التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع نظيرة محمود - 6  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    لا عروض سوى عروض الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    عبد الرحمن العويك - 2  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    تكامل الحواس  آخر رد: خشان خشان    <::>    روابط مواضيع مهمة نظيرة محمود  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    نظيرة محمود - إيقاعان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 5  آخر رد: خشان خشان    <::>    دراسة لسانية إيقاعية لنظام الخ...  آخر رد: ((ريمة الخاني))    <::>    قدماي متعبتان رأسي فارغ - جاني...  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٤  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أستاذتي حنين حمودة شكرا  آخر رد: حنين حمودة    <::>    البنية الإيقاعية في الشعر العر...  آخر رد: خشان خشان    <::>    السرعة الافتراضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    أستاذتي منى كمال - مبروك  آخر رد: ((منى كمال))    <::>    لا شيء يوجعني- م/ع  آخر رد: خشان خشان    <::>    هي سهلة  آخر رد: حنين حمودة    <::>    نظيرة محمود ٨  آخر رد: حنين حمودة    <::>    أستاذي المفضال  آخر رد: خشان خشان    <::>    حد أدنى ميسر من النحو  آخر رد: خشان خشان    <::>    مخلّع الرجز  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


تمارين ومواضيع عامة تمارين ومواضيع عامة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 11-23-2011, 12:54 PM
((نادية بوغرارة)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 2,799
التخلّص في الشعر العربي

السلام عليكم

قرأت تشطيرا جميلا للأستاذ خشان لأبيات من قصيدة الشاعر البياسي ، أضاف شيئا

جديدا لمفهوم التشطير عندي ، و هو أن المشّطر قد يبتعد عن غرض القصيدة ،

دون أن يخلّ بالأصل ، و هو ما يسمى بالتخلّص في الشعر العربي .

هل نجح الأستاذ خشان في ذلك ؟؟

إليكم الأبيات و تشطريها :

أيـن المـفـرُّ ودون ذاك إياسي ..........(ومن الهوى والوجد نسْجُ لباسي)
(حرساً أقاما حول قلبي دائما) ........... شدّا ضلوع القلب بالـحـرّاسِ
هـذي المليـكـةُ جنـدُهـا أحداقُـهـا.........(تصمي بنظرات لها إحساسي)
(مثلي من الصرعى الكثير تجندلوا)....... مـا زال يَبـطُـشُ جنـدُهـا بالـنـاسِ
أنا مَنْ يُسلّـم بالهزيمـة فارحمـي.........( لا شأن لي بأشاوس الأوراس)
( أنا مشرقيّ والهزيمة ديدني ) ..........تَعِبتْ وما أجريتها أفراسـي
(ومن الهزائم قد تخذت مزارعا) ............. (تمتد من يافا إلى القفقاسِ )
(كوني كأمريكا أجئك مسلّمًا) ................ ( ختمي وإقراري على القرطاسِ)
(وإذا طلبتُ تفاوضاً فتمنّعي) ...............(ثم اقبلي ليُقالَ عني قاس ِ)
(فأنا على عهد الثوابت لم أزلْ ) ............ (وإليكِ لدّي سقْتُ مع طوباسي )
(ماذا أقبّل فالمفاتن جمّةٌ )............. (وأجلّها في النفس ومْض ............)
(مِن ذاكَ مُيّـزت الشفاه بحجمها) ......... (فاستنكفت من وجْنةٍ أو كاسِ)

====
في تشطير الأستاذ خشان إجابة عن أسئلة كثيرة في التشطير ،

1- لم يلتزم بتشطير كل القصيدة .
2- لم ينهج التشطير الكلاسيكي بمعنى أنه لم ينتظم في تشطير كل بيت على حده ، و إنما
جعل بعض التشطير يأتي في صورة أبيات تتوسط القصيدة .

