التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع درر زينب عبود  آخر رد: خشان خشان    <::>    التعازي لأستاذتنا زمردة جرهم  آخر رد: زمردة جرهم    <::>    نظيرة محمود 7  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    ما يلزم من الزحاف - د. حسام أي...  آخر رد: خشان خشان    <::>    النونات  آخر رد: خشان خشان    <::>    حوارات وتساؤلات في العروض  آخر رد: خشان خشان    <::>    ليس البرّ ( بالرفع والنصب)  آخر رد: خشان خشان    <::>    بحر الفاتورة  آخر رد: خشان خشان    <::>    منارة تل الحصن  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 6  آخر رد: خشان خشان    <::>    لا عروض سوى عروض الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    عبد الرحمن العويك - 2  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    تكامل الحواس  آخر رد: خشان خشان    <::>    روابط مواضيع مهمة نظيرة محمود  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    نظيرة محمود - إيقاعان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 5  آخر رد: خشان خشان    <::>    دراسة لسانية إيقاعية لنظام الخ...  آخر رد: ((ريمة الخاني))    <::>    قدماي متعبتان رأسي فارغ - جاني...  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٤  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أستاذتي حنين حمودة شكرا  آخر رد: حنين حمودة    <::>   


الإهداءات


****(((((((****منتدى المشاركين الجدد ومشاكل الدخول****)))))))**** هذا المنتدى مخصص لمشاكل التسجيل والدخول ويستطيع كل المشاركين سواء فعل اشتراكهم أو لم يفعل أن يشاركوا فيه.

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 04-02-2016, 05:14 PM
مسفر العدواني غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 1
مفاعلتنْ فعْلن فعْلن


وأنا أرددُ ذات مساء:
(أَيَا قَدَريْ مَهْلاً مهْلا)
//5///5 /5/5 /5/5
حاولت وزنها على البحور الخليلية فأشكل علي ذلك .. (وزن مقترح )
ليس بحراً شعرياً لكنّه في نظري موسيقى. وزنٌ بأسباب بلا تفاعيل :
لا أريد الحذف ولا التغيير فيه ولا التعديل عليه حتى يتضح نوع الوزن الذي قام عليه .. الأمر الذي جعلني
أكتب تفعيلاته و أسأل بعض المختصين
---------------------------
مفاعلتنْ فعْلنْ فعْلنْ
مفاعلتنْ فعْلنْ فعْلنْ
2-2-2-2-2-11-3
وتد+سبب ثقيل+سبب خفيف+س خ+س خ+س خ+س خ

مثال:

أيا قدَرَي مهْلاً مهْلاً
أنا وجَعَي يبْقى صعْبا

مفاجأَةٌ مرّتْ يوْماً
قنابلُهَا ترْميْ رعْبا

على سهَريْ نامتْ روْحٌ
صنعْتُ لَهَا صدْراً رحْبا

حكايتُنَا طبَعاً ليْستْ
سوى أَمَلٍ يحْويْ حبّا



مسفر العدواني
------------------------------------------
[بعض الآراء حول الوزن المقترح]
------------------------------------------
قريبة للمتدارك،
أضف واواً أمام كل شطر لتصبح:
فعلن فعلن فعلن فعلن


د. سعود اليوسف. السعودية
…………………………… ..

أخي الفاضل وأستاذي العزيز:
مسفر العدواني

الوزن المقترح

{مفاعلتن فعْلنْ فَعْلنْ}

لا يجوز تدويره لوجود التفعيلة الرباعية فَعْلنْ وهي ليست من التفاعيل العشرة التي تتولّد من ائتلاف الأسباب مع الأوتاد مع الفواصل

كما يوجد فيه ستة أسباب متوالية ( سبب ثقيل + خمسة أسباب خفيفة)
ففي البحور الخليلية لا يجوز توالي أكثر من ثلاثة أسباب

وبالتالي لا يتوافق مع منهج الخليل رحمه الله

وهذا التمثيل البياني لهذا الوزن المقترح

أخوك
أ. محمد سمير السحار . سوريا

……………………………………


ليس على المتدارك، ولا يندرج ضمن الأوزان الخليلية الستة عشر.
لكني أراه وزنًا مقترحًا سائغًا.
تحياتي.

