التسجيل متاح - التسجيل باسم ثنائي - تحول لون الاسم إلى الأخضر يعني تفعيل الاشتراك - كل المشاركين الجدد يبدؤون التطبيق قي الدورة الأولى في الصفحة المعنونة ب ( المشاركون الجدد - 1 )

 

أخر عشر مواضيع أشباح عروضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٣  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أمسية صالون د. طي حتاملة  آخر رد: (ثناء صالح)    <::>    أيمن العتوم - القدس  آخر رد: خشان خشان    <::>    درر نظيرة محمود  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    محمد الجهلاني - نبطي  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    مع الكبير ناصر الفراعنة  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    المفروق والطويل في منهج الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    الخارق والمخروق  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 2  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظرية المزج الإيقاعي وأثرها في...  آخر رد: خشان خشان    <::>    اللامنطق المضحك  آخر رد: (ثناء صالح)    <::>    تشطير سؤال أحبتي  آخر رد: خشان خشان    <::>    الوحدات الموسيقية والإيقاع  آخر رد: خشان خشان    <::>    سألت الأرض  آخر رد: خشان خشان    <::>    ودعت ليلي - حسين الترك  آخر رد: خشان خشان    <::>    عتاب المروءة -د. طي حتانلة  آخر رد: خشان خشان    <::>    تسجيل من تدوة القاهرة  آخر رد: خشان خشان    <::>    تأمل ورياضة عروضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    تطاول وعده - تشطير  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 04-30-2016, 03:29 PM
(فاروق النهاري) غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 854
هل الشعر ظاهرة عروضية؟؟

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-30-2016, 06:17 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,309
http://www.al-jazirah.com/2016/20160430/cu15.htm

كانت الموسيقى الشّعرية من أكثر السّمات الفنّية الإيقاعيّة بروزًا في الشّعر العربي المعاصر، وأشدُّها ارتباطًا بمفهوم التّجديد، فقد كانت الموسيقى تنحصرُ عند القدامى في الوزنِ والقافيةِ والبحورِ الخليليةِ المتداولةِ لدى الشّعراء، فظهرتْ محاولةٌ جادة في سبيل هذا التغيير، ولم يكن هذا التغيير -في رأي بعض النقاد – جريئًا سطحيًا وإنما كان جوهريًا شاملا، وكان تشكيلا جديدًا للقصيدة العربية من حيثُ المبنى والمعنى.

ومن هنا ظهرتْ محاولاتٌ جادةٌ عُرفت بالشّعر الحرّ، وكانت هذه المحاولات أكثر نجاحًا من سابقاتها الشعر المرسل وغيره، حيثُ حطّمت المدرسة الجديدة كلّ القيودِ العروضيّة المفروضة عليها، وانتقلت بها من الجمود إلى الحيويّة، ومن الثبات إلى الانطلاق، وقد آمن شعراء القصيدة المعاصرة بذلك، فالشّاعر العربي– بل الإنسان العربي- يقرُّ بأنَّ العلم كُلُّه قد تغيّر منذ عصر النّهضة، ومن ثمّ فقد طولب الشّاعر بأن ينهضَ بدورٍ فاعل وأن يتواءمَ مع هذا التغيير اتساقًا مع التّجربة الإنسانية.