في البدء امتزج معنى التشطير مع معنى القصيدة فكان مكملا لها ،

أيـن المـفـرُّ ودون ذاك إياسي ..........(ومن الهوى والوجد نسْجُ لباسي)
(حرساً أقاما حول قلبي دائما) ........... شدّا ضلوع القلب بالـحـرّاسِ
هـذي المليـكـةُ جنـدُهـا أحداقُـهـا.........(تصمي بنظرات لها إحساسي)
(مثلي من الصرعى الكثير تجندلوا)....... مـا زال يَبـطُـشُ جنـدُهـا بالـنـاسِ
أنا مَنْ يُسلّـم بالهزيمـة فارحمـي.........( لا شأن لي بأشاوس الأوراس)

و بعد ؟؟

يظهر التحول سلسا إلى غرض جديد بعيد كل البعد عن سابقه ، سلس لدرجة أنك

لا تستطيع تحديد البيت الذي تحول فيه المعنى بالضبط ، يقول :

( أنا مشرقيّ والهزيمة ديدني ) ..........تَعِبتْ وما أجريتها أفراسـي
(ومن الهزائم قد تخذت مزارعا) ............. (تمتد من يافا إلى القفقاسِ )
(كوني كأمريكا أجئك مسلّمًا) ................ ( ختمي وإقراري على القرطاسِ)
(وإذا طلبتُ تفاوضاً فتمنّعي) ...............(ثم اقبلي ليُقالَ عني قاس ِ)
(فأنا على عهد الثوابت لم أزلْ ) ............ (وإليكِ لدّي سقْتُ مع طوباسي )
(ماذا أقبّل فالمفاتن جمّةٌ )............. (وأجلّها في النفس ومْض ............)
(مِن ذاكَ مُيّـزت الشفاه بحجمها) ......... (فاستنكفت من وجْنةٍ أو كاسِ)

أليس هذا غزل في الظاهر و نقد لحال الأمة ووصف لها ، أحسن فيه الشاعر

التخلص من غرض إلى غرض دون أن يترك فجوة بينهما ؟؟

لا مفرّ من اعتبار تشطير الشاعر بدأ منسجما مع القصيدة الأصل و انتهى مختلفا عنها

لكن دون أن نشعر بثقل في الانتقال و التحوّل ، بل ربما لم ينتبه البعض لذلك

و استمر معتقدا بوحدة المعنى ، إن لم ينظر بمنظار أعمق.

هي مهارة لا يستطيعها إلا خبراء في الشعر يتقنون وضع الكلمة في مكانها المناسب ،

أذكياء يعرفون كيف يجعلون الشعر مطاطيّ التفسير لا يثبُت إلا في أنفسهم .

لم أعثر على أمثلة في الشعر العربي إلا قليلا ، و لم يسعفني الوقت و ضعف خدمة النت
لأبحث أكثر .


وجدت الموضوع محفزّا للبحث في ما يسمى بالتخلص ،

أرجو أن تجدوه كذلك أنتم أيضا ..

كما أرجو أن يتفضل الأستاذ خشان ليثبت أو ينفي كل أو بعض ما جاء في موضوعي .


مع التحية .
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-23-2011, 01:49 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,459

أستاذتي الكريمة

أشكر لك جزيل كرمك.

هو تفاعل مع قصيدة شاعرنا الكبير محمد البياسي بتشطير بعض أبياتها وسط جو عام لا مندوحة للنفس من التأثر به، مما جاءت معه الأبيات الأخرى منطلقة من الهزيمة الشخصية الخاصة بشاعرنا في الحب إلى المجال العام.

سبق وكتبت موضوعا في المنتدى عن التخلص في الشعر العربي ويبدو أنه فقد فيما فقد من المنتدى.

