التسجيل متاح - التسجيل باسم ثنائي - تحول لون الاسم إلى الأخضر يعني تفعيل الاشتراك - كل المشاركين الجدد يبدؤون التطبيق قي الدورة الأولى في الصفحة المعنونة ب ( المشاركون الجدد - 1 )

 

أخر عشر مواضيع ما هو هذا البحر؟ وهل كتب عليه ...  آخر رد: خشان خشان    <::>    تكرار الأبيات في قصائد الشعراء...  آخر رد: خشان خشان    <::>    أنا شاعر - تصويب  آخر رد: خشان خشان    <::>    الطيبون  آخر رد: خشان خشان    <::>    أنت في عيني  آخر رد: خشان خشان    <::>    أغار عليك  آخر رد: خشان خشان    <::>    غني معك - تشطير  آخر رد: خشان خشان    <::>    على هونكم - د. محمد الصاعدي  آخر رد: محمد الصاعدي    <::>    (بحور) جديدة تعثر العروضيون في...  آخر رد: خشان خشان    <::>    آمال - دراسة عروضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    لمى محمد السعيد -3  آخر رد: حنين حمودة    <::>    حنين عبد السلام - خليع القوافي  آخر رد: خشان خشان    <::>    مدونة العروض الرقمي  آخر رد: خشان خشان    <::>    العروض وعلمه  آخر رد: خشان خشان    <::>    المشاركون الجدد - 1  آخر رد: خشان خشان    <::>    إناس اناس  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    الحان فضفاضة  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    روايتا التخاب  آخر رد: خشان خشان    <::>    ثناء على ثناء في الرقمي  آخر رد: (ثناء صالح)    <::>    تسجيلات حول االعروض لرقمي  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


منتدى الشمولية المواضيع هنا تتسم بالنظرة الشمولية التي لا تقتصر على موضوع معين بل تتناول مساحات واسعة من العروض تؤثر على فهمه ككل. ولو كانت هناك شهادات للتخرج من مدرسة الرقمي لجعلت النجاح في مواضيع هذا المنتدى شرطا لذلك

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #61  
قديم 12-02-2011, 06:59 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showpost.php?p=49380&postcount=19

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (يوسفي حنان)
سأسكت وأقف عند هذا الحد


لا تسكتي ولا تتوقفي عند هذا الحد أو سواه، فكلامك استدعى ويستدعي خيرا، ولا سبيل لتكوني عالمة عروضية أفضل من ذلك.


فالعروضي يعرف أن المقتضب مجزوء وجوبا ووحده عالم العروض من يبحث عن تفسير لذلك، فإن لم يجد جوابا شعر بأن شيئا ما ينقصه.




اقتباس
ولـــكــــــــــن النصف الثاني كان : كيف تمكنت من تحديد النهاية؟ هل لأنك تحفظ الوزن حفظا أم أنك

انطلقت من مفهوم ثان؟

سؤال محدد واضح مفيد . جوابه لأنني أحفظ الوزن.

وبعد ذلك أحاول إيجاد تفسير منطقي لذلك من خلال هرم الأوزان وبعض معطيات الرقمي .

المقتضب على الدائرة تاما = 6 3 2 3 2 2 3 = = 6 1 2 2 1 2 2 2 1 2
( وحسب هرم الأوزان ) = 6 – 4 + 6 – 2 = مخالف لهرم الأوزان لوجود - +

فلنبدأ بانتقاصه من آخره واختبار ذلك بهرم الأوزان.

الاحتمالات الممكنة

أ‌- 6 3 2 3 4 3 = 6 – 4 +6 – 2.........مخالف لهرم الأوزان
ب‌- 6 3 2 3 4 - = 6 – 4 +6 .............مخالف لهرم الأوزان
جـ- 6 3 2 3 2 = 6 – 4 =4 .............موافق لهرم الأوزان
ولكن لا نستعمله لأن الصدر لا ينتهي ب 4 إلا في مجزوء الوافر والهزج رجاء مراجعة الرابط :
https://sites.google.com/site/alaroo...me/22-sadr-end

د- 6 3 2 3 = 6 – 4 - 2 .............موافق لهرم الأوزان

وهو ما نستعمله ولكن هناك قاعدة من قواعد الرقمي ( مشتقة ربما لم توضح بقدر كاف تقول
أنه حيث ينتهي الشطر ب 3 2 3 ( في غير استئثار المتقارب والمتدارك ) فإنه يجب كما في البسيط والمنسرح والمقتضب أن تتحول إلى 3 1 3 فيصبح الوزن 6 3 1 3 وهو المقتضب الذي ينبغي أن يزاحف وجوبا إلى 2 1 2 3 1 3 = 2 3 3 1 3 في الصدر ومثلها أو 2 3 3 2 2

حاولي أن تنظمي على أ ، ب ، جـ وتلمسي كيف يكون وقع النظم ثقيلا .

أرجو مراجعة هرم الأوزان على ضوء ما تقدم وخاصة الأشكال التي تضمنها

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/haram


أرجو مراجعة الجدول التالي وما تبعه حول 3 1 3

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/haram


من فهم هذه المواضيع وربطها ببعضها البعض قد أوتي حظا جيدا من علم العروض.

أترين أنك حصلت على الجواب ؟

أتمنى أن أسمع رأيك ورأي أستاذتي نادية وأحض الجميع على فهم هذا الموضوع وتتبع روابطه

والله يرعاك.

رد مع اقتباس
  #62  
قديم 02-09-2012, 06:51 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد القادر بن قنود
شكرًا لك أستاذة حنان يوسفي
وشرحك مفهوم و سلس بارك الله فيك
ولكن :

من نص الدرس :
وهنا يطرح سؤال : نحن نعلم أن 2 2 2 لا تأتي في الصدر أبدا إلا على سبيل التصريع

أي أن 3 2 في الرجز الصافي أو ما سمي رجزان تأتي في عجزه أمَا صدره ، ما عدا
التصريع إنْ حصل، فيبقى في شاكلةِ التام أو المحذوف أو المجزوء اي بتقريب تساوي
المقاطع .... لأن بعدها الأوثق ولا يقبل خبب العروضة لأكثر من سببين في حالة الرجز مثلاً.
والهدف من جراحة الصدر هي تحريف 3 السريع 2 3 إلى 1 1 أو 1 2 أو 2 2 أو 2 1 وحتى 2 أو 1 .

أما هدف جراحة العجز كما نعلمان هي تحريف : 2 3 إلى 3 2 التي أصلها 2 2 2.
***
وتحياتي و تقديري





أخي واستاذي الكريم بن قنود

ما قصدته أستاذتي في التنقل ما بين الرجز والسريع في نهايتي شطريهما هو استعمال 2 2 كحلقة وسيطة في مرحلة الجراحة بين 1 2 2 و 2 1 2 فبحذف الرقم 1 من كل منهما يبقى 2 2 ثم نتصرف بإضافته حسب الوزن الجديد المطلوب. فكأنها تتعامل مع أصل كل منهما المشترك وهو 2 2 2

ألمس لديك فهما راقيا مؤداه أن كلا من 3 2 و 2 3 في آخر الشطر تأتي من 2 2 2 . وفي حالة الصدر فإن هذه لا تأتي إلا في حال التصريع. فإذا امتنع التصريع امتنع ورود 222 وبالتالي امتنع ورود اي منهما.

أعجبني فهمك هذا ، ونحن في الرقمي ننظر من عدة زوايا ، ونظرتك هذه هي الزاوية الأساس، ولكننا نجد في مجزوء البسيط ، وفي مجزوء الرجز ( وما ربما جاز في الرجز ) ما يجعل لهاتين الحالتين حالة استثنائية ( استئثارا ) تمنع ورود 2 2 2 في آخر الصدر ولكنها تسمح بورود 3 2 و 2 3 ، على بعض اختلاف حول بعض الحالات.

للمزيد أهديك مبكرا - قبل أوان تحصيلك - الرابطين :

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/azwaj

https://sites.google.com/site/alaroo...bah-wa-tanasob

أتوقع لك بروزا فيما بعد الدورات.

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 02-27-2012, 12:32 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://www.arood.com/vb/showpost.php...32&postcount=4


اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((زينب هداية))
يَا حِزْبَ الرَّبِّ أَمُونُ وَيَا إِخْوَانِيْ الْكِرَامْ
أَيْنَ أَنْتُمْ؟ أَرَى النَّارَ تَأْكُلُ فِيكُمْ وَأَنْتُمْ نِيَامْ
وَيْلِي ! أَيَمُوتُ أَمُونُ وَأَنْتُمْ تَعِيشُون؟
أَيَكَادُ الرَّبُّ وَأَنْتُمْ عَلَى نَصْرِهِ قَادِرُونْ؟
أَوَ مَا تُبْصِرُونَ الْمَصِيرَ الذي يَتَهَدَّدُ أَيّامَكُمْ؟
أَوَ مَا تُبْصِرُونَ الْعَدُوَّ الذِي سَيُزَلْزِلُ أَقْدَامَكُمْ؟
وَكَأَنِّي بِحِزْبِ رَعٍ يَشمَتُونَ بِكُمْ
وَيُدِيلُونَ مِنْكُمْ وَيَسْتَوْلُونَ عَلَى مَا لَدَيْكُمْ
إِنَّ فِي قَصْرِ فِرْعَوْنَ هَذَا القَصْرِ الْجَمِيلْ
حَيَّةً رَقْطَاءَ نَمَتْهَا بَرَارِى الشَّآم (...)(7)


خلط المتدارك بالخبب



أجل أستاذتي

ارجو أن تقارني سلاسة المتدارك :

أَوَ مَا تُبْصِرُونَ الْمَصِيرَ الذي يَتَهَدَّدُ أَيّامَكُمْ؟
أَوَ مَا تُبْصِرُونَ الْعَدُوَّ الذِي سَيُزَلْزِلُ أَقْدَامَكُمْ؟

وكؤودة خلطه مع الخبب حتى ليغدو الوزن بعد (ها) في (هذا ) نثرا ليس إلا في قوله :

إِنَّ فِي قَصْرِ فِرْعَوْنَ هَــــذَا القَصْرِ الْجَمِيلْ

2 3 2 3 2 3 2 2 2 3 ه

وانظري الفارق وكيف يستقيم الوزن لو استبعد الخبب من المتدارك

إِنَّ فِي قَصْرِ فِرْعَوْنَ هَذَا البناء الْجَمِيلْ

ويكون مستساغا - على شرط الموزون لا شرط الشعر - لو اتـّبع التخاب بعد الأوثق ( حتى لو طال الجزء الخببي ) فقال :


إِنَّ فِي قَصْرِ فِرْعَوْنَ هَــــــــــذَا القَصْرِ العالي جدا

2 3 2 3 2 3 2 2 2 2 2 2 2

كلما رأيت عِوجا عروضيا تمنيت لو عرف صاحبه الرقمي.


يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 03-07-2012, 03:42 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showpost.php?p=53370&postcount=10


اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين عدوان
السلام عليكم ..
أعتذر عن التأخير المريع في الحلول .. لكن علمَ اللهُ أنَّ الوقتَ يضيقُ عن ذلك ..

حاولتُ أنْ أعلمَ سببَ التفرقة بين الإيقاعين البحري والخببي .. لكن لم أحظَ بإجابة مقنعة ..
هلا شرحتُم أساتذتنا الكرام لنا هذا التفريق ولماذا هو موجود ؟





وعلى أخي وأستاذي الكريم حسين سلام الله ورحمته وبركاته

الرقمي منهاج متكامل، من الطبيعي أن لا تعرف سبب التفرقة بين الإيقاعين البحري والخببي قبل حد أدنى من الدراسة أقله إتمام الدورة الثانية.

ألقت إِليّ قناعاً نيراً حسناً ...... عن وجهها الحسن المستشعل الهطل

يجوز في هذا البيت أن تضع ( رمت = 1 2 ) مكان (ألقت = 2 2 ) ولا يجوز أن تضع ( طَرَحت 1 3 مكان ألقت 2 2 ).

خَلَعت رِياض الواد بُردَة زَهوها ........ وَمُروجه أَلـْقـََت وُشاح السُندُس

يجوز ويسلس في هذا البيت أن تضع ( طرحت) مكان ألقت، ويثقل جدا أن تضع (رمت) مكان (ألقت)

أتوقع أن يرد المتأثر بالتفاعيل بأن الخبن في البسيط أسلس من والوقص في الكامل، وأن مستفعلن في البسيط لا تتحول إلى متفاعلن. وهذا صحيح تماما. والرقمي بحكم تعريفه ملتزم بهذه النتيجة ولكن الاختلاف هو في النظرة التي يتم بها تناول الأمر. هذه النظرة المنطلقة من التخاب وهو من أهم مواضيع الرقمي. وتخاب مأخوذة أصلا من كلمة الخبب.

مثال آخر

أحسين على رحب تأتي ..... في الجمْعة أو يوم السبتِ
(2) 2 ( 2) 2 2 2 2 2 ....2 2 (2) 2 2 2 2 2
هذا إيقاع خببي أزرق يصح البيت لو قلت ( بتحريك ميم الجمُعة ) :

أحسين على رحب تأتي ..... في الجمُعة أو يوم السبتِ
(2) 2 ( 2) 2 2 2 2 2 ....2 (2) (2) 2 2 2 2 2

ويصح كذلك لو قلت :

محمودُ على رحب تأتي ..... في الجمعة أو يوم السبتِ
2 2 ( 2) 2 2 2 2 2 ....2 2 (2) 2 2 2 2 2

وينكسر البيت لو قلت :

يا حسين على رحب تأتي ..... في الجمعة أو يوم السبتِ

2 3 ( 2) 2 2 2 2 2 ....2 2 (2) 2 2 2 2 2

**
يا حسينُ على الرحْب ما جئتنا ...... إنّ مقدمكمْ عندنا كالمُنى
2 3 1 3 2 3 2 3 ........2 3 1 3 2 3 2 3

يصح البيت لو قلت :

أحسين على الرحب ما جئتنا ..... إنّ مقدمكمْ عندنا كالمُنى
1 3 1 3 2 3 2 3 ......2 3 1 3 2 3 2 3
وينكسر البيت لو قلت:

محمودُ على الرحب ما جئتنا ..... إنّ مقدمكمْ عندنا كالمُنى
2 2 1 3 2 3 2 3 ......2 3 1 3 2 3 2 3

طبعا هذا الموضوع من البدهيات لمن درسوا الرقمي دون تأثر بحدود ومنطق التفاعيل، ومن درس المنهجين التفعيلي والرقمي يجد عقبات دونه أما من درس التفاعيل وحسب، فالأمر عليه في الأغلب في غاية الصعوبة.