وتعدُّ نازك الملائكة من أهم المنظّرين للشّعر الحرّ، إن لم تكن أولهم، وكان تنظيرها من خلال كتابها قضايا الشّعر العربيّ المعاصر، ومن قبل مقدمة ديوانها شظايا ورماد الصّادر عام 1949م، وكانت في ذلك ترتكز على اعتبار الشعر الحديث ظاهرة عروضيّة كما تقول، وأن الشّعر الحديث هو انبثاق وولادة جديدة من الشّعر العربي القديم. انطلاقًا من الأسلوب الجديد في ترتيب التّفعيلات الخليلية الذي حرّر الشاعرَ من بعض القيود. فالشّعر الجديد يؤدي للتركيز بعيدًا عن الحشو الذي يضطره الشّاعر في الشّعر التناظري التقليدي. وكانت نازك الملائكة تنطلق من أمرين: أولهما معرفتها بالعروض العربي، وثانيهما : قراءتها للشعر الإنجليزي، غير أن هاتين المعرفة والقراءة لم تخرجا على الأصول العربية، لأن شعر التفعيلة على الرغم من اختلافه عن شعر الشطرين فإنهما يتماثلان في مزايا وعيوب، فهما لا يخرجان عن أصول عروضية معروفة، ولذلك أكدت نازك الملائكة أن شعرنا الجديد مستمد من عروض الخليل بن أحمد قائم على أساسه، غاية ما في الأمر أن حركة شعر التّفعيلة استعانت ببعض تفاصيل العروض القديم على إحداث تجديد؛ يساعد الشاعر المعاصر على حرية التعبير وإطالة العبارة وتقصيرها بحسب مقتضى الحال. إنّ نازك الملائكة لا تنبذ شعر الشطرين ولا تريد أن تقضي على أوزان الخليل، وإنما ترمي إلى أن تبدع أسلوبا جديدا توقفه إلى جوار الأسلوب القديم، وتستعين به على بعض موضوعات العصر المعقدة.

لقد أكّدت نازك الملائكة على أن الشّعر ظاهرة عروضية قبل كلّ شيء، بمعنى أنه ليس نفيًا لقصيدة الشّطرين، وإنما تجديد وتطوير لها. وكانت تنتخب من أوزان الخليل سبعةً، رأت فيها المجال الأوسع؛ لتخوض فيها تجربة الشّعر الحرّ غمار التجديد. فقد وضعت نازك الملائكة عددا من القوانين التي تضبط حركة التّجديد في الشّعر الحرّ، حيث أكدت على عدد التفعيلات في السطر الشعري و ترتيب الأشطر والقوافي وطريقة استعمال التدوير والزحاف والوتد، وتتبدى ملامح المحافظة عند نازك الملائكة في تأكيدها إحالة عروض شعر التفعيلة إلى الشعر العمودى، وكأنه فرع من عروض الخليل، إذ تتحدد جِدّته من خلال استبدال نظم الشطرين بنظام السطر الشعري و حرية مقيدة لعدد التفعيلات في السطر الشعري. وما عدا ذلك فإن الشاعر لا يخرج على القانون العروضي جاريًا على السّنن الشّعرية التي أطاعها الشّاعر العربي منذ الجاهلية حتى يومنا هذا. إنّ أساس شعر التّفعيلة هو وحدة التّفعيلة عند نازك الملائكة، إضافة إلى حريّة مقيّدة في عدد التّفعيلات في السّطر الشّعري الواحد، وتضع نازك قواعد صارمة فهي تخرج عددا من البحور الشعرية لعدم صلاحيتها للشّعر الحر، وهي : الطويل، والمديد، والبسيط، و المنسرح[1]، فهي لا تصلح للشّعر الحر على الإطلاق، لأنها ذات تفعيلات منوعة لا تكرار فيها، وإنما يصح الشّعر الحر في بحورٍ تتكرّر تفعيلاتها كلها أو بعضها. كما ألزمت نازك الملائكة الشّاعر بضرورة المحافظة على قوانين الخليل في الضّرب، لأن اختلاف الضرب في قصيدة الشّطرين يعني تشكيلات مختلفة من البحر الشعري في القصيدة.

هكذا كانت نظرت نازك الملائكة لموسيقى الشعر الحر نظرة عروضيّة، على الرغم من اقتناع نازك الملائكة بأن وراء الشعر الحرّ عوامل خارجة عن الرغبة في تجديد الوزن والتشكيل الموسيقي ، وهي عوامل اجتماعية ونفسية إلا أنها كانت تركز على فكرة أن الشّعر الحرّ ظاهرة عروضيّة قبل كلّ شيء. وهذا ما جعل عددًا من الشعراء – منهم السياب ويوسف الخال – يقولون: إن الشّعر الحرّ ليس ظاهرة عروضية وحسب بل هو بناء فني جديد يجسد موقفًا واقعيًا جاء ليحطم الميوعة الرومانسية والصرامة الكلاسيكية والشعر الخطابي.