يشتهر المتنبي بحسن التخلص ومن ذلك ( وموضع التخلص ملون ):


دَمْعٌ جرَى فقضَى في الرَّبْعِ ما وجَبَا....... لأهلِهِ وشَفَى أنّى ولا كَرَبَا
عُجْنا فأذهَبَ ما أبْقَى الفِراقُ لَنا....... منَ العُقُولِ وما رَدّ الذي ذَهَبَا
سَقَيْتُهُ عَبَراتٍ ظَنّهَا مَطَراً .......سَوائِلاً من جُفُونٍ ظَنّها سُحُبَا
دارُ المُلِمِّ لها طَيفٌ تَهَدّدَني....... لَيلاً فَما صَدَقتْ عَيني ولا كَذَبَا
أنْأيْتُهُ فَدَنا، أدْنَيْتُهُ فنَأى، .......جَمّشْتُهُ فَنَبَا، قَبّلْتُهُ فأبَى
هامَ الفُؤادُ بأعرابِيّةٍ سَكَنَتْ....... بَيْتاً من القلبِ لم تَمدُدْ له طُنُبَا
مَظْلُومَةُ القَدّ في تَشْبيهِهِ غُصُناً .......مَظلُومَةُ الرّيقِ في تَشبيهِهِ ضَرَبَا
بَيضاءُ تُطمِعُ في ما تحتَ حُلّتِها....... وعَزّ ذلكَ مَطْلُوباً إذا طُلِبَا
كأنّها الشّمسُ يُعْيي كَفَّ قابضِهِ....... شُعاعُها ويَراهُ الطّرْفُ مُقْتَرِبَا
مَرّتْ بنا بَينَ تِرْبَيْها فقُلتُ لَها .......من أينَ جانَسَ هذا الشّادِنُ العَرَبَا
فاستَضْحَكَتْ ثمّ قالتْ كالمُغيثِ يُرَى ....... ليثَ الشَّرَى وهوَ من عِجْلٍ إذا انتسبَا

جاءتْ بأشجعِ مَن يُسمى وأسمحِ مَن....... أعطَى وأبلغِ مَنْ أملى ومَنْ كَتَبَا
لوْ حَلّ خاطرُهُ في مُقْعَدٍ لمَشَى .......أو جاهلٍ لصَحا أو أخرَسٍ خَطَبَا
إذا بَدا حَجَبَتْ عَيْنَيكَ هَيْبَتُهُ .......وليسَ يحجبُهُ سِترٌ إذا احتَجَبَا
بَياضُ وَجْهٍ يُريكَ الشّمسَ حالكةً....... ودُرُّ لَفظٍ يُريكَ الدُّرَّ مَخْشَلَبَا
وسَيفُ عَزْمٍ تَرُدّ السّيفَ هِبّتُهُ .......رَطْبَ الغِرارِ منَ التأمُورِ مُختَضِبَا

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-23-2011, 11:24 PM
((نادية بوغرارة)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 2,799
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان

أستاذتي الكريمة

أشكر لك جزيل كرمك.

هو تفاعل مع قصيدة شاعرنا الكبير محمد البياسي بتشطير بعض أبياتها وسط جو عام لا مندوحة للنفس من التأثر به، مما جاءت معه الأبيات الأخرى منطلقة من الهزيمة الشخصية الخاصة بشاعرنا في الحب إلى المجال العام.

سبق وكتبت موضوعا في المنتدى عن التخلص في الشعر العربي ويبدو أنه فقد فيما فقد من المنتدى.


=========
نعم أستاذي ، وصلت الفكرة ، و آسف لضياع الموضوع و أتمنى لو يتجدد
التوسع في هذا الباب ، فقد استفزني لأبحث عن سلوك شعري يشبه ما قدمته لنا
من خلال تشطيرك الأستاذ دائما .

سؤال فضولي يفرض نفسه :

هل كان عدم الكشف عن الكلمة في قولك :

ماذا أقبل فالمفاتن جمة = و أقلها في النفس ومض (....)

وراء ما أحدثه المعنى من غبش و لبس ؟؟؟

مهما كان الأمر فقد أتاح لي ذلك فرصة لفتح آفاق جديدة للبحث .

دمت .

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-24-2011, 12:01 AM
محمد البياسي غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 48
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((نادية بوغرارة))
السلام عليكم

قرأت تشطيرا جميلا للأستاذ خشان لأبيات من قصيدة الشاعر البياسي ، أضاف شيئا

جديدا لمفهوم التشطير عندي ، و هو أن المشّطر قد يبتعد عن غرض القصيدة ،

دون أن يخلّ بالأصل ، و هو ما يسمى بالتخلّص في الشعر العربي .

