التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع المنهج - الترميز - الانسجام ال...  آخر رد: خشان خشان    <::>    درر زينب عبود  آخر رد: خشان خشان    <::>    التعازي لأستاذتنا زمردة جرهم  آخر رد: زمردة جرهم    <::>    نظيرة محمود 7  آخر رد: خشان خشان    <::>    ما يلزم من الزحاف - د. حسام أي...  آخر رد: خشان خشان    <::>    النونات  آخر رد: خشان خشان    <::>    حوارات وتساؤلات في العروض  آخر رد: خشان خشان    <::>    ليس البرّ ( بالرفع والنصب)  آخر رد: خشان خشان    <::>    بحر الفاتورة  آخر رد: خشان خشان    <::>    منارة تل الحصن  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 6  آخر رد: خشان خشان    <::>    لا عروض سوى عروض الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    عبد الرحمن العويك - 2  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    تكامل الحواس  آخر رد: خشان خشان    <::>    روابط مواضيع مهمة نظيرة محمود  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    نظيرة محمود - إيقاعان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 5  آخر رد: خشان خشان    <::>    دراسة لسانية إيقاعية لنظام الخ...  آخر رد: ((ريمة الخاني))    <::>    قدماي متعبتان رأسي فارغ - جاني...  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٤  آخر رد: نظيرة محمود    <::>   


الإهداءات


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 08-07-2010, 09:00 PM
د. عبد العزيز غانم غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 81
الغياب وأسس تصنيف الأوزان

الغياب وأسس تصنيف الأوزان

" وهنا يقول الشاعر عبد الوهاب شريف أنه جاء ببحر شعري آخر دعاه ( بحر الغياب )

ووزنه : فعولن مفاعلتن مفاعلتن فعولن

وعليه الأبيات :
على ماتبقّى تضمحلّ الأمنياتُ
وفي القعر تنهش وجنتيها العاطفاتُ
إلى يوم فاض الوجه تنأى الذكرياتُ
وتأسى لأنّ ضحاك يسقيه المماتُ
وإياك خلف سحائب يغفو السباتُ
وأدري إذا أمطرن تندلع الحياةُ
ولكنّ أقفال السحائب معضلاتُ

ولا تستطيع البوح صمّ عارياتُ "
======================

كانت هذه اقتباسة من مقدمة مقال للأستاذ خشان ، وكان له رأيه في هذا الوزن ، وكان للأستاذ الغول رأي مخالف.

حيث نفى الأستاذ خشان شرعية وجود السبب الثقيل في هذا الوزن إلا إذا أرجع أصله إلى بحر الكامل.


بينما نفى الأستاذ الغول إمكانية إرجاعه إلى بحر الكامل ، وأفاد بأنه وزن جديد يتبع قواعد الخليل ونهجه.

وفي الحقيقة فإنني أرى الأستاذ خشان على حق في أحد الجوانب ، وقد جانبه الصواب في جانب آخر ، كما رأيت أيضا الأستاذ الغول على حق في جانب ، وجانبه الصواب أيضا في جانب أخر ، وسوف أوضح ذلك بعد قليل.

والصورة أمامي واضحة غير مشوشة ، لأنني أبني رؤيتي على قاعدة راسخة أستخدمها عند تحليلي أو حكمي على الأوزان.

فما هي هذه الأسس ؟؟

أولا – تصنيف الأوزان :

أ – مفهوم الأوزان الخليلية وتصنيفها :

