عرض مشاركة واحدة
  #38  
قديم 09-05-2016, 07:11 PM
د.أحمد سالم غير متواجد حالياً
عروضي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 61
المبحث الرابع

الأوزان الغير مثالية التابعة للبحور

الوزن الغير مثالي : هو الوزن الذي يشذ عن القواعد الثلاث (التكرار الثنائي والانعكاس الموسيقي والفصل الموسيقي).
-
والأوزان الغير مثالية على قلة المنظوم عليها والذي يصل في بعضها حد الندرة , إلا أن نموذج الخليل قد تضمن عددا منها , صنف الخليل بعضها كأوزان تابعة للبحور مثل مجزوءات البحر البسيط , كما صنف ثلاثة منها باعتبارها بحورا مستقلة , فسنبدأ بها لنعرف لماذا استبعدنا تصنيفها كبحور , كما استبعدناها من الأوزان المثالية التابعة للبحور , وتلك الأوزان هي :

(المقتضب والمجتث والمضارع)

فهل هي بحور كما يراها الخليل ؟

إذا كانت الإجابة عن هذا السؤال بالنفي فذلك لا يعني أن المنظوم علي تلك الأوزان ليس شعرا , فهدفنا الأول من وضع هذا الكتاب هو الفقه وليس الفتوى أو الحكم لذلك سميناه (فقه العروض) ؛

كما أنه بعد تمام الكتاب سيتضح لكل ذي علم أن الغالبية العظمى من الأوزان الغير مثالية تحمل في ذاتها من الخصائص ما يضمن محدودية انتشار بعضها حتى وإن كان جميلا , وضمور وفناء بعضها الآخر لافتقاده مقومات البقاء والاستمرار,ولا تحتاج منا أن نسعى لوأد ما يولد منها مشوها , فيكفي أن نضع بين أيدي الشعراء و العلماء القواعد الحقيقية لموسيقى الشعر العربي , وأن نكشف لهم أسرار الجمال في موسيقى الأوزان فهذا كفيل بحماية العروض .

نعود للإجابة عن السؤال السابق , ونتناول الأوزان الثلاثة بالشرح والتحليل :

نبدأ بالمقتضب : يقول الخليل أن أصل وزنه كما استخرجه من الدائرة هو :

مفعو لات مستفعلن مستفعلن
2 2 2 1 2 2 3 2 2 3

ويقول أيضا أنه لم يستخدم إلا مجزوءا وعروضه مطوية ,

ويقول الأخفش أن أصل مفعولات هو فاعلات

ويختصر ابن جني ذلك في باب المقتضب فيقول )وهو مجزوء على أربعة أجزاء وأصله ستة) (1) ويصوغه مباشرة كالتالي :

فاعلات مفتعلن * فاعلات مفتعلن
2 3 3 1 3

إذا فالوزن المستخدم في الواقع الشعري هو ( 2 3 3 1 3 ) ولو قارناه بوزن الخفيف فعلن

2 3 (2 3 3 1 3 ) الخفيف فعلن
فاعلن فاعلن علن فعلن

سنجد أنه عبارة عن وزن الخفيف فعلن وقد حذفت تفعيلته الأولى (/o//o) فاعلن(2) .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) كتاب العروض لابن جني تحقيق د.أحمد فوزي الهيب صـ 141 .
(2) كما يمكن وصفه بأنه عبارة عن وزن المتوسط تعلن (المنسرح) محذوف من أوله مستفعلن

مـسـتـفـعـلاتن مـتـفـعـلاتـعـلن
2 2 3 ( 2 3 3 1 3 )

لكن مستفعلن في بداية المتوسط تعلن ليست تفعيلة كاملة , ونحن سنؤصل لقاعدة القضب بحذف تفعيلة من أول الوزن , لذلك قارناه بالخفيف فعلن .