أ.د عبدالله بن أحمد الفيفي .السعودية

………………………………………

لا يصحّ أبداً
لأن موسيقى الأذن ترفضه بسبب أن التفعيلتين المستخدمتين متنافرتان

الشاعر
محمد مسير المباركي .السعودية

………………………

الوزن ليس للمتدارك ولا لغيره
وإنما هو وزن مقترح منك
وأنا أرى من بعض من يرى أن الخليل بن أحمد لم يحص التفعيلات وأن الأوزان التي ذكرها ليست ملزمة وأن وزنا كالذي ابتكرته جائز بشرط الالتزام به في القصيدة كلها.
ولكني في النموذج الذي ذكرته لم أجد عاطفة بل وجدت نظما وربما ذلك لأنه في البداية.
وفقك الله لكل خير

د أيمن أبو مصطفى .مصر
…………………………………

لو أن نديمك موسيقار على أية آلة، وقرأت له بيتا من أى البحور الستة عشر طالبا منه تلحين البيت على آلته لفعل بكل جدارة ومهارة، لكنه (لن)يستطيع على الإطلاق تلحين ما تقول لأنه(فاقد نهائيا)عنصر الموسيقا، فالخليل لم يختر اختيارا ذلك العدد من أصناف النغم فى شعر العرب؛ إنما توصل إلى اكتشافه معتمدا على وسيلتين؛ أولاهما(النقل)؛ بأن استقرأ قصائد الشعراء قبله طوال أربعة قرون فلم يجد فيها سوى ما ذكره لنا، والوسيلة الأخرى(القياس)فيما رسمه لنا من شكل الدائرة، وهى كما يقول الهندسيون أتم الأشكال بحيث لا يمكنك أن تضيف إليها نقطة واحدة، ثم بتوزيعه على الدائرة صنوف ذلك النغم بيحيث لم يترك شاردة ولا واردة من صنوف النغم(المستعمل)فى قصيد العرب، بل حتى(المهمل)الذى لم يقرضوا عليه لكن الدائرة(القياس)تتيحه رصده لنا،

د. حسن مغازي . مصر
……………………………………

مفاعلتنْ فعْلنْ فعْلنْ
مفاعلتنْ فعْلنْ فعْلنْ

أيا قدَرَي مهْلاً مهْلاً.....
أنا وجَعَي يبْقى صعْبا*
مفاجأَةً مرّتْ يوْماً
قنابلُهَا ترْميْ رعْبا
على سهَريْ نامتْ روْحٌ
صنعْتُ لَهَا صدْراً رحْبا
حكايتُنَا طبَعاً ليْستْ
سوى أَمَلٍ يحْويْ حبّا

وصلتني الأبيات أعلاه من الأستاذ مسفر العدواني ويطلب رأيي فيها

لوكانت الأبيات :
يا قدَرَي مهْلاً مهْلاً.
ذا وجَعَي يبْقى صعْبا*
قاذفة مرّتْ يوْماً
قاصفةً ترْميْ رعْبا
في سهَريْ نامتْ روْحٌ
صُغْتُ لَهَا صدْراً رحْبا
قصتنا طبَعاً ليْستْ
إلا أَمَلًا يحْويْ حبّا

لكانت خببا لا غير ألزم صاحبه نفسه فيه بأن تكون كل أسبابه خفيفة إلا السبب الثاني فالتزم فيه أن يكون ثقيلا. وهذا من باب لزوم مالا يلزم.