الأوزان الخليلية المستعملة ما هي إلا بضع عشرات من الأوزان التي لها أخوات من الأوزان غير المستعملة تقدر بآلاف الأوزان الممكن اشتقاقها من دوائر الخليل على نفس أسسه وقواعده ، وهذه إذا استعملها أحد ذات يوم فسوف تظل خليلية المنشأ ، وعن نفسي فإنني أسمي المستعمل منها منذ عصر الخليل بالمورودات لكثرة ورود الشعراء إياها ، وأما ما لم يكن مستعملا في عصر الخليل فأسميه المهجورات ؛ فالمهجورات أسم للقوالب المستحدثة المشتقة على أسس خليلية من البحور الستة عشر المستعملة.
مازال هناك جانب آخر من الأوزان الخليلية وهي أوزان المهملات ؛ وأعني بها أي وزن يشتق من البحور المهملة بتمام أو جزء أو شطر أو نهك ؛ طالما التزمت الأسس الخليلية في الاشتقاق.
فما عدا ذلك فليس خليليا ، ومع ذلك فقد ترك له الباب مفتوحا على مصراعيه كما في شعر التفعيلة ، ولا ضير ؛ بل مرحبا بكل إبداع فيه شئ من الموسيقى والإيقاع المقبول على أي أسس كانت.

ب – تقسيم الأوزان غير الخليلية:

1- الأوزان غير الخليلية إن كانت تستخدم تفس التفعيلات ولكن بصورة مخالفة لقواعد الخليل ودوائره ؛ وكانت ملتزمة للشكل العمودي ؛ بمعنى أنها تتكر بنظام ثابت ، فهذه أسميها الأوزان المقاربة (بكسر الراء) أو المقاربات.

2 – إذا كانت تستخدم تفعيلات الخليل ولا تلتزم بالشكل العمودى ؛ بمعنى أن عدد التفعيلات في كل سطر ليس ثابتا ؛ ففي هذه الحالة نحن أمام أوزان التفعيليات (نسبة إلى التفعيلة).

3 – إذا كان الوزن لا يلتزم الشكل العمودي ، ولا تفعيلات محددة ؛ فهذا هو الوزن الجامح (أو الجامحات) التي ليس لها قواعد تلزمها إلا هوى الشاعر ورؤيته الخاصة.

ومما سبق نج أن الأوزان يمكن أن تنقسم إلى ما يلي:

أ- أوزان خليلية وهي بدورها تنقسم إلى:
1- المورودات : وهي القوالب المستعملة والشائعة والمعروفة.
2- المهجورات : وهى المشتقة من البحور المستعملة.
3- المهملات : وهي المشتقة من البحور المهملة.

ب- أوزان غير خليلية وهي تنقسم إلى :
1- المقاربات : وهي القوالب العمودية بنفس تفعيلات الخليل لكنها تخالف أسسه.
2- التفعيليات : وهى تلتزم نفس تفعيلات الخليل بغير خلط بينها لكنها ليست عمودية.
3- الجامحات : وهي تخلط التفعيلات بلا أسس واضحة..

كل التقسيم السابق يختص بالشعر الفصيح فقط ؛ أما الغير فصيح فأتركه لأهله.

ثانيا – أسس الخليل
لكي يكون الوزن خليلبا يجب أن يتوافر فيه الآتي :

1- يجب أن يطابق تتابع وحداته من أسباب وأوتاد تتابعها في أحد دوائر الخليل.
2- يجب أن يبدأ الوزن من أي نقطة من الدائرة شرط أن تكون هذه النقطة بداية وحدة وليست مجرد حرف.
3- يجب أن يكون عدد تفعيلات الشطر متبعا لقواعد التمام أوالجزء أو الشطر أو النهك ، وحدود التفعيلة في أسس الخليل معروفة ، وتتشكل تلقائيا وتختلف بحسب نقطة البداية.
4- أن يلتزم الحشو وكذلك الخوانم (وهي العروض والضرب) بقواعد التغييرات التي يمكن دخولها إلى التفعيلات.

فإذا طبقنا هذا سنجد أن أي وزن مستجد يمكن توصيفه فورا.
والآن نعود إلى موضوعنا وما يسمى ببحر الغياب ، ورأي الأستاذين الفاضلين وما فيهما من صحة وما جانبهما من صواب.

