التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع ما يلزم من الزحاف - د. حسام أي...  آخر رد: خشان خشان    <::>    النونات  آخر رد: خشان خشان    <::>    حوارات وتساؤلات في العروض  آخر رد: خشان خشان    <::>    ليس البرّ ( بالرفع والنصب)  آخر رد: خشان خشان    <::>    بحر الفاتورة  آخر رد: خشان خشان    <::>    منارة تل الحصن  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 6  آخر رد: حنين حمودة    <::>    لا عروض سوى عروض الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    عبد الرحمن العويك - 2  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    تكامل الحواس  آخر رد: خشان خشان    <::>    روابط مواضيع مهمة نظيرة محمود  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    نظيرة محمود - إيقاعان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 5  آخر رد: خشان خشان    <::>    دراسة لسانية إيقاعية لنظام الخ...  آخر رد: ((ريمة الخاني))    <::>    قدماي متعبتان رأسي فارغ - جاني...  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٤  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أستاذتي حنين حمودة شكرا  آخر رد: حنين حمودة    <::>    البنية الإيقاعية في الشعر العر...  آخر رد: خشان خشان    <::>    السرعة الافتراضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    أستاذتي منى كمال - مبروك  آخر رد: ((منى كمال))    <::>   


الإهداءات


العودة   العروض رقمـيّـاً > **** > المنتدى الرابع > منتدى الخبب
منتدى الخبب الخبب إيقاع مستقل عن باقي البحور، وله طابعه المتميز ، وهو مفيد للمبتدئين بالشعر** الخبب لطيف في الإحساسْ .... إيقاعٌ يأخذ بالأنفاسْ** زوجيٌّ، بزيادة حرفٍ ..... أو نقصٍ ينكسر المقياسْ** إلا التسكين بآخره ...... فيصح، بذلك ما منْ باسْ

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 06-17-2005, 06:05 PM
سليمان أبو ستة غير متواجد حالياً
عروضي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 228
في قضية نسبة المتدارك للأخفش

في قضية نسبة المتدارك للأخفش

مع أن ظهور " كتاب في العروض " لأبي الحسن العروضي ( ت 342 هـ ) يقدم أساسا توثيقيا لا يقبل الجدل في حصر إثبات نسبة استدراك هذا البحر خالصة له ، إلا أن ما يثير العجب في أمر هذه النسبة أنها ظلت حتى اليوم لصيقة بالأخفش على الرغم من تأخر إعلانها على هذا النحو الواضح حتى القرن السادس الهجري .
فقد رصد الدكتور محمد عبد المجيد الطويل أول ظهور لهذا الإعلان في كتاب " الدر النضيد في شرح القصيد " لابن واصل الحموي ( ت 697 هـ ) الذي لم يذكر مصدرا استقى منه كلامه . أما الدكتور عمر خلوف فقد لاحظ في هامش كتاب " الإقناع في العروض " للصاحب بن عباد في النسخة التي حققها الشيخ محمد حسن آل ياسين عبارة أثبتها الناسخ بتاريخ 569 هـ تشير إلى أن عدد البحور عند الخليل خمسة عشر ، ( وستة عشر بحرا على رأي الأخفش النحوي ) ، وعلق بقوله : " ثم ترددت هذه النسبة بعد ذلك في المصادر الأخرى حتى أصبحت من المسلمات العروضية " .
لكن يبدو لي أن هذا النسبة احتاجت إلى ما يقرب من القرنين من الزمان قبل أن تصبح من المسلمات العروضية ، فقد أشار الدكتور الطويل إلى أن الأسنوي ( ت 772 هـ ) لم يوافق ابن واصل على ما ذكر ، ملاحظا إلى أن هذه النسبة لم تستقر إلا عند الدماميني ( ت 827 هـ ) واللاحقين له .
كل هذا ولا سند بين أيدينا يؤكد هذه النسبة كما يؤكدها كتاب أبي الحسن العروضي الذي مني بسوء الحظ منذ القدم فلم ينقل عنه أحد هذه النسبة لتشيع بين الناس كما شاعت أسطورة تدارك الأخفش لهذا البحر . وهكذا نرى أن القاعدة التي تسري في الاقتصاد من أن العملة الرديئة تطرد العملة الجيدة من السوق تسري أيضا على التراث الفكري للأمم .
ومؤخرا وقعت على كتاب " دروس العروض " لابن الدهان النحوي ( ت 569 هـ ) ذكر في موضع منه بحر الشقيق قائلا إن الأخفش تفرد به . وفي موضع آخر قال : " وزاد الأخفش الشقيق " وعن دائرة المتفق قال أيضا : " ولها عند الأخفش بحران : المتقارب والشقيق " .
ولا سند لهذا الكلام عند ابن الدهان أيضا ، ولكنه أيضا لا يزال يتعامل بالعملة الرديئة .
الذي يثير العجب في كتاب ابن الدهان هذا أنه نقل كلاما كثيرا زعم أنه مأخوذ من كتاب أبي الحسن العروضي ، فإذن لم لم ينقل عنه استدراكه بحر الغريب الذي لم يذكره الأخفش ؟! ويزول عجبك عندما تحقق في كل هذه النقولات المنسوبة في كتابه إلى أبي الحسن العروضي فتجدها زائفة النسبة ، غير أن عجبك يزداد عندما تجد محقق الكتاب اثبت ضمن مصادر تحقيقه كتاب أبي الحسن العروضي دون أن يعمل بأبسط مبادئ التحقيق وهي التحقق من نسبة النقولات الواردة في الكتاب المحقق وذلك من بين المصادر التي وقعت بين يديه .
__________________
تغن بالشعر إما كنت قائله ........ إن الغناء لهذا الشعر مضمار
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-18-2005, 12:12 AM
د.عمرخلوف غير متواجد حالياً
رائد ومؤلف عروضي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
الدولة: الرياض
المشاركات: 49
أخي سليمان متابع حريص لقضايا العروض التاريخية، ناهيك عن قضاياه التجديدية ..
ولذلك ألخص ما أوردته عن هذه المسألة في ما نشرته عن هذا البحر تحت عنوان: بحور لم يؤصلها الخليل.
فأول إشارة وجدتها تشير إلى هذه النسبة، كانت إشارة خاطفة ، غير صريحة، من الخطيب التبريزي المتوفى عام 502هـ، عند شرحه لقصيدة سلمي بن ربيعة (من المخلّع):


إنّ شواءً ونشوةً = وخَببَ البازلِ الأمونِ

معلقاً عليها بقوله: "إنها خارجة على العروض التي وضعها الخليل بن أحمد، وما وضعه سعيد بن مسعدة الأخفش" (شرح الحماسة ص412).
تلتهاالإشارة الواضحة التي جاءت على هامش كتاب الإقناع لابن عباد، عام (569هـ) تحديداً، نصّ فيها ناسخه محمد بن تركانشاه البغدادي على أن عدد البحور هو خمسة عشر بحراً "على رأي الخليل ... وستة عشر بحراً على رأي الأخفش النحوي" دون إشارة منه إلى مصدر الكلام!!
كما جاء في معيار النظار (1/10) للزنجاني (المتوفى بعد 660هـ) قوله: "للشعر خمسة عشر بحراً عند الخليل، وستة عشر بحراً عند الأخفش". وفي مكان آخر (1/84) قال عن البحر: "وأثبته الأخفش".
وأخيراً فقد وردت هذه النسبة أيضاً لدى ابن خلكان ( ـ 681هـ) في قوله: "ثم زاد الأخفش بحراً آخر، سماه الخبب"!!(وفيات الأعيان 2/244) وقوله أيضاً(2/381): "وهذا الأخفش هو الذي زاد في العروض بحر الخبب"!
وكان أبو الحسن العروضي قد أشار إلى وجود من يسبقه في معرفة البحر، بل محاول بعضهم تفعيله، قائلاً: "وقد ظنّ قومٌ [هكذا دون تحديد] لم يدروا هذا النوع من أي صنف هو، فقالوا: إنه على مفعولاتن [مفعولاتن]!!
وواضح أن كل هذه الإشارات جاءت قبل ابن واصل الحموي (المتوفى عام 698هـ).
__________________
ياسادةَ الشعر هذا الوزنُ في يدكمْ...عجينةٌ كيف شاء الشعرُ شكّلها
ما بالُهُ أثْرتِ الألحانُ صفحتَهُ ....حتى إذا عرَضَتْ بالشعرِ أهملَها
جدّدْ لحونك واخترْ مايروقكَ من ... إيقاعها، ربما أوتيتَ أجملَها
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-19-2005, 01:50 PM
زائر
 
المشاركات: n/a

كم نحن محظوظون في هذا المنتدى بوجود العلمين الأخوين الأستاذ سليمان أبو ستة والدكتور عمر خلوف، فهما علاوة على تبحرهما في علم العروض محيطان به تاريخا واطلاعا على ما مضى من كتبه وما يجد منها.
وإضافتي هنا لا تدخل في هذا الباب، بل تتناول ماهية هذا البحر ودلالة مصطلحه.
فالذي ردده أكثر القدامى في حديثهم حول الوزن الجديد هو الوزنان:
الأول:
1 3 1 3 1 3 1 3، ومن شواهده في كتب العروض:
أبكيت على طلل طربا = فشجاك وأحزنك الطلل

والثاني:
2 2 2 2 2 2 2 2، ومن شواهده في كتب العروض
إنّ الدنيا قد غرتنا = واستهوتنا واسلهتنا
وكذلك
حقا حقا حقا حقا = صدقا صدقا صدقا صدقا

وهنا ثلاث ملاحظات:
1- لم تدخل فاعلن 2 3 مع أي منهما
2 – لم تختلط التفعيلتان 1 3 و 22
3 – الوزن الأول فيه قابلية لدخول فاعلن= 2 3 وليس للوزن الثاني هذه القابلية.