أغلب ظني أنك لو أكملت الثانية لعرفت الإجابة بنفسك. والقفز عن فهم المنهج إلى الحوار حول نتائجه غير مفيد ولا أدخل فيه لعدم جدوه ولكنك حسين الذي أطمح أن يدرس الرقمي وعينه على منهاجه فيكون له فيه دور متميز.

أرجو أن تكمل الدورتين الثانية والثالثة ثم بعد ذلك تقرأ الروابط :

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/sharean

http://sites.google.com/site/alarood/khabab-poets

http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=1648

https://sites.google.com/site/alaroo...utadrak-hkabab

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/rewayah

ولكن أرجو أن تقرأ الآن هذه الرسالة التي أجد دوما جانبا منها - قليلا أو كثيرا - يخاطب كل من درس الرقمي والتفاعيل بحدودها - القطرية وراياتها - في ذهنه بما في ذلك نفسي.


http://arood.com/vb/showthread.php?p=5699#post5699

لن يقدم على قراءة الروابط من لم يكن جادّا مهتما بفهم حقيقة الرقمي وأخص بالذكر من صيغت أفكاره عن العروض ضمن حدود التفاعيل ويُدعى إلى فهم الرقمي كمنهاج متكامل يجعله يستعمل الحدود وتفاعيلها أدوات بين يديه بعد ان كانت مبرمجات لنظرته . وهذا ما يحتاج منه إلى جهد جهيد كالذي بذلته طوال سنين، وتعينه في ذلك هذه الروابط ، بقدر ما أنا جادّ في الإجابة مهتم بتوصيل الحقيقة.
يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 03-10-2012, 12:53 PM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
الخلاصة :

2 2 2 2 2 2 2 2 (خبب)
2 1 3 2 1 3 2 2 (خبب) =
2 (2) 2 2 (2) 2 2 2
1 1 1 3 2 2 2 2 2 (خبب) =
(2) (2) 2 2 2 2 2 2
2 3 2 3 2 3 2 3 (متدارك) =
2 3 2 3 2 3 2 3
2 3 1 3 1 3 2 3 (متدارك) =
2 3 1 3 1 3 2 3
1 3 1 3 1 3 2 3 ( متدارك) =
1 3 1 3 1 3 2 3
1 3 1 3 1 3 1 3 ( يجوز الاثنان معا ، أو حسب القصيدة التي جاء فيها )

إما =
(2) 2 (2) 2 (2) 2 (2) 2
أو = 1 3 1 3 1 3 1 3


نظريا مع التوقف للتأكد من حكم انتهاء شطر المتدارك ب 3 1 3

__________________
{{ولئن شكرتم لأزيدَنَّـــكُم}}
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 04-03-2012, 10:54 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
وفيما يلي تطبيق من


http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...4&postcount=91


المطلوب إجراء الجراحة واتلتجميل لنقل البيت من السريع إلى الرجز ‏

بيت السريع :‏

مِن عَمَـلِ الإِنـسِ سِـوى أَنَّهـا ...... تُنـسـي سُلَـيـمـانَ وَجِـنّـاتِـهِ


الأول جراحة وتجميل على الظاهر بدون تقليد المسار العروضي

مِن عَمَـلِ الإِنـسِ سِـوى أَنَّهـا ...... تُنـسـي سُلَـيـمـانَ وَجِـنّـاتِـهِ


‏مِن عَمَـلِ الإِنـسِ سِـوى أنْ2 - نها 3 ...... تُنـسـي سُلَـيـمـانَ وَجِـنْــ نا 2- تهي 3 ‏

الجراحة ‏

‏مِن عَمَـلِ الإِنـسِ سِـوى نها 3 -‏ أنْ2 ...... تُنـسـي سُلَـيـمـانَ وَجِـنْــ تهي 3 ‏نا 2 ‏

مِن عَمَـلِ الإِنـسِ سِـوى نهاءَنْ ...... تُنـسـي سُلَـيـمـانَ وَجِـنْــ تهينا

التجميل :‏

من عمل الإنس بدت جمالاً ....... ينسي سليمانَ مدى الجمالِ



‏***‏

الثاني بتقليد المسار العروضي يعني تحويل 2 1 2 إلى 2 2 2 ثم تحويل 2 2 2 إلى 1 2 2 ‏

مِن عَمَـلِ الإِنـسِ سِـوى أنْ2 – نَ 1 – ها 2... تُنـسـي سُلَـيـمـانَ وَجِـنْــ نا 2- ت 1–هي2 ‏


جراحة 1 ‏

‏مِن عَمَـلِ الإِنـسِ سِـوى أنْ2 – نَا 2 – ها 2... تُنـسـي سُلَـيـمـانَ وَجِـنْــ نا 2- تي 2–هي2 ‏



جراحة 2 ‏

مِن عَمَـلِ الإِنـسِ سِـوى أ 1– نَا 2 – ها 2... تُنـسـي سُلَـيـمـانَ وَجِـنْــ ن1- تي 2–هي2 ‏

من عمل الإنس سوى أناها ....... تنسي سليمان وجنّتيْهِ



التجميل :‏

من عمل الإنس فمن أتاها ....... ينسى سليمان وجنّتيْهِ



ويحسن الاطلاع على هذا الرابط :

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/azwaj


رد مع اقتباس
  #67  
قديم 05-20-2012, 07:14 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716

http://arood.com/vb/showpost.php?p=55839&postcount=13

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي العُمَري
السلام عليكم.

وفي ما يخص العروض الرقمي فهو ليس بديلا عن العروض التفعيلي وإنما هو مقرب له ومساعد على فهمه.

وليحفظكم الله.


أخي وأستاذي الكريم على العمري ‏

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

العروض الرقمي والتفعيلي هما نهجان لتقديم عروض الخليل، ومن المفروغ منه اتفاقهما في ‏النتائج. إلا أني أعتبر العروض الرقمي إطارا شاملا مهيمنا على عروض التفاعيل. كيف وما ‏الفرق بين النهجين إذا كانا متحدين في النتائج ؟

التفاعيل بمثابة الفتاوى التفصيلية لأحكام نهج عروض الخليل، ولم يكن من الممكن التوصل ‏لكليات هذا النهج وشموليته دون استقراء لتفاصيل هذه الأحكام إضافة إلى الوعي على أهمية ‏دوائر دوائر الخليل.‏

تفاصيل تفاعيل الخليل التي تمثل الأحكام العروضية التفصيلية للذائقة العربية، والعروض ‏الرقمي مهيمن على هذه التفاعيل مؤطر لها ضمن منهاج الخليل، وفي هذا دفع بالحجة والبرهان ‏ضد الدعاوى القائلة باستحداث تجديدات دون الأخذ بمنهاج الخليل أو تفاعيله.‏

إضافة إلى أنها تمد نور تفكير الخليل إلى آفاق خارج العروض والشعر ما كان للتفاعيل أن ‏تطرقها
ولا يعدو أحد من الناس المهتمين بالعروض أن يكون أحد ثلاثة ‏:

‏1-‏ (عارف بالتفاصيل دون الكل ملتزم بالتفاصيل ) أي عارف بتفاعيل الخليل، ملتزم بها غير خارج عليها، دون وعي على وجود منهج متكامل ‏للخليل. وهذا حال كثير من العروضيين والشعراء، ولا ضرر ينجم من ذلك في في واقع ‏العروض والشعر، مع ملاحظة أنه يكتفي بالأحكام التفصيلية التي تعبر عنها التفاعيل، ‏ولكن هذه الأحكام التفصيلية ملتزمة بالنهج الكلي للخليل، فلا خوف من هذه الفريق.‏

‏2-‏ (عارف بالتفاصيل دون الكل متوسع خارج التفاصيل وهنا مكمن الخطر) أي عارف بتفاعيل الخليل دون وعي على وجود منهج متكامل للخليل تعتبر هذه التفاعيل ‏بموجبه مجرد نتائج تطبيقية تفصيلية له، ولهذا نراه يجتهد في أمر استحداث أوزان جديدة أكثرها ‏جزافي دونما تقيد بتفاصيل التفاعيل أو شمولية منهج الخليل. وهنا تأتي خطورة الإفتاء ‏العروضي دون تقيد بتفاصيل أو منهج شمولي. وفي هذا السياق أرجو أن تطلع على ‏هذه المواضيع :

بحور جديدة
https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/jadeedah

الخليل وماندلييف
http://www.arood.com/vb/showthread.php?p=9190#post9190

الرقمي قبس من نور الخليل
https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/-qabas

‏3-‏( عارف بالكل والتفاصيل ومعرفة الكل تشمل معرفة التفاصيل) أي عارف بتفاعيل الخليل واع على أنها مجرد أحكام تفصيلية مأطورة بمنهاج كلي ينبغي ‏لمن يريد أن يستطلع أي أفق خارج تفاصيل الأحكام الجزئية للتفاعيل أن يكون واعيا ‏عليه. ‏

والله يرعاك.‏

http://arood.com/vb/showpost.php?p=55842&postcount=15

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زكية فطاني
أبدعت أستاذي في تصنيفك للمهتمين بالعروض , وهو تصنيف أراه مصيبا إلى حد بعيد .

ولقد صنفت ( نفسي ) إلى واحد منها . فوجدتني منتمية إليه .

واصل أستاذي عطاءك المزهر . دمت للعروض الرقمي .


شكرا لك أستاذتي الكريمة.

يشجعني كلامك هذا فجزاك الله خيرا.

تذكرت هذا الموضوع حول نظرة أستاذي وأخي د. عمر خلوف إلى الرقمي على أنه مجرد ترميز جديد للمقاطع لا يختلف عن عروض التفاعيل في شيء. وهو بهذا ينطق باسم أغلبية العروضيين، ويجعلني على ثقة أن لا سبيل لفهم الرقمي - وخاصة من قبل العروضيين - إلا بدراسة دوراته دراسة منهجية منتظمة، ولهذا كنت جد سعيد بدراستك للرقمي استثناء من بين العروضيين. لأن تقييمك سيكون له وزنه وأهميته.

http://arood.com/vb/showpost.php?p=54422&postcount=13


أدين فيما أدين به لأخي واستاذي د. عمر خلوف وهو كثير في وعيي على العروض الرقمي وعلى فكرة وجود إيقاعين ‏متمايزين بحري وخببي ومن ثم التخاب، وعبرت عن ذلك دوما عرفانا بفضله وقدره ‏

يقول حفظه الله : ‏
http://arood.com/vb/showpost.php?p=35185&postcount=29‎
‏" فقد حول بعضهم السبب والوتد إلى أرقام، ولم يزد على ذلك
وبحكم كوني بيطرياً، فسأسعى إلى إيجاد (رموز بيطرية) تلائم (العروض البيطري)."‏

ويتمثل هذان السطران بالشكل التالي المعبر عن وزن المتقارب :‏

رد مع اقتباس
  #68  
قديم 05-21-2012, 11:10 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showpost.php?p=55859&postcount=17

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي العُمَري
أستاذي خشان، مهما يكن من أمر، فإنه يظل للتفاعيل حضورها الذي لا بد أن يدوم في العروض العربي، كونها تلتحم به التحام الكلمات المستخدمة في السلم الموسيقي تعبيرا عن النغم، وكونها تستطيع وصف كافة التشكيلات الإيقاعية بطريقة أقرب إلى الواقع المسموع من الأرقام التي هي أقرب ما تكون إلى التمثيل البصري المجرد، وهو تمثيل غايته نظرية وليست عملية،

أخي وأستاذي الكريم

في مجال العروض، ليست التفاعيل بذاتها ولا استعمالها تعبيرا عن النغم محل خلاف أو حتى محور بحث. فالمضاهاة الصوتية في هذا الصدد أمر لا بد منه.

كلامي في الموضوع هو في مجال علم العروضوأدواته.

يقول د. محمد جمال صقر :

http://www.odabasham.net/show.php?sid=4132

اقتباس
بين العروض وعلم العروض والصرف وعلم الصرف ، من الفرق مثل الذي بين الموسيقا وعلم الموسيقا والنحو وعلم النحو ؛ فالأول من هذه الأزواج ، هو الكائن الطبيعي ، والآخر هو كاشفه وضابطه وقانونه


أنقل من الرابط:

https://sites.google.com/site/alaroo...lrwd-wlm-alrwd

العروض هو الإحساس بنظام الوزن الذي قد يدرك بالفطرة أو التعلم الذي يشمل القدرة على توصيفه بالتفاعيل أو سواها، وعلم العروض هو منهج البحث المفضي إلى نظريات وقواعد ضابطة.

ولعل هذا هو ما تصفه أنت بأن ( غاينه نظرية وليست عملية )


من ملك العروض وأدواته وكان اهتمامه محصورا بمجرد إقامة الوزن عمليا فلا حاجة له بالعروض الرقمي.
وأنقل لك من الرابط:

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/lematha



اقتباس
س2 – إذا كان الشخص شاعرا أو غير شاعر وهمّه معرفة الوزن صحيحه من مكسوره ويتقن التفاعيل فما حاجته للرقمي

جـ2- لا يحتاج الرقمي

ومن يقوم من العروضيين بالانتقال من العروض إلى علم العروض وذخيرته مقتصرة على التفاعيل فإنها تقف في هذا المجال عائقا ضد بصيرته ولك في ( الرقمي قبس من نور الخليل ) أدله.

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/-qabas

ومن أراد أن يكون عالما في العروض ( وهذا غير العروضي ومن باب أولى غير الشاعر ) فلا بد له من الرقمي. ومن ملك الرقمي كانت التفاعيل له تحصيل حاصل، وكان دورها هنا مجرد وسائل إيضاح لا أدوات تفكير.