وتبقى الأبيات صحيحة كخبب لو قال ( والتركيز على الوزن ) :*

يا حظي مهْلاً مهْلاً
وجعي ذا يبْقى صعْبا*
مرّتْ قاذفة يوْماً
ترْميْ قاصفةً رعْبا
هرَبتْ روْحٌ في سهَريْ
صدْراً صُغْتُ لَهَا رحْبا
طبَعاً قصتنا ليْستْ
إلا أَمَلًا يحْويْ حبّا
****
هرَبتْ روْحٌ في سهَريْ
صدْراً صُغْتُ لَهَا رحْبا
(هرَ) بت رو حنْ في (سهَ) ري
....صد رن صغْ (تُلَ) ها رح با
(2) 2 2 2 2 (2) 2 ....
2 2 2 (2) 2 2 2*

من الخطإ الشائع إلحاق الخبب بالمتدارك. فهو إيقاع قائم بذاته مكون من أسباب خفيفة وثقيلة.
وإلحاقه بالمتدارك - الذي اعتبره الخليل بحرا مهملا - وقولهم هذا يجيز في الحشو القطعَ خلافا للخليل.

باختصار هي خبب مخزوم.
الخزم إضافة متحرك أول الصدر وأجازه بعضهم في أول العجز
الخبب يلحقونه بالمتدارك ولا أراه إلا إيقاعا قائما بذاته خارج بحور الخليل.
هل يجوز الخزم في الخبب ؟ لست أدري

أ.خشان محمد خشان . الأردن
…………………………………

التجديد في الأوزان اصبح شائعا منذ بداية مدارس الشعر الحديث فلا مانع منه .
وأما الوزن المقترح فليس من المتدارك ولا من أوزان الخليل فهو وزن جديد لا مانع من استخدامه .
فشعر التفعيلة ألغى عدد التفعيلات والغى البيت نفسه .
أما وقد التزمت بشكل البيت ونوع وعدد التفعيلات فهذا مقبول وجدير باستخدامه
وفقكم الله

أ- علاء عبدالله التهامي عفيفي . مصر
…………………………………


لقد اعتدنا في شعرنا العربي على أنغام اعتادت عليها آذاننا و تقبلتها ذائقتنا و هي بحور الشعر الخمسة عشر التي أشار إليها الخليل بن أحمد و البحر السادس عشر الذي اكتشفه الأخفش لاحقا .. هذا مدخل لابد منه
:
و لكي أكون منصفا فسأنقل ما قاله الزمخشري حيث قال إن الكتابة على وزن مخترع خارج أوزان الخليل لا يخرجه عن كونه شعرا .. هذا الكلام قبله البعض و رفضه البعض

:
نعود الآن لهذا الوزن المقترح ( مفاعلتن فعلن فعلن ) فأقول إنه بالتأكيد خارج بحور الخليل المعروفة و هو ليس من المتدارك في شيء وهو موزون وفيه موسيقى إلا أنه توليفة ذكرتني ببحر آخر حاوله أحد الشعراء قبل بضعة أعوام و أسماه بحر السامر
و كانت تفعيلاته : مستفعلن مفاعلتن
:
و أقول :و هذا رأي خاص إن تقبل مثل هذه التوليفات أو البحور المخترعة خارج بحور الخليل هل لاقت استحسانا و سار على نهجها الشعراء فكتبوا عليها أم أنها مجرد حدث عابر أخذ وقته و مضى
فالذائقة يا أخي هي التي تحكم و تتحكم في هذا الكلام المنظوم .. هل تتقبله ذائقتي أو ترفضه ثم إنه لو فتح الباب على مصراعية لكل شاعر أو عروضي يولف ما يشاء من تفعيلات الشعر و يسميها بحرا جديدا لأصبحت بحور الشعر بالمئات بل بالآلاف
هذا و الله تعالى أعلم و أحكم

د - جمال مرسي . مصر

………………………… .

لمّا كان الفراهيدي قد أحصى للشعر العربيّ أوزانه ووضع لهذه البحور على ما قالتهُ العرب دوائر عروضية تتمثل في بنية كل تفعيلة والتغيير فيها، لم تخرجْ الأوزان عن ستة عشر.
ثم جاءت العرب في أواخر العصر الأموي وأوائل العباسي فولّدوا بعض الأوزان ومنها الموشحات.
وبالعودة الى قصيدتك ووزنها، أجد أنها بُنيت على تفعيلتين هما: مفاعلتن وفعْلن؛ لا تنتميان الى الدائرة نفسها وتاليًا لا يُعد هذا بحرًا خليليًا ولا مولّدا وإنما صناعة تُنسبُ الى صاحبها.
والله أعلم.