*******************************


فهل تكرر هذا الأمر في أوزان مشابهة أخرى قبل الخليل وبعده ؟ وهل رصدها الخليل وضمنها في عروضه ؟

نعم تضمن نموذج الخليل أوزانا أخرى مشابهة منها :

مستفعلن فعولن ( 2 2 3 3 2 )

ولو قارناه بوزن الرجز فعولن

مـسـتـفـعلن مـسـتـفـعلن فعولن
2 2 3 ( 2 2 3 3 2 ) الرجز فعولن

سنجد أنه عبارة عن وزن الرجز فعولن وقد حذفت تفعيلته الأولى ( 2 2 3 ) مـسـتـفـعلن .

لكن الخليل صنفه تحت منهوك المنسرح وجعل أصل وزنه
مستفعلن مفعولات 2 2 3 2 2 2 1

وقد رصد الخليل وزنا آخر يذكره الأخفش كعروض رابعة للخفيف لكن العروضيين أهملوا هذه العروض ولم ينسبوها للخليل .

فـاعـلاتـن فعولن ( 2 3 2 3 2 )

يقول الأخفش :

(كما لم يزاحفوا في فعولن في الخفيف لأنه لم يجئ , وكذا الخليل يقول أصله مستفع لن فحذفوا السين والنون وأسكنوا خامسه ولم يحتمل الزحاف لذلك)(1).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) كتاب العروض للأخفش تحقيق سيد البحراوي صـ 56 .


*******************************


يتحدث الأخفش في الفقرة السابقة عن زحاف العروض فعولن في الوزن فـاعـلاتـن فعولن فيقول : أن الخليل يمنع زحافها (قبضها) لأن أصلها مستفع لن وهو يقصد وزن مجزوء الخفيف :

فـاعـلاتـن مـسـتـفـع لن
2 3 2 2 2 3

حيث حذف من عروضه النون وأسكن اللام فصارت مفعولن ( 2 2 2 ) ثم حذفت السين فصارت فعولن ( 3 2 ) فضعف الجزء لدخول علة وزحاف عليه , فمنع الخليل أن يدخله زحاف آخر بسبب ذلك الضعف , وهو نفس تعليل الخليل في منع زحاف فاعلن في السريع والذي يذكره الأخفش قبل الحديث عن العروض الرابعة للخفيف فيقول :

(ولم يزاحفوا في فاعلن لأن أصله مفعولات وقد حذفوا من وتده التاء فضعف الجزء) .

ولو قارنا هذا الوزن فـاعـلاتـن فعولن ( 2 3 2 3 2 ) بوزن الرمل فعولن (مجزوء المديد)

فـاعـلاتـن فـاعـلاتـن فعولن
2 3 2 2 3 2 3 2 الرمل فعولن

سنجد أنه عبارة عن وزن الرمل فعولن وقد حذفت تفعيلته الأولى فـاعـلاتـن ( 2 3 2 ) .

وعليه مقطوعة تنسب لأبي العتاهية المعاصر للخليل بدايتها

عتب ما للخيال خبريني ومالي

ومن ذكر هذا الوزن ومقطوعة أبي العتاهية من العروضيين غير الأخفش جعلها خارجة عن عروض الخليل .

كما تذكر لنا بعض كتب العروض قصيدة جاهلية من اثني عشر بيتا , تنسب لأم السليك بن السلكة جاءت على وزن فاعلاتن فاعلن ,(1) والتي بدايتها :

طاف يبغي نجوة من هلاك فهلك
ليت شعري ضلة أي شيء قـتـلك
أمـريض لم تـعـد أم عــدو خـتلك

ولو قارنا هذا الوزن :

فاعلاتن فاعلن
2 3 2 2 3


بوزن الرمل فاعلن :

فاعلاتن فاعلاتن فاعلن
2 3 2 2 3 2 2 3

سنجد أنه عبارة عن وزن الرمل فاعلن وقد حذفت تفعيلته الأولى
فاعلاتن ( 2 3 2 ) .