كان لنهجَي كل من د. أحمد مستجير ود. عمر خلوف وخاصة في تناوله لأول الدوبيت إضافة إلى كتاب د. أحمد رجائي ( موسيقى الألحان) فضل في اهتدائي إلى تعميم وجود إيقاعين مختلفين هما الإيقاع البحري والإيقاع الخببي ثم تنامى وعيي عليهما وعلى شروط تداخلهما قبل الأوثق وبعده في مبحث التخاب.

ويظهر في كتب العروض شاهد آخر يبدو عليه التأليف ليكون شاهدا على المتدارك بوزنه على الدائرة 2 3 2 3 2 3 2 3 وهو :

جاءنا عامرٌ سالما صالحا = بعدما كان ما كان من عامر

وإنه وإن كان كل من المتدارك والخبب وبقية الأسماء قد أطلقت على هذه الأوزان معا، فإنني في منتدى الرقمي درجت على إطلاق اللفظين التاليين على النحو التالي:
المتدارك يختص بالبحر الذي يحوى 2 3
الخبب يختص بالإيقاع الذي يمكن التعبير عن وزنه بأسباب خفيفة وثقيلة بحيث يخلو من الأوتاد سواء بالضرورة في حال 22 22 22 22 أو بالاستبعاد في حال 31 31 31 31

ويبقى للأخوين الكريمين تحديد ظهور أول اختلاط بين 22 و 31 في بيت واحد وما أظنه إلا حديثا.

البحر عند الخليل مقتصر على ما وجد عليه شعرا عند العرب.
وعليه فإن المتدارك ليس ببحر حسب تعريف الخليل.

وكأني قرأت – لا أذكر أين - بأن الخليل اعتبره من البحور المهملة ومن قال بهذا فربما أصاب مضمونا وأخطأ تعبيرا.
ذلك أن الخليل في دوائره واع على ما لم يطرق العرب من إمكاناتها. ولكن تعبير البحور المهملة تعبير متأخر فقد ذكر الأستاذ محمود مصطفى في كتابه ( أهدى سبيل إلى علمي الخليل ) تحت عنوان ( ما أحدثه المولدون في أوزان الشعر وقوافيه) :

فكل ما خرج عن الأوزان الستة عشر أو الخمسة عشر فليس بشعر عربي، وما يصاغ على غير هذه الأوزان فهو عمل المولدين الذين رأوا أن حصر هذه الأوزان في هذا العدد يضيق عليهم بحال [مجال] القول وهم يريدون أن يجري كلامهم على الأنغام الموسيقية التي نقلتها إليهم الحضارة ، وهذه لا حد لها، وإنما جنحوا إلى تلك الأوزان لأن أذواقهم تربت على إلفها ةاعتادت التأثر بها"

وهذا الكلام وإن أفاد بالحداثة النسبية لتعبير البحور المهملة، إلا أنه يطرح التساؤلات التالية:
1- هل المولدون هم الذين استحدثوا هذه الأوزان أم العروضيون.
2- هل وسعت هذه الأوزان في مجال القول ؟
3- هل هذه الأوزان مألوفة في لغات أخرى غير العربية ؟

إن عدم الإجابة بدليل على هذه الأسئلة يرجح أن النظم على هذه الأوزان كان استقصاء للإمكانات المهملة على دوائر البحور وشأنها شأن ( جاءنا عامر سالما صالحا ).
ومما لفت انتباهي قول المؤلف قبل ذلك: " وكان بحر المتدارك هو ما نفاه الخليل وأثبته الأخفش" فالخليل نفى البحر ولم يغفل عن وجود إمكان الوزن في الدائرة .

وحول البيت :
إن شواءً ونشوةً = وخبب البازل الأمونِ
جاء عنه في العيون الغامزة على قضايا الرامزة: " استدرك بعضهم للبسيط عروضين إحداهما مجزوءة حذاء مخبونه أي :
مستفعلن فاعلن متفْ ..........مستفعلن فاعلن فعولن "

ووزن الصدر على أنه من البسيط بالأرقام هو :
2 1 3 2 3 3
ويمكننا اعتباره من المنسرح :
باعتبار الصدر = 2 1 3 2 3 3 = مستعلن مفعلا تُمسْ

ويكون البيت ( الرمادي محذوف ):

مستفعلن مفعلات مس تفعلن ......... مستفعلن مفعلات مستف علن

وعموما فإن ندرة مجيئ المخلع على 4 3 1 3 3 2 ( بخبن فاعلن ) تشي بقرابة أوثق مع المنسرح منها مع البسيط.


وبحثت عن قول أذكر أني قرأته وفحواه أن الخليل أنكر المتدارك ونظم عليه ولم أهتد للمصدر.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-19-2005, 03:41 PM
زائر
 
المشاركات: n/a
السلام عليكم

نعم أستاذي خشان نحن محظوظون في هذا المنتدى بوجود هؤلاء الأعلام , وأظن أن هذا المنتدى فريد بحرصه على أن يكون منتدى علم ومعرفة وتعلم .
أما قولك : "وبحثت عن قول أذكر أني قرأته وفحواه أن الخليل أنكر المتدارك ونظم عليه ولم أهتد للمصدر"
فقد جاء في كتاب نور القبس للحافظ اليغموري ت 673 هـ

وقال الخليل على وزن فَعْلُنْ فَعْلُنْ "من المتدارك":
يعدو عمرو يستنهي من............ زيدٍ عند الفضل القاضي
فانهوا عمراً إني أخشى........... صول الليث العادي الماضي
ليس المرءُ الحامي أنفاً............... مثل المرءِ الصتْم الراضي
وقال على وزن فَعِلُنْ فَعِلُن "من المتدارك":
سُئلوا فأبوا فلقد بخلوا ............. ولبئس لعمرك ما فعلوا
أبكيت على طلل طرباً................ فشجاك وأحزنك الطلل

فالأبيات الأولى على وزن 2 2 2 2 2 2 2 2 , والأبيات الثانية على وزن 1 3 1 3 1 3 1 3

وإذا تأملّنا الدوائر العروضية لعرفنا أن الخليل لم يغب عن باله وجود هذا الوزن ولكنه لم يعتبره شعراً لأنه لم يجد من نظم العرب على مثاله وإلا لكان وضع له اسماً مناسباً .

