التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع بحر الفاتورة  آخر رد: خشان خشان    <::>    منارة تل الحصن  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 6  آخر رد: خشان خشان    <::>    لا عروض سوى عروض الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    عبد الرحمن العويك - 2  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    تكامل الحواس  آخر رد: خشان خشان    <::>    روابط مواضيع مهمة نظيرة محمود  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    نظيرة محمود - إيقاعان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 5  آخر رد: خشان خشان    <::>    دراسة لسانية إيقاعية لنظام الخ...  آخر رد: ((ريمة الخاني))    <::>    قدماي متعبتان رأسي فارغ - جاني...  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٤  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أستاذتي حنين حمودة شكرا  آخر رد: حنين حمودة    <::>    البنية الإيقاعية في الشعر العر...  آخر رد: خشان خشان    <::>    السرعة الافتراضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    أستاذتي منى كمال - مبروك  آخر رد: ((منى كمال))    <::>    لا شيء يوجعني- م/ع  آخر رد: خشان خشان    <::>    هي سهلة  آخر رد: حنين حمودة    <::>    نظيرة محمود ٨  آخر رد: حنين حمودة    <::>    أستاذي المفضال  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


منتدى الشمولية المواضيع هنا تتسم بالنظرة الشمولية التي لا تقتصر على موضوع معين بل تتناول مساحات واسعة من العروض تؤثر على فهمه ككل. ولو كانت هناك شهادات للتخرج من مدرسة الرقمي لجعلت النجاح في مواضيع هذا المنتدى شرطا لذلك

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 07-23-2012, 06:20 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
لن يغلب عسر يسرين



شمولية الرقمي تخضعني لتأثير فكرتين اثنتين لا أستطيع التخلص منهما :
1- فكرة التصنيف حيوياً Taxonomy of living creaturesوفقاً لمبدأ التشابه بين الكائنات مما يؤدي إلى التجميع في زمر ذات تطور متدرج .

2- فكرة التجميع في زمر من الناحية الرياضية وفقاً لمبدأي التكامل والتفاضل كمفهومين رياضيين ..فالتكامل يعمل بين الزمر ( المجموعات ) لا بين العناصر الفردية ، فينسق بين الزمر غير المتشابهة ويجمعها لتؤدي في تكاملها وظيفة واحدة مما يحيل التناقض بينها إلى تجانس ..وبالتالي نكتشف أن السر الكامن خلف التجانس ما هو في الحقيقة إلا التناقض والتباين . والتفاضل يطرح ما هو متناقض بين الزمر في المجموعات الكبيرة مما يؤدي إلى تقسيمها وتجزيئها فنكتشف أننا حصلنا على الزمر المتباينة التي كانت تشكل كلاً واحداً متجمعاً .

هذا الكلام يأتي على هامش قراءتي لرواية التخاب للأستاذ العبقري خشان خشان ..حيث أقتطف من مطلع روايته ما يلي :

((تكون الأشياء بسيطة في بداياتها ثم تأخذ أشكالا أرقى وأعقد حسب ما أودعه الله تعالى في الكون من سنن ...)) ((كل من الدخان، الماء ، والطين مادة أولية متجانسة أو يغلب عليها التجانس ثم منها خلق الله سبحانه الخلائق فتنوعت وتفاوتت.))
((الكم والنوع هما أساس توصيف الأشياء، وعندما يكون النوع واحدا يكون الكم هو المتغير الوحيد، وتوصيفه سهل أما النوع فلعل أغلب علوم البشر المادية منصرفة إلى توصيف النوع.))

((وليس العروض بدعا في هذا المجال، فوحدتاه الرئيستان هما المتحرك (1) والساكن ( ه ) وتناوبهما له نظائر في تناوب الليل والنهار والشهيق والزفير وحركة البندول، بل إن في اتحادهما على النحو ( 1 ه = 2 ) ما يذكرنا باتحاد الهيدروجين والأكسجين لتكوين الماء. ويبقى الماء كمًّا كذلك، فإذا اتحد مع غيره من المكونات لإنتاج محاليل أو مركبات صار التغير نوعيا.)) انتهت الاقتباسات

أبدأ من الساكن (ه) لأننا عندما نلفظ المقاطع الصوتية المستقرة نقف عند الساكن ..هذا هو الأصل قبل التخاب .
ولأن السكون عندي يمثل قيمة الصفر الرياضي من حيث كونه المركز الهندسي ( غالباً ) فهو نقطة التناظر التي لا يمكن الرسم إلا بالانطلاق منها ومغادرتها وتجاوزها في أحد الاتجاهات ( وإن كان الانتقال سيستمر بالدوران حولها ) ،
وهو في الجبر قيمة مطلقة مركزية لا تتصف بالإيجابية ولا بالسلبية ..فهو المبدأ الذي منه تتوجه القيم الجبرية لتحمل قيماً متنامية ..إيجابية أو سلبية .

ولأن السكون عندي يمثل الصفر الفيزيائي في الميكانيك حيث تنعدم القوى المتجابهة والمتعاكسة فيه فيحدث التوازن السكوني .الذي لا يمكن التغلب عليه إلا بقوة محركة جديدة ( متحرك ) تؤثر في الجسم الساكن فتوجهه في أحد الاتجاهات الممكنة .
ولأن السكون عندي يمثل الصفر الكيميائي الذي تتساوى فيه سرعة التفكك والتجزؤ مع سرعة التركيب والاتحاد مما يؤدي إلى منطقة اللاتفاعل ..التوازن = السكون .ثم أي تغير في واقع الأمر لن يتم إلا بكسر السكون ( التوازن ) والتغلب عليه بالميل والتحرك نحو إحدى الجهتين .
لذلك أفكر : في البدء كان السكون بأمر الله وتقديره وخلقه فاتصف الكون بالساكن ..ثم خلق الله لاحقاً الحركة التي غيرت الوضع بتجاوز السكون فاتصف الكون بالمتحرك .
لذلك أفكر كما يلي :

التعديل الأخير تم بواسطة : (ثناء صالح) بتاريخ 07-23-2012 الساعة 10:36 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-23-2012, 07:39 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
في البدء كان السكون بأمر الله وتقديره وخلقه فاتصف الكون بالساكن ..ثم خلق الله لاحقاً الحركة التي غيرت الوضع بتجاوز السكون فاتصف الكون بالمتحرك .ووفقاً لمبدأ التناوب بين وحدات البناء أريد أن أطلق على السكون تعبير الاسترخاء لأننا نتوقف عند مرحلته فنسكن ونسترخي حتى نبادر بالحركة ..وأطلق على الحركة تعبير ( الشِّدة= التوتر) لأننا في الأصل لا نقف عند مرحلة الحركة بل نستمر في الجهد والتوتر حتى نقف على السكون .
وبسبب قاعدة التناوب بين الوحدات الرئيسة المكونة للبنية أياً كانت طبيعة البنية ( فيزيائية – رياضية – حيوية – لغوية – عروضية ..) وكما يؤكد الأستاذ خشان ( التناوب بين الليل والنهار –الشهيق والزفير –حركة البندول ) فإن قاعدة التناوب بين الاسترخاء والتوتر تفرض علينا التفكير بهذا التناوب على مستوى الساكن والمتحرك ..فمنطقة الساكن هي الاسترخاء ومنطقة المتحرك هي التوتر . إذن :[/color]
1-السبب الثقيل 11: لوحده ينتهي بمتحرك ولا يمكن الاسترخاء في آخر لفظه لذا فهو ينتمي إلى زمرة خاصة به ( زمرة التوتر) .
2-الوتد البحري :لم يتطور عن اجتماع زحاف السبب الخفيف (المتحرك) مع سبب خفيف آخر ..بل هو في الأصل تجميع متطور لمتحركين منتهٍ بمنطقة استرخاء .
3-السبب الخفيف 1ه والوتد 11ه كلاهما ينتهيان بساكن فكل منهما يتضمن منطقة استرخاء يحدث عندها الوقف في آخره . فهما ينتميان إلى الزمرة نفسها وسأسميها ( زمرة الاسترخاء ) ...إذن فهناك شكلان للاسترخاء( اليسر)( السبب الخفيف والوتد ) مقابل شكل واحد للتوتر(العسر) ( السبب الثقيل) ..هذا يذكر بتفسير قوله تعالى (فإن مع العسر يسرا – إن مع العسر يسرا ) *