إن الشّعر الحرّ بدأ في الحقيقة مهتما بالتخلّص من الوزن والقافية الموجودة في الشّعر التناظري التقليدي، ولكن سرعان ما تحول ليكون تعبيرًا عن أفكار وطموحات جديدة متبنيًّا قضايا تمسُّ الإنسان العربي المعاصر مما احتاج معه الشّاعر العربي ليتجاوز هذا الشكل التقليدي بحثاً عن شكل آخر يناسبه ويجد فيه بغيته.

إنّ الشّاعر العربي في العصر الحديث بدأ ينهل من ثقافات أوسع وأكثر حداثة، فقد استطاع أن يستوعب ما قدّمته الثقافة الغربية من شعر من أفكار جديدة تناسب تجربة الإنسان المعاصر. وتمثل القصيدة الحديثة منعطفا هامًا في التشكيل الشعري العربي، حيث أدرك الشّاعر المعاصر أنّ الإيقاع القديم بطريقته الملتزمة شكلا واحدًا لم يعد قادرا على استيعاب المفاهيم الجدية للشعر، فالقوالب الجاهزة والتراكيب النّمطية أصبحت عاجزة عن فهم طبيعة التجربة الشعورية في عصر شهد تحولات ومفارقات إنسانية كبيرة. لقد آمن الشاعر العربي بأنّ المضامين الجديدة التي يعيشها من حقها أن تفتش عن أشكال جديدة .

لقد كان شعراء الخمسينيات من القرن الماضي على قناعة تامة بضرورة التغيير وعدم الوقوف عند الظاهرة العروضيّة فقط، بل تجاوز ذلك ليكون تعبيرا عن رؤيا وكشفا غامضا مترددا لا منطقيا، وأنّ الموسيقى لا تنبع فقط من تناغم أجزاء خارجية ومقاييس شكلية، بل تنبع من تناغم داخلي حركي من موسيقى داخلية تعتمد استثمار الطاقات الإيقاعية الداخلية للقصيدة. وهذا ما جعل الشعراء يخرجون عن الأصول المعيارية كثيرا بدليل تمردهم عليها، ومحاولتهم التجريب مهما كان نوعه، وحينما حاولت نازك الملائكة رد الشعراء عن محاولات التجريب تلك، وتحولت إلى خليلٍ جديد تفرض على الشعراء قيودها، أخذ الشاعر بالتمرد على قوانين البحور والزحافات، يقول بلند الحيدري : خرجنا إلى هذه التّجربة بحيث تتحول الموسيقى في كل قصيدة إلى موسيقى القصيدة الخاصة، لا إلى موسيقى البحر. ومن الخطأ أن نقول الآن: إن شعراء الحداثة مالوا إلى استخدام سبعة أو ستة بحور فقط، في الحقيقة البحر ألغي نهائيا، وهنا في هذه الحالة ملنا إلى استخدام موسيقى القصيدة الذاتية، أي أنّ لكل قصيدة موسيقاها الخاصة.

***

[1] _ نظم عدد من الشعراء على هذه البحور منهم السياب يقول في إحدى قصائده على البسيط :

نافورة من ظلال من أزاهير

ومن عصافير

جيكور، جيكور، يا حقلا من النور.

2- استعنت ببعض الكتب في كتابة المقال.

- أحمد بن سليمان اللّهيب
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-30-2016, 06:54 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,309
الحبيب فاروق
منذ قرأت العنوان خمنت المضمون
بنفس الطريقة التي أفهم بها مقالا عنوانه " هل الإسلام ظاهرة وضوئية " فإني أعرف من العنوان أن كاتبه مستشرق أو تلميذ مستشرق.
باختصار :
1- يقول الكاتب :" إنّ نازك الملائكة لا تنبذ شعر الشطرين ولا تريد أن تقضي على أوزان الخليل، وإنما ترمي إلى أن تبدع أسلوبا جديدا توقفه إلى جوار الأسلوب القديم، وتستعين به على بعض موضوعات العصر المعقدة."
حينما قرأت العبارة أول مرة ظننت – مجرد ظن – أنه ينتقد نازك لعدم هدمها عمود الشعر العربي. ثم تيقنت من ذلك بعد استكمال المقال.
2- إن الغربيين الذين أسسوا للشعر الحر حافظوا في الوقت ذاته على شعرهم الكلاسيكي ولهم أبحاث مميزة راقية في العلاقة بين أشكال ومضامين الشعر والعمارة والموسيقى، وثمة مشاركة لي حول ذلك على الرابط:
http://www.online-literature.com/for...n-architecture

وفيه من الاقتباس ما يفيد.