وهنا عندي سؤال لأساتذتي الكرام أليس المتدارك بشكله فاعلن فاعلن فاعلن فاعلن يمكن أن يكون بحراً مختلفاً عما اعتمده الحليّ : حركات المحدث تنتقل ..........فعلن فعلن فعلن فعلن
ولماذا الإصرار على أنهما بحر واحد؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-21-2005, 09:24 PM
سليمان أبو ستة غير متواجد حالياً
عروضي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 228
للدكتور عبد المنعم خضر الزبيدي مقال نشر بمجلة " الثقافة العربية " الليبية قبل ربع قرن بالتمام والكمال ، وهو بعنوان " البحر المتدارك بين الخليل والأخفش " . وقد تضمن هذا المقال أفكارا تستحق الوقوف عندها لما تظهره من صلة كل من الخليل والأخفش ببحر المتدارك وذلك قبل ظهور كتابي أبي الحسن الأخفش وأبي الحسن العروضي محققين بعد سنوات من تاريخ نشر المقال ( 6 / 1981 ) ، ويسرني أن أقتطف فيما يلي بعضا من هذا المقال القيم آملا أن يجيب ما أثبته منه على سؤال أختنا الأستاذة رغداء زيدان :
" جاء في الفصل الأول من كتابي " مقدمة لدراسة الشعر الجاهلي " الذي صدر مؤخرا أن الخليل بن أحمد كان قد وضع الوزنين أو البحرين " المتقارب " و " المتدارك " في دائرة عروضية رياضية فلكية واحدة دعاها " دائرة المتفق " ، وأنه اعتبر " المتدارك " وزنا مهملا ، إذ لم يجد للعرب شعرا عليه . ولكن الشائع في كتب العروض أن الخليل لم يذكر في هذه الدائرة سوى وزن واحد هو " المتقارب " وأن " المتدارك " وزن أو بحر كان الأخفش قد تداركه على الخليل ، وأنه يسمى لذلك " المتدارَك " بفتح الراء وليس بكسرها . وهذا خطأ شائع يردده كل من يكتب في العروض ...
" لقد حاول الخليل أن يحصي في نظريته العروضية جميع الإيقاعات أو الأوزان المحتملة في العربية سواء أكانت مستعملة في شعر الشعراء أم لا . ولذلك ضمت أربع من دوائره الخمس ، التي تذكر بالكواكب الخمسة السيارة في علم الفلك القديم وتشير إليها ، أوزانا مستعملة أثبت لها شواهد وأمثلة من الشعر العربي ، وأخرى مهملة لم يجد لها أمثلة في هذا الشعر . ومن الحق أيضا أن بعض الأوزان التي اعتبرها مستعملة في الدائرة الرابعة ، وهي دائرة " المشتبه " كالمقتضب والمضارع والمجتث لم تكن مستعملة في الشعر الجاهلي والإسلامي الأول ، فصنع لها شواهد وأمثلة أخذها العروضيون عنه . وهو أمر وكده أبو العلاء المعري في كتاب
" الفصول والغايات " حين عرض لهذه الأوزان الثلاثة ، فذكر أنها مفقودة في شعر العرب ،
" وأنها قل ما توجد في أشعار المتقدمين " وقد " رفضها المتجزلون " . والكثير من الأوضاع أو الصور التي أثبتها لبحور الشعر العربي أوضاع وصور أملاها عليه نظام الدائرة الرياضي الفلكي ، ولا يوجد لها في الشعر العربي حتى عصره على أقل تقدير ، كما هو الأمر بالقياس إلى
" المديد " و " الوافر " و " السريع " .
ومن المؤكد عندي أن المتدارك مصطلح استعمله الخليل نفسه لوزن مهمل في الدائرة الخامسة ، وأن نطقه بكسر الراء وليس بفتحها ، أي كـ " المتقارب " سواء بسواء . ذلك أن الخليل دعا أوزان أو بحور كل دائرة ، باستثناء دائرة المشتبه ، التي يدل اسمها على اشتباهه أو شكه وارتيابه في طبيعة إيقاع أوزانها ، وهي عنده الدائرة الوحيدة التي يكون الوتد فيها " مفروقا " لا
" مجموعا " ، دعا أوزان كل دائرة بأسماء متوافقة أو متوازنة في الصيغة والدلالة . فأسماء البحور في الدائرة الأولى وهي " الطويل " و " المديد " و " البسيط " على وزن " فعيل " ، وتدل جميعا على الطول والانبساط . وأسمى البحرين المستعملين في الدائرة الثانية " الوافر "
و " الكامل " أي أنهما على وزن " فاعل " ، وهما متقاربان كذلك في الدلالة اللغوية . وأسماء بحور الدائرة الثالثة هي " الهزج " و " الرمل " و " الرجز " أي أنها على وزن " فعل " ودلالاتها المعنوية أو اللغوية متقاربة أيضا . كذلك فعل في أسماء الدوائر الخمس بين " مختلف "
و " مؤتلف " و متفق " وبين " مجتلب " و " مشتبه " .
ولقد أوضحنا في الفصل الأول من الكتاب أن كلا من مصطلحي " المتقارب " و " المتدارك " يدل على نوع من السير أو العدو يشير إلى تقارب الخطى أو تداركها فيه . ونضيف إلى ما ذكرنا من أمثلة بيتي كعب بن زهير الآتيين ، وفيهما ما يدل على أن " الدراك " كـ " التقريب " نوع من الإيقاع أو الوقع في السير . يقول كعب واصفا ناقته :
عذافرة ، تختال بالرحل ، حرة ................ تباري قلاصا ، كالنعام الجوافل
بوقع دراك ، غير ما متكلف ..................... إذا هبطت وعثا ، ولا متخاذل
وقد شرح السكري البيت الثاني ، فقال : " يقول تباريهن بوقع من سيرها متدارك ، أي متواتر على قصد واحد لا تكلفه تكلفا ، ولا تحمل عليه ...
ومما يؤكد أن الخليل هو الذي دل على البحر " المتدارك " أن مقياس أو تفعيلة هذا البحر مقلوب تفعيلة " المتقارب " . فتفعيلة " المتقارب " مؤلفة من وتد مجموع يليه سبب خفيف ، هكذا :
" فعو + لن " أما تفعيلة المتدارك فمؤلفة من سبب خفيف يليه وتد مجموع ، هكذا : " لن + فعو" وتساوي " فاعلن " . ويدل على ذلك أيضا قول ابن خلكان في ترجمته للخليل في كتابه " وفيات الأعيان " : " وهو الذي استنبط علم العروض ... وحصر أقسامه في خمس دوائر ، يستخرج منها خمسة عشر بحرا ، ثم زاد فيه الأخفش " وهذا الأخفش هو الذي زاد في العروض بحر الخبب " ومعنى هذا أن الأخفش زاد " الخبب " وليس " المتدارك " ، وإن كان أصحاب العروض يخلطون بين الوزنين ، وأن الخليل كان قد أهمل " الخبب " ولم يذكره في دوائره .
وسبب ذلك عندي أن تفعيلة " الخبب " تتألف من سببين خفيفين " فع لن ـــ ـــ " أو من سبب ثقيل يليه آخر خفيف " ف ع لن ن ن ــــ " أي أنها تفعيلة لا وتد فيها أو لا مركز لها . ووزن يقوم على تفعيلة لا وتد لها لا يندرج ضمن نظرية الخليل العروضية . ذلك أن الوتد عنده أس التفعيلة أو نواتها ، وهو الجزء الذي لا يجوز أن يقع فيه زحاف أو تغيير مهما كان طفيفا . ولذلك اعتبر الوحدات الإيقاعية أو المفاعيل التي تبدأ بوتد أصولا وتلك التي تبدأ بسبب فروعا ، وقدم الأولى على الثانية . ولكن هذا لا يعني أن الخليل لم يكن يعرف هذه التفعيلة والوزن الذي ينشأ عن تكرارها . فأبو الطيب اللغوي ( ت 340 و . ر ) يذكر في ترجمته للخليل في كتاب " مراتب النحويين " أن الخليل " أحدث أنواعا من الشعر ليست على أوزان العرب " ثم يروي في إسناد يرتفع إلى أبي علي إسماعيل بن محمد اليزيدي عن أصحابه أن للخليل بن أحمد قصيدة على
" فَعِلن فَعِلن " ثلاثة متحركات وساكن ، وأخرى على " فَعْلن فَعْلن " بمتحرك وساكن . فالتي على ثلاثة متحركات وساكن قصيدته التي يقول فيها :
سئلوا فأبوا فلقد بخلوا..............فلبئس لعمرك ما فعلوا
أبكيت على طلل طربا.............فشجاك وأحزنك الطلل
والتي على " فَعْلن " ساكنة العين قوله :
هذا عمرو يستعفي من ........... زيد عن الفضل القاضي
فانهوا عمرا إني أخشى........... صول الليث العادي الماضي
ليس المرء الحامي أنفا........... مثل المرء الضيم الراضي
فاستخرج المحدثون من هذين الوزنين وزنا سموه " المخلع " وخلطوا فيه من أجزاء هذا وأجزاء هذا ....
ودليل آخر على أن " المتدارك " مصطلح عروضي أو إيقاعي كان الخليل قد استعمله لهذا البحر الذي ينسب إلى الأخفش ما ذكره الأخفش نفسه في كتابه المعروف بـ " كتاب القوافي" حين قال : " وقد وضع الخليل أسماء من الأفعال للقوافي ، منها ( فيعل ) و ( فاعل ) و ( فال ) و ( فيل ) فجعل كل واحد من ذا قافية . وهي ثلاثون قافية يجمعها خمسة أسماء : ( متكاوس ، متراكب ، متدارك ، متواتر ، مترادف ) "
وبعد أن ذكر قوافي كل من المتكاوس والمتراكب قال : " وللمتدارك ست قواف ، وذلك كل قافية توالى فيها حرفان متحركان بين ساكنين "
ووزنها " فاعلن ـــ ن ـــ " وتأتي مقياسا تاما منفردا حينا وجزءا من مقياس حينا آخر كما في
" متفاعلن " و " مفاعلن " وذلك في بحري الكامل والرجز ، وهي " تفعلن " حين يكون المقياس
" مستفعلن " في الرجز ويساوي " فاعلن " وهي " لن فعو " أو " لن فعل " في البحر المتقارب حين يكون مقياساه الأخيران " فعولن فعو " أو " فعولن فعل "...
والمتواتر عند الخليل " كل قافية فيها حرف متحرك بين حرفين ساكنين " أي ما كان على وزن
" فع لن ـــ ـــ " الذي هو مقياس الخبب أو تفعيلته ( وحدته الإيقاعية ) . وتكون قافية المتواتر مقياسا تاما منفردا كما في " مفاعيلن " و " فاعلاتن / فاع لا تن " و " مفعولن " و " فعولن " أي أن تفعيلة بحر الخبب هي مقياس القوافي في المتواتر، وأن تفعيلة البحر المتدارك هي مقياس القوافي في المتدارك .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-22-2005, 01:00 AM
د.عمرخلوف غير متواجد حالياً
رائد ومؤلف عروضي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
الدولة: الرياض
المشاركات: 49
أخي الفاضل خشان ..
أشكرك بدايةً على إطرائك الذي تغمر به محبيك..
ولكنني أرجو أن تسقط ما بين الأخوة من كلفة .. فكلنا طلاب علم. غفر الله لنا ولكم، وعلّمَنا ما ينفع، ونفعنا بما نتعلم.
وبعد فهذه نقاط حول الموضوع، ألتقطها من بحثيَّ عن الخبب والمتدارك، أرجو أن تضيف شيئاً ذا بال.
• لقد كانت إشارة ابن عبد ربه (-328هـ) إلى المتدارك واضحةً في اعتباره بحراً (مهملاً) لم يأت عليه في الشعر أية شواهد، فقال:
وبعدها خامسة الدوائر = للمتقارب الذي في الآخر
ينفكّ منها شطرُهُ، وشطْرُ = لَمْ يأْتِ في الأشعار منه ذكْرُ
كما أشار إلى موضع انفكاكه من الدائرة، بقوله: "مهمل".
فتعبير البحور المهملة قديم، وربما يسبق ابن عبد ربه ذاته.
• وربما كان أبو الحسن العروضي (-342هـ) أقدم العروضيين المعروفين الذين ذكروا هذا البحر (مستعملاً)، عليه عدد من الشواهد القديمة، وسمّاه "الغريب". وإنْ أشار إلى أن قوماً غيره قد حملوا هذا الوزن على (مفعولاتن). إلا أن جميع ما أورده من شواهد كان على وزن الخبب لا المتدارك. وكانت معظم الشواهد التي أوردها تخلط بين تفعيلتيه (فعْلن وفعِلن) كما في قول الجنّي، من قصيدة يقال أنه مدح بها النبي (ص) ولم يبقَ منها سوى قوله:
أشَجاكَ تشتّتُ شعْبِ الحَيِّ = فأنتَ لهُ أرِقٌ وَصِبُ
وقول غيره:
زُمَّتْ إبِلٌ للبَيْنِ ضُحىً = في غَوْرِ تِهامةَ قد سلَكوا
ومع ذلك فقد حمله على مهمل الخليل، على الرغم من قوله: إنه "مخالف لسائر أنواع الشعر" و"قد لحقه فساد في نفس بنائه"!
• وربما كان الجوهري (-398هـ) أول من سماه (المتدارك)، وأصّل قواعدَه (الهشّة) المعروفة حتى اليوم.
• إن الخليل رحمه الله تعالى، لم يخلط بين البحرين، فجعل ما جاء على (فاعلن) مهملاً ينفك من دائرة المتقارب، "لَمْ يأْتِ في الأشعار منه ذكْرُ"، وما جاء على (فعلن) مستعملاً، ربما كَتَب عليه شعراً، ولكنه لم يستطع أن يضبط قواعده، لشموسه وتأبّيه على معظم القواعد والأصول التي انتظمت عليها بحوره الشعرية الأخرى، فاطّرحه، وأعرض عنه، تاركاً حبله على غاربه.
وهكذا يصبح يقيناً أن دعوى وجوده في الشعر العربي كان يقصد به الخبب لا المتدارك، وأن الحديث عن المتدارك إنما يُقصد به الخبب لا غير، وأنّ الخلط بينهما إنما هو من صنع العروضيين لا الشعراء. بل إن ما كُتب على المتدارك حديثاً لم يخلط فيه الشعراء بين هذين الوزنين المتمايزين.
• وكلمة إلى الأخت رغداء ..
لقد كفاني أخي سليمان الإشارة إلى مصدر ما ينسب للخليل من أبيات، وصحيح روايتها، وإن كنت أشك في تسميتهم للبحر باسم المخلع، ولعل ذلك من أوهام النسخ.
• وكلمة أخيرة إلى أخي سليمان ..
• فلو كان الأمر متعلقاً بتسمية المتدارك وصحيح نطقه لكان تعليل الدكتور عبد المنعم خضر الزبيدي صحيحاً، ولكن الباحث تغاضى عن كون الخليل لم يُسمّ أياً من البحور المهملة الأخرى، فلماذا جاء (الممتد) غير متوافق مع المديد والطويل والبسيط في دائرته، و(المتوفر)؛ غير متوافق مع الوافر والكامل في دائرته؟. وذلك على الرغم من لفتته اللطيفة إلى توافق أسماء بحور الدائرة الواحدة، وأسماء الدوائر، والقوافي، مما يدلل مرة أخرى على عبقرية العروضي الأول، وعقليته الفذة.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-22-2005, 06:59 PM
زائر
 