وحتى تتضح الرؤية فالمقارنة بين الرقمي والتفاعيل تعتمد على الغاية والهدف .

فمن اقتصرت غايته على معرفة العروض توصيفا للوزن وإقامته في كل بحر على حدة وكان يحفظ التفاعيل ويجيد استعمالها فلا يحتاج الرقمي، وإن تعلمه ساعده ولم يضره. ولكنه إذا استعمل التفاعيل خلافا لطبيعتها القائمة على حفظها وحفظ أحكامها وراء هذه الغاية فيما يتطلب إعمال الفكر في التقعيد في مجال علم العروض أضرت به.

ومن كانت غايته الإحاطة بالقواعد الكلية لعلم العروض وما يتطلبه ذلك من تفكير وفهم فلا بد له من الرقمي. ولكنه سيمتلك التفاعيل كأدوات ضمن غايتها وليست كأدوات تفكير فهذا ليس دورها ال1ي من أجله أوجدت.

الخليل عالم عروض بل لعله عالم العروض الوحيد الذي أقام علم العروض من الصفر وعمله فكري شمولي تجريدي.

ولم يكن الناس على مستوى عبقريته ولا يزالون دونها ولهذا استعمل التفاعيل من أجل توصيل الغاية العملية لهم اي العروض في مجال تمثيل الأوزان وأحوالها عمليا عبر فتاوى جزئية لا يحتاجون سواها في هذا الصدد. ولعله ببصيرته أدرك أنه من المستبعد أن يدرك تفكيره أحد من بعده ولكنه لم يغلق الباب وترك دوائره طرف خيط لمن أراد أن يتأمل فراح كثير من العروضيين يصفونها بأنها مجرد طرفة. بل عمدوا إلى ما فيها من بحور مهملة فنسبوها إلى المولدين الذين لا يوجد لملايينهم عبر مئات السنين إلا بيت أو بيتيان على كل من هذه البحور.

هذه المفارقة التي مرت كمسلمة بسبب دور التفاعيل في التركيز على الحفظ دون التطرق إلى العملية الذهنية لدى الخليل، هذه الذهنية التي قال حولها الأستاذ ميشيل أديب في مجلة الموقف الادبي العدد 373 أيار 2002:" وأكثر ما يعيب كتب العروض القديمة والحديثة، أنها، على الرغم من مظاهر العبقرية، التي لم يكشف الخليل عن أسرارها، لم تحاول تحليل العملية الذهنية لتي مكَّنت الخليل من بلوغ هذه القمَّةالرياضية التي لا تتأتَّى إلاَّ للأفذاذ ."

إن قول الأستاذ ميشيل أديب هذا قوي الصلة بـ (علم العروض)

باختصار :

من أراد الشعر وحفظ أوزانه كفته التفاعيل ولكن إن استعملها أدوات تفكير وذلك خارج طبيعتها اعاقت سعيه في تجاوز العروض إلى علم العروض.

من أراد فهم علم العروض فلا بد له من الرقمي. وتأتي له التفاعيل هينة لينة كأدوات يمتلكها لا مبرمِجات تتحكم في تفكيره .


لولا أهمية هذا الموضوع البالغة لما تابعته بهذا التفصيل، وأنا في هذا مدين بحواري مع العقلية للفذة لأستاذي الرائع علي العمري.

وأتمنى ممن أجاد الرقمي بعد إجادته للتفاعيل ويميز في الوقت ذاته بين العروض وعلم العروض أن يدلي برأيه في هذا الحوار.

والله يرعاك.

رد مع اقتباس
  #69  
قديم 11-03-2012, 03:51 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
من صفحة الأستاة حنين حمودة - 3

http://arood.com/vb/showpost.php?p=58186&postcount=32


اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنين حمودة


ولدي سؤال:
فضلت عن الرجال بخصلتين . . . . ورثتهما كما ورث الولاء
فقوله لتين : 11ه1 فيه زحاف للسبب الخفيف الأخير ، و بدون تصريع .

ألا يجوز تعطيش الكسرة لتصبح ياء في نهاية الصدر كما في آخر العجز؟

ماذا لو كانت:
لتينْ 1 1 ه ه ؟؟؟

السلام عليكم
أحييك أستاذة حنين . .

وددت لو أجاب الأستاذ خشان عن سؤالك هذا .
ماتقولينه جائز في المتقارب ويسمى هذا الزحاف بالقصر وفيه يتحول التركيب 11ه1ه إلى 11ه ه
وذلك بحذف ساكن السبب الخفيف و تسكين متحركه .
لكن سأستغرب إن قال الأستاذ خشان بجواز هذا في الوافر لأن الرقمي يقبل بزحاف السبب الأخير في الشطر . .
فإذا قبل الرقمي زحاف القبض 11ه1 وزحاف القصر 11ه ه فيجب أن يقبل زحاف الحذف 11ه .
والغرابة في هذا تأتي من أن 3 2 في الوافر أصلها 3 (( 4) فقد طبق عليها زحاف الحذف أصلا . فهل يجوز أن يطبق عليها فوق ذلك قبض أو قصر أو حذف أسوة بتفعيلة المتقارب ؟ أقصد : ألا يؤثر قبول الزحاف فيها على الشخصية الخاصة بالوافر ؟
أنا معك أستاذة حنين أنتظر الإجابة من الأستاذ المكرم خشان .

*****


ما شاء الله ‏
كنا بمفكّرة فصرنا باثنتين زاد الله من أمثالكما.‏
أنتما الأحق بالإسهاب في الرد.‏


أنقل لكما من الرابط:‏
https://sites.google.com/site/alaroo.../arood-remawee

هذه هي اشهر مدارس النحو في اللغة العربية المدرسة النحويه البصريه سعت إلى أن تكون القواعد ‏مطردة اطرادا واسعا‎ .‎
ومن ثم كانت تميل إلى طرح الروايات الشاذة دون أن تتخذها أساسا لوضع قانون نحوي ، رافضة ‏الاستشهاد بالحديث النبوي الشريف لما ادعي من جواز روايته ، متشددة أشد التشدد في رواية ‏الأشعار ، وعبارات اللغة‎ .‎
وتفصيل ذلك أن البصريين تحروا مانقلوا عن العرب ، ثم استقرؤوا أحواله ، فوضعوا قواعدهم على ‏الأعم الأغلب من هذه الأحوال ، فإن وجدوا نصوصا قليلة لاتشملها قواعدهم ، اتبعوا إحدى طريقتين ‏‏: إما أن يتأولوها حتى تنطبق عليها القاعدة ، وإما أن يحكموا عليها بالشذوذ أو بالحفظ دون القياس ‏عليها‎ .‎


أما الكوفيون فقد اعتدوا بأقوال وأشعار المتحضرين من العرب ، كما اعتدوا بالأشعار والأقوال ‏الشاذة التي سمعوها من الفصحاء العرب ، والتي نعتها البصريون بالشذوذ ، وقد قيل : (لو سمع ‏الكوفيون بيتا واحدا فيه جواز مخالف للأصول ، جعلوه أصلا وبوبوا عليه ) كل ذلك دفعهم إلى أن ‏يدخلوا على القواعد الكلية العامة قواعد فرعية متشعبة ، وربما كان ذلك السبب في سيطرة النحو ‏البصري على المدارس النحوية

وخالف الكوفيون البصريين في مسألة القياس ، وضبط القواعد النحوية ، فقد اشترط البصريون ، في ‏الشواهد المستمد منها القياس ، أن تكون جارية على ألسنة العرب وكثيرة الاستعمال ، بحيث تمثل ‏اللغة الفصحى خير تمثيل ، أما الكوفيون فقد اعتدوا بأقوال وأشعار المتحضرين من العرب ، كما ‏اعتدوا بالأشعار والأقوال الشاذة التي سمعوها من الفصحاء العرب ، والتي نعتها البصريون بالشذوذ ‏، وقد قيل : (لو سمع الكوفيون بيتا واحدا فيه جواز مخالف للأصول ، جعلوه أصلا وبوبوا عليه ) ‏كل ذلك دفعهم إلى أن يدخلوا على القواعد الكلية العامة قواعد فرعية متشعبة ، وربما كان ذلك ‏السبب في سيطرة النحو البصري على المدارس النحوية ، وعلى النحو التعليمي‎ . ‎
‏ ‏
وكان تعليقي على موضوع ( الفرق بين النحويين والعروضيين )‏
‏ ‏
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=61847‎

النحويون في تقعيدهم أخذوا بالشائع الأعم واعتبروا بعض الشوارد من الشاذ. والشائع الأعم يسري ‏عليه في الأغلب منهج التفكير والتنظير المنطقي الذي طبع النحو بطابعه‎.

جل العروضيين مغرم بالشوارد، لدرجة تكاد كل شاردة تضحي قاعدة. وبهذا صار العروض يعتمد ‏على الحفظ أكثر منه على الفهم وإعمال الفكر ، مع أن تألق الخليل الفكري فيه لا يعلى عليه.‏‎ ‎

هذا البيت من الندرة بحيث لا يصح – في نظري – أن يعتبر مرجعا بل أراه من الشاذ النادر. وغريب ‏أمر العروضيين كيف يعتبرون الإقواء شذوذا في منطقة الضرب ولا يعتبرونه هذا شذوذا في منطقة ‏العروض.‏
يصح القول في التصريع لا غير بإشباع حركة النون
فضلت عن الرجال بخصلتين (ي) . . . . علوّهما على رأس وعيني
‏ كما يصح تنظيرا – في مجال الموزون إلا أن ير ما يثبته من شعر العرب الذي يركن إليه – أن تحل ‏سكون محل النون في حال التصريع لا غير ‏
فضلت عن الرجال بخصلتينْ. . . . علوّهما على رأسٍ وعينْ

في تساؤل الأستاذة ثناء حول ورود 3 2 ، 3 واستنتاج أن يتبعهما 3ه ‏
أراك أستاذتي تسابقينني وقد بدأت الرقمي قبلك بخمسة عشر عاما ‏
حديثي هنا عن آخر العجز وليس آخر الصدر
إليك من مخطوط كتاب الرقمي ‏
من العقد الفريد ولام الروي في الأصل ساكنة وهذا تحريف بتحريكها

يا طالبا في الهوى اقصى المنالِ .......وسائلاً لمْ يَعَفْ ذلّ السؤالِ (ي)‏
ولّت ليلالي الصّبا محمودةً .... لو أنها رجعتْ تلك الليالي
وأعقَبَتها التي واصلْتُها ...... بالهجر لَمّا رأت شيب القذالِ
لا تلتمس وصلةً من مخلفٍ ...... ولا تكن طالباً أقصى المنالِ
‏" يا صاح قد أخلفت أسماءُ ما .... كانت تُمنّيكَ من حسن الوصالِ

م 2-‏

للأستاذ خليفة من الرابط : ‏https://sites.google.com/site/mihfadha/aroudh/11‎

‏" الوافر التام: العَروض مقطوفة يجوز فيها القبض أي يجوز أن تنتهي ب 3 1 [ القبض أم العقل- ولم ‏يمر بي مثل ذلك.] والضرب مقطوف يجوز فيه القصْر." أي يجوز أن ينتهي العجز ب فعولْ = 3 ه
وعلى ذلك هذه الأسطر المحرفة من أبيات الوافر للشاعر محمد مهدي الجواهري والأصل فيها ضم الروي وإشباع الضمة فيه واةوا في اللفظ (ص-126)‏

بيافا " يومَ حُطَّ بها الرِكابْ .... تَمَطَّرَ عارِضٌ ودجا سَحابْ
و " يافا " والغُيومُ تَطوفُ فيها .... كحالِمةٍ يُجلِّلُها اكتئابْ
فقلتُ وقد أُخذتُ بسِحر " يافا ..... ‏‎"‎واترابٍ ليافا في الهضابْ
‎" ‎فلسطينٌ " ونعمَ الأمُ ، هذي ..... بَناتُكِ كلُها مثل الكَعابْ

جاء في المعجم المفصل في العروض
‏ والقافية وفنون الشعر .. للدكتور إميل بديع يعقوب .. ص 158.. الآتي‏‎ :
العروض الأولى للوافر مقطوفة (فعولن = 3 2 ) ... وأجاز بعضهم القبض في هذه العروض (فتصبح ‏فعولُ = 3 1) .. أما ضربها فيجوز فيه القصر فيصبح فعولْ 3 ه.. نحو قول الشاعر‏‎ :‎

فليت أبا شريكٍ كان حيا – فيقصر حين يبصره شريكْ
ويترك عن تدربه علينا – إذا قلنا له : هذا أبوكْ

ومذهب المعري في هذا أنه لا يجعل الهيئة العروضية ذات ضرب معين، بل يعدها من اختلاف النشيد، ‏وليس من اختلاف الضروب، فلقد قال في (الصاهل والشاحج) : " كاختلاف العرب في النشيد، فالمقيم ‏منهم مثله مثل الذي يقف على البيت المطلق إذا أنشده بالسكون فيقول‎:‎

أقلي اللوم عاذل والعتابْ ....وقولي إن أصبت لقد أصابْ

والبيت مطلع قصيدة لجرير من سبعة وتسعين بيتا كل أواخر أبياتها منصوبة تصبح فتحات كلماتها ألفا ‏بالإشباع.والمطلع وبعض أبياتها‎ :‎

أَقِلّي اللَومَ عاذِلَ وَالعِتابا...... وَقولي إِن أَصَبتُ لَقَد أَصابا‎
وَوَجدٍ قَد طَوَيتُ يَكادُ مِنهُ...... ضَميرُ القَلبِ يَلتَهِبُ اِلتِهابا‎
أَبى لي ما مَضى لي في تَميمٍ...... وَفي فَرعَي خُزَيمَةَ أَن أُعابا‎

وهذا كذلك قول الدماميني في العيون الغامزة إذ قال :" ولا يضر وجود رواية من طريق آخر، لأنه ‏يحمل حينئذ على أنه تقييد إنشاد، وليس هو التقييد الذي تختلف به الضروب‎.‎
غير أن البيتين الذين أوردهما الحفناوي وهما من الشعر القديم يدلان على أن هذا الوقوف وقوف ‏ضرب وليس وقوف إنشاد، فإنه لا يصلح فيهما أن يقرءا دون وقوف، وإلا اختلفت حركات الروي ‏فيهما‎.‎