يقول الزمخشري عن هذا الوزن (فاعلاتن فاعلن ) :

(جاء لأهل الجاهلية عليه غير شعر , إلا أن الخليل أغفله ).

وسواء أغفل الخليل هذا الوزن عن عمد - كما يقول الزمخشري وربما أغفل ما يشابهه من أوزان أخرى - أو أن الشعر المنظوم عليها لم يصله , أو ذكرها الخليل ولم ينقلها لنا العروضيون , فالظاهرة موجودة قبل الخليل في وزن المقتضب وفي منهوك المنسرح وفي مجزوء الخفيف المقطوع المخبون (الضرب الرابع الذي ذكره الأخفش للخفيف ) وكذلك في وزن (فاعلاتن فاعلن) كما رأينا في قصيدة أم السيلك ويمكن القياس على تلك الأوزان .


**************************


وقد جاء بالفعل بعد الخليل من الشعراء من نظم على بعض الأوزان الغير مثالية والتي يمكن وصفها بأنها : الجزء الأخير من وزن مثالي حذفت تفعيلته الأولى , وهو ما دعانا لجمعها معا تحت اسم ( المقتضبات ) .

ويمكننا تعميم مصطلح القضب ونعرفه بأنه : حذف التفعيلة الأولى من وزن مثالي من كلا شطريه , فيصبح ما بقي من الوزن فاقدا لصفة المثالية .

أي يصبح خليا من التكرار الثنائي أو الانعكاس الموسيقي أو بفاصلة موسيقية شاذة .


ونسمي الوزن بعد القضب باسم الوزن الأصلي المقتضب منه مسبوقا بكلمة مقتضب .
ونصنفه تحت البحر المقتضب من وزنه الأصلي أو من أحد الأوزان المثالية التابعة له .


ونبدأ بالوزن الذي سماه الخليل بالبحر المقتضب , فنسميه باسم الوزن المثالي المقتضب منه :

فـاعـلـن فـاعـلـن علن فعلن
2 3 2 3 3 1 3 الخفيف فعلن
........... 2 3 3 1 3 مقتضب الخفيف فعلن

وبنفس الطريقة نسمي وزن قصيدة أم السليك (فاعلاتن فاعلن ) :
فاعلاتن فاعلاتن فاعلن
2 3 2 2 3 2 2 3 الرمل فاعلن
......... 2 3 2 2 3 مقتضب الرمل فاعلن


وهكذا في باقي الأوزان , كما نعمم التسمية لتشمل الأوزان الغير مثالية التي لا تنتهي بفاصلة موسيقية وقد حذف من أول كل شطر تفعيلة مثل :

مستفعلن مستفعلن
2 2 3 2 2 3 الرجز
.......... 2 2 3 مقتضب الرجز

وذلك إذا كان البيت على تفعيلتين كلا منهما في شطر , فإن كان البيت على تفعيلتين في شطر واحد سمي الوزن مشطور الرجز .


تنويه وتأصيل :

الأصل في موسيقى الشعر أن يأتي الوزن في كلا الشطرين متماثلا , فإذا قلنا على سبيل المثال أن القصيدة على وزن الرمل فاعلن , فإننا حتما نقصد أن أبيات القصيدة مكونة من شطرين متماثلين هكذا :

فاعلاتن فاعلاتن فاعلن * فاعلاتن فاعلاتن فاعلن
2 3 2 2 3 2 2 3 * 2 3 2 2 3 2 2 3

لكن في تناولنا لعلم العروض نذكر الرموز العروضية وأسماء التفاعيل لشطر واحد فقط وذلك للتسهيل ؛

وإذا كانت القصيدة على شطر واحد ذكرنا اسم الوزن مسبوقا بكلمة مشطور , فنقول القصيدة على وزن مشطور الرمل فاعلن ؛