المشاركات: n/a
السلام عليكم

أساتذتي الكرام لكم جزيل الشكر
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 06-22-2005, 08:11 PM
زائر
 
المشاركات: n/a
أخي الكريم د. عمر خلوف

شكرا للمعلومات الموثقة.

وجدت هذا الموضوع للأخ محمود مرعي، وأهم ما لفت انتباهي فيه أن ابن الجوزي قد أورد فاعلُ = 112 في شعر له.

وكنت قرأت لأخي سليمان أبو ستة أن شوقي سبق نازك في هذا في قوله ( من الذاكرة فمعذرة إن أخطأت ):


تتخذ الملك لها تاجا ...........والشمس سراجا وهاجا

2 11 - 2 2 1 3 2 2 .....................2 2 1 3 2 2 2 2


وبيت ابن الجوزي:

ومليكا في صولة دولته ............ أضحى في الحفرة مغتربا
1 3 - 2 2 - 2 11 - 2 11 - 2 ............2 2 2 2 1 3 1 3


ويلاحظ زيادة الصدر بسبب عن العجز.

وقوله :

أم أين التراب أما تربت ................ خداه أما سكن التربا

2 2 2 3 1 3 1 3 ................2 2 1 3 1 3 1 3
ولعل الصواب:

أم أين التِّرْب أما تربت ................ خداه أما سكن التربا

2 2 2 2 1 3 1 3 ................2 2 1 3 1 3 1 3


وبكلمة تِرْب يستقيم الوزن والمعنى.



[web]http://mahmod22 .jeeran.com/rad.htm[/web]
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 06-23-2005, 06:30 PM
د.عمرخلوف غير متواجد حالياً
رائد ومؤلف عروضي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
الدولة: الرياض
المشاركات: 49
أخي خشان ..
لا فض فوك ..
في بحثي عن الخبب، أثرت مشكلة (فاعِلُ)، وذكرتُ أن من تحدّث عنها إنما كان يعتبرها ابتكاراً جديداً لم يرد في شعر القدماء، ولا سجّلها العروض القديم. وشككت في ذلك كلّه. فهي أقدم كثيراً مما يدّعون، ولأنها من خصائص الخبب كان لا بد لها من الظهور. وعلى الرغم من ضياع معظم قصائد الخبب القديمة فهاكَ مثالاً وجدته عند أشهر شعراء الخبب؛ الحصري القيرواني (-488هـ) في قصيدة له يقول فيها:
أَعَنِ الإغريضِ أم البَرَدِ = ضحِكَ المُتَعجّبُ منْ جَلَدي
يا هاروتيَّ الطّرْفِ تُرى = كمْ لَكَ نَفَثاتٌ في العُقَدِ
وهو أسبق من ابن الجوزي (-597هـ) بما يزيد عن مئة وتسع سنوات.
وهاك مثالاً آخر لابن الأبّار البلنسي (-658هـ):
بَيْتُهُ في الترْبِ رَسا وتَداً = وعلى الأفلاكِ لهُ طُنُبُ
ولفتيات الشاغوري (-615هـ):
آهاً منْ هجْرِكَ والإعْرا = ضِ وطولِ صدودِكَ والمَلَلِ
لا بلْ واهاً لِسَجايا المَلِـ = كِ الأفضَلِ نورِ الدين علي
ولعلي بن القاسم الزيدي (-1096هـ):
ودُّكَ قد صارَ يُكلّفُهُ = بِمَقالِ الشعْرِ ويُنطِقُهُ
ولقد أحسنت أخي خشان بتصحيح بيت ابن الجوزي الثاني، إلا أن صحيح بيت شوقي هو:
نتّخذُ الشمسَ له تاجا = وضَحاها عرشاً وهّاجا
ومثله قوله:
نبتدرُ الخيرَ ونستبِقُ = ما يرضى الخالِقُ والخُلُقُ
وله من نشيد النيل:
جارٍ ويُرى ليسَ بِجارِ = لأناةٍ فيهِ ووَقارِ
أما مَن ذكَرها من العروضيين القدماء فلم أجد غير ضياء الدين الحسني الراوندي (-560هـ)، وإنْ كان ذكْرها عنده لم يكن تسجيلاً واقعياً لورودها في الشعر، وإنما ظهرت لديه عَرَضاً وهو يولّد تفاعيله توليداً افتراضياً يقوم على تقليب مواضع المتحركات والسواكن، وقد عدّها تفعيلةً قائمة بذاتها، يتألف من تكرارها شعر متّزن، ومثّل لها بقوله:
ليتَ حبيبِيَ ساعةَ أعرَضَ = أجمَلَ هجْرِيَ وهْوَ جميلُ
وقوله من مسدسها:
أبْقِ عليَّ حبيبِي = ليسَ لِجَورِكَ دافِعْ
جُرْتَ عليَّ فطَرْفي = حيثُ ذكرْتًكَ دامِعْ
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 06-23-2005, 11:56 PM
سليمان أبو ستة غير متواجد حالياً
عروضي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 228
يرى الأخ الشاعر العروضي محمود مرعي إمكانية لورود فاعلن مع فَعِلن التي تشترك مع فَعْلن في تشكيل بحر الخبب ، ويستشهد لذلك ببيت لابن الجوزي يقول فيه :
أم أين التراب أما تربت.............. خداه ، أما سكن التربا
ولا أدري إن كان قد شعر بنشاز في إيقاع هذا البيت المفرد ، أو تساءل بينه وبين نفسه عن سبب انفراده بهذه التفعيلة من دون أبيات القصيدة كلها ؛ بل من دون كل ما كتب على بحر الخبب من شعر عدا قصيدة الشاعر الكبير حنا إبي حنا ( وهي على العموم محاولة تجريبية لا نظن أن أحدا تابعه فيها على ذلك ) ، وكذلك لا أعتقد أن محمود مرعي إن كان كتب على بحر الخبب قد انزلق به الإيقاع إلى تفعيلة المتدارك هذه .
لا أريد أن أقول أن في نسخ بيت ابن الجوزي المذكور تحريف أو تصحيف ، ولكن لا شك أن فيه التباسا سببه الخطأ في قراءة كلمة ( التراب ) بتخفيف الراء بدلا من تشديدها لتكون صيغة فعّال من الفعل ( ترّب ) بمعنى وضع عليه التراب ( مع أني لم أجد في المعاجم ذكرا لكلمة التراب مشددة الراء ) . يدلنا على هذا قوله في البيت السابق لهذا البيت من قصيدة ابن الجوزي :
أفأين الجار أما قد جار.............فجارته حتى ذهبا
فالحديث هنا عن ترّاب معطوف على جار وكلاهما بشر فهما يفنيان كما تفنى جميع الكائنات ولا وجه لاحتمال كون الكلمة هنا هي التراب الذي نخطو عليه . و ( تَرَبَت ) في هذا البيت فعل ماض وفاعله ضمير مستتر تقديره الدنيا المذكور في بيت سابق من القصيدة نفسها ولكن يظل في البيت خطأ نحوي في عدم نصب المفعول به وهو ( خداه ) .
ما رأي أخي خشان الذي حاول أن يصلح البيت بافتراض حدوث تحريف في كلمة ( التراب ) فاستقام له الوزن ولكن المعنى ظل بعيدا .
ثم إن في هذا البيت ـ بعد أن صححنا قراءته ـ حدوثا لتفعيلة ( فاعل ) وهي لا شك مقبولة في بحر الخبب ، وفيه نلاحظ أيضا زيادة سبب في الشطر الأول كما حدث في البيت الآخرالذي انتبه إليه الأخ محمود .
أريد أن أزيد على ذلك شيئا ، وهو أن الشعراء المحدثين لم يجدوا حرجا في وزن الخبب من الإتيان بما يقارب وزن ( فَعَلَتَ ) كما لاحظ الدكتور علي يونس في كتابه " النقد الأدبي وقضايا الشكل الموسيقي الجديد " من قصيدة للشاعر مجاهد عبد المنعم مجاهد في قوله :
كان اكتمل لها التكوين
ثم تجيء لتستلقي بجوار رجال القرن العشرين
ففي قوله ( لتستلقِيَ بِجِوار ) ما يمكن اعتباره سببين ثقيلين .
بل لاحظت مجيء بعض الشعراء بأسباب ثقيلة أكثر مما جاء به الشاعر مجاهد ( وهو ما لا شك يحطم تصور وجود تفعيلة في هذا البحر ) ، يقول معين بسيسو :
منذ خرجنا من تلك الحجرة فوق السطح
سقط كحجر فوق الأرض الجرح
إذ تجد في قوله ( سقط كحجر ) ثلاثة أسباب ثقيلة .
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 06-24-2005, 03:30 AM
زائر
 