وإنما جعلت الضروب الموقوفة في بعض الأحيان لمعالجة الإقواء والإصراف في الشعر، وقد يتأتى من ‏الوقف أن تطول القصيدة، وأن يكون مدى الشاعر فيها فسيحا‎. "‎
أَقِلّي اللَّومَ عَاذِلَ وَ( العِتابَنْ ) وَقُولِي إِِنْ أََصَبتُ لَقَـدْ ( أَصَابَنْ‎ ‎‏)‏
من منتدى أهل الحديث : ‏http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=34703‎
استشهد بالبيت الزمخشري في المفصل، والرضي في شرحه على الكافية وابن هشام في أوضح ‏المسالك وابن جني في سر الصناعة وفي الخصائص، وابن الأنباري في الإنصاف ش 411 ج 2 ص ‏‏655، وجاء فيه: (أصابن ) : فعل ماض مبني على الفتح والنون للترنم منقلبة عن ألف الإطلاق

م3 – من ديوان الأحنف العكبري تحقيق الأستاذ سلطان السلطان رقم الإيداع 3497/19 (ص- 527 ) ‏‏:‏

إذا ملك الفتى هنًّا ودنَّا ... ومقردةً ومفلسةً وصنْ
وجبّرةً وغربالا إذا ما .... رآه عدوه يومًا يُجنْ
وكارجة من البُرق [د] اليماني ... قُطَيْنِيَةٍ وكان له مِسَنْ
ولاح على ذراعيه سطورٌ ... وسبْعا غابةٍ والكركدنْ
م 4- لثريا العريض :‏

وسئمت رتق الحزن أشرعة ترا ..... ودها العواصف أو غيوم الاكتئابْ
ووقفت صادية أطلب بانبلا ..... الصبح عن مطر وأشواق تجابْ

م 5 - محمد بن أحمد الصعدي الصنعاني ‏

صبٌّ يُؤرِّقُهُ النسيمُ إذا سرى .... مِنْ نحوِ صَنْعا حامِلاً طِيبَ الرسائلْ
ويُثيرُ لوعَتَهُ الحَمامُ إذا علَتْ ..... في الدَّوحِ فرعا والزهورُ لهُ غلائلْ
وغدَتْ تُردِّدُ في الغصونِ هديلَها ...... وتَميلُ سَجْعا تدّعي شجْوَ البلابلْ

م 6، م 7 – لو انعدم السبب الثقيل في م 4 و م 5 وسياقيهما جاز اعتبارهما من الرجز. ‏

م8 - يخرج السريع من هذه المشتقة لأن صدره ينتهي ب 3 2 3 وليس 3 2 3 ، علما بأن للسريع في ‏نهاية عجزه الصورتين 3 2 3 و 3 2 2 ، وتأتي الصورة الثالثة في الشعر النبطي في المسحوب 4 ‏‏3 4 3 2 3 2 في الصدر والعجز، ولو عاملناه على سبيل الاتباع لحصلنا على الأسطر التالية المحرفة ‏عن أبيات ابي تمام على السريع ( ص – 177) :‏

أَ
يُّ نَدىً بَينَ الثَرى وَالجَبوبِْ...... وَسُؤدُدٍ لَدنٍ وَرَأيٍ صَليبِ (ي)‏
كانَت خُدوداً صُقِلَت بُرهَة .......فَاليَومَ صارَت مَألَفاً لِلشُحوبِ
كَم حاجَةٍ صارَت رَكوباً بِهِ...... وَلَم تَكُن مِن قَبلِهِ بِالرَكوبِ
إِذا تَيَمَّمناهُ في مَطلَبٍ....... كانَ قَليباً أَو رِشاءَ القَليبِ

م 9 هذه الأسطر الناجمة عن تسكين الروي في أبيات إبراهيم ناجي ( ص -159)‏

الليالي يا أمر الليالي غيّبت وجهك الجميل الحبيبْ
أنت قاسٍ معذّب ليت أني استطيع الهجران والتعذيبْ
إن حبي إليك بالصفح سبّاقٌ وقلبي إليك مهما أصيبْ
يا حبيبي كان اللقاء غريبا وافترقنا فبات كلٌّ غريبْ

م10- بتحريف أبيات على الخش ( ص ) نحصل على الأسطر التالية :‏

يسكر الناظرين منها الوعيدْ ......ثـم تغضي كـأنها لا تريـدْ
والشفاه اللمياء من بندقٍ ........كيف شُقّت في فلقتيه الجحودْ
حيـن تفتـرُّ تستعيد المُنى........ وإذا زَمّـت الشّفاهَ وعيـدْ
نـاهداها شرانـق أُبْدِعَتْ ......كالفراشاتِ أن تطير النهـودْ

م11- ‏

يسكر الناظرين منها الوعيدُ ......ثـم تغضي كـأنها لا تريـدُ
والشفاه اللمياء من بندقٍ ..... كيف شُقّت في فلقتيه الجحودُ
حيـن تفتـرُّ تستعيد المُنى .....وإذا زَمّـت الشّفاهَ وعيـدُ
نـاهداها شرانـق أُبْدِعَتْ....... كالفراشاتِ أن تطير النهـودُ

م12 عادل نمير : ‏

كل شيء عن الهوى...... سابح بين حاجبينْ
ضمكِ الليل فانطوى،...... نمتِ فانساب خصلتينْ
فالقُ الحَب والنوى..... فلقَ الجفنَ مشرِقينْ

م13 ذات الأبيات السابقة مع جعل حركة الروي الكسرة وإشباعها

م14، تحريف أبيات المضارع ( ص – 164)‏

أرى للصبا وداعْ.... ولا يذكر اجتماعْ
كـَأنْ لــم يكــن جديـــراً.... بــحفـظ الــذي أضاعْ
ولـمْ يـُصْـبِنــا ســرورا..... ولـمْ يُـلْـهِنا ســـماعْ
فـجــدّدْ وصــال صـــبٍّ....... مـتى تعصــهِ أطــاعْ

م15 – ‏

أرى ذا الصبا ذوى .... ولا يذكر الهوى
كـَأنْ لــم يكــن جديـــراً .... بحفظ الذي غوى
ولـمْ يـُصْـبِنــا ســرورا .... ولا يومًا انتوى
فـجــدّدْ وصــال صـــبٍّ .... كما شئته روى

م16 – نحصل على الأسطر التالية من تحريف أبيات إبراهيم ناجي ( ص – 177 )‏

يا للحبيب الجميلْ..... إذْ زار عند الأصيلْ

مستحييًا والهوى في ......ركابه كالعليلْ

وصامتاً وهو أيْكٌ...... بألف شدْوٍ نبيلْ

أبنْ وإلا أعِنّي ......بالوصل يشفي الغليلْ

م17 - إعادة تحوير الأبيات أعلاه ( والتركيز على الوزن)‏

يا للحبيب اعتلى....... على جميع المَلا
مستحييًا والهوى في...... ركابه كالطّلا
وصامتاً وهو أيْكٌ.... بألف شدْوٍ علا
أبنْ وإلا أعِنّي .........ولا تقولنّ لا

‏.فلنتأمل النص التالي : ‏

يا للحبيب اعتلى.... على جميع المَلا
مستحييًا والهوى.... في ركْبه كالطّلا
وصامتاً إنّما....... بألف شدْوٍ علا
أبنْ وإلا أعِنْ.......... ولا تقولنّ لا

هذه الأبيات على وزن أبيات خليل مطران:‏

فوق الكلام العمل ... به نجاح الأملْ
أيّهما مفلحٌ ... من قال أم من فعلْ
قبل االشروع اتّئدْ ... ذاك أوان المهلْ
وبعد أقدم بلا ... تردد أو وجل

ملاحظة واستنتاج : تنسب هذه الأبيات للبسيط والسريع، وربما جازت نسبتها للمجتث، ونسبتها ‏للمجتث تقتضي أو تنتج عن صحة افتراض نسبة أسطر م17 للمجتث.‏
وهذا إن - صح - يقودنا إلى الاستنتاج التالي : أيما صورة لبحر زاد الصدر فيها على عجزه بسبب فإن ‏له صورة يتساوى فيها الصدر بعد حذف السبب الأخير فيه مع العجز. ‏

م18 – بتحوير أبيات أبي فراس الحمداني ( ص - 55 ) نحصل على الأسطر التالية ‏

لأيّ الورى تذكرونْ ......... وفي أيّهم تفْكرونْ
وكم ذا على بلدةٍ ......... بكيتم إذا تعْبرونْ
ففي حلبٍ عُدّةٌ......... بها علّكم تفخرونْ
وأصبيةٍ كالفرا (م) خِ أصغرهم تكبُرونْ



م19 – ذات الأسطر في م18 بعد جعل حركة الروي الفتحة وإشباعها ( تذكرونا – تفكرونا)‏
وكل ما يقال عن المتقارب في هذا الصدد يقال عن المتدارك.‏

رد مع اقتباس
  #70  
قديم 01-12-2013, 04:30 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showthread.php?p=59432#post59432

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حماد مزيد
...

صدقت أستاذي أسعد الله صباحكم

قد يحسد الشمسَ مَنْ يهواها ... أو تـُحسدُ الشمسُ من تشبيبي
2 2 3 2 3 2 2 2 ... 2 2 3 2 3 2 2 2

التصويب

قد يحسدُ الشمسَ مَن هواها ... أو تـُحسدُ الشمسُ من تشبيبي
2 2 3 2 3 3 2 ... 2 2 3 2 3 2 2 2

أخي وأستاذي الكريم

شخصيا أستسيغ صدر الرجز 4 3 4 3 3 2 من غير تصريع . ولكن إليك المقتطف التالي من مخطوط الطبعة الثانية لكتابي:

هل يمكن أن يرد الرجز على الصورة التالية من غير تصريع : 4 3 4 3 3 2 ...... 4 3 4 3 3 2 ‏
ما اطلعت علبه من هذه الصورة على شكل شطرين مصرع كله، فكأنه جاء على أصل الرجز مشطورا
كل من الرجز ومجزوء البسيط ينتهي بالمتناوبة 3 4 3 التي تؤول في مجزوء البسيط المخلع إلى 3 2 ، فلنقس الرجز عليه ‏
بزيادة سبب في المتناوبة الأولى من شطر المخلع 4 3 2 3 3 2 لنحصل على الوزن 4 3 2 2 3 3 2 في شطريه ‏
لابن الرومي على مخلع البسيط 4 3 2 3 3 2 :‏

ما ملّـّـني من أطاق صبراً .... عليكَ بل بخْتِيَ الملولُ
مستفعلن فاعلن فعولُ ..... مستفعلن فاعلن فعولُ
بيتٌ كمعناك ليس فيه .... معنىً سوى أنّه فضولُ

وفيما يلي الوزن 4 3 2 2 3 2 3 بعد إضافة سبب


ما ملّـّـني من قد أطاق صبراً .... عليكَ بل تأميليَ الملولُ
مستفعلن مستفعلن فعولُ .... مستفعلن مستفعلن فعولُ
بيتٌ كمعناك فليس فيه ..... معنىً فكلّه فضولُ فضولُ

الاجتثاث في مفهوم الرقمي إسقاط أجزاء من أول البيت كما الاجتزاء إسقاط أجزاء من آخره، على ضوء ذلك فأبيات مطيع ابن إياس:

إ
كليلها ألوانُ .... ووجهها فتّانُ
وخالها فريدٌ ..... ليس له جيرانُ
إذا مشت تثنّت .... كأنها ثعبانُ

تصبح بعد رد ما اجتث من أول المفترض اصلا لها

إنظر فذا إكليلها ألوانُ .... يا حسْنَه ووجهها فتّانُ
وخالها قام به فريداً ..... متَوّجاً ليس له جيرانُ ‏
إذا مشت مزهُوّةً تثنّت ..... في مشيها كأنها ثعبانُ

هل هذا التنظير يجعل هذا شعرا ؟

كلا، فلا نملك لذلك سلطة. إلا أن نجد من شعر العرب الذي يعتد به ما يوافقه.

وإلى ذلك الحين يبقى من سلس الموزون.

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #71  
قديم 01-28-2013, 09:02 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showthread.php?p=59863#post59863


اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء صالح
التفعيلة نموذج صوتي
‏***

هذه إشكالية اعترضتني وأنا أقارن في نفسي بين خصائص التفعيلة كواحدة للإيقاع تقتضي وجود حدود بين التفعيلات ، وخصائص الرقم كواحدة إيقاع لا تعترف بوجود فواصل بين مكونات الإيقاع الرقمية .
وبدأت أردد في نفسي أن استخدام الرقم يفيد في تحليل الوزن ولا يفيد في تركيبه . لأننا في التحليل نضع المركب ( بيت الشعر ) بين أيدينا ثم نقوم بتقطيعه وترميز مقاطعه بالأرقام .
وأثناء هذه العملية لا نحتاج لنموذج صوتي ويكفينا اصطفاف الأرقام على الورق وفق النسق المطلوب للوزن .
لكننا في عملية التركيب ( نظم الشعر ) لا نستطيع الاعتماد على الأرقام فقط كونها لا تقدم نموذجا صوتياً لضبط الإيقاع المحتمل للمركب المنشود .
لذا فنحن نلجأ للتفعيلة كنموذج صوتي يرن في الذهن كي نقيس عليه الإيقاع ، وتكون هذه الحالة أوضح عندما ننظم الشعر ذهنيا بدون الكتابة على الورق ،
حيث تقف الأرقام خارج حقل الحس الموسيقي ولا يسمح لها بالدخول إلا بعد انتهاء عملية التركيب ويكون دخولها بهدف اختبار دقة وزن المركب الشعري ليس أكثر .