لكن إذا جاء مقتضب الرمل فاعلن مشطورا فالأسهل أن نقول القصيدة على وزن فاعلاتن فاعلن بشكل مباشر , ولا نقول القصيدة على وزن مشطور مقتضب الرمل فاعلن , فالاسماء والمصطلحات وضعت بالأساس من أجل الاختصار

تنويه هام :

إذا كان الوزن مثاليا لكن يماثل الجزء الأخير من وزن مثالي آخر محذوف تفعيلته الأولى , لم يدخل تحت تصنيف المقتضبات , ولكن يظل تحت تصنيفه الأصلي كوزن مثالي تابع لبحره , لأن المقتضبات كما ذكرنا هي أوزان تتحول بالقضب إلى أوزان غير مثالية ؛

والمثال على ذلك من الأوزان المنتهية بفاصلة موسيقية هو :

............... فاعلاتن فاعلاتعلن
............... 2 3 2 2 3 1 3 الرمل تعلن
2 2 3 2 3 2 2 3 1 3 البسيط
مـسـتـفـعلن فاعلن مـسـتـفـعلن فعلن

نذكر الآن عددا من الأوزان المقتضبة المنتهية بفاصلة موسيقية , كل منها تحت الوزن المثالي المقتضبة منه , وإلى جانب كل منها اسمه , ثم نتبعها ببعض الأبيات مما نظم على كل وزن منها لترسيخ مفهوم القضب في الأذهان ؛

على أن نعيد دراسة الأوزان المقتضبة بمزيد من التفصيل والأمثلة في الأبواب المخصصة للبحور , حيث نبدأ في كل بحر بالأوزان المثالية ثم بالأوزان الغير مثالية ومنها المقتضبات :


فـاعـلـن فـاعـلـن علن
2 3 2 3 3 الخفيف
....... 2 3 3 مقتضب الخفيف

فـاعـلـن فـاعـلـن علن فعلن
2 3 2 3 3 1 3 الخفيف فعلن
......... 2 3 3 1 3 مقتضب الخفيف فعلن

فـاعـلاتـن فـاعـلاتـن فاعلن
2 3 2 2 3 2 2 3 الرمل فاعلن
............ 2 3 2 2 3 مقتضب الرمل فاعلن

فـاعـلاتـن فـاعـلاتـن فعولن
2 3 2 2 3 2 3 2 الرمل فعولن
........... 2 3 2 3 2 مقتضب الرمل فعولن


مـسـتـفـعلن مـسـتـفـعلن فعولن
2 2 3 2 2 3 3 2 الرجز فعولن
.............. 2 2 3 3 2 مقتضب الرجز فعولن

مـسـتـفـعلن مـسـتـفـعلن فاعلن
2 2 3 2 2 3 2 3 الرجز فاعلن
............. 2 2 3 2 3 مقتضب الرجز فاعلن

مفاعلتن مفاعلتن فعولن
3 $ 2 3 $ 2 3 2 الوافر فعولن
........... 3 $ 2 3 2 مقتضب الوافر فعولن

مـتـفـاعـلـن مـتـفـاعـلـن فعلن
$ 2 3 $ 2 3 1 3 الكامل فعلن
........... $ 2 3 1 3 مقتضب الكامل فعلن

فـعـولـن فـعـولـن فعو
3 2 3 2 3 المتقارب
....... 3 2 3 مقتضب المتقارب

ذكرنا تسعة أوزان ينطبق على كل وزن منها وصف المقتضبات , كل منها ينتهي بفاصلة موسيقية وهي التي تضفي على الوزن بعض الجمال .