4-في الإيقاع البحري : كنا قد سلمنا بمبدأ التناوب بين السبب الخفيف والوتد البحري ( الأصيل ) مع التأكيد على عدم إمكانية تجاور وتدين أصيلين أبداً ...فما تفسير ذلك ؟ أي ما الذي يمنع تجاور الوتدين الأصيلين ؟
5-لماذا يحدث تناوب بين السبب الخفيف والوتد البحري في الإيقاع البحري و لا يجوز هذا التناوب بين السبب الثقيل والوتد البحري ؟؟
فلنبدأ بالجواب عن آخر تساؤل أولاً : وهنا لا بد أن نؤكد أن التناوب الحقيقي لا يبدأ من مستوى المقطع اللفظي السبب الخفيف والوتد بل يبدأ من مستوى الساكن والمتحرك ( الاسترخاء والتوتر ). فالسبب الخفيف(1ه) ينتهي بمنطقة استرخاء ( سكون) بينما ينتهي السبب الثقيل (1 1 ) بمنطقة توتر ( حركة ) فإذا حدث التعاقب بعد السبب الخفيف والوتد البحري فهذا مقبول لأن 1ه – 11ه – 1ه -11ه لأنه يحافظ على التناوب بين الاسترخاء والتوتر حيث ينتهي السبب الخفيف باسترخاء ويبدأ الوتد بتوتر ثم ينتهي الوتد باسترخاء ويبدأ السبب الخفيف بتوتر ..وهكذا ..

في حين أن تجاور سبب ثقيل مع وتد بحري 11 -1 1 ه - 11 -11ه يؤدي إلى تعاقب شدة مع شدة حيث ينتهي السبب الثقيل بمتحرك ( توتر ) ثم يليه الوتد البحري ليبدأ بمتحرك ( توتر ) وهذا لا يجوز ..على ما يبدو هو قانون عام كوني ( لا يتعاقب عسران ) ...أحاول أن أتفاءل ..فلعل سر الزمن المديد للتوتر يعود إلى طول الوحدة الزمنية للتوتر الواحد ....

* قال ابن عباس عند هذه الآية: [لن يغلب عسر يسرين] فكيف توجيه كلامه رضي الله عنه مع أن العسر ذكر مرتين واليسر ذكر مرتين؟ قال أهل البلاغة: توجيه كلامه: أن العسر لم يذكر إلا مرة واحدة، (فإن مع العسر يسراً) (إن مع العسر يسرا) العسر الأول أعيد في الثانية بأل، فأل هنا للعهد الذكري، وأما اليسر فإنه لم يأت معرفاً بل جاء منكراً، والقاعدة: أنه إذا كرر الاسم مرتين بصيغة التنكير أن الثانية غير الأول إلا ما ندر، والعكس إذا كرر الاسم مرتين وهو معرف فالثاني هو الأول إلا ما ذكر، يعني: انتبهوا لهذه القاعدة، القاعدة الآن: إذا كرر الاسم مرتين بصيغة التعريف فالثاني هو الأول إلا ما ندر، وإذا كرر الاسم مرتين بصيغة التنكير فالثاني غير الأول، لأن الثاني نكرة فهو غير الأول. إذاً: في الآيتين الكريمتين يسران وفيهما عسر واحد؛ لأن العسر كرر مرتين بصيغة التعريف. (فإن مع العسر يسرا) هذا الكلام خبر من الله عز وجل، وخبره أكمل الأخبار صدقاً، ووعده لا يخلف، فكلما تعسر علينا الأمر فلننتظر التيسير.

سأكمل فيما بعد إن شاء الله ( اشتد القصف )

التعديل الأخير تم بواسطة : (ثناء صالح) بتاريخ 07-23-2012 الساعة 11:05 AM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-24-2012, 01:50 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,470
استاذتي الكريمة

أعجبني ما سطرت هنا ، وأتابع مع تداعيات شتى تخطر بالبال، ولي عودة بإذن الله بعد استكمالك للموضوع.

يرعاك الله .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-18-2012, 02:59 PM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
استاذتي الكريمة

أعجبني ما سطرت هنا ، وأتابع مع تداعيات شتى تخطر بالبال، ولي عودة بإذن الله بعد استكمالك للموضوع.

يرعاك الله .

السلام عليكم أستاذي الكريم خشان
لقد تبعثرت أفكاري
بتأثير دوي الانفجارات داخل عقلي ...لكن بالتأكيد ...كان هذا في صالحي ، فقد نمت شظايا الأفكار المتناثرة في كل مكان من حولي ..ويبدو أن تفرعاتها قد تداخلت وتشابكت كأغصان غابة كثيفة في عالم العروض الرقمي ، لذا فأنا حقا أحتاج للحوار معكم في هذه الصفحة ..
مع خالص الاحترام والامتنان
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-18-2012, 03:24 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,470
مرحبا بأستاذتي الكريمة

تحضرني الآن التداعيات التالية

‏1-‏ ‏ (2) 3 مستحيل عروضيا ، 1 1 3 أصلها 2 2 3 ، وهذه الْ 1 1 3 = 1 1 1 1 ه على درجات من الاستثقال
فحين ترد في بحرين فيهما تفاوت في البنية ( فيهما رقمان زوجيان 4 و 2 ) البسيط والطويل تكون أكثر استثقالا
من ورودها في بحرين أكثر تجانسا في البنية ( رقم زوجي واحد 4) السريع والرجز .
لكأن منطق الكم يكون أغلب في البحرين الأخيرين. مذكرا بأن 2 3 في السريع = 2 3 وليس 2 3

‏2-‏ تكرر المتحركات أكثر من أربعة مسموح به في الخبب ممنوع في البحور، فهو مفسد لها.‏

‏3-‏ بالنسبة لأصل الوتد ليتك تطلعين على كتاب د. أحمد مستجير :‏
https://sites.google.com/site/alaroo...ome/mostageer‎

‏4-‏ ‏ في دائرة المشتبه يرد الوتد المفروق ورغم أنني لم أتناوله في الرقمي إلا أن صفاته مرعية في الرقمي

وهنا يحضرني تعبير التوأم السيامي الوتدي المرتبط زوجاه بالحبل السري 1 ‏

الخفيف مثلا = 2 3 2 2 2 1 2 2 3 2 = فا علا تن مس تف ع لن فا علا تن ‏

فإن ما هو يالأحمر لا تجوز مزاحفته. وواقعيا فإن ( تف ع = وتد مفروق ) و ( ع لن = وتد مجموع)
ومثل ذلك في ‏المنسرح = 4 3 2 2 2 1 2 1 3 = مس تف ع لن مف عو لا تُ مس ت علن ‏

وللمزيد حول الوتد المفروق
http://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/mafrooq‎

تكاثف المعلومات في ذهن يقظ كذهنك سينتج عنه ما يفيد بإذن الله.‏

يرعاك ربي.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-18-2012, 04:08 PM
محمد الخبيش غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 721

پ1ƒ5پ1…2پ1†9پ1†8 پ1‡2پ1‡1پ1‡4 پ1†6پ1ƒ9پ1…7پ1„7پ1„1 پ1„2پ1†7پ1„9پ1ƒ9پ1„9 پ1ƒ.[/quote]
‎‎[color="blue"]
انا قلت اما يكون هذا رد لما اصل لمعرفته بعد ولم اتعلمه

او

خارطة عروضية جديدة

ولكن الحمد لله ان الاستاذ خشان ضربني على رأسي برده وقال اصحى ان الخط تظهر به رموز غريبه


موضوع شيٌق وحوار مفيد

اشكركم اساتذتي .. /color]
‎ ‎

ههههه

شكرا لحضورك أستاذ

أرجو أن ضربة رد الأستاذ خشان لم تكن مؤلمة .