المشاركات: n/a
اقتباس
فالحديث هنا عن ترّاب معطوف على جار وكلاهما بشر فهما يفنيان كما تفنى جميع الكائنات ولا وجه لاحتمال كون الكلمة هنا هي التراب الذي نخطو عليه . و ( تَرَبَت ) في هذا البيت فعل ماض وفاعله ضمير مستتر تقديره الدنيا المذكور في بيت سابق من القصيدة نفسها ولكن يظل في البيت خطأ نحوي في عدم نصب المفعول به وهو ( خداه ) .
ما رأي أخي خشان الذي حاول أن يصلح البيت بافتراض حدوث تحريف في كلمة ( التراب ) فاستقام له الوزن ولكن المعنى ظل بعيدا .

الأخوين الكريمين د. عمر خلوف والأستاذ سليمان أبوستة

شجون حديثكما مونقة ولا يمل لكما مجلس

أما عن كلمة (تِرْب ) فهي المماثلة أو المماثل في السن، فكأن الشاعر في مفترض قوله:

أم أين التِّرْب أما تربت ................ خداه أما سكن التربا

يعني : أين الصديق أما مات وتحول خداه (فاعل) إلى تراب أو اكتسى خداه بالتراب

جاء في القاموس المحيط : تَرِبَ يَتْرَبُ تَرَباً :- المكان: كثر ترابُه.- الشيء: أصابه الترابُ؛ [ وهنا كل من المكان والشيء فاعل مرفوع]

وقد قادتني رحلة في الموسوعة الشعرية إلى هذه الأبيات

لعمر بن أبي ربيعة:

فَقالَت لِأَترابٍ لَها اِبرَزنَ إِنَّني…………أَظُنُّ أَبا الخَطّابِ مِنّا بِمَحضَرِ

لابن المعتز:

قالَت لِأَترابٍ خَلَونَ بِها…………وَبَكَت فَبَلَّلَ دَمعُها النَحرا
ما بالُهُ قَطَعَ الوِصالِ وَلَم………… يَسمَح زِيارَةَ بَينَنا شَهرا

لابن المقرب العيوني:

إِذا ما نِساءُ الحَيِّ رُحنَ فَإِنَّها……….لَها النَّظرَةُ الأُولى عَلَيهنَّ وَالعَقبُ
تَحَيَّرَ فيها رائِقُ الحُسنِ فَاِغتَدَت………..وَلَيسَ لَها فيهِنَّ شَكلٌ وَلا تِربُ

ولابراهيم طوقان:
وَثمَ رمانة قَد اِضطَرَبَت ………. وَاِقتَرَبَت تربُها تَحذّرها
تَقول اُختاه تَحتَنا لَهب………يَصهرنا دائِباً وَيَصهرها

لشهاب الدين الخفاجي:

لأنتَ تِرْبُ الغُصْنِ نَشْوانَ إذا………..أدارت السُّحْبُ له خَمْرَ النَّدَى

ولمهيار الديلمي:
نَمى المجدُ منهم كلَّ أغلبَ ناهضٍ………. له الحزم تِربٌ والحسامُ قرينُ

وللدكتور أحمد رجائي في كتابه أوزان الألحان حديث عن الخبب بمصطلحات الموسيقى ( المفصل والموصل ) ما ستكون لي به إلمامة هنا إن شاء الله في هذه الصفحة المشعة بنوركما.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 06-24-2005, 09:48 AM
سليمان أبو ستة غير متواجد حالياً
عروضي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 228
في قراءتي لبيت ابن الجوزي المثير للجدل اجتهدت في تتبع ما جرت به الدنيا ، مشيرا إلى أن من كان اعتاد أن يدفن الناس لم يلبث أن دفنته الدنيا ،واجتهد أخي خشان في تتبع حال المرء مع صديقه الذي يقاربه في العمر كيف يسبقه إلى سكنى الترب ( جمع تربة ) وكلانا في ذلك أفصح من ابن الجوزي في بيته المشكل ، مع أنه يجب ملاحظة ما نصت عليه المعاجم من أن الترب أكثر ما يكون في المؤنث وقد ذكّره أخي خشان كما لم ترد الكلمة بمعنى الصديق أبدا ، أضف إلى ذلك أن الخد مذكر وقراءة خشان تدل على تأنيثه .
ذكرني هذا الكلام حول الاجتهاد في قراءة البيت بقول السجستاني مما أورده السيوطي في المزهر ، قال : " قرأ الأصمعي على أبي عمرو بن العلاء شعر الحطيئة ، فقرأ قوله :
وغررتني وزعمت أنك لابن بالصيف تامر
أي كثير اللبن والتمر ، فقرأها : لا تني بالضيف تامر ، يريد : لا تتوانى عن ضيفك تأمر بتعجيل القرى إليه ، فقال له أبو عمرو : أنت والله في تصحيفك هذا أشعر من الحطيئة !
وهنا أراني قد ولجت منطقة من النقد اختص بها في المنتدى أستاذنا محمد . ب ، ولا بد أن عنده فصل المقال .
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 06-24-2005, 10:09 AM
زائر
 
المشاركات: n/a
اقتباس
واجتهد أخي خشان في تتبع حال المرء مع صديقه الذي يقاربه في العمر كيف يسبقه إلى سكنى الترب ( جمع تربة )

كما لم ترد الكلمة بمعنى الصديق أبدا

أخي سليمان
حفظك الله ورعاك، وزادك علما وفضلا. وأراك جبرت في قولك الأول ما في عبارتي من عدم دقة، وأشرت إلى جوهر مقصدي وهو ورود كلمة ترب للدلالة على شخص.

العروض ضروري للمحقق. ولدي ملاحظات كثيرة جدا بهذا الصدد حول " كل ما قاله ابن الرومي في الهجاء " للدكتورة نازك يارد يبين بعضها الأخطاء التي يمكن تلافيها بالاستعانة بالعروض. وتشجعني متابعتك على نشرها تباعا، قريبا بإن الله.

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 06-24-2005, 07:06 PM
زائر
 
المشاركات: n/a
ما بين القوسين [ ...] مني ، وليعذر القارئ طول [ تعليقي ] وتعدده فالغاية ربط الجزئيات بالمفهوم الكلي للرقمي وبيان مدى فائدته في تصوير التفاصيل ضمن نطاق شموليته.

يقول الدكتور أحمد رجائي في الصفحة 87 من كتابه أوزان الألحان :" ولكن يبقى الإيقاع موصلا إذا كانت الأسباب خفافا كلها، ويصبح مفصلا إذا تضمنت سببا ثقيلا واحدا على الأقل محل السبب الخفيف. نظرا لتفاوت المدد الزمنية التي تفصل بين نقرات الإيقاع.

وكان سبق ذلك في ص 66 قوله:" الفاصلة وتتالف من ثلاث متحركات وساكن [111ه= 1 3 = (2) 2 ]، أو من متحرك ووتد [ ظاهري] وقد يحسن أن نقول من متحركين [ سبب ثقيل ] وسبب خفيف .

والفاصلة مقطع أساسي في الشعر فوزنها هو وزن بحر الخبب، وتدخل في البحرين الكامل والوافر، أما في الموسيقى فهي مقطع يمكن الإبقاء عليه أو إلغاؤه واعتباره مؤلفا من سبب ثقيل وسبب خفيف. [ والأدق أن نقول من سبب خببي – خفيف أو ثقيل فهما في الخبب متكافئان – وسبب بحري خفيف.]