وإليك بعض الأمثلة مما نظم على تلك الأوزان وكما ذكرنا من قبل فإن المنظوم على الأوزان الغير مثالية ومنها المقتضبات إما قليل وإما قليل حد الندرة :





مقتضب الخفيف

فـاعلن علن

لمحمود سامي البارودي قصيدة من تسعة عشر بيتا على وزن مقتضب الخفيف فـاعلن علن , والتي بدايتها :

امــلأ الــقــدح واعص من نصح
وارو غـلــتــي بابـنـة الــفــرح
فـالـفـتـى متــى ذاقـهـا انــشــرح
وهي إن سرت فـي الـعـلـيل صح
أو صـبـا بــهـا بـاخـــل ســمــح


ولأحمد شوقي قصيدة من سبعين بيتا على نفس الوزن والتي بدايتها :
مال واحتجـب وادعى الغضب
لـيت هاجـري يـشـرح الـسبـب
عـتـبـه رضـا لـيـتــه عــتـب
عــلَّ بـيـنـنـا واشــيـا كــذب
أو مــفــنـِّـــدا يـخـلـق الـريب

ويذكر الدكتور عبد العزيز نبوي في كتابة موسوعة موسيقى الشعر أن هذا الوزن جاء في أحد موشحات أبي بكر محمد بن الأبيض حيث ورد في الشطر الثاني من أدوار أحد الموشحات قوله :
............. ليل هجرها
............. فوق نحرها
............. بين شعرها


*********************


مقتضب الخفيف فعلن

فـاعـلـن علن فعلن

هذا الوزن هو أشهر المقتضبات سماه الخليل بالبحر المقتضب , ومنه أخذنا اسم المقتضبات , وإذا أطلقنا اسم المقتضب بلا إضافة قصدنا هذا الوزن , ونظم عليه عدد من الشعراء قديما وحديثا , ومما نظم عليه :

لأبي نواس خمسة أبيات على هذا الوزن :

حامل الهـوى تعب *** يسـتخـفـه الـطـرب
إن بـكـى يـحـق له *** لـيـس مـا به لعـب
تضحـكيـن لاهـيـة *** والـمـحـب ينتـحــب
تعجبين من سقمي *** صحتي هي العجـب
كلما انقضى سبب *** منك عـاد لي سبب


ولغيره عدد من الأبيات على نفس الوزن :

يـا مـلـيـحـة الــدعـج *** هـل لـديك من فـرج
أم تــراك قـاتـلـتــي *** بـالــدلال والـغـنـج
من لحسن وجهك من *** سـوء فـعـلك السمج
عــازليَّ حـسـبـكـما *** قد غرقـت في لجج
هـل عـلـي ويـحـكـما *** إن لهوت من حرج


************************

مقتضب الرجز فعولن

مـسـتـفـعلن فعولن


ومنه قول أبي تمام :

الـحـسـن بـن وهــب *** كالغـيث في انسكابه
في الشرخ من حجاه *** والـشـرخ فـي شبابه
والـخـصـب من نداه *** والخصب من جنابه
ومـنـصــب نــمــاه *** ووالــد سـمـا به

ومنه قول مطيع بن إياس الكناني :
وقد جاء الضرب مفعولن مشقوق الوتد بسبب القافية

إكـلـيـلـها ألـوان *** ووجـهـها فـتان
وخـالـهـا فـريـد *** ليس له جـيران
إذا مشـت تثنت *** كـأنـهـا ثـعـبـان
قد جدلت فجاءت *** كـأنــهـا عـنــان

ولمطيع قصيدة أخرى :

نـعـم لـنـا نـبـيـذ *** وعـنـدنـا حـمَّـاد
وخـيـرنـا كـثـير *** والخير مسـتزاد
وكلنا من طرب *** يـطـيـر أو يـكاد
وعـنـدنـا وادينا *** وهـو لـنـا عـماد
ولــهـونـا لـذيــذ *** لـم يـلـهـه العباد
إن تشتهي فسادا *** فـعـنـدنـا فـسـاد
أو تشتهي غلاما *** فـعـنـدنـا زيــاد
ما إن به الـتـواء *** عـنـا ولا بـعـاد


************************


مقتضب الرجز فاعلن

مـسـتـفـعلن فاعلن


وعليه قول شوقي :