أهلا بك

التعديل الأخير تم بواسطة : (ثناء صالح) بتاريخ 10-19-2012 الساعة 06:32 AM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-18-2012, 05:04 PM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
شكرا أستاذي الكريم خشان ..
حالة ( 2) 3 ‎أو 1111 ه في البسيط والطويل أقل استثقالا في السمع بسبب ما تضيفه ميزة التناوب بين الوحدات المتباينة لمكونة للبحور في الدائرة ب ،فهنا تناوب بين 2 3 و 4 3 وهي متباينة في المدة الزمنية والتناوب بين الوحدات البنائية المتباينة في الوزن يجعل السمع أقل حساسية للشذوذ في الإيقاع بسبب الاستعداد النفسي لتقبل الانقطاع بين الوحدات البنائية المتماثلة.
بينما يؤدي تكرار الوحدات نفسها ‎ 3 (4)) ‎في الكامل و 3 ‎ ( 4 )) ‎في الوافر إلى حساسية أعلى لشذوذ الإيقاع ؟ أتشاركني الرأي أستاذي في اعتماد التناوب المتكرر في التباين سببا لإحداث سعة أكبر في استساغة الإيقاع ؟
لماذا لا يتجاور وتدان أصيلان ؟
بسبب قاعدة التناوب أيضا ..لكن هنا على مستوى أدق وهو البنية المكونة للوحدات البنائية من أسباب وأوتاد
لكن ماسر هذه القاعدة ؟ ولماذا نلاحظها من حولنا كيف اتجهنا ؟
في الحقيقة ... أراهما قاعدتن اثنتين متلازمتين : التناوب والتكرار .. فقاعدة التكرار كانت الأقدم في تشكيل البنية ثم أضيفت إليها قاعدة التناوب ليشكلا قاعدة أشمل وهي قاعدة تكرار التناوب ... و ليصنع ذلك فرقا واضحا في تطور البنية ...حسن ..علي أن أثبت هذا الكلام قبل أن يتحول إلى طلاسم ، ثم سأكمل التعقيب على ما تفضلت حضرتك بالإفادة به
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-18-2012, 11:18 PM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
مرحبا بأستاذتي الكريمة

تحضرني الآن التداعيات التالية

‏1-‏ ‏ (2) 3 مستحيل عروضيا ، 1 1 3 أصلها 2 2 3 ، وهذه الْ 1 1 3 = 1 1 1 1 ه على درجات من الاستثقال
فحين ترد في بحرين فيهما تفاوت في البنية ( فيهما رقمان زوجيان 4 و 2 ) البسيط والطويل تكون أكثر استثقالا
من ورودها في بحرين أكثر تجانسا في البنية ( رقم زوجي واحد 4) السريع والرجز .
لكأن منطق الكم يكون أغلب في البحرين الأخيرين. مذكرا بأن 2 3 في السريع = 2 3 وليس 2[color="red"]3 o

أستاذي الكريم
بماذا يختلف منطق الكم في الرجز مثلا عنه في البسيط ؟
عدد الأسباب في شطر البسيط 6 وعدد الأوتاد 4 وكذلك في شطر الرجز عدد الأسباب 6 أما عدد الأوتاد فهو 3 فهل تقصد حضرتك أن نقصان وتد واحد في الرجز يجعل 1111 ه فيه أقل استثقالا .؟
أم تقصد حضرتك أن تكرار 2 2 3 ثلاث مرات في الرجز ومرتين في البسيط يجعل الرجز متفوقا على البسيط في تقبل شذوذ الإيقاع كونه ذا بنية متجانسة....؟
فكما لو أن البنية المتجانسة تمتص ما يمكن أن يخترقها من قوة شذوذ الإيقاع دون رد فعل يذكر فيمكن تشبيهها بالجسم اللين فيزيائيا بمقابل الجسم المرن الذي تمثله بنية البسيط غير المتجانسة والذي يستجيب برد فعل معين تجاه القوة المؤثرة فيه ؟
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 10-18-2012, 11:30 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,470
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء صالح
أستاذي الكريم
بماذا يختلف منطق الكم في الرجز مثلا عنه في البسيط ؟
عدد الأسباب في شطر البسيط 6 وعدد الأوتاد 4 وكذلك في شطر الرجز عدد الأسباب 6 أما عدد الأوتاد فهو 3 فهل تقصد حضرتك أن نقصان وتد واحد في الرجز يجعل 1111 ه فيه أقل استثقالا .؟
أم تقصد حضرتك أن تكرار 2 2 3 ثلاث مرات في الرجز ومرتين في البسيط يجعل الرجز متفوقا على البسيط في تقبل شذوذ الإيقاع كونه ذا بنية متجانسة....؟
فكما لو أن البنية المتجانسة تمتص ما يمكن أن يخترقها من قوة شذوذ الإيقاع دون رد فعل يذكر فيمكن تشبيهها بالجسم اللين فيزيائيا بمقابل الجسم المرن الذي تمثله بنية البسيط غير المتجانسة والذي يستجيب برد فعل معين تجاه القوة المؤثرة فيه ؟

أستاذتي الكريمة

يتأخر ردي عليك أحيانا لأنه يحتاج إلى تركيز.

الخبب كم إلى حد بعيد وهيئة إلى حد ضئيل.

الرجز كم وهيئة ، لنضع نقطة مكان الوتد يكون وزن الرجز = 4 . 4 . 4 .
ويكون وزن الطويل مثلا وهو أوضح من البسيط = . 2 . 4 . 2 . 4

نسبة أهمية الهيئة للكم في الرجز أقل من نسبتها له في الطويل، وربما لهذا السبب كان الرجز أكثر تسامحا في قبول زحاف 2 2 إلى 1 1 .


يرعاك ربي.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 10-19-2012, 05:59 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
أستاذتي الكريمة

يتأخر ردي عليك أحيانا لأنه يحتاج إلى تركيز.

الخبب كم إلى حد بعيد وهيئة إلى حد ضئيل.

الرجز كم وهيئة ، لنضع نقطة مكان الوتد يكون وزن الرجز = 4 . 4 . 4 .
ويكون وزن الطويل مثلا وهو أوضح من البسيط = . 2 . 4 . 2 . 4

نسبة أهمية الهيئة للكم في الرجز أقل من نسبتها له في الطويل، وربما لهذا السبب كان الرجز أكثر تسامحا في قبول زحاف 2 2 إلى 1 1 .


يرعاك ربي.

دمت بخير أستاذي الكريم ..
هل لي أن أسأل حضرتك :
ما الكم ؟ وما الهيئة ؟
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 10-19-2012, 09:30 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,470
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء صالح
دمت بخير أستاذي الكريم ..
هل لي أن أسأل حضرتك :
ما الكم ؟ وما الهيئة ؟


حاضر استاذتي

من مسودة مخطوط الكتاب ولم أكن أنوي نشرها قبل الكتاب لحاجتها للضبط فمعذرة لما قد يكون من سوء تنسيق.

