو والعروض نوعا من الانحدار لا التطور.

وجاء العروض الرقمي ليكشف دقة وتكامل وانسجام الذائقة العربية في مجال وزن الشعر التي يشملها وصف
الخليل وكأنها :" دار محكمة البناء، عجيبة النظم والأقسام، وقد صحت عنده حكمة بانيها، بالخبر
الصادق أو بالبراهين الواضحة والحجج اللائحة
،" نعم، يكشف الرقمي البرنامج الرياضي الذي يحكم تلك
الدار محكمة البناء بحيث يشكل الخروج على الدار والمعمار والبرنامج شذوذا وانحدارا ومن المغالطة وصفه بالتطور.


يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-27-2014, 08:49 AM
(أميرة توحيد) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 386
كل الشكر لكَ أستاذي خشان على هذا الموضوع الذي يؤكد على أهمية التمسك بعلم العروض ومنهج الخليل للأهداف السامية التي وضع من أجلها
وهو رداً قوياً على من يريد ابتداع بحور وأوزان جديدة
دمتَ بخيرٍ ورضا من الله
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 06:49 AM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009