هل نجح الأستاذ خشان في ذلك ؟؟

إليكم الأبيات و تشطريها :

أيـن المـفـرُّ ودون ذاك إياسي ..........(ومن الهوى والوجد نسْجُ لباسي)
(حرساً أقاما حول قلبي دائما) ........... شدّا ضلوع القلب بالـحـرّاسِ
هـذي المليـكـةُ جنـدُهـا أحداقُـهـا.........(تصمي بنظرات لها إحساسي)
(مثلي من الصرعى الكثير تجندلوا)....... مـا زال يَبـطُـشُ جنـدُهـا بالـنـاسِ
أنا مَنْ يُسلّـم بالهزيمـة فارحمـي.........( لا شأن لي بأشاوس الأوراس)
( أنا مشرقيّ والهزيمة ديدني ) ..........تَعِبتْ وما أجريتها أفراسـي
(ومن الهزائم قد تخذت مزارعا) ............. (تمتد من يافا إلى القفقاسِ )
(كوني كأمريكا أجئك مسلّمًا) ................ ( ختمي وإقراري على القرطاسِ)
(وإذا طلبتُ تفاوضاً فتمنّعي) ...............(ثم اقبلي ليُقالَ عني قاس ِ)
(فأنا على عهد الثوابت لم أزلْ ) ............ (وإليكِ لدّي سقْتُ مع طوباسي )
(ماذا أقبّل فالمفاتن جمّةٌ )............. (وأجلّها في النفس ومْض ............)
(مِن ذاكَ مُيّـزت الشفاه بحجمها) ......... (فاستنكفت من وجْنةٍ أو كاسِ)

====
في تشطير الأستاذ خشان إجابة عن أسئلة كثيرة في التشطير ،

1- لم يلتزم بتشطير كل القصيدة .
2- لم ينهج التشطير الكلاسيكي بمعنى أنه لم ينتظم في تشطير كل بيت على حده ، و إنما
جعل بعض التشطير يأتي في صورة أبيات تتوسط القصيدة .

في البدء امتزج معنى التشطير مع معنى القصيدة فكان مكملا لها ،

أيـن المـفـرُّ ودون ذاك إياسي ..........(ومن الهوى والوجد نسْجُ لباسي)
(حرساً أقاما حول قلبي دائما) ........... شدّا ضلوع القلب بالـحـرّاسِ
هـذي المليـكـةُ جنـدُهـا أحداقُـهـا.........(تصمي بنظرات لها إحساسي)
(مثلي من الصرعى الكثير تجندلوا)....... مـا زال يَبـطُـشُ جنـدُهـا بالـنـاسِ
أنا مَنْ يُسلّـم بالهزيمـة فارحمـي.........( لا شأن لي بأشاوس الأوراس)

و بعد ؟؟

يظهر التحول سلسا إلى غرض جديد بعيد كل البعد عن سابقه ، سلس لدرجة أنك

لا تستطيع تحديد البيت الذي تحول فيه المعنى بالضبط ، يقول :

( أنا مشرقيّ والهزيمة ديدني ) ..........تَعِبتْ وما أجريتها أفراسـي
(ومن الهزائم قد تخذت مزارعا) ............. (تمتد من يافا إلى القفقاسِ )
(كوني كأمريكا أجئك مسلّمًا) ................ ( ختمي وإقراري على القرطاسِ)
(وإذا طلبتُ تفاوضاً فتمنّعي) ...............(ثم اقبلي ليُقالَ عني قاس ِ)
(فأنا على عهد الثوابت لم أزلْ ) ............ (وإليكِ لدّي سقْتُ مع طوباسي )
(ماذا أقبّل فالمفاتن جمّةٌ )............. (وأجلّها في النفس ومْض ............)
(مِن ذاكَ مُيّـزت الشفاه بحجمها) ......... (فاستنكفت من وجْنةٍ أو كاسِ)

أليس هذا غزل في الظاهر و نقد لحال الأمة ووصف لها ، أحسن فيه الشاعر

التخلص من غرض إلى غرض دون أن يترك فجوة بينهما ؟؟

لا مفرّ من اعتبار تشطير الشاعر بدأ منسجما مع القصيدة الأصل و انتهى مختلفا عنها

لكن دون أن نشعر بثقل في الانتقال و التحوّل ، بل ربما لم ينتبه البعض لذلك

و استمر معتقدا بوحدة المعنى ، إن لم ينظر بمنظار أعمق.