ولا تبخلي علي برأيك


https://sites.google.com/site/alarood/kam-wa-hayaah
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 10-19-2012, 09:54 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
Exclamation

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان






‏2-‏ تكرر المتحركات أكثر من أربعة مسموح به في الخبب ممنوع في البحور، فهو مفسد لها.‏



‏ من خلال النظرة الشمولية للرقمي يمكنني أن أقسم أشكال البنية إلى نمطين اثنين : بنية متجانسة وبنية متباينة .
فالمتجانسة يمثلها الخبب وهي تتكون من وحدات بنائية متماثلة أو متكافئة كما هو الحال مع الأسباب الخفيفة والثقيلة ..وهذه البنية تعتمد على قاعدة تكرار الوحدات البنائية فقط فيمكن أن تكون متناظرة جانبيا أو تكون عشوائية غير منتظمة الشكل .
ومن أمثلتها في البيئة المحيطة : بنية الجدار التقليدية ... وفي الطبيعة الحية تمثلها بنية بشرة الجلد فالتناظر هنا جانبي ثنائي وقد ينعدم التناظر بسبب التكرار العشوائي التراكمي للوحدات البنائية ومثال ذلك بنية كتلة مرتصة من الملح .
أما البنية المتباينة المكونة من وحدات بنائية متخالفة والتي يمثلها الإيقاع البحري المكون من أسباب وأوتاد كما تمثلها في البيئة بنية التشكيلات الزخرفية في أسلوب العمارة الإسلامية التي تعتمد على قاعدتي التكرار والتناوب بين الوحدات الزخرفية ، وكذلك يمثلها في الطبيعة نظام التوزيع المتناوب للقطع الكلسية على سطوح أجسام نجوم البحر ونظام توزيع ذرات العناصر الكيميائية في البنية البلورية في البلورات ..فنلاجظ فيها نمطين للتناظر جانبي أو شعاعي وقد تأملت هذين النمطين من التناظر مليا في بنية ساعة البحور وسأتحدث عن تأملاتي هذه فيما بعد .
ما أريد قوله الآن أن بنية الخبب المتجانسة العشوائية هي التي تسمح بالتكرار العشوائي للمتحركات 11111 بسبب انعدام التناظر فيها
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 10-19-2012, 02:40 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,470

أستاذتي الكريمة ‏

أنا جد مسرور بتجاوزك الدورات إلى ما وراءها وهذه سمة من هو مؤهل ليكون عالم عروض، إذ أنها تعني شمولية النظرية ‏وعمقها. والنظر إلى العروض ضمن خصائص العلم عامة وما يتبع ذلك من تحفيز التفكير ومنهجه على حساب الحفظ ‏والتجزيء ومنهجهما.‏

والمجال الذي اخترته شيق وشاق. وكلاهما متلازمان فالتشويق نابع من التغلب على المشاق.‏
وتتمثل المشاق في أي مقاربة علمية باستعراض احتمالات عدة مع توقع أن يكون بعضها مصيبا والآخر مخطئا، ومن ثم ‏غربلة هذه الاحتمالات وفق معيارية موضوعية، وعدم الضيق بما يكتشسف من أخطاء تعم عادة أغلب الاحتمالات ، ثم ‏مواصلة تقويم وتقييم المسار إلى ما شاء الله.‏

وفي هذا السياق لاحظي أن كل 11 = (2) في الخبب وأن 11111 غير خببية بينما 111111 خببية ‏
لو افتضرنا أن 4 3 = س فإن الرجز = س س س ‏

لو افترضنا أن 3 2 = ق ، 3 4 = ع ‏
فإن الطويل = ق ع ق ع ‏

وبالتالي فإن في الرجز تجانسا أكثر من الطويل وموسيقى الطويل أرقى وأعقد من موسيقى الرجز

إن نمط الوحدات الزخرفية قد يشبه الإيقاع البحري أو الخببي وليس قصرا على أحدهما فهذاالشكل وما اشبهه من العمارة ‏الإسلامية خببي ‏:



ومن مشابهاتها :



بينما أغلب الأشكال في الرابط التالي بحرية :‏


https://sites.google.com/site/aroodwasseem/

ومن الإيقاعات البحرية كذلك هذا الشكل






وأترك لك التأمل في التعبير عنه عروضيا تارة الجزء الأيمن وأخرى الجزء الأيسر.


وأرجو أن تتأملي موضوع شمولية الإيقاع :


https://sites.google.com/site/alaroo...e/shomooleyyah

وضمنه هذا الشكل





أتمنى أن تستمري في تأملاتك .‏

والله يرعاك.‏
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 10-22-2012, 09:57 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
السلام عليكم
طاب صباحك أستاذي الكريم خشان
فهمت كما يحلو لي أن الكم هو قيمة تكرار الوحدات البنائية في الإيقاع . وأن الهيئة هي نظام التناوب بين تلك الوحدات . . . وقد قمت بحساب النسبة بين الكم والهيئة بمقابلة الرجز مع الطويل فوجدتها 5/ 4 أي أن الطويل يتفوق على الرجز في الكم كما نوهت حضرتك مسبقا . . .

ما يحتاج إلى توضيح :

حضرتك تقول : إن غلبة الكم في الطويل ذي البنية الأكثر تباينا تجعله أقل قبولا للاستثقال
من الرجز ذي البنية الأكثر تجانسا .
كيف يتفق هذا مع القول في الرابط أعلاه بأن الكم لا يصلح للتحكم بالاستثقال والاستساغة بسبب ثغرة العروض في المساواة بين الساكن والممدود ؟؟!
وأنا أريد أن أسأل : بماذا نبرر ظاهرة الخلط بين الكامل والبسيط التي رصدتها حضرتك عند العديد من الشعراء الذين يستسيغون تحويل : 4 3 في البسيط إلى (( 4) 3 لولا أن البنية المتباينة للبسيط تسمح بقبول الخروج عن الوزن الأصلي فتزيد من الاستساغة .
مع عميق الاحترام
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 10-22-2012, 01:50 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,470

السلام عليكم

‎ ‎وعلى استاذتي السلام ورحمة الله وبركاته

طاب صباحك أستاذي الكريم خشان‎ ‎

أسعد الله أوقاتك بكل خير أستاذتي الكريمة ثناء

فهمت كما يحلو لي أن الكم هو قيمة تكرار الوحدات البنائية في الإيقاع.‏

أفهمه على أنه الكم أي مجموع الوزن بغض النظر عن التكرار لمقاطع متشابهة في الخبب أو مختلفة كما في البسيط. ‏وبغض النظر عن مدى سلامة ذلك من حيث العروض . هذا هو الكم بدون شروط.‏


‏ وأن الهيئة هي نظام التناوب بين تلك الوحدات . . . ‏

الهيئة أفهمها على أنها نمط التناوب سواء تحت مظلة الكم كما في السببين الثقيل والخفيف في الخبب أو متحكمة في الكم ‏كما في البسيط والطويل.‏


وقد قمت بحساب النسبة بين الكم والهيئة بمقابلة الرجز مع الطويل فوجدتها 5/ 4 أي أن الطويل يتفوق على الرجز في الكم ‏كما نوهت حضرتك مسبقا‎ ‎‏:‏

سأكون شاكرا لو أوضحت لي مفهوم النسبة بين الكم والهيئة وكيفية حسابها فذلك سيفهمني تفكيرك من جهة وقد أجد فيه ما يفيدني من ‏جهة أخرى‎

ما يحتاج إلى توضيح‎ :

حضرتك تقول : إن غلبة الكم في الطويل ذي البنية الأكثر تباينا تجعله أقل قبولا للاستثقال

إن قلت هذا فأنا مخطئ، فالطويل تغلب عليه الهيئة ‏ أكثر من أي بحر آخر


من الرجز ذي البنية الأكثر تجانسا

الرجز حالة تتوسط الخبب حيث الكم في جزئياته والطويل حيث الهيئة في وحداته الأكبر ‏
الرجز هيئة من حيث تناوب 4 و 3 وكم على مستوى تكرر ذات التركيب 4 3 ولا أقول التفعيلة لشمل في ذلك تراكيب ‏البسيط المتكررة 4 3 1 3 فهذا التركيب متكرر في البسيط وكلما صار التركيب المتكرر أكبر صارت الهيئة أكثر سيطرة ‏على الكم.‏

البسيط لو كان 4 3 2 3 4 3 1 3 ( بدون زحاف أول 3 2 3 على 3 1 3 ) فإن الشطر كله يصبح تركيبا واحدا
والأمر في الطويل أوضح، ‏

‏3 2 3 4 3 2 3 3 .............3 2 3 4 3 2 3 4 ‏

فالبيت كله في حال مجيء آخر العجز 3 2 2 يصبح تركيبا وحدا وهو هنا التجلي الأكبر للهيئة.‏

في مقابل أن 2 هي وحدة تركيب الخبب حيث السيطرة المطلقة للكم.