لو طبقنا المعايير السابقة على ذلك الوزن سنجده بسهولة يتجه تلقائيا إلى مجموعة المقاربات غير الخليلية ؛ لأنه ببساطة لا يمكن أن يكون من الكامل لأن الكامل التام وإن كان قابلا للخزم – مع التحفظ في هذه الحالة - فإنه لا يرفل ، فإذا وجد كاملا تاما مرفلا فهو ليس خليليا وإنما هو مقاربا (بكسر الراء) للوزن الخليلي ؛ وأرى أن أصحاب المقاربات ِشأنهم شأن أصحاب المهجورات والمهملات ليس لأحد أن يمنحهم يراءة اختراع ؛ لأنك ببساطة يمكنك أخذ أى وزن خليلي ثم تجري له تعديلا بسيطا إضافة أو حذفا بأسس غير خليلية فتكتسب فورا وزنا مقاربا.
أما الأستاذ خشان فقد كان على حق عندما عندما قال :
" لا يجتمع في حشو كل بحور الخليل السبب الثقيل مع 32 )هذه لا تشمل 2 2 3 ."(
لأنه ببساطة لا يمكن أن نجد في هذا الوزن ذلك التتابع للأسباب والأوتاد بهذه الكيفية في أي من دوائر الخليل بأي حال حتى وإن كانت الأسباب كلها خفيفة ؛ فلا يوجد في دائرة البحور الممتزجة أبدا تفعيلة تتوالى وإنما هي تتواتر أو تتبادل مع التفعيلة الأخرى ‘ بمعنى خماسية ثم سباعية أو العكس ولا يوجد خماسية ثم خماسية ولا سباعية ثم سباعية.
وجانب الأستاذ خشان الصواب حينما أراد أن يرجع أصل هذا الوزن إلى الكامل ؛ وهو كما أوضحنا ليس من الكامل.

وهذه هي نقطة إصابة الأستاذ الغول حينما نفى كون هذا الوزن من الكامل ولكنه قد جانبه الصواب عندما قال:

"هل هذه الشقائق بحور جديدة أم هي أوزان استصاغها الشاعر وألف قصيدته على منوالها بما يتماشى مع منهج الخليل بالزحافات والقواعد العروضية الكاملة ؟؟"

ونقول له إن هذا الوزن ليس من منهج الخليل ولا قواعده ، لأنه ليس في دوائره أصلا ؛ ولكنه إذ استخدم تفعيلات الخليل واستخدم النظام العمودي للوزن ؛ فهو إذن من المقاربات غير الخليلية.

وإلى لقاء آخر .. دمتم بخير.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-07-2010, 09:53 PM
((حسن صلاح)) غير متواجد حالياً
{ شامخ مثل الجبال } ~
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: دنيا الخيال
المشاركات: 939
كلنا في غاية السعد لانضمامك إلينا أيها الأستاذ عبدالعزيز غانم
فبك وبأمثالك سيرتقي الرقمي أكثر فأكثر

وقد راق لي موضوعك وتلك المسميات الجديدة للأوزان المستعملة وغير المستعملة والمستحدثه
ولكن بعيدا عن ذلك كله اختصر الأستاذ خشان ذلك وأسمى كل وزنا مهملا أو خارجا عن بحور الخليل
باسم الموزون .

أشكرك أستاذي عبدالعزيز علام قدمته من مواضيع مفيدة ماتعة لنا وكلنا ثقة بأن القادم أجمل وأمتع
تقبل تحياتي أيها الأخ المبدع والأستاذ العبقري

رمضان كريم

التعديل الأخير تم بواسطة : ((حسن صلاح)) بتاريخ 08-07-2010 الساعة 10:39 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-07-2010, 10:12 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,511
أخي وأستاذي الكريم

يسعدني الحوار معك وآمل من خلاله أن تطلع على المزيد مما تبلور في الرقمي من خلفيات . وأن أتعلم منك ما لا شك أن يترافق مع الحوار.

اقتباس
وجانب الأستاذ خشان الصواب حينما أراد أن يرجع أصل هذا الوزن إلى الكامل ؛ وهو كما أوضحنا ليس من الكامل.

أصبت في تأسيس حكم على فهمك لرأيي
وجانبك الصواب في فهم رأيي.