وقد اعتدنا على حفظ بيت من الشعر كضابط إيقاعي لكل بحر شعري صدره ألفاظ عامة وعجزه تفعيلات البحر المقصود .مثل ضابط بحر الوافر
بحور الشعر وافرها جميل .......مفاعلتن مفاعلتن فعول
فترديد هذه التفعيلات يصنع في الذهن انطباعا صوتيا يبقى إيقاعه مؤثرا في الوعي ومهيمنا عليه أثناء النظم ، في حالة مشابهة لما يحدث عندما ننظر إلى منبع ضوئي
كنافذة تدخل منها أشعة الشمس ثم نغمض أعيننا فنرى النافذة المضيئة أثناء الغمض . وما ذلك إلا لبقاء أثر الضوء في الخلايا العصبية المستقبلة له . وفي مثال أقرب لحالة تأثير ضابط التفعيلات في الذهن ، يمكننا أن نتحدث عن شعورنا بالغرابة عندما تعلق في ذهننا أغنية مألوفة قد استمعنا إليها مرارا كيف نأخذ بترديدها بشكل عفوي لمدة زمنية قد تطول حتى تشعرنا بالملل منها
ونستمر مع ذلك في ترديدها كما لو كنا نفعل ذلك قسرا .وما ذلك إلا لبقاء أثر انطباع الصوت في الخلايا العصبية المستقبلة له مما يؤدي إلى استمرار تأثيرها في الوعي .
هذا الانطباع الصوتي هو النموذج الموسيقي الذي يوفره لنا ترديد التفعيلات الضابطة لإيقاع الوزن والذي لا يمكن للأرقام بحال من الأحوال أن تسعفنا به .

بل إنني لأرغب في القول :إن النموذج الصوتي للتفعيلة يمتاز بقابليته للشحن العاطفي إذ أن الصوت وعاء للانفعال كما هو الكأس وعاء للماء .
فعندما نحزن نختار إيقاعا صوتيا يستوعب حزننا يمكننا لفظه بلهجة انفعالية مطواعة عبر لفظ التفعيلة ولا يمكن بحال من الأحوال أن نتمثله في تردد الأرقام المتوالية أو لفظها .
تخيلوا معي كيف يمكننا تعبئة الفاظ التفعيلات المجردة من الانفعال أصلا بالشحنة العاطفية ونحن ننطق بها حتى بدون أية صورة شعرية . ولنجرب الآن نطق إيقاع البحر الوافر بلهجة غنائية مماثلة لنغمة غنائية
سكابا يا دموع العين سكابا ......على شهداء سوريا وشبابا
مفاعلتن مفاعلتن فعولن ......مفاعلتن مفاعلتن فعولن
هل لاحظتم كيف يمكننا شحن صوت تلك التفعيلات بالحزن ؟

إن الفارق بين الحس الموسيقي في شعر انفعالي مشحون بالعاطفة وتألق الخيال وشعر آخر منظوم بتفصيل ألفاظه لتتطابق مع إيقاع الوزن على الورق
هو الفارق بين تأليف الشعر تحت تأثير الشحنة الانفعالية المحملة بصوت التفعيلة الماثل في الذهن وبين نظم مقاطع الكلمات لتتلاءم مع الترتيب المطلوب للأرقام فهنا مجرد عمل آلي للعقل و هناك عمل نفسي وجداني للعقل .
إلى ماذا أريد أن أصل من وراء هذا الكلام ؟ صدقوني لا أعرف ..هذه حالة حيرة إشكالية تنتابني أضعها بين يدي الأستاذ خشان لأرى ما قوله في هذا .

لا ينبغي لك أن تحتاري استاذتي الكريمة

فما تفضلت به صحيح تماما، والتمييز بين كل من الشعر والعروض وعلم العروض كفيل بإزالة حيرتك

إنشاد الشعر فطرة متناسقة الوزن مأطورة ببرنامج رياضي أحسه العربي قبل أن يعرف العروض. علم العروض يتناول القواعد العلمية العامة التي تصف هذا البرنامج. العروض بين بين ، فهو في تعامله مع الشعر صوتي في المقام الأول أدواته التفاعيل التجزيئية التجسيدية القائمة على الحفظ . ولذا فهو موفق في استعمالها في هذا السياق. لكن استعمالها في مجال (علم العروض ) دون وعي على وجود منهاج كلي علمي متكامل للخليل كفيل بأن يقود إلى الخلط والتخبيص:

http://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/jadeedah

النموذج الصوتي هو الأداة التطبيقية الأنسب للشعر وما يقدمه من إحساس شعري:

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/taghanna

كما ولا بأس به للعروض في تحليل وتوصيف الموجود ، ولكن استعنمال تفاعيل الخليل في تجاوز الخليل يعني شيئا واحدا وهو الجهل بأن هذه التفاعيل جزئيات من منهج كلي تفقد خارجه كينونتها وبالتالي تفقد أهليتها في أي مجال عروضي. ومن الجلي أن الحديث هنا في علم العروض وليس في العروض:

http://www.tobad.net/vb/showthread.p...277#post116277

أما علم العروض فهو مجال مختلف كليا يقوم على العقل.

أرأيت الإنسان كيف يمشي بطبيعته وبحسه دون تفكير في المشي، ولكن دراسة ميكانيكية المشي وتوازن الماشي علم مختلف عن المشي يقوم على المعادلات والحساب. والأوضح هو طيران العصفور وعلم الطيران.

النحلة تبني خليتها بالفطرة ولكن خصائص ذلك الشكل الهندسي أمر علمي بحت.

الطرب للموسيقى شيء فطري قوامه الإحساس بالصوت ولا يلزمه أن يكون المستمع موسيقارا.

قلت النموذج الصوتي ذلك أنه في حالة البحور وحيدة التفعيلة يتطابق هذا النموذج مع التفعيلة، ولكن الأمر يختلف في سواها

فهناك عدة صور للتعبير عن أي وزن بدلالة تراكيب قد تكون التفاعيل المعروفة أفضلها في مجال بينما غيرها أفضل في مجال آخر. ففي حالة مقارنة المنسرح بالبسيط فإن التراكيب التالية هي الأفضل لهذا الغرض :

البسيط = 4 3 2 ..3 .. 4 3 1 ..3 = مستفعلاتن فعل مستفعلاتُ فعلْ
المنسرح = 4 3 2 ..3 ..4 3 1 ..3 = مستفعلاتن فعل مستفعلاتُ فعلْ

ولاحظي أن المقارنة أعلاه أقرب لعلم العروض منها للعروض.

أرجو أن تطلعي على موضوع الفرق بين العروض وعلم العروض

https://sites.google.com/site/alaroo...lrwd-wlm-alrwd

أكثرت من الروابط حرصا على أن تحيطي بأبعاد هذا الموضوع بالغ الأهمية.

باختصار التفاعيل ممتازة في الشعر ، جيدة في العروض ، معيقة في علم العروض.

أنتظر شاكرا تقييمك لما تقدم .

يرعاك ربي.
رد مع اقتباس
  #72  
قديم 03-07-2013, 10:50 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showpost.php?p=60794&postcount=13

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (سحر نعمة الله)
أستاذي أبا عاصم

لماذا تبحث عن الثقل والنادر في النظم ؟^^

قوة اللغة وكثرة معانيها وثروتها الغنيةفي المفردات قلّت أمامك أبا عاصم! ^^"مزحة"

الوزن الشائع في الخفيف لغة ووزنا

2 3 2 3 3 2 3 2

الوزن النادر لغة ووزنا

2 3 3 2 3 2 3 2

ما شاء الله أستاذتي

أعجبني قولك ( الوزن الشائع لغة ووزنا ، والنادر لغة ووزنا )

بما يحمله من وعي على العلاقة الوثيقة بين الوزن واللغة. ولعل ذلك ما يبينه موضوع التراكيب.

هذه العلاقة التي تأخذ النظرة إليها منحيين

1- الأول الذي يمثل البداهة والبساطة وسلامة الفطرة، وهو ما ذهبت إليه من أن اللغة منبع الشعر فهو ينسجم معها ويجاري تراكيبها.

2- الثاني العاكس للأول في الطبيعة والاتجاه وهو يرى أن الشعر - النابع من اللغة أثر في منبعه - ففرض صياغة بعض جوانب اللغة ( جموع التكسير) وهو ما تناوله الرابط:

https://sites.google.com/site/alaroo...me/arud-lughah

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #73  
قديم 11-30-2013, 04:20 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showpost.php?p=67066&postcount=15

أستاذتي الكريمة

أضيف إلى ما ذكره أستاذي حماد، أن من المهم تحرير العروض من الإملاء.

الذي جعلك تتساءلين عن احتمال وجود الساكن في أول كل من ( ادع) و ( احترم ) هو شكل الحرف الأول الظاهر رسما كألف وفي الحقيقة فالكلمتان هما ( أدعُ ) و ( إحترمْ - كفعل أمر ) أو ( أحترمُ - كفعل مضارع ) وكلاهما تبدأ بالهمزة لا بالألف


أَمِنَ = 1 1 1 وليس من ألف فيها بل هي همزة.

آمنَةْ = ءَ ا منَه مثل عــامنة و كــــامنَة ، جميعها تبدأ بحرف متحرك.

إنسي الإملاء واستعملي اذنك لا غير .

هناك الساكن مثل بْ = ه وهناك المدود ( الألف والواو والياء الممدودتان غير المتحركتين أو الساكنتين ) = ه

يداكْ = علاكْ = 1 1 ه ه . عروضيا لا يوجد التقاء ساكنين بل مد بعده سكون . وفي العادة نستعمل رمزي الساكن والمدود دون تلوينهما .

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #74  
قديم 12-20-2013, 06:15 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showpost.php?p=68183&postcount=14




جاء في ( أهدى سبيل إلى علمي الخليل ) ... ( ص 172)

لهاء الأصلية المتحرك ما قبلها [ تكون رويا] نحو : النّقَهُ والشّبَه والمتشابَهْ . فإن سكّن [ أو مُدّ ] ما قبل الهاء أصيلة كانت أم زائدة لم تكن إلا رويا ، كقوله :

قس بالتجارب أعقاب الأمور كما ......تقيس بالنعل نعلا حين تحذوها. "

ذلك أن الروي إن كان ساكنا أو ممدودا كان ىخر حرف في البيت.

يرعاك الله

أتوقف عند إيحاءات هذا النص .

هل ثمة هاء اصلية ساكن ما قبلها ؟

وإن وجدت أفلا تكون رويا ؟ يجيب الكتاب : " فإن سكّن [ أو مُدّ ] ما قبل الهاء أصيلة كانت أم زائدة لم تكن إلا رويا.


وإن وجدت وصح كونها رويا أليس المفروض أن يقال إن الهاء الأصلية روي على كل حال ؟

أقترح إعادة الصياغة على النحو التالي


الهاء الأصلية روي دوما ، الهاء الزائدة تكون رويا إن سبقها ساكن أو ممدود.


المضمون واحد وتبدو لي الصياغة الثانية أفضل.


رد مع اقتباس
  #75  
قديم 12-22-2013, 04:28 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showthread.php?p=68256#post68256

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الجبار سعد
تعقيبا عل موضوع الاستاذ خشان في هذا الرابط http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=78940 عندي سؤالان اثبتهما هناك واردهما هنا : الأول لم لا يكون الرّمز (3) عند الشيخ حقيقيا وهو رمز دلَّ على متحركٍ ،وساكنين ، فكما كان الرَّقم (2) رمزا حقيقا لأنه دلَّ على متحركٍ ،وساكن فالساكن هنا له قيمة ؛ إذ المتحرِّك وحده يرمز له بـ(1) فلما انضاف له ساكن رُمز له بـ(2) ؛اذن هناك قيمه عدديه للساكن ،فلم إذن جُعل الرمز(3) غير حقيقي ؟ ، والسؤال الثاني لم نجعل عمل الشيخ محاولة من محاولات التمثيل بالأرقام ؟ وهي في الحقيقة ليستْ إلاّ إبدال رموز النظام المقطعي بالأرقام فالرمز (1) = الرمز(u) والرمز 2 = الرمز(ـــ) فالمفهوم واحد والرُّموز متغيرة .

أخي وأستاذي الكريم

فلنأخذ البيت التالي في قراءتين :


ايها البدرُ المنيرُ (و ) .... أنت في الأفق تدورُ

خذ شطره : أنت في الأفق تدورُ = أن تفل أفْ ق تدو 3 رو 2

إذا كان هذا التقطيع مماثلا للواقغ فإن التقطيع في حال وروده

أيها البدر المنيرْ .... أنت في الأفق تدورْ

يكون : أنت في الأفق تدورْ= أن تفل أفْ ق تدو 3 ر ه = 2 3 2 1 3 ه


والإثنان منسجمان.

****

حسنا لنبدأ بأن 2 ه = 3 كاساس

أيهاا لبدر المنيرْ ... أنت في الأفق تدورْ

أن تفل أف قِ تَ دورْ = 2 3 2 1 1 3

فإذا بنينا على هذا تقطيع الصورة الأولى

أنت في الأفقِ تدو رُ ، وجب أن تكون = أنت تفلْ أفْ قِ تَ ؟؟؟ كيف أكمل آخذا ما تقدم بعين الاعتبار ؟


لا يمكن أن يكون كل من التقطيعين التاليين صحيحين في تمثيل الواقع في آن واحد

ت دُورْ = 1 3..... حيث الواو حرف مد

تَ دَوَرْ = 1 3 ......حيث الواو حرف متحرك

لك الخيار أستاذي . في الرقمي اخترنا الشكل الثاني ، واختيار الشكل الأول ينقض الرقمي الذي نعرف جملة وتفصيلا . ولكنه قد يؤسس لرقمي آخر، وهذه مهمة ملقاة على عاتقك إن أردت القيام بها فلك ذلك واشجعك عليها.