3 – يقول الكاتب :" وتمثل القصيدة الحديثة منعطفا هامًا في التشكيل الشعري العربي،" يقول "الحديثة" ويتجنب لفظ " الحداثية "

هنا مربط الفرس

الحداثة تيار فكري ذو منهج شامل إزاء القضايا الأدبية والثقافية والعقدية شأنها في ذلك شأن كل منهج فكري. وهذا التصور هو رسالة الخليل بن أحمد التي يركز عليها العروض الرقمي في تواصله مع فكر الخليل بن أحمد بعدما أهمل قرونا.
وأيما رد على أية جزئية من منهج ما لا يستقيم إلا بتناولها في إطار المنهج الذي تنبثق منه.

ولا ينفع الرد إلا في هذا الإطار وهو يذكرني بردي على الأستاذ إبراهيم الوافي :
http://arood.com/vb/showthread.php?t=5333

وإلى حد ما كذلك ردي على الأستاذ مهدي نصير :
http://arood.com/vb/showthread.php?t=5405

كما يذكرني بموضوع " قصيدة النثر"
http://www.almolltaqa.com/vb/showthr...7%E1%E4%CB%D1-)

لطالما تمنيت أستاذي فاروق أن تتوسع خارج حدود الدورات هذه فرصة أتمنى أن تغتنمها وتقرأ الردود أعلاه.
ولا بأس من الإحالة على ما كتبه د/ أحمد محمد زايد
http://www.saaid.net/mktarat/almani/70-7.htm

للحداثة عدة خصائص نذكرها فيما يلي:
أولاً: الانحراف العقدي
في الفكر الإسلامي الأصيل لا ينفك الفكر عن السلوك، ولا تنفصل العقيدة عن العمل، وعمل الإنسان أيا كان نوعه ترجمة لعقيدته، ودعوة إليها، وحراسة لها، فالشاعر يعبر بشعره عن فكرته وعقيدته، والفنان يترجم عن فكرته الإسلامية بريشته، والمعماري يبدي الملامح الحضارية الإسلامية في شكل عمارته، هكذا المسلم على اختلاف عمله ومهنته تبدو لديه روح الإسلام، لكننا نجد الحداثيين يبثون سموم إلحادهم وانحرافاتهم العقدية من خلال أعمالهم ومكتوباتهم وخاصة في مجال الأدب والشعر, فهم يستهزؤون بالله ورسله وشريعته، وهذه نماذج تدل على بعض انحرافاتهم العقدية:
* أدونيس راهب الحداثة يعلن عن كفره في بعض ما يسميه شعرا قائلا:
أسير في الدرب التي توصل الله
إلى الستائر المسدلة
لعلني أقدر أن أبدله.
وفي موضع آخر يعلن عن وثنيته قائلاً:
أنا المتوثن والهدم عبادتي([1])


قد لا يكون بعض من أخذوا بالمفهوم الحداثي في الأدب معزولا عن سواه على بينة من هذا التكامل في طرح الحداثة، وهؤلاء ليسوا حداثيين. تماما كحال بعض من أخذ بالشيوعية في جانبها الاجتماعي دون ربطه بفكرة الإلحاد فيها وأذكر أني سمعت أن بعض أعضاء الحزب الشيوعي السوداني كانوا يغادرون الاجتماع ليؤدوا صلاة العصر. هؤلاء لم يكونوا شيوعيين.

-------------------------
لم تتجاوب صفحة الجريدة في قبول الرد. ربما يتم ذلك لاحقا.
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 06:57 PM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009