ويضيف في ص 68 : " وزحاف الفاصلة في الشعر يكون بتسكين المتحرك الثاني منها وبذلك تتحول ( لِمَلا ) إلى ( لمْلا) [ ودرجت في الرقمي إلى تخصيص تعبير الزحاف لحذف ساكن السبب البحري 2، أما هذا التغيير من سبب خفيف إلى ثقيل أو العكس فهو التكافؤ الخببي في السبب الخببي 2 ] كما أشرنا إلى أن من المسموحات الارتجالية إجراء التبادل بينهما لتساويهما في المدة الزمنية التي يستغرقها كل منهما. غير أن زحاف الفاصلة [ التكافؤ الخببي في سببها الأول ] هو التحول من الثقيل إلى الخفيف [ والقول باعتبار الثقيل أصلا يعني أن الكامل أصل الرجز في صورته 34 34 34 ، وهناك من اعتبر الرجز أصلا له ، والقول بالتكافؤ الخببي يعني أنهما كانا معا أو أنهما بحر واحد ] ويجب أن نعرف أن العكس أي إحلال السبب الثقيل مجحل الخفيف غير مسموح به في الشعر."
ويضيف في الهامش:" ونرى ذلك مباحا عندما يقصد قول الشعر على الإيقاع الموسيقي. وقد فعل بعضهم هذا في قصائد من بحر الخبب، وجملته ( فعِلن) ومنهم نزار قباني في قصيدته المغناة :

زيديني عشقا زيديني ........... يا أحلى نوبات جنوني

ويتجلى ذلك في حركة الجيم في ( جنوني) حيث يقتضي الوزن العروضي أن يكون محلها ساكنا [؟] وقبلها قال نزار في قصيدته المغناة ( قارئة الفنجان):

قالت يا ولدي لا تحزن .......... فالحب عليك هو المكتوبْ

ويتجلى ذلك في حركة اللام في ( ولدي ) وها التصرف منتقد عروضيا [؟] مقبول موسيقيا. وإن المرء ليستحيي أن ينتقد شعرا سحر الجماهير ."

إنتهى النقل.

من انطلق من فهم العروض الرقمي يرى الأمر واضحا كل الوضوح. فالخبب إيقاع مستقل بذاته ولعله جد البحور الذي انطلقت منه جميعا، فهو جد البحور عروضيا وهو جامع مشترك بين أصل الإيقاع الشعري والإيقاع الموسيقي. والتخاب أي التكافؤ بين السببين الخفيف والثقيل في الشعر صنو التماثل فلما كانت كل مقاطع الخبب متماثلة جاز في كل منها، وامّحى التماثل المطلق بين مقاطع كافة البحور وبقي منه تماثل (كبير) بين وحدات أكبر في الكامل هي 4 3 وفي الوافر هي 3 4 ولكن في البحور التي تحوي 32 لم يبق تماثل كبير أو صغير، ولهذا بقيت صفة التخاب في السبب الأول من 2 2 في الكامل والوافر بخلاف السبب الثاني فهو بحري فكل سبب قبل الوتد بحري، وانعدمت صفة التماثل في 22 في بقية البحور ( لأنها تحوي 32 رمز الإيقاع البحري ) إلا ما كان في العجز بعد الأوثق. وما كان من ثماثل البحريين الصرفين المتقارب والمتدارك وهو تماثل ناف للتخاب من أصله لأن كل أسبابه بحرية



وعليه تصبح لدينا الأصناف التالية من الأوزان :

الخبب = 2 2 2 2 2 2 2 2

الكامل = 2 2 3 2 2 3 2 2 3

الطويل = 3 2 3 2 2 3 2 3 2 2

المتدارك = 2 3 2 3 2 3 2 3


السبب 2 ثقيل الزحاف أو لا يزاحف.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 10-06-2008, 01:35 AM
علي العُمَري غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 153
أستاذي خشان خشان: الرابط يهديني إلى صفحة (الرد على المشاركة) كما تراها أسفل تلعيقي وليس إلى صفحة الحوار؛ لذا أرجو منك التكرم بتزويدي بالرابط مرة أخرى مع الشكر.
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.عمرخلوف
أخي خشان ..
لا فض فوك ..
في بحثي عن الخبب، أثرت مشكلة (فاعِلُ)، وذكرتُ أن من تحدّث عنها إنما كان يعتبرها ابتكاراً جديداً لم يرد في شعر القدماء، ولا سجّلها العروض القديم. وشككت في ذلك كلّه. فهي أقدم كثيراً مما يدّعون، ولأنها من خصائص الخبب كان لا بد لها من الظهور. وعلى الرغم من ضياع معظم قصائد الخبب القديمة فهاكَ مثالاً وجدته عند أشهر شعراء الخبب؛ الحصري القيرواني (-488هـ) في قصيدة له يقول فيها:
أَعَنِ الإغريضِ أم البَرَدِ = ضحِكَ المُتَعجّبُ منْ جَلَدي
يا هاروتيَّ الطّرْفِ تُرى = كمْ لَكَ نَفَثاتٌ في العُقَدِ
وهو أسبق من ابن الجوزي (-597هـ) بما يزيد عن مئة وتسع سنوات.
وهاك مثالاً آخر لابن الأبّار البلنسي (-658هـ):
بَيْتُهُ في الترْبِ رَسا وتَداً = وعلى الأفلاكِ لهُ طُنُبُ
ولفتيات الشاغوري (-615هـ):
آهاً منْ هجْرِكَ والإعْرا = ضِ وطولِ صدودِكَ والمَلَلِ
لا بلْ واهاً لِسَجايا المَلِـ = كِ الأفضَلِ نورِ الدين علي
ولعلي بن القاسم الزيدي (-1096هـ):
ودُّكَ قد صارَ يُكلّفُهُ = بِمَقالِ الشعْرِ ويُنطِقُهُ
ولقد أحسنت أخي خشان بتصحيح بيت ابن الجوزي الثاني، إلا أن صحيح بيت شوقي هو:
نتّخذُ الشمسَ له تاجا = وضَحاها عرشاً وهّاجا
ومثله قوله:
نبتدرُ الخيرَ ونستبِقُ = ما يرضى الخالِقُ والخُلُقُ
وله من نشيد النيل:
جارٍ ويُرى ليسَ بِجارِ = لأناةٍ فيهِ ووَقارِ
أما مَن ذكَرها من العروضيين القدماء فلم أجد غير ضياء الدين الحسني الراوندي (-560هـ)، وإنْ كان ذكْرها عنده لم يكن تسجيلاً واقعياً لورودها في الشعر، وإنما ظهرت لديه عَرَضاً وهو يولّد تفاعيله توليداً افتراضياً يقوم على تقليب مواضع المتحركات والسواكن، وقد عدّها تفعيلةً قائمة بذاتها، يتألف من تكرارها شعر متّزن، ومثّل لها بقوله:
ليتَ حبيبِيَ ساعةَ أعرَضَ = أجمَلَ هجْرِيَ وهْوَ جميلُ
وقوله من مسدسها:
أبْقِ عليَّ حبيبِي = ليسَ لِجَورِكَ دافِعْ
جُرْتَ عليَّ فطَرْفي = حيثُ ذكرْتًكَ دامِعْ

رد مع اقتباس
  #16  
قديم 10-06-2008, 02:21 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي العُمَري
أستاذي خشان خشان: الرابط يهديني إلى صفحة (الرد على المشاركة) كما تراها أسفل تلعيقي وليس إلى صفحة الحوار؛ لذا أرجو منك التكرم بتزويدي بالرابط مرة أخرى مع الشكر.

أخي وأستاذي الكريم

الأمر اختلط علي. كأن موضوعين تداخلا هنا.

وفي موضوع مدرستي صححت الرابط ، فشكرا.

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 10-07-2008, 02:54 PM
علي العُمَري غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 153
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
أخي وأستاذي الكريم

الأمر اختلط علي. كأن موضوعين تداخلا هنا.

وفي موضوع مدرستي صححت الرابط ، فشكرا.

يرعاك الله.


مرحبا أستاذي الكريم: عندما أضفت تعليقي السابق ظهرت لي صفحة هذا الموضوع وكنت أظنه سيظهر في موضوع "الحوار" فأردت أن أحذف تعليقي على الفور لانتفاء سببه بوصولي إلى المقصود, لكن عارضا تقنيا حال دون ذلك.
عموما استمتعت واستفدت كثيرا بما قرأت هنا فشكرا لك.

ودمت معافى سعيدا
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 06-01-2010, 06:39 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليمان أبو ستة
في قراءتي لبيت ابن الجوزي المثير للجدل اجتهدت في تتبع ما جرت به الدنيا ، مشيرا إلى أن من كان اعتاد أن يدفن الناس لم يلبث أن دفنته الدنيا ،واجتهد أخي خشان في تتبع حال المرء مع صديقه الذي يقاربه في العمر كيف يسبقه إلى سكنى الترب ( جمع تربة ) وكلانا في ذلك أفصح من ابن الجوزي في بيته المشكل ، مع أنه يجب ملاحظة ما نصت عليه المعاجم من أن الترب أكثر ما يكون في المؤنث وقد ذكّره أخي خشان كما لم ترد الكلمة بمعنى الصديق أبدا ، أضف إلى ذلك أن الخد مذكر وقراءة خشان تدل على تأنيثه .
ذكرني هذا الكلام حول الاجتهاد في قراءة البيت بقول السجستاني مما أورده السيوطي في المزهر ، قال : " قرأ الأصمعي على أبي عمرو بن العلاء شعر الحطيئة ، فقرأ قوله :
وغررتني وزعمت أنك لابن بالصيف تامر
أي كثير اللبن والتمر ، فقرأها : لا تني بالضيف تامر ، يريد : لا تتوانى عن ضيفك تأمر بتعجيل القرى إليه ، فقال له أبو عمرو : أنت والله في تصحيفك هذا أشعر من الحطيئة !
وهنا أراني قد ولجت منطقة من النقد اختص بها في المنتدى أستاذنا محمد . ب ، ولا بد أن عنده فصل المقال .


أفأين الجار أما قد جار.............فجارته حتى ذهبا
أم أين التراب أما تربت.............. خداه ، أما سكن التربا

أخي وأستاذي الكريم سليمان أو ستة

في حرصي على النهل من معينك ومعين أستاذي د. عمر خلوف، عثرت على هذا الموضوع الشيق، وبحثت عن قصيدة ابن الجوزي في الموسوعة فلم أعثر عليها.