صدقت أستاذي هي مجرد إبدال للرموز، وصدف أن الرموز الجديدة رقمية. دون بذل أدنى جهد لاستشفاف خصائص الأرقام في مجال العروض بما أنها مجرد رموز في نظر شيخنا رحمه الله كرمزي الجمل والحمل :



ومن واقع الربط الحي بين الرمز الرقمي وعدد الحروف وخصائص الأرقام في تبادلها وتجاورها وعلاقاتها وأحوالها بحيث يمكن دراسة واستشعار خصائص العروض العربي رياضيا بكل ما يعنيه ذلك من تقعيد بدقة وشمولية واطراد علمي بشكل يكشف آيات عبقرية هذه اللغة في مجال أوزان شعرها ، حتى لمن لا يعرف العربية، كما أنه يضع الأساس لاحتمال كشف العديد من أسرارها في مجالات أخرى، وها ما يميز الرقمي كما نعرفه عن الرقمي لدى الشيخ جلال حيث الرقمان 1 و 2 مجرد رمزين كسائر الرموز في المدارس الأخرى.
يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #76  
قديم 07-10-2014, 12:39 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showthread.php?p=74646#post74646

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليمان أبو ستة
أخي محمد
بحر المتدارك 2 3 له جواز واحد لا غير هو : 1 3 . اما بحر الخبب 2 2 فجوازاته هي:
1 1 2 ، 2 1 1 ، 1 1 1 1 ، ولا يجوز الخلط بين البحرين في قصيدة واحدة.
هذا رابط لديوان أمل دنقل تجد فيه قصائد على بحري المتدارك والخبب أرجو أن تتأملها.
http://adab.com/modules.php?name=sh3...shid=9&start=0
تحياتي

أعتقد أن كل من يأخذ بالعروض الرقمي يوافق أستاذي سليمان رأيه مع فرق بسيط لكنه مهم
لجهة انسجام المنهج في العروض الرقمي وهو اعتبار الخبب إيقاعا مستقلا وليس بحرا.

في العروض لا فرق بين اعتباره بحرا أو إيقاعا
في علم العروض ثمة فارق كبير، فمن أسس علم العروض كما يراه الرقمي وجود إيقاعين بحري وخببي يحكم تداخلهما التخاب.

من عرف التفاعيل قبل الرقمي كأستاذي محمد عز الدين يصعب عليه أخذ ذلك بعين الاعتبار، دون تركيز زائد.

وقعت أنا في ذلك عندما قلت في كتابي ( العروض رقميا) ( ص - 22 )

الخفيف = 2 3 2 - 2 2 3 - 2 3
المتدارك = 2 3 - 2 2 - 2 3 - 2 3

وكنت حينها في دائرة العروض، ولم أكن أعي علم العروض.


مثل هذا قاله الشيخ جلال الدين الحنفي في كتابه ( العروض تهذيبه وإعادة تدوينه ) ( ص -156)
حين اعتبر النص التالي من المقتضب والمتدارك على الوجه التالي :

أ - من المقتضب
لم يردعه من رادعٍ ..... أو يزجره من زاجر
2 2 2 1- 2 2 1 2 = مفعولاتُ مستفعلن

ب - من مجزوء المتدارك
2 2 - 2 3 - 2 3 = فعْلن فاعلن فاعلن


والصحيح أن هذا 6 3 2 3 ليس بشعر فهو لا يصح على المقتضب لأن المقتضب في الواقع الشعري
= 6 3 1 3 ولا يصح على مجزوء المتدارك لأنه في الواقع الشعري = 1 3 2 3 2 3 أو 2 3 2 3 2 3

وهنا نعود إلى السبب الخببي المجمد وهو أول سبب في 2 2 2 في حشو دائرة (د- المشتبه). فلو فككنا تجميده
وسمحنا له بممارسة خببيته والانتقال إلى (2) 2 = 1 3 فإنه يصبح من مجزوء المتدارك

2 2 2 3 2 3 بتحول 2 إلى (2) يصبح (2) 2 2 3 2 3 = 1 1 2 2 3 2 3 = 1 3 2 3 2 3

الفرق بين العروض وعلم العروض : https://sites.google.com/site/alaroo...lrwd-wlm-alrwd

والله يرعاكم.
رد مع اقتباس
  #77  
قديم 08-29-2014, 07:17 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showpost.php?p=75266&postcount=14

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عائشة سعيد
[color="darkorchid"]


التقطيع: ودا عن قل لقل بن لم يعد لك **** ولا تث قل على غي رك بحب بك.

الوزن: 3 2 2 3 2 2 3 2 **** 3 2 2 3 2 (2) 3 2.

راعيت الوزن ☺ أما المعنى فركيك وأعتذر عن ذلك.

أستاذتي الكريمة

كتبتِ : غيرك بحب = 2 (2) 3

(2 ) 3 لا وجود لها في العروض العربي فهي متناقضة ذاتيا .

1 1 3 أصلها 2 2 3 لا غير

(2) و 3 أو 2 و 3 متنافران باعتبار مركزية الوتد وتأثيره فيما قبله

3 (2) موجودة أما (2) 3 فلا وجود لها.

هل لك أن تطبقي الجراحة والتجميل في إصلاح البيت.

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #78  
قديم 09-26-2014, 06:59 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showthread.php?p=75641#post75641

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. المختار السعيدي
أحبائي الرقميين السلام عليكم ورحمة الله...
يسعدني أن أضع بين أيديكم ما حبرته عن الرقمي في صيغته الخشانية ضمن مخطوطي الأول عن العروض الذي سيصدر قريبا إن شاء الله تعالى.. وذلك حتى يتسنى من خلال التفاعل معكم وخاصة مع الأستاذ خشان..تصحيح ما قد يبدو سوء فهم أو إفهام ..لئلا أقع في أخطاء من كتب عن الرقمي من خارج المنتدى...
وحتى أضعكم في الصورة فإن الكتاب الأول هذا اخترت له عنوان "مدخل إلى العروض الرقمي" وهو في الأصل مدخل لكتاب كنت أخطه منذ سنين عن محاولة جديدة مني في النظر إلى علم العروض، إلا أني ارتأيت أن أخص المدخل بكتاب خاص..وبعد ذلك أدلي بدلوي..ثم شاءت طبيعة الكتابة أن يتوسع المدخل ويصبح فصولا..أول الفصول لعرض النظرية الرقمية وثانيها تطبيقي على بعض الأبيات وثالثها تقييمي لها...ورابعها محاولة للاستفادة من التوجهات الرقمية الحديثة ورصد نظرة رقمية جديدة تحاول أن تجمع أشتات بعض الدراسات المتميزة....
والآن أترككم مع هذه الأسطر التي كتبتها ..وهي خاصة بعرض النظرية الخشانية..لذا أرجو تنبيهي إن صدر خطأ أو غفوة...

التقديم (1)
ينطلق الأستاذ خشان خشان من مقولة للباحث ميشيل أديب تشكل لديه سلطة مرجعية قوية إذ لا يفتأ يكررها في مختلف المنتديات والإحالات ولاسيما في المنتدى الذي أسسه خصيصا للعروض الرقمي؛ ومضمون القولة :
"وأكثر ما يعيب كتب العروض القديمة والحديثة، أنها، على الرغم من مظاهر العبقرية، التي لم يكشف الخليل عن أسرارها، لم تحاول تحليل العملية الذهنية
لتي مكَّنت الخليل من بلوغ هذه القمَّةالرياضية التي لا تتأتَّى إلاَّ للأفذاذ"[1].
يتضمن منتدى "العروض رقميا"[2] عشر دورات تؤهل من اجتازها لأن يكون خريجا ويبصم على اسمه بطابع خاص، تمييزا له عن بقية أعضاء المنتدى.
خصص الباحث الدورة الأولى لمبادئ الرقمي، حيث نتعرف على دلالة الأرقام التي تعتبر أساس العروض الرقمي، كما يوضح ذلك الجول الآتي:


الحرف
رمزه الشائع
مصطلحه في العروض الخليلي
رمزه في العروض الرقمي
متحرك
/
لا يوجد
1
ساكن
0
لا يوجد
ه (هاء)
متحرك + ساكن
/0
سبب خفيف
2
متحرك + متحرك + ساكن
//0
وتد مجموع
3
ومن هنا فإن خشان يرى أن الرقمين 2 و3 "هما الرقمان المرجعيان في العروض"، وهذا لا ينفي وجود أرقام أخرى، بيد أنها ترجع في أصلها إلى ذينك الرقمين. كما يشير في هذه الدورة إلى أهمية جمع الأرقام الزوجية المتجاورة[3] "تسهيلا لتقديم صورة مختصرة"، وهذا ما يبرزه المثال التالي لشطر المتنبي المشهور:
الخيل والليل والبيداء تعرفني =
2 2 3 2 3 2 2 3 1 3 = 4 3 2 3 4 3 1 3[4]
وتتمحور الدورة الثانية حول التمييز بين الإيقاعين البحري والخببي، فضلا عن دراسته التفصيلية لبحري المتدارك والمتقارب؛ ومن أبرز الأسس التي يقدمها في هذه الدورة، خاصية التناوب بين الزوجي [اللون الأحمر] والفردي [اللون الأزرق]، وابتداء من الآن سأميز الأحمر بكتابته بخط مضغوط عن الأزرق الذي سيبقى بالخط العادي، وهكذا تغدو أرقام شطر بيت المتنبي السالف كالتالي:
2 2 3 2 3 2 2 3 1 3 = 4 3 2 3 4 3 1 3
غير أن وجود الرقم 1 قبل 3 يظهر عدم احترام قاعدة التناوب بعد جمع الأزواج المتجاورة، لذا يلزمنا ما تمت الإشارة إليه من كون 2 و3 هما الرقمان المرجعيان، ومن ثمة فإن 1 أصله 2 لكنه زوحف كما هو معروف في كتب العروض، ومن هنا يغدو الرقم 3 "هو الرقم الفردي الوحيد أصالة"، وبهذا فإنه يستحيل اجتماع 3 3 مع جواز 3 3 أو 3 3، بمعنى أن 3 الزرقاء غير أصيلة وهي غالبا متحولة عن 4[5].
وفي هذه الدورة أيضا يطلعنا الباحث على ساعة البحور التي يشبهها بخارطة الكرة الأرضية، لأنه يمكننا "معرفة خصائص الوزن مثلما ترشدنا خطوط الكرة الأرضية جغرافيا، فساعة البحور تمكننا من "معرفة خصائص الوزن من خلال محيطات الدوائر، وأنصاف أقطارها أو محاورها أو عقاربها التي تذكر بعقارب الساعة لأنها بعددها"، فالباحث جمع دوائر البحور "في شكل يمكن أن يساعد على اقتفاء العلاقات بين هذه الدوائر"، وفيما يلي ساعة البحور كما حددها الباحث خشان:
[img]file:///c:\users\hpa760~1.hp-\appdata\local\temp\msohtmlclip1\01\clip_image001.gif[/img]
فهدف الباحث يسعى إلى كسر الحدود التفاعيل التي قيدت الوزن، وذلك باعتماد المقاطع وحدها للتواصل مع شمولية تفكير الخليل، وهذه المقاطع تتجلى من خلال العلاقة بين البحرين اللذين يحللهما في هذه الدورة وهما المتدارك والمتقارب، ويبرز العلاقة بينهما من خلال تمرين أعضاء المنتدى على تحويل بيت من المتدارك إلى المتقارب أو العكس عبر ما يسميه بالجراحة والتجميل[6].
ومن أهم دروس هذه الدورة أيضا تأصيل الباحث للقواعد الرقمية الضابطة لبحر الخبب، إذ يميز في هذا الصدد بين 1 3 و 1 أي بين الإيقاع الخببي والإيقاع البحري، حيث يتسم بحر الخبب بثلاث خصائص: الأولى كون المقاطع كلها أسباب، والثانية امتناع الزحاف، والثالثة اعتبار الخبب إيقاعا قائما بذاته، وإخراجه من دائرة بحور الشعر.
وتتختم الدورة بسمات جديدة تلحق الأرقام للدلالة على الزحافات التي تصيب هذه البحور: فيتحدث عن السبب الكامن 2، والسبب الخفيف الثابت غير القابل للزحاف ]2[، و [2] سبب واجب الزحاف، و }2{ سبب مستثقل الزحاف، {2} سبب مستحسن الزحاف و(2) سبب ثقيل، و2 سبب خببي يمكن أن يكون ثقيلا أو خفيفا، ( 2) سبب ثقيل ثابت لا يتغير، علما أن ((4)= (2) 2، و(4)) = 2 (2)، ويرمز لها بـ 4 تمييزا لها عن 4 = 2 2.
[يتبع]
[1]- مجلة الموقف الأدبي ع 373 أيار 2002.

[2]-http://arood.com/vb

[3]- لا يجب أن تتعدى 6.

[4]- يقول خشان: "كل ساكن أو ممدود نهاية لمقطع 2 أو 3 وما زاد عن 3 من متحركات نرمز لكل منها بالرقم1.

[5]- سأتحدث عن هذه العلاقة في دراسة مقبلة إن شاء الله تعالى.

[6]- "المقصود بالجراحة ما يبقى من حروف المقاطع بعد الحذف دون تغيير، والمقصود بالتجميل التعديل الضروري في أقل الحدود الذي ندخله على النص الذي حصلناعليه في مرحلة الجراحة ليؤدي معنى ما".


رد الأستاذة ثناء صالح :

السلام عليكم
جزاك الله خيرا أستاذنا د. المختار السعيدي
1- في هذه المرحلة التي أصبح فيها مشروع العروض الرقمي الخشاني مطالبا بعرض نتائج بحثه أرى أن توقفكم في الكتاب عند التعريف بأدوات الرقمي والتركيز على منطقة المدخل إلى الرقمي تغمطه حقه . إذ يبدو وكأن لا شيء جديد يستحق عرضه سوى تلك المقدمات التي تعرضها الأدوات والتعاريف في المدخل .
2- ليس من أهمية حقيقية للدوران حول المدخل إلى الرقمي والتعريف بأدواته والتركيز على ذلك . فهذه وسائل وأدوات بحثية لا تهم إلا مستخدمها وهي وسيلة الرقمي الخشاني وليست غايته . لكن النتائج التي خرج بها البحث تحتاج للفت انتباه المسؤولين إليها. نحن محتاجون للتركيز على نتائج البحث كي تضاف إلى علم العروض وتوضع موضع التطبيق في التعليم الرسمي ويتم تعميمها كمرحلة متقدمة في تاريخ تطور علم العروض .
3- الروابط التي ذكرها الأستاذ خشان في مشاركته السابقة تتضمن بعض النتائج المتحصل عليها من البحث في العروض الرقمي ، وتقديم دراسة شاملة لمضامينها سيعطي لكتابك عمقا فكريا ويخلصه من تهمة المعالجة الشكلية السطحية لموضوعه والتي قد يتهم بها نتيجة عدم أخذ نتائج الرقمي بعين الاعتبار .
شكرا لك

****

أخي وأستاذي الكريم

أدعوه تعالى أن يأخذ بيدك ويوفقك

أراك تقدم تطبيقات الرقمي دون منهجه.