كيف يتفق هذا مع القول في الرابط أعلاه بأن الكم لا يصلح للتحكم بالاستثقال والاستساغة بسبب ثغرة العروض في ‏المساواة بين الساكن والممدود ؟؟‎!‎

أرجو أن تراجعي هذا بناء على ما أوضحت.‏
ثم إني في موضوع ثغرة العروض ضد من يقول بأن المساواة بين الساكن والممدود ثغرة في عروض الخليل، وأرجو أن ‏تعيدي القراءة على هذا الأساس.‏


وأنا أريد أن أسأل : بماذا نبرر ظاهرة الخلط بين الكامل والبسيط التي رصدتها حضرتك عند العديد من الشعراء الذين ‏يستسيغون تحويل : 4 3 في البسيط إلى (( 4) 3 لولا أن البنية المتباينة للبسيط تسمح بقبول الخروج عن الوزن الأصلي ‏فتزيد من الاستساغة‎ .‎

نبررها باختلال الذائقة العربية. وهذا جواب جزئي. واشكرك على هذا السؤال فللتو ألاحظ أن ‏
إحلال ((4) 3 محل 4 3 في البسيط يقع فيها شعراء أكثر من الشعراء الذين يقعون في خطأ إحلال 3 ((4) في البسيط ‏محل 3 1 3 الناتجة من زحاف 3 2 3 لماذا ‏
‏((4) 3 و 4 3 كما 3 ((4) و 3 1 3 كلاهما واحد في الكم
بين ((4) 3 و 4 3 تقارب في الهيئة أكثر من ذاك الذي بين 3 1 3 و 3 2 2 ‏

لاحظي قلت بين 3 1 3 و 3 2 2 وليس بين 3 1 3 و 3 2 2 التي في آخر عجز البسيط وفي حشو الكامل.‏

مع عميق الاحترام

شكرا جزيلا وأرجو أن تواصلي ‏[وأن تلقي نظرة هنا

http://www.aklaam.net/forum/showpost...80&postcount=5




رد مع اقتباس
  #16  
قديم 10-22-2012, 07:58 PM
((الأمير صلاح سالم)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 770


نعم الحوار المثمر

ونعم الأساتذة أنتما

الرائع والعالم الجليل خشان خشان

والراقية الأستاذة ثناء صالح

قرأت هذا الموضوع وكل ردوده وتمنيت لو أنني تابعته من بدايته

اٍستاذة ثناء بارك الله فيك ورعاك أكملي فأنت على الطريق الصواب ونحن على خطاك إن شاء الله

أما الأستاذ خشان فنعلم أنك سنداً لنا وعوناً في هذا العلم الوفير والبحر الغزير

تحياتي لكما أساتذتي

وفقكما الله ورعاكما
__________________

مناوب

يوم الأثنين
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 10-23-2012, 10:28 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((الأمير صلاح سالم))


نعم الحوار المثمر

ونعم الأساتذة أنتما

الرائع والعالم الجليل خشان خشان

والراقية الأستاذة ثناء صالح

قرأت هذا الموضوع وكل ردوده وتمنيت لو أنني تابعته من بدايته

اٍستاذة ثناء بارك الله فيك ورعاك أكملي فأنت على الطريق الصواب ونحن على خطاك إن شاء الله

أما الأستاذ خشان فنعلم أنك سنداً لنا وعوناً في هذا العلم الوفير والبحر الغزير

تحياتي لكما أساتذتي

وفقكما الله ورعاكما

أهلا بك أستاذ الأمير صلاح سالم

يسعدنا حضورك . . وشكرا لتشجيعك .
هذا الحوار مع الأستاذ العبقري خشان من دواعي سروري . . وأنا أمثل فيه التلميذة المتعلمة . وسوف يكون مثمرا إن شاء الله .
لك أطيب التحيات
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 10-25-2012, 02:54 PM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان



[color="darkred"]‎ ‎‎
الهيئة أفهمها على أنها نمط التناوب سواء تحت مظلة الكم كما في السببين الثقيل والخفيف في الخبب أو متحكمة في الكم ‏كما في البسيط والطويل.‏


وقد قمت بحساب النسبة بين الكم والهيئة بمقابلة الرجز مع الطويل فوجدتها 5/ 4 أي أن الطويل يتفوق على الرجز في الكم ‏كما نوهت حضرتك مسبقا‎ ‎‏:‏

سأكون شاكرا لو أوضحت لي مفهوم النسبة بين الكم والهيئة وكيفية حسابها فذلك سيفهمني تفكيرك من جهة وقد أجد فيه ما يفيدني من ‏جهة أخرى‎ ‏




السلام عليكم
أهنئكم بمقدم العيد أستاذي الكريم خشان وكل الأساتذة الكرام في منتدى العروض رقميا .
وأبتهل إلى الله أن يعيده ونحن بأفضل حال .
ما فهمته أستاذي أن عدد الأوتاد في الإيقاع هو الذي يحدد الهيئة . وهناك حالتان مميزتان للهيئة .
1‏- الحالة الأولى : الإيقاع يحتوي 4 أوتاد :
كما في بحور الدائرتين أ و ب ، وفي هذه الحالة يكون مجموع الأسباب مساويا إما 8 أو 12 وتكون الأرقام الزوجية 2 أو 2 و 4 .
‏2- الحالة الثانية : الإيقاع يحتوي 3 أوتاد :كما في الدوائر ج و د و ه و يكون مجموع الأسباب مساويا 12 . والأرقام الزوجية 4 أو ( 2 و 4 و 6 )
و كي أحدد تأثير الهيئة في الكم في الرجز طرحت الرقم 9 ( أي ما يساوي مجموع 3 أوتاد) لأن الإيقاع ينتمي للحالة الأولى ) من قيمة الكم في الرجز وهي 21 فكان الناتج 12 ( مجموع الأسباب) يمثل تأثير الهيئة فيه وللحصول على نسبة تأثير الهيئة في الكم بالمقابلة بين الرجز والطويل طرحت 9 ( تأثير 3 أوتاد ) من قيمة الكم لكل منهما وجعلت الناتجين كسرا فكان بسطه 12 و مقامه 15 أي 5\4 فالرقم 4 يمثل تأثير الهيئة في كم الرجز والرقم 5 يمثل تأثيرها في كم الطويل عند مقابلته مع الرجز . ذلك ما فكرت فيه . . . و قد يكون غير دقيق.
أطيب التحيات
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 10-25-2012, 03:09 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,470
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء صالح
السلام عليكم
أهنئكم بمقدم العيد أستاذي الكريم خشان وكل الأساتذة الكرام في منتدى العروض رقميا .
وأبتهل إلى الله أن يعيده ونحن بأفضل حال .
ما فهمته أستاذي أن عدد الأوتاد في الإيقاع هو الذي يحدد الهيئة . وهناك حالتان مميزتان للهيئة .
1‏- الحالة الأولى : الإيقاع يحتوي 4 أوتاد :
كما في بحور الدائرتين أ و ب ، وفي هذه الحالة يكون مجموع الأسباب مساويا إما 8 أو 12 وتكون الأرقام الزوجية 2 أو 2 و 4 .
‏2- الحالة الثانية : الإيقاع يحتوي 3 أوتاد :كما في الدوائر ج و د و ه و يكون مجموع الأسباب مساويا 12 . والأرقام الزوجية 4 أو ( 2 و 4 و 6 )
و كي أحدد تأثير الهيئة في الكم في الرجز طرحت الرقم 9 ( أي ما يساوي مجموع 3 أوتاد) لأن الإيقاع ينتمي للحالة الأولى ) من قيمة الكم في الرجز وهي 21 فكان الناتج 12 ( مجموع الأسباب) يمثل تأثير الهيئة فيه وللحصول على نسبة تأثير الهيئة في الكم بالمقابلة بين الرجز والطويل طرحت 9 ( تأثير 3 أوتاد ) من قيمة الكم لكل منهما وجعلت الناتجين كسرا فكان بسطه 12 و مقامه 15 أي 5\4 فالرقم 4 يمثل تأثير الهيئة في كم الرجز والرقم 5 يمثل تأثيرها في كم الطويل عند مقابلته مع الرجز . ذلك ما فكرت فيه . . . و قد يكون غير دقيق.
أطيب التحيات