أسعدني رد أخي حسن لأني رأيت فيه ثمرة شمولية الرقمي كما تشرّبها من خلال تدرجه في دراسة مضمون الرقمي. ورده كاف ولكن لحرصي على أن يطلع أستاذي على شيء من الرياضة العروضية أضيف المزيد
لقد قلت ما يلي :

" أرأيت لماذا تكررت الواو في أوائل الأبيات وكأنها في لا وعي الشاعر آلية نقل من الكامل لهذا الوزن

ما نجده من سلاسة في هذا الوزن مرده لهذه العلاقة مع الكامل."

هذا توصيف واقع لا ينبني عليه أي حكم فلم أقدم ولم أرجع وإنما وصفت.

أجد لك العذر في قولك أنك لم تطلع على كثير من الرياضات العروضية التي يقصد بها تمكين الدارس من رؤية تشريح الأوزان والعلائق بينها.

ثم إن تجنب إطلاتق كلمة بحر على أي وزن كان تعني تلقائيا أنه ليس بحرا من بحور الخليل.

ما ذكرته كان وصفا لتتابع أرقام على نمط معين بتعبيرين رقمي وتفعيلي. هذا وصف لواقع وهو شيء والقول بأن هذا ينتمي لبحر الكامل شيء آخر

أرجو أن تدحض بيقين النص ما ينجم عن عدم مواكبة مراحل الرقمي المختلفة من شك الاستـنتاج وذلك بمطالعة ما يلي . و ابدأ بما يتناول هذا الموضوع تحديدا . وسأوالي إضافة ما أجده في هذا الصدد.

1- التجديد بتعديل بحور الخليل :

http://arood.com/vb/showthread.php?t=1074

ومنه
أضحى التَنائي بديلنا المتّصِلا.....وَنابَ عَن طيـبِ ملتقانا أملا
غيظ العدى من وصالنا ثم دعَوْا .... بِأَن نَغَـصَّ، ترَوْنَ ما قد نزلا
يا لَيتَ شِعري وَلَم نُطعْ عاذِلنا.....هَل نالَ حَظّاً من الذي قد سألا

لمـا رأتنـي تنـهّـدتْ ..... هبّـت تقـول عجيـبُ



من أبيضٍ عـمّ مفرقـي..... بشْـر الشبـاب يغيـب


همّ ٍعلاني على الصّبـا ..... طبعـا فـذاك مشـيـب


قد شبت من جمر هجرها ..... عهـد الشبـاب قريـبُ


هل مثل قلبـي معـذّبٌ ..... وجـدٌ بـه ووجـيـبُ








همسة : كم أتمنى أستاذي لو تستعرض - لوحدك إن لم تشأ التطبيق - دورات الرقمي بالتدريج لترى تكامل بنائه . أسر بتعليقاتك على الرقمي فعلى كل تعليق يجيئك الجواب مقربا الشقة. ولكن من شأن دراسة الرقمي منهجيا أن يرأبها مرة واحدة.

يرعاك الله أستاذي الكريم.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-08-2010, 02:52 PM
د. عبد العزيز غانم غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 81
شكرا أستاذ حسن

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((حسن صلاح))
كلنا في غاية السعد لانضمامك إلينا أيها الأستاذ عبدالعزيز غانم
فبك وبأمثالك سيرتقي الرقمي أكثر فأكثر

وقد راق لي موضوعك وتلك المسميات الجديدة للأوزان المستعملة وغير المستعملة والمستحدثه
ولكن بعيدا عن ذلك كله اختصر الأستاذ خشان ذلك وأسمى كل وزنا مهملا أو خارجا عن بحور الخليل
باسم الموزون .