طال علـيـها الـقـدم *** فهـي وجـود عـدم
قد وئدت في الصبا *** وانبعثت في الهرم
بالـغ فـرعـون فـي *** كـرمتـها مـن كـرم
أهـرق عـنـقـودهـا *** تـقــدمـة لـلـصـنـم
خـبـأهـا كــاهـــن *** ناحـيـة فـي الـهـرم


وشاهده عند الجوهري :

دار عفاها القدم *** بين البلى والعدم


ومنه قول خليل مطران :

يا ثاكـلا بعضـه *** مس الردى أجمعك
تـراك شـيـعـتـه *** والصـبر قـد شيعك
قلبـك فـي نفسه *** والمـوت حي معـك


********************

مقتضب الوافر فعولن

مفاعلتن فعولن


ومنه قصيدة لأبي الحسن العروضي يعارض بها قصيدة لأحد معاصريه ادعى أنه قد ابتكر وزنا , فنظمها أبو الحسن وكأنها ثمانية التفاعيل , لكنه حافظ في معظمها على عدم تدوير فعولن , نكتب الجزء الأول منها على وزن مقتضب الوافر فعولن :

أعـاذلـتـي سفــاهــا *** أجـد بـك الـبـكـور
عـذلـت حليف وجـد *** لـعـذلـك ما يحـور

وكيف رجوع صب *** صـبـا وفـقـيـد لب
مـنـاه دوام شــرب *** ولـذتـه الـخـمــور

يـحـن لـشـرب كـاس *** لـطـرد هوى أناس
تـأبـوا فـي مـكـاس *** عـلـيـه بـأن يــدور

فدمعـي رهـط مـزن *** وطي حليف حزن
أتـيـح بـغـيـر وزن *** فـفـيـه لـه ســعـيـر

فـذق يـا قـلـب حـبـا *** سـتـلـقى فيه كربا
ظـنـنـت الـذوق عذبا *** فأكـذبك الـخـبـيـر


وإذا جاء مقتضب الوافر بدون الفاصلة المترددة يصبح وزنه ( مفاعيلن فعولن)

ولأن الهزج لا تلحقه الفاصلة فعولن فلم نذكره كوزن مقتضب منه


( مقتضب الهزج)

ويحكي على هذا الوزن قصيدة لامرؤ القيس , وسواء صحت نسبتها إليه أم لا فالاحتمال موجود

ألا يا عين فابكي *** على فقدي لملكي

وإتلافي لمالي *** بلا حرف وجهد


******************

مقتضب الكامل فعلن

مـتـفـاعـلـن فعلن

ومنه قول محمد على عبد العال مخاطبا وزير الثقافة :

يـا راعـــي الأدب *** والـفـن فـي بـلـدي
أشكو ومـظـلـمـتـي *** قـد فـتـت كـبـدي
والـسـهـد لازمـنـي *** مـن شـدة الـكـمـد
فصرخت يا راعي *** لـلـفـن فــي بـلـدي


ومنه قول الدكتور مانع سعيد العتيبة :

لـمـا أتــى الـخـبـر *** وتـوالـت الـصــور
حـارت مـدامـعـنـا *** تـبـكـي وتـنـفـجــر
أم تصطـلـي نـارا *** بـالـحـزن تـسـتـعـر
وصرخت يا ليـلى *** والـــدمـع يـنـهـمـر
أيموت فـي وطني *** أمــــن ويـنـتـحـــر
ونـظــل نـرقـــبـه *** ونـقـــول : ذا قـــدر


************************

مقتضب المتقارب

فـعـولـن فعو
//o/o //o

ذكر الشيخ الحنفي أبياتا نظمت عليه :

رأيـت الـنـدى *** حـلـيـف الـعـلا
ومـا إن بـكـى *** كـأهـل الـهـوى
أرى لـيـلــتـي *** طـواها الـدجـى
وإن الـجـفـــا *** ء أقسى الأذي