أستاذتي الكريمة

شكرا لك وكل عام وأنت بخير

عدد الأوتاد والأسباب جزء من الهيئة وطريقة انتظامها وتناوبها أكثر أهمية من عددها

وعندما اخترت لفظة الهيئة فضلتها على لفظة النوع في مقابل الكم لأنها أوضح تفصيلا.

الأسباب والأوتاد كالقماش يختلف اجتماعها باختلاف تفصيلها فقد نفصل من نفس القماش ثوبا أو بدلة.

3 2 3 2 3 2 3 2 = المتقارب وفيه أربعة أوتاد بينها اسباب
3 2 3 4 3 2 3 4 = الطويل وفيه أربعة أوتاد بينها أسباب

هذا اتفاق في الهيئة لا تنكره العين ولا الأذن. ولكن تفاوت المنطقة السببية في الطويل بين 2 و 4 وبالتناوب يجعل الهيئة مختلفة عن تساوي المنطقة السببية بين أوتاد المتقارب.

يعني عدد الأسباب والأوتاد واحد في الرجز والرمل وهيئتاهما مختلفتان

الرجز = 4 3 4 3 4 3

الرمل = 2 3 4 3 4 3 2

مثليهما بيانيا وتأمليهما صوتا وصورة.

أرجو أن تعيدي النظر في فهمك للهيئة انطلاقا من الأشكال التي تمثلها .

يرعاك ربي.
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 10-29-2012, 12:19 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
[rightا
3- بالنسبة لأصل الوتد ليتك تطلعين على كتاب د. أحمد مستجير :
https://sites.google.com/site/alarood/r3/home/mostageer
[/right]

1
السلام عليكم
طاب مساؤك أستاذي الكريم خشان. .
أرى أن أصل الوتد اجتماع متطور لمتحركين وساكن ، وليس نتيجة اجتماع سببين خفيفين زوحف الأول منهما . . وحجتي في هذا الادعاء تنضوي ضمن النظرة الشمولية التي ترصد ظواهر الكون على أنها تجليات مختلفة لقوانين إلهية ثابتة هي سنن الله في خلقه .
فالقانون الإلهي الذي نلاحظه في خلق العناصر الكيميائية والذي يوضحه ترتيبها في الجدول الدوري يبين أن ظهور عناصر جديدة ذات خصائص مختلفة يتمثل بالزيادة المتدرجة في وحدات البنية للنموذج البنيوي الأساسي . .
ما الفرق بين عنصر كيميائي و آخر يليه في الجدول الدوري ؟
الفرق يكمن في زيادة العدد الذري للعنصر بمقدار 1 فقط . . يعني الزيادة المتدرجة التي تتم بمقدار ثابت و التي تطرأ على بنية العنصر السابق هي التي تؤدي إلى ظهور عنصر جديد .
التدرج في الزيادة هو سر البناء و النمو وهو سر التطور الذي يؤدي إلى ظهور الأنواع أيضا في سلم تطور الأحياء . .
نظرية دارون في التطور لاقت الكثير من الانتقادات لكن من نقاط القوة المهمة البي أيدتها ودعمتها أن علم التشريح المقارن وعلم الجنين المقارن قد أثبتا أن تطور الكائنات الحية يكون دائما مصحوبا مع ظهور أعضاء إضافية ذات زيادات متدرجة تتناسب مع زمن ظهور نوع الكائن الحي في سلم التطور . . حسب المستحاثات.. . يتبع

التعديل الأخير تم بواسطة : (ثناء صالح) بتاريخ 10-29-2012 الساعة 12:47 AM
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 10-29-2012, 01:08 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912

قياسا على ذلك :
فإن منطق التدرج في الزيادة لخلق العناصر ( العروضية) لا بد أن يفرض نفسه في العروض أيضا . . .
فالمتحرك والساكن هما المكونان الأساسيان للعناصر العروضية التي ظهرت وفقا لقانون الزيادة المتدرجة كما يلي :
1-زيادة متحرك أول إلى متحرك ثان أدت إلى تشكيل السبب الثقيل .
2- وفي اتجاه تطوري ثان أدت زيادة الساكن إلى لمتحرك إلى ظهور السبب الخفيف .
3-بالزيادة المتدرجة اجتمع متحركان اثنان مع الساكن فظهر الوتد الأصيل .
4- و أضيف إلى ما سبق :
بالزيادة المتدرجة اجتمع ثلاثة متحركات مع الساكن فظهر التركيب المستقل الذي يميز البحر الكامل 111ه والذي تطالب حضرتك أستاذ خشان بعدم المساس به كي لا تختلط خصائص البحور . . فاحترام هذا التركيب 111ه في رأيي يجب أن ينبع من كونه تركيبا أصيلا وكلا واحدا . وليس كاجتماع لسببين متجاورين اولهما ثقيل وثانيهما خفيف . . . فهذا حري به أن يكون تركيبا مستقرا وأصيلا شأنه في ذلك شأن التركيب 11ه الممثل للوتد الأصيل ، حتى وإن كان ظهوره يقتصر على الكامل و الوافر فقط .أقول هذا وأنا أعلم أن هذا التركيب يمثل أحد احتمالي الفاصلة (( 4 ) بسبب التكافؤ بين السببين الثقيل والخفيف .
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 10-29-2012, 11:06 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,470
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء صالح

قياسا على ذلك :
فإن منطق التدرج في الزيادة لخلق العناصر ( العروضية) لا بد أن يفرض نفسه في العروض أيضا . . .
فالمتحرك والساكن هما المكونان الأساسيان للعناصر العروضية التي ظهرت وفقا لقانون الزيادة المتدرجة كما يلي :
1-زيادة متحرك أول إلى متحرك ثان أدت إلى تشكيل السبب الثقيل .
2- وفي اتجاه تطوري ثان أدت زيادة الساكن إلى لمتحرك إلى ظهور السبب الخفيف .
3-بالزيادة المتدرجة اجتمع متحركان اثنان مع الساكن فظهر الوتد الأصيل .
4- و أضيف إلى ما سبق :
بالزيادة المتدرجة اجتمع ثلاثة متحركات مع الساكن فظهر التركيب المستقل الذي يميز البحر الكامل 111ه والذي تطالب حضرتك أستاذ خشان بعدم المساس به كي لا تختلط خصائص البحور . . فاحترام هذا التركيب 111ه في رأيي يجب أن ينبع من كونه تركيبا أصيلا وكلا واحدا . وليس كاجتماع لسببين متجاورين اولهما ثقيل وثانيهما خفيف . . . فهذا حري به أن يكون تركيبا مستقرا وأصيلا شأنه في ذلك شأن التركيب 11ه الممثل للوتد الأصيل ، حتى وإن كان ظهوره يقتصر على الكامل و الوافر فقط .أقول هذا وأنا أعلم أن هذا التركيب يمثل أحد احتمالي الفاصلة (( 4 ) بسبب التكافؤ بين السببين الثقيل والخفيف .