هي مهارة لا يستطيعها إلا خبراء في الشعر يتقنون وضع الكلمة في مكانها المناسب ،

أذكياء يعرفون كيف يجعلون الشعر مطاطيّ التفسير لا يثبُت إلا في أنفسهم .

لم أعثر على أمثلة في الشعر العربي إلا قليلا ، و لم يسعفني الوقت و ضعف خدمة النت
لأبحث أكثر .


وجدت الموضوع محفزّا للبحث في ما يسمى بالتخلص ،

أرجو أن تجدوه كذلك أنتم أيضا ..

كما أرجو أن يتفضل الأستاذ خشان ليثبت أو ينفي كل أو بعض ما جاء في موضوعي .


مع التحية .



سؤالك يا أخية : هل نجح الأستاذ خشان في ذلك ؟

نعم نجح أيما نجاح فهذا العلَم الشاهق خشان لا يكتب الشعر بل يتنفسه



احترامي لكما .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-24-2011, 02:27 AM
((يوسفي حنان)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 642
بارك الله لكما وبارك في تحليلكما


متابعــــــــــــة.............
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-29-2015, 07:32 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,459
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((نادية بوغرارة))

=========
نعم أستاذي ، وصلت الفكرة ، و آسف لضياع الموضوع و أتمنى لو يتجدد
التوسع في هذا الباب ، فقد استفزني لأبحث عن سلوك شعري يشبه ما قدمته لنا
من خلال تشطيرك الأستاذ دائما .

سؤال فضولي يفرض نفسه :

هل كان عدم الكشف عن الكلمة في قولك :

ماذا أقبل فالمفاتن جمة = و أقلها في النفس ومض (....)

وراء ما أحدثه المعنى من غبش و لبس ؟؟؟

مهما كان الأمر فقد أتاح لي ذلك فرصة لفتح آفاق جديدة للبحث .

دمت .


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-29-2015, 07:32 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,459
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((نادية بوغرارة))

=========
نعم أستاذي ، وصلت الفكرة ، و آسف لضياع الموضوع و أتمنى لو يتجدد
التوسع في هذا الباب ، فقد استفزني لأبحث عن سلوك شعري يشبه ما قدمته لنا
من خلال تشطيرك الأستاذ دائما .

سؤال فضولي يفرض نفسه :

هل كان عدم الكشف عن الكلمة في قولك :

ماذا أقبل فالمفاتن جمة = و أقلها في النفس ومض (....)

وراء ما أحدثه المعنى من غبش و لبس ؟؟؟

مهما كان الأمر فقد أتاح لي ذلك فرصة لفتح آفاق جديدة للبحث .

دمت .



كأني لم أقرأ السؤال من قبل.

ضحكت، لأني نسيت ولكني أخمن كما يخمن سواي أنه مما لا يقال لسبب أو آخر.

شكرا لك أستاذتي.

وجدت هذا الرابط :

http://www.arood.com/vb/showthread.php?p=8563#post8563
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-29-2015, 07:36 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,459
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد البياسي
سؤالك يا أخية : هل نجح الأستاذ خشان في ذلك ؟

نعم نجح أيما نجاح فهذا العلَم الشاهق خشان لا يكتب الشعر بل يتنفسه



احترامي لكما .

شكرا لك أخي وأستاذي الكريم الشاعر محمد البياسي .

الله يجبر بخاطرك، هذا كرم منك

هذا من قبس جواهرك .

حفظك الله.
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 07:19 PM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009