الشاعر - ناجي مخ . لبنان
……………………………… .

قد نخالفك فالوزن هنا
فعلْ فَعَلُنْ فعْلُنْ فعْلُنْ

هنا البحر الخبب المتدارك
بزحافاته وعلله

الشاعر : عبدالإله المالك- السعودية
………………………………… .

مفتتح :: " واعلم بأن الجمهور وكثيرا من الشعراء إنما يرون القول شعرا متى كان موزونا مقسوما بأجزاء ينطق بها في أزمنة متساوية "الفارابى

إذن فى ضوء مقولة الفارابى كقاعدة رئيسة دالة هل يمكن أن ينتج بحر شعرى من تداخل الوافر مع المتدارك فى بنية موسيقية واحدة ؟ حقيقة لا أجد وجها للمنع ولا عائقا فنيا فى إنتاج أبحر شعرية جديدة ترفد موج الشعر العربى مادامت قد استوفت شرط الأزمنة المتساوية كما أشار الفارابى ، كما أن دائرة المؤتلف التى تنتمى إليها بنية الوافر ودائرة المتقارب التى ينتمى إليها المتدارك بينهما تناغم يقوم على إيقاع مفاعلتن الطروب الهادىء الرخى فتأتى تفعيلة المتدارك القلقة التى تشبه خبب الفرس لتنشىء إيقاعا يمزج بين الجوين والموجين موج الهدوء وموج القلق فى بنية إيقاعية واحدة ، ويظل الزمن هو الحكم فى النهاية على استمرار البحر الجديد وقدرته على استيعاب الوجدان الشعرى والبصيرة الفنية وما تروق به شجرتها من أفكار

الشاعر: محمد الصاوي -مصر
……… .……… ..

اضعف تجاوز نقترفه ليصبح للوزن السابق بحرا عروضيا هو في البحر المتدارك ،ويصبح الوزن
فعَل فعَلَََََن فعلن فعلن. ....
نعم نعمن لا لا. لا لا
غير ذلك لابد ان يكون
هناك بحران, ,, الوافر والمنسرح. .... مفاعلتن مفعولاتن
أيا : فَعَل/ قدري : فَعَلَن / مهلا : فعلن/ مهلا :فعلن
بالطبع. . ناقص حرف في التفعيلة الاولى ويكون متدارك ... مهلا قدري مهلا مهلا.

أ-حمود علي الزليل. اليمن الجريح. تحياتي.

… ..........…… .

تتخرج هذه الأبيات من بحر المتدارك المخروم الأطراف -أولى تفعيلات صدوره وأعجازه "علن"، لا "فعلن"- على نحو طريف من التغيير.
وتفصيل ذلك أن ناظمها الفاضل اشتمل في نفسه على أول حروف التفعيلة الأولى من كل شطر من شطري كل بيت، ورتب دندنته على البدء مما بعد ذلك؛ فكان كأنه ارتكب علة الخرم القديمة المعروفة فيما أوله متحركان فساكن من تفعيلات أوائل الأبيات، ولكنه متوسع في ذلك كما لا يخفى؛ إذ الخرم ظاهرة محدودة جدا.
وفيما يأتي أورد أشطاره وأوزانها:
أيا قدَرَي مهْلاً مهْلاً
علن فعلن فاعل فاعل
أنا وجَعَي يبْقى صعْبا
علن فعلن فاعل فاعل
مفاجأَةٌ مرّتْ يوْماً
علن فعلن فاعل فاعل
قنابلُهَا ترْميْ رعْبا
علن فعلن فاعل فاعل
على سهَريْ نامتْ روْحٌ
علن فعلن فاعل فاعل
صنعْتُ لَهَا صدْراً رحْبا
علن فعلن فاعل فاعل
حكايتُنَا طبَعاً ليْستْ
علن فعلن فاعل فاعل
سوى أَمَلٍ يحْويْ حبّا
علن فعلن فاعل فاعل
وقد ارتكب مع هذا الخرم التزام ما لا يلزمه من أحوال التفعيلات، والمعروف أن الشعراء يرددون تفعيلات أبياتهم بين أوضاع السلامة والتغير المختلفة، تلطفا في إطار المدرك.
وليس على شاعر من حرج في ارتكاب ما شاء، ولا على متلق حرج في قبول ما شاء، دون أن يكون لهذا القبول ولا لذاك الارتكاب من أثر علمي، حتى تتواتر أجيال الشعراء على مثل صنيع ذلك الشاعر، وأجيال المتلقين على مثل قبول هذا المتلقي؛ فعندئذ يضطر العروضيون إلى اعتباره في علم العروض وفي تعليمه.
والسلام!