أستاذتي ثناء

لا تزال تأملاتك تستدرج المزيد من التأملات.

لعل في الطرح التالي ما يوجد نوعا من التوازن بين طرحك وطرح أستاذي د. مستجير يرحمه الله.

قوله تعالى :" سبحان الذي خلق الأزواج كلها مما تنبت الأرض ومن أنفسهم ومما لا يعلمون "

تأملي الأزواج التالية في العروض :

1- الإيقاع البحري والإيقاع الخببي
2- المتحرك والساكن
3- السبب والوتد
4- السبب البحري والسبب الخببي
5- السبب البحري المزاحف والسبب الخببي غير المزاحف
6- السبب الخببي الخفيف والسبب الخببي الثقيل
7- الوتد المجموع والوتد المفروق.

المتحرك والساكن هما عنصرا التكوين ولا لا وجود لأي منهما في حالة مستقلة في العروض
أما السكون فهو نظير العدم ...... يفعل فيه الرقم 1 فيبدأ تكون عناصر الإيقاع

الرقم 1 لا وجود مستقلا أصيلا له في العروض، فهو إن وجد رمزا مستقلا يكون سببا خفيفا مزاحفا حذف ساكنه أو المتحرك الأول من السبب الثقيل الذي دخل متحركه الثاني مع سبب الفاصلة الخفيف في التمثيل الصوتي الظاهري للفاصلة 1 1 2 = (2) 2 = 1 3 ، العروض دراسة للإيقاع والإيقاع صنو التكرار، لكأن في ذلك إشارة إلى تنزهه عن التكرار. ولا يخلو من داع للتأمل بروز أثره في فعله في العدم ( السكون) لتتكون من ذلك سائر مقاطع الإيقاع ومن ثم شتى صنوف الإيقاع.

تكرر ذكر الزوجية والأزواج في القرآن الكريم، ولهذا إضافة إلى عديد الحكم التي ذكرها العلماء حكمة أخرى لا أدري إن كان أحد قد تطرق لها.

خلق العين (الرائي) إعجاز ، وخلق الجمال ( المرئي) إعجاز، وهذه زوجية لا يتجلى دور أحد ركنيها مستقلا عن الاخر، وليس أي منهما متطورا عن الآخر. والتكامل في الإدراك بين الرائي والمرئي إعجاز لا يقل عن الإعجازين المتقدمين بل ربما زاد.

ليس في ديننا حظر على العقل بدليل دعوته نعالى لنا لتأمل كل الاحتمالات :" أخلقوا من غير شيء أم هم الخالقون "

لو سلمنا – جدلا – بنظرية دارون فإن في تطور الخلق وصولا إلى أول رجل غاية، وفي تطوره وصولا إلى أول امرأة غاية ، ولا تخلو الغائية في الحالين من عظيم الإعجاز. ولكن مسار التطور من المادة العمياء لإنتاج زوجين متكاملين لإنتاج النوع البشري بكل ما في ذلك من تعقيد إعجاز لا نظير له، بل إن إعجازه ليتفوق على إعجاز الخلق المباشر. والإعجاز في الحالين برهان على وجود الخالق عز وجل.

نأتي الآن إلى التناظر بين الخلق المباشر وصدور أحد زوجيه من الآخر " وجعل منها زوجها "
النظير الذي يطرحه د. مستجير في العروض هو أن الأصل السبب اجتمع اثنان منه 2 2 ومن هذين تكون الزوج 21=3

الخبب يشكل المرحلة البدائية قبل هذه الزوجية ، اقتران السبب بالوتد مرحلة لاحقة متطورة
الخبب طفولة الشعر وشعر الطفولة.
التخبيب في التلحين عودة إلى الأصل البدائي .
يا ميجنا = يا مي جنا = 2 2 3
يا ميجانا = يا مي جا نا = 2 2 2 2

وثمة نواح أخرى مغرقة في العمق والغرابة للتأمل في الموضوع ربما يضيق المجال حاليا عن التطرق إليها.

لا تتوقفي والله يرعاك..


رد مع اقتباس
  #23  
قديم 11-02-2012, 11:00 PM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان


قوله تعالى :" سبحان الذي خلق الأزواج كلها مما تنبت الأرض ومن أنفسهم ومما لا يعلمون "

تأملي الأزواج التالية في العروض :

1- الإيقاع البحري والإيقاع الخببي
2- المتحرك والساكن
3- السبب والوتد
4- السبب البحري والسبب الخببي
5- السبب البحري المزاحف والسبب الخببي غير المزاحف
6- السبب الخببي الخفيف والسبب الخببي الثقيل
7- الوتد المجموع والوتد المفروق.



السلام عليكم
طاب مساؤك أستاذي الكريم خشان
مبدأ الازدواج في الأنواع المتقابلة يمكننا تسميته بظاهرة (ثنائية القطب ) . وهي ظاهرة تفرض نفسها بقوة على منطق عمل العقل في مرحلة الملاحظة المبكرة . لكنها في الحقيقة ليست سوى جزء من قانون التدرج .
قانون التدرج يظهر كلا من الصفتين المتقابلتين قطبيا ضمن حقلين متصلين عبر منطقة حيادية يمكن اعتبارها قطب ثالث يقع في منتصف الطريق بينهما
،فالقيم الموجبة جبريا هي قيم متدرجة .
وكذلك القيم السالبة . وهناك دائما قيمة الصفر المحايدة جبريا والتي تقع بينهما .
أيضا : الشحنتان الموجبة والسالبة المتقابلتان كهربائيا لكل منهما حقل متدرج الشدة يحيط بها ولا بد من منطقة بينهما تنعدم فيها الشحنة و تكون معتدلة كهربائيا.
الأنوثة تقابل الذكورة نعم . . لكن هناك الحالة الخنثوية في الجنس أيضا وهي المسيطرة عند الحيوانات والنباتات الدنيا من الديدان والرخويات والطحالب و السراخس . . .
مسألة الأزواج ( ثنائية القطب ) أحيانا تكون مسألة مسميات متقابلة تستهوي العقل البشري
لأنها تسهل عمله في الفرز والتصنيف . .
1 .لماذا علينا أن نقبل أن الإيقاع الخببي يقابل الإيقاع البحري وهما غير متناظرين ؟ أليست العلاقة الحقيقية بينهما هي علاقة الأصل مع الفرع ؟ أليست علاقة تطور متدرج .؟

2 .لماذا نقبل أن المتحرك والساكن متقابلان كزوجين ؟
لا . . ما كان المتحرك نظيرا للساكن بل هو مكمل له لأن أحدهما يعتمد على الآخر في عمله في الإيقاع البحري .
كذلك المرأة والرجل متكاملان وليسا متناظرين .
3 .ماذا لو رتبنا عناصر العروض وفق هذه السلسلة المتدرجة :
‏1ه / 11 - 11 ه - 111 ه - 1111ه . .
هل هناك من حاجة لذكر المسميات المتقابلة ؟
الأزواج التي ذكرها الله في القرآن الكريم لا تثبت أن كل المخلوقات أزواج . بل تثبت أن الأزواج كلها قد خلقها الله مما ذكر في الآية الكريمة .
أعتقد أن ليس ثمة في الكون سوى التكرار للرقم واحد .هذا التكرار يضمنه قانون التدرج
يتبع . .
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 11-02-2012, 11:51 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,470


وعلى أستاذتي السلام ورحمة الله وبركاته

ياه كم أنا سعيد بهذا الفكر

أستشعر ملامح مشروع واعد بدمج التدرج والثنائية في نظرية متكاملة، كأنما الحقيقة تأخذ الأمرين بعين الاعتبار .