أكتفي بالبيتين الذين أرى أنهما على هذا النحو :

أفأين الجار أما قد جا......(م).......رَ فجارته حتى ذهبا
(2) 2 2 2 (2) 2 2 2 ........(2) 2 (2) 2 2 (2) 2
أم أين التِّرْب أما تربت.............. خداه ، أما سكن التربا
2 2 2 2 (2) 2 (2) 2 ..........2 2 (2) 2 (2) 2 (2) 2

والبيت الثاني بلفظ الترّاب
أم أين التّرّاب أما تربت.............. خداه ، أما سكن التربا
2 2 2 2 2 (2) 2 (2) 2 ..........2 2 (2) 2 (2) 2 (2) 2

يزيد فيه وزن الصدر سببا عن الأسباب الثمانية المعهودة في شطر الخبب. وربما كان في هذا الأمر نظر لو أن سائر الأشطر كان الصدر فيها هكذا. أما أن يتفرد صدر واحد بزيادة سبب فأمر يدعو لإعادة النظر بهذا القول.

فما رأيكم دام فضلكم ؟
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 11-09-2010, 02:27 PM
محمود مرعي غير متواجد حالياً
عروضي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 53
اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ;3701
أخي الكريم د. عمر خلوف

شكرا للمعلومات الموثقة.

وجدت هذا الموضوع للأخ محمود مرعي، وأهم ما لفت انتباهي فيه أن ابن الجوزي قد أورد فاعلُ = 112 في شعر له.

وكنت قرأت لأخي سليمان أبو ستة أن شوقي سبق نازك في هذا في قوله ( من الذاكرة فمعذرة إن أخطأت ):


تتخذ الملك لها تاجا ...........والشمس سراجا وهاجا

2 11 - 2 2 1 3 2 2 .....................2 2 1 3 2 2 2 2


وبيت ابن الجوزي:

ومليكا في صولة دولته ............ أضحى في الحفرة مغتربا
1 3 - 2 2 - 2 11 - 2 11 - 2 ............2 2 2 2 1 3 1
3

ويلاحظ زيادة الصدر بسبب عن العجز.

وقوله :

أم أين التراب أما تربت ................ خداه أما سكن التربا

2 2 2 3 1 3 1 3 ................2 2 1 3 1 3 1 3
ولعل الصواب:

أم أين التِّرْب أما تربت ................ خداه أما سكن التربا

2 2 2 2 1 3 1 3 ................2 2 1 3 1 3 1
3

وبكلمة تِرْب يستقيم الوزن والمعنى.



[web]http://mahmod22 .jeeran.com/rad.htm[/web]

تحية للجميع
سأفترض حسن النية فيك أيها الزائر الكريم، وأن الخطأ غير مقصود
لقد نسبت لي ما لم يصدر عني يا أخي، والبينة على من ادعى، فعليك أن تأتي ببينة تثبت ما نسبته لي.
أحبتي الكرام
لم يصدر عني ما نسبه الأخ الكريم لي
والبيت الذي اقتبسته أنا لأبي الفرج جمال الدين الجوزي، وليس لابن الجوزي. هذا من جهة.
ثم إن البيت موجود في كتابي العروض الزاخر وهو منشور على الشبكة منذ زمن طويل، ويمكن لمن شاء أن يقرأ ما فيه.
البيت الذي في كتابي هو هذا البيت:
ينساك الأهل إذا رجعوا ** عن قبرك لا تسمع كذبا
وقلت إن فاعل تظهر في قوله ( تسمع) ويمكن العودة لكتابي للتأكد.
فكيف ينسب لنا ما ليس منا.
بالنسبة للموضوع هنا، اطلعت عليه اليوم، خلال بحثي عن الأخفش، فشكرا للأخفش في قبره.
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 11-09-2010, 03:27 PM
محمود مرعي غير متواجد حالياً
عروضي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 53
تحية مرة أخرى
لقد أجبرني الأخ الزائر للعودة والبحث عن كلامي الذي نسبه، وقد كان ضمن ردي لي على أخي خشان، في سؤال له، حول ورود فاعلن في الخبب/ المتدارك الخببي/ وكان ردي عليه، وأقتبس منه ما يتعلق بما ذكره الأخ، ويظهر لي الآن انه تعمد تحريف كلامي واخراجه من سياقه، فلم أذكر البيت دون تعليق، وهو ما تركه الأخ/ لا أعلم هل تركه سهوا أم عمدا، لانه يوضح كلامي، فقد قلت إن الصدر كما هو فيه خلل، وإليكم كلامي كما ورد على لساني.
(تحياتي أخي خشان
بالنسبة لورود فاعلن فقد وردت وفي نفس قصيدة ابن الجوزي (المقصود: أبو الفرج جمال الدين الجوزي/ من كتابه المدهش) التي اقتبست منها بيته السابق وهو قوله :
أَمْ أَيْـنَ التُّرابُ أَمَا تَرِبَتْ *** خَـدَّاهُ أَمَـا سَكَنَ الـتُّرُبَا
××|×>×|>>×|>>× **** ××|>>×|>>×|>>×
فَعْلُنْ /فاعِلُنْ /فَعِلُنْ / فَعِلُنْ *** فَعْلُنْ / فَعِلُنْ /فَعِلُنْ /فَعِلُنْ
بل إني وجدت في نفس القصيدة بيتا هو هذا :
وَمَـليكًا فِي صَوْلَـةِدَوْلَـتِهِ ** أَضْحَى فِي الْحُفْرَةِ مُغْتَرِبَا
>>×|××|×>>|×>>× ** ××|××|>>×|>>×
فَعِلُنْ /فَعْلُنْ /فاعِلُ / مُفْتَعِلُنْ ** فَعْلُنْ / فَعْلُنْ / فَعِلُنْ / فَعِلُنْ
الصدر كما هو فيه خلل في العروض ، وربما البيت روي بصيغة تختلف عن الأصل .
لكن اللافت للنظر أنه حتى مع وجود الخلل في العروض ، فإن البيت يظل ايقاعه خببيا .
وقد ذكر الشيخ جلال الحنفي في عروضه أمثلة كثيرة تعاقبت فيها ( فاعِلُنْ ) مع ( فَعِلُنْ )
و ( فَعْلُنْ )، وهو يشير إلى أن ( فَعِلُنْ) إذا حلت محل (فاعِلُنْ) في جميع مواضعها
انقلب الوزن إلى وزن آخر، ولا ندري ما قصده بقوله ، هل قصد شكلا من المتدارك أم
قصد وزنا غير المتدارك).اه.
بالنسبة لبيت ( التراب)، فقد ورد بالصيغة المقتبسة، وربما يكون خطأ في الأصل، وتكون الكلمة ( التِّرْبُ)، أو أنها صحيحة، ويكون القصد منها ( الإنسان) كونه من تراب.أرجو أن تكون الصورة قد وضحت الآن، ولهذا الأخ الزائر، أرجو أن تتحرى الدقة في اقتباساتك.
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 11-09-2010, 03:43 PM
محمود مرعي غير متواجد حالياً
عروضي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 53
عودة
لا أعلم كيف حكم الإخوة بالزيادة في صدر البيت هنا؟ وهل مجيء فاعلن يزيد عندهم؟
فماذا مع بيت ابن الأبار الأندلسي؟، الذي ذكره د. عمر خلوف:
بيته في الترب رسا وتدا ** وعلى الأفلاك له طنب
هذا البيت بدأ بـ فاعلن، فحكم هاء ضمير الغائب الإشباع بعد متحرك والخطف بعد ساكن.
بيتهُ/فاعلن.
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 11-11-2010, 09:10 PM
سليمان أبو ستة غير متواجد حالياً
عروضي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 228
بيته في الترب رسا وتدا ** وعلى الأفلاك له طنب
هذا البيت استشهد به د. عمر خلوف على ورود (فاعلُ) في بحر الخبب، وفي تركه إشباع الهاء ضرورة شعرية جاء على غرارها عشرات الأبيات، ومنها قول الشماخ:
له زجل كأنه صوت حاد * إذا طلب الوسيقة أو زمير
وقول مالك بن خريم :
فإن يك غثا أو سمينا فإنني * سأجعل عينيه لنفسه مقنعا
ومع أن رواية البيت في الديوان هي (بيت) فإن بيت ابن الأبار يظل على الخبب. وكان على الأخ العروضي الشاعر محمود مرعي أن يحكم أذنه الإيقاعية قبل أن يحكم بورود (فاعلن) في بحر كل تفاعيله على فعِلن فعْلن. ولم نسمع عن واحد من العروضيين قال باجتماع فاعلن وفعلن في هذا البحر إلا هو.
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 11-12-2010, 02:17 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
أهلا أهلا أهلا بأخي وأستاذي سليمان أبو ستة

أنا معك تماما في أمر الخبب.

وأشكر أخي محمود مرعي أنْ كان موضوعه داعيا لإشراقتك في المنتدى بعد طول احتجاب.

وأتمنى أن يشرق أخي محمود كذلك هنا بعد احتجابه.

والله يرعاكما
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 03-12-2013, 10:32 PM
(سحر نعمة الله) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
الدولة: مصر
المشاركات: 2,130

ما شاء الله
موضوع مهم جدًّا يحتاج وقفات كثيرة وقراءة عميقة
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 06-02-2013, 12:00 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
أم أين الترب أما تربت

أم أين التراب أما تربت

من الواضح أن الصواب هو الشطر الأعلى.

تقتضي الأمانة العلمية أن أشير إلى بيت الحبسي

طوبى لهمو طوبى لهمو .....يا حليف النهى إن شككت فسل
2 2 1 3 2 2 1 3 .......2 3 2 3 2 3 1 3

من قصيدته التي مطلعها :

كن مُجيدا لمدح النبي تنلْ .....ما تحبُّ وتبلغ بذاك الأملْ
2 3 2 3 2 3 1 3 ............2 3 1 3 2 3 2 3

وعلى القصيدة إشكالات أخرى تتعلق بمنطقتي العروض والضرب وورودهما على 3 1 3 .