إن ما تقدمه بهذا الشكل رغم صحته يعني أنك تقدم رؤية خاصة بك عنه، ولا تقدمه كما هو حيث يتقدم المنهج فيه على التطبيق.

وأنا أعذرك في ذلك. فإن أثر التفاعيل لا يتم التخلص منه بسهوله حتى لمن تجاوزها بعض الشيء على طريق الرقمي.

وفي هذا المجال أتمنى أن تعطي أهمية كبيرة لما ذكرته أستاذتنا ثناء في المشاركة رقم 11.

لو لم تدرس الرقمي لعددت طرحك متقدما. أما وأنك درسته فإنني أقول إنك تقدم الفروع وأهملت الساق والجذور. ويا لأهمية
ما فاتك وما سيفوت من سيأخذ فكرته عن الرقمي من تقديمك.

تقديم الرقمي من أهله ينبغي أن يستهل بتقديم منهجه الذي يفترض شمولية فكر الخليل ومحاولة التواصل معه والانطلاق منه.

وسياق المضمون بهذا الصدد أهم من المضمون ذاته.

لكني أراك ماضيا في نفس الطريق.

حفظك ربي ورعاك.
رد مع اقتباس
  #79  
قديم 10-16-2014, 07:52 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://www.alfaseeh.com/vb/showthrea...l=1#post632718

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عماد صادق
أساتذتي الأعزاء
لي ملحوظة هي بالأحرى سؤال. لاحظت أن تفعيلة المتدارك فاعلن إذا دخل عليها القطع تعطي نفس النتيجة لو دخل عليها التشعيث وهي فاعلْ (0101) فلماذا ذكر الكاتب مشعثا حشوا ومقطوع عروضا وضربا فما الفرق؟
اجتهادي في الموضوع - والرأي لكم - أن القطع في الضرب واجب الالتزام أما التشعيث فعلة جارية مجرى الزحاف فهل أصبت؟

دمتم سالمين

تعليق استاذي باديس

حياك الله أستاذ عماد , وأرحب بالدكتور نوار جمال الدين الغائب عنا منذ فترة

تدري لم قالوا إنه تشعيث ولم يقولوا قطع ؟
لأنهم لا يعون المنهج أصلا , فلكي لا يكبلوا أنفسهم ومن تبعهم بالقطع في الحشو , قالوا إنه تشعيث , ليلتزموه متى شاءوا ويتركوه متى أرادوا
فصار مثلهم كمثل الذين سألوا ابن عمر ( رضي الله عنهما ) عن دم البعوض , وقد سفكوا قبلا دم ابن بنت رسول الله ﷺ فلم يتورعوا ولا ارعووا عنه ..
كأنّ بعد هدمهم منهج الخليل بزعم العلل في الحشو , لم يبق لهم غير التفريق بين القطع اللازم والتشعيث غير اللازم ..

رد مع اقتباس
  #80  
قديم 01-19-2015, 12:31 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showpost.php?p=77865&postcount=32


أستاذتي نادين

المنسرح أصله = 4 3 2 2 2 3 1 3
التغييـــــر الأول = 4 3 2 1 2 3 1 3 .....مستحب
التغييـــر الثاني = 4 3 1 2 2 3 1 3 .....مستثقل
التغييــــر الثالث = 1 3 1 1 2 3 1 3 ...... وارد نظريا ( المكانفة) في تفاعيل الخليل ولكنه لا يتفق والرقمي المستند لمنهج الخليل... هذه إحدى نقطتين من اختلاف عروض الخليل مع منهجه. والواقع ينتصر لمنهج الخليل على تفاعيله. أرجو أن تعودي للمشاركة رقم 16 وألح عليك بفهم موضوع المكانفة (جزك ) على الرابط :

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/muaaqabah

وأنقل منه :

درس الدكتور محمد العلمي بحور الشعر وزحافاتها في دواويين الشعراء في الجاهلية والإسلام إلى نهاية عهد الأمويين، وفيما يخص المنسرح لم يجد لزحاف الخبل في مفعولات شاهدا سوى بيت واحد للبيد هو :
فلا تؤول إذا يؤول ولا ...... تقرب منه إذا هو اقتربا


ولهذا أقول إن 4 3 1 1 2 3 1 3 = 4 3 (2) 2 3 1 3 = 4 3 ((4) 3 ((4) هو من أحذ الكامل القريب من المنسرح. وأنا مع عدم اعتباره من المنسرح. وارجو أن تبحثي عن (الاستئثار) فيما يخص الفاصلة في الحشو أي 1 3 في التركيب 1 3 3 ز ( حيث ز = رقم زوجي )

يرعاك الله.

رد مع اقتباس
  #81  
قديم 06-29-2015, 03:54 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showpost.php?p=80025&postcount=18

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لمياء كمال
خشان ودائرة البحر ... عرش أصيل خويض
وحمقاء مثلي تتوه ... على أسطره ك سراب

خشا - ن - ودا - ء - رتل - بح .... رعر - شن - أصي - لن - خو ي - ضن

3 1/2 3 1/2 3 2 ... 3 2 3 2 3 2



ونجْ - لا- ءمث - لي - تتو - ه ... على - أس - طره - ك - سرا - بن .

3 2 3 2 3 1/2......3 2 3 1/2 3 2 ...........


حاسه إن الهاء في نهاية الشطر الأول ليست على ما يرام
ولكن أتركها أملا في معرفة جوازها من عدمه


1.. كتابة الشطرين حيث تكون كلمة مشتركة بينهما- يدعى البيت مدورا ويرمز لذلك ب (م) بين الشطرين تتم هكذا
خشان ودائرة البحــ.....(م) ....ـر عرش أصيل خويض

2 – خشانُ = خشا نُ 3 1 صحيحة الوزن بدون تشديد الشين ، إسمي شينه مشددة

3- خويضنْ = 3 2 صحيحة الوزن ولكن الروي لا ينون أبدا بل تشبع حركته ( خوي ضو 3 2 )

4- وحس - نا - ءمث - لي - تتو – هـُ .......الهاء صحيحة ويجوز أن تأتي متحركة في آخر صدر المتقارب
http://arood.com/vb/showthread.php?p=14857#post14857


5- أسطرهْ = 2 3 صحيحة الوزن ولكن لا يجوز تسكين آخر أي اسم في غير آخر الجملة سواء في الشعر أو النثر.

6- خشان ودائرة البحر ... عرش أصيل خويض
ونجلاء مثلي تتوه ... على أسطره ك سراب

في الأغلب فإن آخر حرف صحيح في البيت يدعى الروي ويجب أن يكون مشتركا بين أبيات القصيدة:

فلانُ ودائرة البحـــ....(م) ....ـر عرش أصيل الصوابْ ( الصوابِ )
ونجلاء مثلي تتوه ... على سطره كالسرابْ ( كالسرابِ )

يجوز تسكين الباء أو تحريكها ولفظ كسرتها ياء ( إشباع الكسرة )

حاولي تذكر هذه الملاحظات. وفقك الله.
رد مع اقتباس
  #82  
قديم 09-24-2015, 05:39 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showpost.php?p=81710&postcount=10


اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيد إبراهيم
زحاف وتأصيل : إعادة صياغة البيت في وضعه الجديد (المتدارك) بحيث يحل الرقم 1محل الرقم 2 في موضع واحد على الأقل ويحل الرقم 2 محل الرقم 1 في موضع واحد على الأقل.

من به هامت الهائمةْ ........ كم خطوبٍ بهِ داهمةْ


مع الزحاف والتأصيل:

من به هَمَتِ الهائمةْ ........ كم بخطوبٍ بهِ داهمةْ

من2 بهي 3 همتلـ 31 ها 2 ئمةْ 3

كم 2 بخطو 31 بنـ 2 بهِي 3 دا 2 همةْ 3


ولم يكن في البيت رقم 1 ليتحول إلى 2...


المشكلة أستاذنا الكريم خشان أنني لم أنتبه لكلمة إعادة الصياغة، وانتبهت لـ أحد أبياتها...



أستاذي الكريم

سلمت يداك. بعض ما قد يجده الدارس دقة لا لزوم لها يكون ذا علاقة بتكوين مفهوم يشكل قاعدة في العروض .

مثلا : همتل = 31 الصواب أنه = هـ1 متل 3 ولا تدمجان ......يعني هـ =1 لوحدها ..... متل = 3 لوحدها

وأفضل حتى تجنب كتابة عيدٌ = 4 ..... أولا نكنبها عي 2 - دن 2 ثم إذا تطلب الأمر جمعنا

لماذا ؟ لأن دمجهما معا يعني أن لهما شخصية واحدة لا تنفصم كدمج 2 1 =3 في الوتد . ولكنها تخنلف

وحقيقة جمع 31=4 تحمل ذات الخطورة في الفهم التي يحملها تفتيت المستشرقين وتلاميذهم للوتد 3 على 21 وعدم جمعهما

وإذا راجعت دروس الدورتين الأولى والثانية لا تجد في مرحلة التقطيع جمع 2 2 = 4 أو 1 3 = ((4)

يحدث ذلك في خطوة مستقلة تالية بعد اتضاح السياق.


الوزن 1 3 بحري أصله 2 3

الوزت 1 3 خببي = (2) 2 = ((4)


وإذا كتبناهما معا يعني أننا قررنا أنهما من الخبب وبالتالي يجوز أن تحل محلهما 2 2 . وهذا خطأ في هذا البيت .


وزن البيت : من به همت الهائمة .... كم خطوب به داهمة
قبل التبديل: 2 3 1 3 2 3 ..............2 3 2 3 2 3
*
وزنه البيت : وبه هامت الهائمة ..... كم تحلّ به داهمهْ
بعد التبديل : 1 3 2 3 2 3 .............2 3 1 3 2 3

أرجو أن تعيد الحل ببيت آخر مشكورا صبورا




رد مع اقتباس
  #83  
قديم 12-31-2015, 05:39 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showpost.php?p=83431&postcount=55


أخي وأستاذي الكريم عادل العاني

عندما أشرتُ بأن الرقمي يؤخذ متسلسلا كان ردّك بأنك قد فهمته. ولا أشك أنك تصورت ذلك. ولكن هل ما كونته من تصور عنه كان مطابقا له ؟

ويسرني قولك :

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل العاني
لكنني لم أفهم هذا إلا إذا كان هناك خطأ إملائي :

2 = 1 ه ، 2 = 1 1



لأنه يثبت ما أكرره من أن الرقمي كمنهج فكري ذو طبيعته تراكمية يعتمد اللاحق فيه على السابق. ومن شأن القفز على أية معلومة فيه أن يسبب خللا يتضاعف أثناء تقدم الدارس. وهو في هذا كالرواية. بينما دراسة العروض التقليدي تكون على التوازي كقراءة الجريدة.

هذا الذي تسأل عنه من أهم أسس الرقمي وهو أمر مستقر في ذهن من درس الدورة الثانية من الرقمي، ولم يبالغ أستاذي د. الجماس في قوله :

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس)

فإذا لم يقيل الأخ عادل تكافؤ (2) أو 11 مع 2 في مجال الخبب فسيبقى حواركم عقيماً إلى يوم القيامة.

إن حديثا حول الساكن والمتحرك لا يشمل الأساس المتقدم لا علاقة له بالعروض الرقمي كما نتعامل به. هذا ليس تزكية للرقمي ولا انتقاصا من تجاهل هذا الأساس . ولا ينفي من حيث المبدأ احتمال أنه قد يكون أساسا لما هو أرقى من الرقمي . لكنه لا يتعامل مع الرقمي بمفهومه في هذا المنتدى.

وأغتنم الفرصة لأعيد شرح هذا الأساس

للشعر العربي إيقاعان الأول بحري به أوتاد وأسباب بحرية قابلة للزحاف وأفضل ما يمثله المتدارك والمتقارب. والثاني خببي كله من أسباب خببية السبب الخببي 2 وهو ذو وجهين متكافئين خفيف = 2 = 1 ه وثقيل = (2) = 1 1 ولا أوتاد فيه ولا زحاف . [ الزحاف يقتصر على حذف الساكن ]

يتداخل الإيقاعان حسب قوانين التخاب في حشو الكامل والوافر وفي ضروب كثير من البحور.

لا زلت أرى أن الطريق الوحيد لدراسة الرقمي سواء لفهمه أو نقضه أو نقده تكون بدراسة دوراته متسلسلة مع حل تمارينه. وبغير ذلك فإن حديث أي شخص عنه يتناول صورة في ذهن المتحدث مختلفة عن هذا الذي نتعامل به.

كلي أمل أن تدرس دورات الرقمي وأنا واثق أنك ستثريه سواء بتبنيه أو نقده.

وللعلم فغالبا لن تجد جديدا في ذات المعلومات في الرقمي . الجديد هو طريقة الربط بين المعلومات بشكل يؤكد شمولية المنهج.