يحضرني الآن في هذا الصدد :

1- كتاب د. محمد عنبر ( جدلية الحرف العربي ) ولا تنسي جانب الصواب في الديالكتيك عموما.
http://arood.com/vb/showthread.php?p=1949#post1949

2- كتاب د. محمد قطب ( نظرات إسلامية في النفس الإنسانية ) إن كان ما تمدني الذاكرة من اسم دقيقا. ويقول إن النفس الإنسانية محكومة بحفظ توازنها بين أزواج من النهايات بين التهور والخوف بين التقتير والتبذير وهكذا .

3- كتاب الأستاذ محمد العياشي ( نظرية إيقاع الشعر العري ) الذي يتبنى نظرية الأهرام بديلا للدوائر ويكاد التطابق بين طرحك وبين محتواه يكون حرفيا .

http://arood.com/vb/showthread.php?p=58177#post58177

وإن جد لي جديد وافيتك به بإذن الله.

إمضي على بركة الله في هذا المشوار الممتع المثري.

يرعاك المولى.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 11-27-2012, 08:21 PM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
السلام عليكم

هناك ثلاثة مظاهر يفرضها منطق التدرج على ساعة البحور :
1- يتم التدرج في زيادة عدد الأسباب في الدوائر من 2 في الدائرة أ إلى 2 2 في الدائرتين ب و ج إلى 2 2 2 في الدائرة د .

أما الدائرة هـ ببحريها الكامل والوافر فيمكن عدها انعكاسا خاصا لبعض بحور الدائرة ج (الرجز والهزج ) وليس ثمة ما يستدعي الشدة في طلب تخصيص دائرة لبحريها .

2- يتم التدرج في نقصان عدد الأوتاد باتجاه معاكس من 4 أوتاد في الدائرة أ و ب إلى 3 أوتاد في الدائرة ج إلى وتدين في معظم بحور الدائرة د إذا ما تذكرنا أن 1 3 في المنسرح أصلها 2 2 وأن 2 3 2 في آخر عجز الخفيف تتأول بالتخاب إلى 2 2 2 مما يشير إلى أصالة فكرة التخاب كونها من مقتضيات التدرج . لكن طبعا تبقى لدينا مشكلة 2 3 2 في آخر صدر الخفيف التي يمنعنا لون وتدها الأحمر من القول ؛ إن معظم وليس جميع بحور الدائرة د تمتلك وتدين اثنين وهنا نحتاج للكثير من التأمل لحل مشكة الأوتاد الثلاثة في صدر الخفيف دون غيره للانسجام مع منطق التدرج . أما في الدائرة هـ فأعيد فيها ما قلته عن تدرج الأسباب لأقوله عن تدرج الأوتاد : هي حالة خاصة من الدائرة ج .


3- يتم التدرج في عدد البحور من 2 في الدائرة أ إلى 3 في الدائرة ب إلى 5 في الدائرة ج ( إذا قمنا بإعادة بحري الكامل والوافر إلى الدائرة ج) إلى 7 في الدائرة د . وفيما لو أعدنا الاعتبار بنظرة خاطفة إلى ما صنعه الخليل بعدم عده للمتدارك بحرا حيث قصر عدد البحور في الدائرة أ على واحد ( المتقارب ) سنلاحظ التدرج في الدوائر أ- ب- ج- د وفق هذه المتتالية : 1- 3 – 5 - 7 . لكنني أؤيد أن يعد المتدارك بحرا ...لذا فإن التدرج الحاصل كما أراه يتم وفق هذا التسلسل 2 - 3 - 5- 7 .
أنتظر التعقيب من أستاذي الكريم خشان

التعديل الأخير تم بواسطة : (ثناء صالح) بتاريخ 11-27-2012 الساعة 11:53 PM
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 11-27-2012, 11:16 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,470
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء صالح
السلام عليكم

هناك ثلاثة مظاهر يفرضها منطق التدرج على ساعة البحور :
1- يتم التدرج في زيادة عدد الأسباب في الدوائر من 2 في الدائرة أ إلى 2 2 في الدائرتين ب و ج إلى 2 2 2 في الدائرة د .

أما الدائرة هـ ببحريها الكامل والوافر فيمكن عدها انعكاسا خاصا لبعض بحور الدائرة ج (الرجز والهزج ) وليس ثمة ما يستدعي الشدة في طلب تخصيص دائرة لبحريها .

2- يتم التدرج في نقصان عدد الأوتاد باتجاه معاكس من 4 أوتاد في الدائرة أ و ب إلى 3 أوتاد في الدائرة ج إلى وتدين في معظم بحور الدائرة د إذا ما تذكرنا أن 1 3 في المنسرح أصلها 2 2 وأن 2 3 2 في آخر عجز الخفيف تتأول بالتخاب إلى 2 2 2 مما يشير إلى أصالة فكرة التخاب كونها من مقتضيات التدرج . لكن طبعا تبقى لدينا مشكلة 2 3 2 في آخر صدر الخفيف التي يمنعنا لون وتدها الأحمر من القول ؛ إن معظم وليس جميع بحور الدائرة د تمتلك وتدين اثنين وهنا نحتاج للكثير من التأمل لحل مشكة الأوتاد الثلاثة في صدر الخفيف دون غيره للانسجام مع منطق التدرج . أما في الدائرة هـ فأعيد فيها ما قلته عن تدرج الأسباب لأقوله عن تدرج الأوتاد : هي حالة خاصة من الدائرة ج .


3- يتم التدرج في عدد البحور من 2 في الدائرة أ إلى 3 في الدائرة ب إلى 5 في الدائرة ج ( إذا قمنا بإعادة بحري الكامل والوافر إلى الدائرة ج) إلى 7 في الدائرة د . وفيما لو أعدنا الاعتبار بنظرة خاطفة إلى ما صنعه الخليل بعدم عده للمتدارك بحرا حيث قصر عدد البحور في الدائرة أ على واحد ( المتقارب ) سنلاحظ التدرج في الدوائر أ- ب- ج- د وفق هذه المتتالية : 1- 3 – 5 - 7 . لكنني أؤيد أن يعد المتدارك بحرا ...لذا فإن التدرج الحاصل كما أراه يتم وفق هذا التسلسل 2 - 3 - 5- 7 .
أنتظر التعقيب من أستاذي الكريم خشان


أستاذتي الكريمة

أنا جد معجب بتأملك عمقا ومساحة.

وكل ذلك مبشر بتحقيق أملي بأن أجد من يتجاوز الدورات إلى ما هو أجمل وأشمل.

كل ما تثيرينه هنا مهم ويشكل محورا للبحث والربط مع مواضيع أخرى، وقد لا استطيع أن أجاريك في هذه المرحلة الريادية، العملية الفكرية يقوم بها شخص أو شخصان معا، ونظرا لظروف الشبكة والمسافات أرى أن تتوكلي على الله وتواصلي. وسوف أضع بين يديك ما أراه ذا صلة من مواضيع. ويحضرني الآن :

1- البحور المهملة ( المتدارك فنيا بحر مهمل )

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/mohmalah


2- وشائج البحور والدوائر :

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/washaij


3- لاحظي من الرابط:

https://sites.google.com/site/alaroo...me/alwaraqah-2

كيف يمكن - على وجه ما - رد دوائر جـ ، د، هـ إلى أصل واحد، بحيث يخلص لدينا 3 دوائر فقط كأصول مستقلة وهي ( أ) ، (ب)، ( أصل جـ ، د ، هـ ).

إستمري على بركة الله واعلمي أن تبلور النتائج يحتاج وقتا للتأمل والربط والتفاعل مع المعطيات في الوعي واللاوعي. مع ما يرافق ذلك من صواب وخطأ وتصويب في عملية مستمرة وصولا إلى نتائج ذات مغزى واطراد. يستطيع حتى من لم يتابع العملية الفكرية فهمها والحكم عليها بمقارنتها بالواقع.

وإني لمتفائل. والله يرعاك.

التعديل الأخير تم بواسطة : (ثناء صالح) بتاريخ 11-27-2012 الساعة 11:59 PM
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 03:42 AM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009