الدكتور/ محمد جمال صقر. مصر

……………………………………… ..

استخدمت تفعيلة الوافر، وتفعيلة الخبب ومزجتهما معًا. هل هو أحد بحور الخليل؟ لا.
هو موزون بالتّأكيد وفيه موسيقى نتيجة الوزن.
لا أؤيده الكتابة عليه لأنه دليل عجز. تعني عدم استطاعة الشخص الكتابة على بحور الخليل فاختار أي تفعيلتين ومزجهما.
إلّا لو لديك تجارب وكتابات على بحور الخليل، عندئذٍ يُمكن أن نقبل هذا النّوع كنوع من التّجديد أو التجربة الخاصّة بك.

أ- محمود قحطان . اليمن
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-02-2016, 08:56 PM
خشان خشان متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,499


أجبتك أستاذي بما يمكن أن يناسب من لم يدرس الرقمي . وهذا الرد لا يناقض ذلك ولكن استدعاه ما ذكره الأساتذة الكرام .

الأصل في الخرم والخزم الجواز مع الندرة وربما الاسنثقال. إن أصبحا واجبين خرجا عن طبيعتهما.

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/jalt-4

كلّا وباريئ ما فيك من الحور .....ما قلّ حبٌّ من تبِعات السفرِ
2 2 3 1 3 2 1 3 1 3 ..... 2 2 3 2 2 1 3 2 1 3


فإن الصدر تمكن نسبته للبسيط والعجز لا يمت إلى البسيط بصلة
ولكن ما قد تجده الأذن من سلاسة في وزن الشطرين يمكن تفسير بالتخاب بعد أوثق كل من الشطرين والتناظر في ذلك.
على اعتبار الوزن
= 4 3 (2) 2 2 2 (2) 2 (2) 2 ... 4 3 2 2 2 (2) 2 2 (2) 2
= 4 3 + ( ثمانية أسباب خببية ) ......4 3 + ( ثمانية أسباب خببية )

= مستفـــعلن فعِلُنْ فعْلن فعِلُنْ فعْلن .... مستفــــعلن فعْلن فاعلُ فعْلن فعِلُن

مهمة الرقمي هي توصيل مفهوم المنهجية إلى العروضي العربي وللأسف هي غائبة عن العروضيين العرب وفي غيابها يختلط الذاتي بالموضوعي.

وإذا شئت أن ترى أستاذي الكريم أثر غياب منهج الخليل عن العروضيين العرب قديما وحديثا فانظر :

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/-qabas

https://sites.google.com/site/alaroo...tholm-alkhalil

اقتباس
التجديد في الأوزان اصبح شائعا منذ بداية مدارس الشعر الحديث فلا مانع منه .

تجديد ! هكذا بدون ضوابط ؟ سبحان الله.

http://arood.com/vb/forumdisplay.php?f=83

الحكم على الأمور مرهون بالمرجعية
الذاتية والموضوعي أمران في صلب المنهجية.
البحور الجديدة تكاد تصبح موضة. وإن أفلت عقالها سيختلط الحابل بالنابل.
كنت قد اقترحت أن تبقى للشعر مرجعيته وأن يبقى الباب مفتوحا لكل من يرغب في القول على ما أسميته الموزون.
وفي هذا الإطار ثمة أوزان سائغة تستند إلى مرجعيات عدة وتتواشج مع بحور عدة


يرعاك الله.
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 06:28 AM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009