أشكرك أستاذي عبدالعزيز علام قدمته من مواضيع مفيدة ماتعة لنا وكلنا ثقة بأن القادم أجمل وأمتع
تقبل تحياتي أيها الأخ المبدع والأستاذ العبقري

رمضان كريم

أخي الأستاذ حسن
شكرا على تعليقك المفيد ، وأنا في صفكم أيضا لأنني أدرك تماما مدى وعي الأستاذ خشان وفهمه الجيد للأوزان الغير مستعملة وإطلاق اسم الموزون عليها ، فنحن معه بكل تأكيد من حيث جوهر الفكرة ، ولكن هناك تساؤلات وتفصيلات ليس لا يتسنى لأحد القدرة على توضيحها وبيانها لو لم نهتم بشكلية الموضوع والتدقيق فيه ، وعلى سبيل المثال في حالتنا هذه نقول إن لنا ملاحظتان على مصطلح " موزون ":
أولا - يمكن أن يسبب لبسا في الفهم لأنه وصف عام ينطبق على الأوزان المستعملة وغير المستعملة فجميعها تدخل تحت البند موزون ، فلا يستطيع أحد أن ينكر أن بيتا من بحر الكامل أو البسيط مثلا هو بيت موزون ، لذلك فاختيار لفظ آخر يمكن أن يكون أجدى ؛ وليس هنا مجالا مناسبا للتعصب والعصبية ، فجميعنا نتعاون للوصول إلى الأكمل بقدر المستطاع.
ثانيا - نحن في منتدى متخصص في العروض والبحور ؛ وإذا عمدنا إلى إدراج غير المستعمل من الأوزان تحت تصنيف واحد دون التمييز بينها ؛ فإن هذا لا يتناسب أبدا مع منتدى متخصص ؛ فإنني إن لم يمكنّي التمييز بين أنواع الأوزان هنا فأين يمكنني إذن؟
على ذلك فإنه لا يمكن المساواة بين وزن غير مستعمل لكنه مشتق من البسيط مثلا وآخر ليس له أصل في دوائر الخليل ، ولا بين هذا الأخير وآخر مشتق من أحد البحور المهملة ، فنضعهم جميعا تحت مسمى واحد وانتهى الأمر ، إنما هي مبدئيا أوزان غير مستعملة ثم بعد ذلك يجب تقسيمها وتصنيفها ، وهذه هي ميزة العلم والتخصص.
شكرا أخي حسن فإن ملاحظاتك تفتح أبواب نقاشات مفيدة
……………….
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-08-2010, 02:57 PM
د. عبد العزيز غانم غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 81
معذرة أستاذنا

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
أخي وأستاذي الكريم

ما ذكرته كان وصفا لتتابع أرقام على نمط معين بتعبيرين رقمي وتفعيلي. هذا وصف لواقع وهو شيء والقول بأن هذا ينتمي لبحر الكامل شيء آخر

يرعاك الله أستاذي الكريم.

الأستاذ الفاضل القدير خشان
تحياتي وأشواقي ..

اعذرني أستاذنا إن كان الأمر قد التبس عليّ في فهم قصدك من محاولة عرض ما يحتويه وزن الغياب بداخله من تفعيلات الكامل ، الآن أدركت أنك فقط تشير إلى ما جعله مستساغا باحتوائه هذا الوزن بداخله ولست تقصد إرجاع منشأه إلى بحر الكامل.

هذا جيد ؛ ولو أني أميل إلى الاعتقاد أن الوزن كالكيمياء كل لا يتجزأ ، فمهما احتوى وزن معين على وزن آخر بداخله فإنه يظل له طعمه ومذاقه الخاص المستقل والمختلف تماما عما احتواه بداخله ، تماما كالكيمياء فإن الهيد روجين غاز مشتعل والأكسجين غاز يساعد على الاشتعال ولكنهما إذا اتحدا تكوّن الماء الذي يختلف عنهما تماما فهو سائل لا يشتعل ولا يساعد على الاشتعال بل يطفئ الاشتعال.

كذلك عندي ملاحظة أخرى أبديتها في ردي على الأستاذ حسن.

شكرا لكم على هذا المنتدى الرائع.

كل عام وانتم بخير بمناسبة شهر رمضان الكريم وجميع أهل المنتدى الكرام وجميع المسلمين

رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 04:13 PM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009