والبيت الأخير في القصيدة خببي بالكامل:

طوبى لهمو طوبى لهمو ....والخير لهم والسؤْل حصل


http://www.alqaseda.com/vb/showpost....5&postcount=16

**

الحبسي توفي سنة 1737 م ما مدى جحية مرجعيته ؟

لا المتدارك ولا الخبب من بحور الخليل.

ما مدى إساغة السمع لهذا المزج بين المتدارك والخبب ؟
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 06-02-2013, 02:17 PM
((نادية بوغرارة)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 2,799
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان


طوبى لهمو طوبى لهمو .....يا حليف النهى إن شككت فسل
2 2 1 3 2 2 1 3 .......2 3 2 3 2 3 1 3


ما مدى إساغة السمع لهذا المزج بين المتدارك والخبب ؟


-------------------

أستسيغه جدا ،

وأجده ملحنا و منسجم الإيقاع بين الشطرين .

هل هناك ما يمنع النظم على إيقاعين مختلفين لكن بينهما عوامل مشتركة

تجعلهما متناغمين ؟؟

على سبيل الاستعراض أو الطرافة الوزنية .. ممكن ؟؟
__________________
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 06-02-2013, 04:28 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((نادية بوغرارة))
-------------------

أستسيغه جدا ،

وأجده ملحنا و منسجم الإيقاع بين الشطرين .

هل هناك ما يمنع النظم على إيقاعين مختلفين لكن بينهما عوامل مشتركة

تجعلهما متناغمين ؟؟

على سبيل الاستعراض أو الطرافة الوزنية .. ممكن ؟؟

ولدى مراجعة القصيدة وجدته مزج بين فعْلنْ 22 و فاعلُ 2 (2) من جهة و فاعلن 2 3 من جهة أخرى في ذات الشطر في قوله :

أروعُ مِرٌّ نيرٌ قمرٌ = 2 11 - 2 2 - 2 3 - 1 3

ولو اعتبرنا تقطيع هذاالشطر : 2 1 3 2 2 3 1 3

لكان من رابع السريع.

فهل نحن أمام ثلاثة أوزان في ذات القصيدة : بحري المتدارك والسريع ( وربما الكامل) وإيقاع الخبب ؟

وماذا عن إساغة أستاذتي للسريع ( الكامل) في هذا السياق ؟

قد يستريح السمع للجمع بين بعض البحور كما سبق لنظمك الذي جمعت فيه بين بحري الرجز والسريع.

يقول أستاذنا سليمان أبو ستة :

http://www.arood.com/vb/showpost.php?p=4017&postcount=9

اقتباس
ومن ذلك أيضا اهتمامه بنشره في مجلة الشعر التي رأس تحريرها قصيدة للشاعر أحمد مطر قال
إنه انساق فيها إلى وزن غير مألوف بجعله صدر البيت من بحر وعجزه من بحر آخر نحو قوله :

أهو الحب أن أرى .........منيّتي في الأماني
كتم الليل همّهُ ............ وهمه أن أعاني

فتلاحظ أنه جمع في البيت ما بين مجزوء الخفيف والمجتث ، وغاب عنه أن شعراء أبوللو كانوا قد حاولوا مثل ذلك
في محاولاتهم التجريبية كقول الشاعر الطبيب أحمد زكي أبو شادي :

هاهنا في حِمى الهديرْ ........... ووثبة الموج ثائرا
نطلق الشعر والشعورْ ...........ونجعل الروض شاعرا
وعلى هذا الخلط الذي ابتدعه شعراء أبوللو في محاولاتهم التجريبية يمكن لنا أن ندرج محاولات الاستاذ خشان
في تحويره لقصيدة عبده بدوي حيث جاء بشطر من الخفيف مع شطر من وزن غير معروف . وكذلك الأبيات التي
جاء بها الدكتور عمر خلوف من خلط الشاعر إبراهيم العريض بين السريع والرجز .

يذكرني هذا بمنهجين منهج التقعيد ضمن كليات مطردة وهو حال الرقمي ومنهج اتخاذ الشوارد قواعد.

وهو حال يلازم اتخاذ التفاعيل أدوات لـ(ـعلم العروض) وهي أدوات دورها التطبيقي في العروض .

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 05-01-2014, 06:01 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
تتمة الحوار الآن مع أستاذي العروضي الكبير محمود مرعي :

https://www.facebook.com/moneeralhet...ntions_comment

خشان خشان
يقول أستاذي محمود مرعي
" وفاعلُ متناثرة في المتدارك منذ القدم "

لا أوافقه في هذا وثمة حوار طويل حوله بين أستاذي محمود وعدد من مخالفيه الرأي على الرابط:

http://arood.com/vb/showthread.php?p=35406#post35406

حيث يصر على قراءة البيت :
أَمْ أَيْـنَ ((التُّرابُ)) أَمَا تَرِبَتْ *** خَـدَّاهُ أَمَـا سَكَنَ الـتُّرُبَا
وصوابه عندي وعندهم :
أَمْ أَيْـنَ ((التُّربُ)) أَمَا تَرِبَتْ *** خَـدَّاهُ أَمَـا سَكَنَ الـتُّرُبَا

ليس للتراب خد .

يرعاكم الله.

#20 11-09-2010, 03:27 PM عروضي شاعر تاريخ التسجيل: Mar 2010 المشاركات: 53 - في قضية نسبة المتدار
arood.com
في قضية نسبة المتدارك للأخفش منتدى الخبب
16 mins · Like · 1 · Remove Preview

الشاعر مرعي
وما رأيك ببيت ابن الجوزي:
ينساك الأهل إذا رجعوا .. عن قبرك لا تسمعُ كذبا
ما تقطيع تسمعُ
وما تقطيع:
كلمناه فصار نديما
وهو نفس تقطيع بيت نازك الذي زعمت يومها أنها وقعت على فاعل:
كان المغرب لون ذبيح .. والأفق كآبة مجرح
13 mins · Like

خشان خشان
أستاذي الحبيب محمود .... الأبيات الثلاثة التي تفضلت بها خببية وليست من المتدارك..... أرجو أن تدلني على تفعيلة فاعلن واحدة ليس في هذه الأبيات بل في كامل أبيات القصائد التي وردت فيها .... شرط عدم اعتماد قراءة مسبقة لحركة ضمير الغائب المذكر ((ـــه)) .. والله يرعاك
9 mins · Like

الشاعر مرعي
الخبب إيقاع وليس بحرا يا أستاذ لأنه يمكن العثور عليه في سوى المتدارك كالرجز إن طويت تفاعيله كمثال.
8 mins · Like

الشاعر مرعي
يمكن أن آتيك بذلك فهو موجود
7 mins · Like

الشاعر مرعي
ومن الشعر القديم
7 mins · Like

خشان خشان
صدقت أستاذي ... لم أقل إنها من بحر الخبب .....الأبيات الثلاثة وكل قصائدها من إيقاع الخبب... أرجو أن تدلني على بيت واحد فقط من كل قصائدها وردت فيه تفعيلة فاعلن .... فإن لم تجد فهل تكون هذه القصائد من بحر المتدارك أم من إيقاع الخبب. دمتم ودام فضلكم
6 mins · Like

خشان خشان
تقول :" يمكن أن آتيك بذلك فهو موجود " أنا بانتظار ذلك أستاذي
5 mins · Like

الشاعر مرعي
الحبسي أحدهما وديوانه بحوزتي وله أكثر من قصيدة، ثم الشيخ عبد الغني النابلسي أيضا من ديوانه، هل أصور لك، وأعلم أنك اطلعت على شواهد شعر الحبسي.
3 mins · Like

خشان خشان
استاذي الكريم : منهجية الحوار تقتضي التقيد بما اتفقنا عليه حول الأبيات الثلاثة التي طرحتها وقصائدها .... بعد أن نبت في أمرها أنا معك لآخر المشوار حول أي قصائد أخرى ..... فهل يعني طرحك لقصائد أخرى أنك لم تجد فاعلن في قصائد الأبيات الثلاثة وأنك متفق معي حولها على أنها من الخبب -- إيقاع الخبب - وأنها ليست من بحر المتدارك ؟؟؟ أرجوك أن تجيبني بوضوح حول هذه النقطة ... شاكرا كرمكم
1 min · Like
خشان خشان
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 05-03-2014, 10:44 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
طال الحوار حول دخول فاعلُ وفعلُنْ في المتدارك مع فاعلن بيني وبين أستاذي محمود مرعي على الرابط:

https://www.facebook.com/moneeralhet..._comment_reply

وقد ختمته بما يلي :


حسنا أستاذي وأخي الحبيب

سأختم من جهتي بما يرضيك

إن تحول فاعلن إلى فعْلن وفاعلُ أمر شائع في الشعر العربي وخاصة في حشو الأبيات

فلا يكاد يخلو منه بحر من بحور الشعر التي وردت فيها فاعلن وأخص شيء في ذلك

هو بحر البسيط . بل أتحدى من يأتي بقصيدة من بحر البسيط لم ترد فيها فعْلن أو فاعلُ

((في الحشو)) بدل فاعلن. فعجبا لي أنا خشان خشان كيف غفلت عن هذا واعترضت

على ورودها في المتدارك. وهو إنما يقاس ما يجوز وما لا يجوز فيه على بحور الخليل.

وما كان ليخفى علي أمر بهذا الوضوح لولا تلبيس الرقمي على بصيرتي .

فمعذرة لما تقدم مني وجل من لا يخطئ.
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 05-03-2014, 12:08 PM
احمد العمودي غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 10
استفدنا بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 04:06 AM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009