وقد نظمت عليه قصيدة من سبعة وأربعين بيتا ظنا مني أنه لم ينظم عليه من قبل , وذلك قبل أن أجد الأبيات السابقة , بدايتها :

حـمـار الـعـنـب *** بأرض الـعـرب
بـظـهـر مـطـي *** فـكــل ركـــب
جـبـان خـصـي *** بـطـئ الغضـب
يـطـيـع الـولـي *** ولـو يغـتـصـب
فـهـل ينتصـب *** حـمـار الـعـنـب

وإذ ثــار مــن *** عن الطوق شب
ينادي الـوطـن *** بـعـشـق وصـب
شـبـــاب نـقـي *** بـقـلـب ذهـــب
شـجــاع أبــي *** لـظـلـم شـجــب
يـريـد الـفــدى *** لـشـعـب وصب
فـلـبـى الـنـدى *** جـمـوعا وهـب
جـمـيـعـا عدا **** حـمـار الـعـنـب


**************************


مقتضب الرمل فاعلن


فـاعـلاتـن فاعلن

قصيدة أم السليك بن السلكة جاءت على هذا الوزن ومنها :

طاف يبغي نجوة *** مـن هـلاك فـهـلـك
ليت شعري ضلة *** أي شـيء قــتـلـك
أمـريض لم تـعـد *** أم عـــدو خـــتـلـك
أم تـولـى بـك مـا *** غال في الدهر السلك
والـمـنـايـا رصـد *** لـلـفـتـى حـيـث سـلك

وعلى نفس الوزن قول الآخر :

يا لـبـكـرن لا تـنـوا *** ليـس ذا حين ونى
دارت الحرب رحى *** فـادفـعـوها بـرحـا
بـؤس للـحـرب التي *** تركت قومي سدى

ومنه موشح لابن اللبانة يقول فيه :

سـامـروا مـن أرقـا *** وارحموا مـن عشقا

ليت شعري هل درى *** من نفى عني الكرى
أنـه لــو أمـــــــرا *** لـتـوخـيـت الـسُـرَى

وادَّرعـت الـغـسـقـا *** مـثـل نـجـم طـرقـا


*********************


مقتضب الرمل فعولن

فـاعـلاتـن فعولن


وينسب لأبي العتاهية أربعة أبيات على وزن مقتضب الرمل فعولن هي :

عتـب ما للخيال *** خـبـريـنـي ومالـي
لا أراه أتـانـي *** زائـرا مـذ لـيـالـي
لو رآني صـديق *** رق لي أو رثى لـي
أو يراني عـدوي *** لان من سوء حالي


**********

رأينا حقيقة الوزن المقتضب عند الخليل , كما رأينا ما يشابهه من الأوزان الأخرى والتي سميناها المقتضبات , بعضها من عصر الاحتجاج , وبعضها بعد عصر الاحتجاج , والقصائد المنظومة عليها مجتمعة لا تمثل رقما في ديوان العرب , حتى أن العثور عليها ليس سهلا , فهي رغم جمال بعضها إلا أن النظم عليها صعب , فبعضها يفتقد المرونة تماما (مواضع الزحافات) مثل مقتضب المتقارب و مقتضب الخفيف ومقتضب الخفيف فعلن , وبعضها لديه موضع مرونة واحد مثل مقتضب الرمل فعولن ومقتضب الوافر فعولن , ومقتضب الكامل فعلن , وهي في مجملها ما بين قصيرة وقصيرة جدا وتحتاج لكلمات وتراكيب لغوية قصيرة مثلها تحبس خيال الشاعر وتقيده فلا يستطيع التعبير عن تجربته الشعرية كاملة .

وخلاصة القول أن المقتضب عند الخليل ليس بحرا وإنما هو جزء من بحر .


دمتم أساتذتي الكرام في خير وسعادة
رد مع اقتباس