هذا الوضوح نتيجة مرضية لحوار استمر سنين،

والله يرعاك.
رد مع اقتباس
  #84  
قديم 08-27-2016, 06:37 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showpost.php?p=85337&postcount=6

الرمل = ما 2بهِ3 قَتــ2ْلُ1 [أعا 3 ] ديـ2 هـ2ِ ولا3 كِنْ2 .... يت2تقي3إخ2لا2[فما 3] تر2جذ2ذئا3بو2
الخفيف = ما 2بهِ3 قَتــ2ْ لُ1 [عا2 إ1] ديـ2 هي2ِ ولا3 كِنْ2...... يت2تقي3إخ2لا2[ما2 ف1] تر2جذ2ذئا3بو2
جراحة = ما به قتل عائديه ولكن ....يتقي إخلاما فترجو الذئابُ
2 3 2 3 3 1 3 2 ....2 3 2 2 2 3 2 3 2
تجميل = ما به قتل عائديه ولكن ....يتقي إخلافًاً فترجو الذئابُ


طريقة أخرى
الرمل = ما 2بهِ3 قَتــ2ْلُ1 [ أعا3 دي] هـ2ِ ولا3 كِنْ2 .... يت2تقي3إخ2لا2[فما3 تر2 ] جذ2ذئا3بو2
الخفيف = ما 2بهِ3 قَتــ2ْ لُ1 [دي 2 أعا 3] هي2ِ ولا3 كِنْ2...... يت2تقي3إخ2لا2[تر2 فما 3 ] جذ2ذئا3بو2
جراحة = ما به قتل دي أعاهي ولكن .....يتقي إخلا تر فماج الذئابُ
2 3 2 3 3 2 3 2 ...... 2 3 2 2 2 3 2 3 2
تجميل = ما به قتل عائديه ولكن ....يتفي تقتيرا فتأتي الذئاب
ويبقى التحول صحيحا في الحالين لو لم يشبع كسرة هاء أعاديه (هي 2 ) فيقرأها أعاديه ( ـهِ 1)
سلتما أستاذي الكريمين
رد مع اقتباس
  #85  
قديم 09-22-2016, 11:02 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showpost.php?p=85788&postcount=12

أخي وأستاذي الفاضل

اقتباس
رؤيتي للحوارات الجدلية في المنتديات التعليمية أنها بلا جدوى وتصدع رؤوس الطلاب وتبعدهم عن تلقي الحقائق العلمية الصافية.

كلامك صحيح عندما يتعلق الأمر بالعروض والشعر... لا تنس أننا في الرقمي نتعامل أساسا مع (علم العروض ) وأنقل لك من الرابط:

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/lematha

س1 - : لماذا العروض من حيث المبدأ إذا كانت لدى الشاعر موهبة وأذن موسيقية
جـ-1 – الشاعر في مثل هذه الحالة لا يحتاج العروض
س2 – إذا كان الشخص شاعرا أو غير شاعر وهمّه معرفة الوزن صحيحه من مكسوره ويتقن التفاعيل فما حاجته للرقمي
جـ2- لا يحتاج الرقمي

اقتباس
ليس في الخفيف توالي أربعة أسباب حسب الخليل

فاعلاتن مستفع لن فاعلاتن
= 2 3 2 2 (2 1) 2 2 3 2
=2 3 2 2 (3) 2 2 3 2
فأين توالي الأسباب الأربعة؟

حتى لو قطعناه على أساس الوتد المجموع فالوزن = 2 3 2 2 2 3 2 3 2
من قال ومتى أن هاهنا أربعة أسباب ؟


***
بدأنا في الرقمي انطلاقا من أن السبب 2 والوتد 3 هما ركناه .
وهذا ركن مكين في الرقمي. وهو مبني على أساس تعامل شمولية التفكير مع الوقع السمعي بحثا عن رياضية منهج الخليل.

كان هذا توفيقا من الله تعالى في أن تكون أولى خطوات الرقمي هي منتهى أمل علماء العروض في التعبير عن الوزن بدلالة مفردتين هما السبب والوتد المجموع مع عدم إهمال ما يترتب على الوتد المفروق من أحكام. أنقل لك من الرابط:


https://sites.google.com/site/alaroo...-maling-theory





وعندما وصلت إلى الخفيف والمنسرح كان لا بد من أخذ كان وزن الخفيف حسب الرقمي 2 3 2 2 2 3 2 3 2
لم يكن عندي شك أن كل رقم 3 هي عبارة عن وتد مجموع . ماذا عن الوتد المفروق تساءلت ؟
إذن لا بد من تضمين صفاته في هذا السياق التأسيسي. فاستعملت ]2[ للتعبير عن السبب الذي لا يزاحف.
وهنا بقيت نقطة أخرى وهي أنه لو عبرنا عن الوتد المفروق ب ( 2 1 ) فإن وزن الخفيف يصبح
فاعلاتن مستفع لن فاعلاتن = 2 3 2 2 (12) 2 وهذا يتضمن زحاف ( لن ) من ( مستفع لن ) وهو ما يصطدم مع قناعتي بأن ( لن) جزء من وتد مجموع، ولم أستسغ ما في الشواهد على ذلك وألفيتها وكأنها مفصلة عليه وغير مأخوذة من الشعر العربي . وكان هذا رأي د. أحمد مستجير ثم وجدت فصل الخطاب في مضمون التوأم الوتدي لدى د. مصطفى حركات الذي ذكر ما فحواه أن الشعر العربي يؤيد مضمونه. وذلك الموضوع مشروح في عدة مواقع وبإسهاب.
***


يقول جبران خليل جبران على السريع :
دومي على رأس الرقِيّ الذي......أوتيتِه وهو بعيد المنال
يقول البحتري على الخفيف
ذاك فضل أوتيته كنت من بيـ ْ ....(م) ...ـن البرايا به أحق وأولى
أوتيتهُ = 2 2 3 لفظها في وقع السمع واحد في كلا البيتين
1- تقطيع شطرها في بيت السريع : أوتيتِه وهو بعيد المنال = 2 2 3 2 1 3 2 3 ه
2- تقطيع شطرها في بيت الخفيف : ذاك فضل أوتيته كنت من بيـ = 2 3 2 2 2 3 2 3 2 3
الأذن لا تنكر الوقع التميز في الحالة (ب) ل 2 2 2 أي الأسباب الصوتية الثلاثة أو ما يسمى بالجرعة الخببية

والتناول على ذلك الأساس هو هيمنة لمنطق العروض الرقمي على سواه. والتخلي عنه - خاصة في تلك المرحلة - نسف لأساس الرقمي.

***
اقتباس
ولو زاجف مستفع لُ سيكون التقسيم الرقمي
فاعلاتن مستفع ل فاعلاتن
= 2 3 2 2 (3) 1 2 3 2
ولو زاحف الشاعر فاعلاتن بالخبن ستتشكل فاصلة كبرى
= 2 3 2 2 (3) 1 1 3 2
.
لم أجد أي توال للأسباب الأربعة فدلوني عليها؟

التقطيع على الأساس السمعي ( كما في الخبب ) 2 3 ( 2 2 2 11 2 ) 3 2
ما بين القوسين خببي في السمع. بغض النظر عن قواعد العروض الرسمية رقيما كان أو تفعيليا
فلنقرأ الشطر بعدم إشباع ضمة هاء ( أوتيته )
ذاك فضل أوتيته (و) كنت من بيـ = 2 3 2 2 2 3 2 3 2
ذاك فضل أوتيتهُ كنت من بيـ = 2 3 2 2 2 11 2 3 2 = 2 3 2 2 2 [ 1 3 3 ] 2
أرجو أن تردد الشطر الثني ( بدون إشباع ) ثلاثة مرات.
إن لم تلتقط أذنك هذا الإيقاع الخببي فستنبئك به عضلات فكيك.

حاول أن لا تسبع هاء أوتيته في السربع:

دومي على رأس الرقِيّ الذي......أوتيتِه وهْو بعيد المنال

ربما كانت أخف وطأة على السمع والفكين من نظيرتها فير الخفيف

وانظر إلى إدهاش الرقمي في جميل تكامل معطياته حيث نشأ هنا فيما بين القوسين [ 1 3 3 ] تخط لاستئثار بحري ( هـ ) الكامل والوافر بالتركيب 1 3 3 المتبوع برقمي زوجي.

وانظر إلى عجز البيت التالي على الدوبيت
2 2 1 3 3 3 2 1 3
فضلكمو صنوٌ له ما وُجدا .....أوتيته (دون إشباع ) كنت عنهم منفردا
( أوتيته كن = 2 2 1 3 ) هذه خببية أنى وجدت. ليتك تدرس التخاب يا أستاذي بعيدا عن ذهنية التفاعيل.
ولا يوجد هذا التركيب خارج الخبب الصرف إلا في الدوبيت وما ينجم عن كف مستفع لن غير المخبونة في الخفيف.
أنقل لك من التخاب

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/jalt-4

التخاب 6- الرهق الخببي وهل أدركه العرب:

إن تحول 4 3 = 2 2 3 إلى 2 1 3 [1][19] تعطي إيقاعا خببيا كذلك الذي يعطيه الوزن الخببي 2(2) 2 ويدركها السمع كثلاثة أسباب. ورود أكثر من سببين قبل وتد ثابت ( فيما عدا المنسرح والخفيف) يؤدي إلى ثقل في وزن البحور التي تحوي الرقمين الزوجيين 2و 4 وعلى درجات مختلفة من الثقل أشدها حيث يكون هناك تناوب بين هذين الرقمين ( البسيط = 4 3 2 3 4 3 1 3 والطويل = 3 2 3 4 3 2 3 4 ) وأخفها حيث يرد الرقم 2 قبل الرقمين 4 أو بعدهما ( السريع = 4 3 4 3 2 3 والرمل = 2 3 4 3 4 3 ).
وقد وردت أمثلة على ذلك في الفقرة ) التخاب -3 ) على أحكام بعض مواضع مظنة الإيقاع الخببي في الحشو).

هل أدرك العرب ذلك ؟
أجل أدركوه دون أن يصنفوه على هذا النحو.

1- يقول د. كشك[1][20]:"ومن النادر البدء بطي هذا البحر [البسيط] أي بمستعلن[312] لأننا نكون قد قبلنا هذا التتالي 1ه 111ه 111ه =[31312] أي وحدتين من نوع الفاصلة الصغرى (3131)." وللقارئ أن يفهم من هذا أن طي مستفعلن إذا تبعتها فاعلن=32 غير مخبونة يكون أخف وطأةً على السمع.

2 - يقول أبو العلاء المعري[1][21] في شرحه لديوان المتنبي وهو من أنصاره عن بيته:

ربّ نجيعٍ بسيف الدولة انسفكا .... وربّ قافيةٍ غاظت به ملكا

" ولم يزاحف أبو الطيب زحافا تنكره الغريزة إلا في هذا الموقع " يقصد ( رب نجيعٍ):

رُبْ بَ نجي عن بسيْ =312 2 3 = 2 (2) 2 2 3 وعدد الأسباب قبل الوتد الثابت أربعة، بينما هو في قول د. كشك وكما في بيتي الأخطل[1][22] التاليين سبعة ( وهذا كثير في شعر الأخطل):

يتَّصلون بيربوع ورفدهمُ ... عند التفاخر مغمورٌ ومُحتَقَرُ
واتَّخِذوه عدوا إن شاهده .... وما تغيَّب من أخلاقه دعرُ

(يتَّصلو، واتَّخذو=312) هاهنا كؤودة في الوزن، ويزيد منها أن عد الأسباب قبل الوتد الثابت كبير ففي صدر البيت الأول: 2 1 3 1 3 2 2 3 1 3 =2(2)2 (2) 2 2 2 3 (2) 2.

إن المرء ليشعر بقفزة في الإيقاع لدى الانتقال من الإيقاع الخببي قبل الأوثق إلى الإيقاع البحري المتمثل في وتد ثابت، وادعو هذه القفزة بالقفزة الخببية وما يصاحبها من ثقل أدعوه الرهق الخببي وأوضح ما يكون ذلك في البحور ذات التناوب بين الرقمين الزوجيين ( 2و4 البسيط والطويل).

3- ويصف د. إبراهيم أنيس [1][23] مجيء (متْفَعِلُنْ) [2 1 3] في حشو البسيط بقوله عنه[1][24] :" هذا التغيير الشاذ الغريب الذي تنفر منه الأذن ولا تكاد تستسيغه" كما يصف مجيء مفاعيلن=223 على مفاعيلُ=123 في حشو الطويل بأن أهل العروض اعتبروها " قبيحة مرذولة".

ونحن لو دققنا النظر في الطويل الذي يحوي هذه الصورة 2 1 3 2 لوجدناها في الطويل جزءً من التركيب32312
فعولن مفاعيلُ فعولن مفاعيلن= 3 2 3 2 1 3 2 3 4 فكأنها في البسيط : مستعلن فاعلن =32312
وبسبب النظرة الجزئية للتفاعيل وإضفاء حرمة على حدودها الوهمية نراهم يفرقون بين الزحافين.

يقول الأستاذ محمود مصطفى [1][25] عن الطويل: "وكف مفاعيلن (123) قبيح عند الخليل، حسن عند الأخفش (ص 66) " وجاء فيه عن البسيط: " ويدخله الطي في السباعي وهو صالح". وبالنظرة الشاملة نعبر عن كلا الأمرين بالقول: إن 1 3 1 3 ثقيلة جدا في البسيط والطويل كما أن 2 1 3 2 3 ثقيلة:

****
وللمزيد من التوضيح
وقياسا على ما تفضلت به حول الخفيف ، فإنه وحسب عروض التفاعيل لا يوجد أربعة أسباب متجاورة في هذا الشطر من البسيط
مستفعلن فعِلنُ مستعلن فعِلن = 4 3 1 3 2 1 3 1 3 .
كلا وباري ء طول الهدُب السمُرِ = 4 3 1 3 2 1 3 1 3
وبعيدا عن العروض تأمل بسمعك تناسق الكفتين التاليتين :

.. كلا وباري ء طول الهدُب السمُرِ .....ما قل توقي نحوك من ذا السفر
4 3 1 3 2 1 3 1 3 ......4 3 2 2 1 3 2 1 3

( وهي من سائغ الموزون لا من الشعر لأن الأوثق في العجز قد تخطى حد منطقة الضرب ويقاس عليه الصدر)

فتفسير ذلك لمن يسيغ تنااسب الكفتين أن الوزن هو
4 3 (2) 2 2 (2) 2 (2) 2 .....4 3 2 2 (2) 2 2 (2) 2

الصدر = (جزء بحري 4 3 ) + (جزء خببي من سبعة أسباب)
العجز = = (جزء بحري 4 3 ) + (جزء خببي من سبعة أسباب)

الصدر في بيت البسيط السابق والذي لك حوله - حسب عروض التفاعيل - أن تتسائل عن الأربعة أسباب فيه هو ذات هذا الصدر من الموزون الذي يحوي سبعة أسباب حسب ما تدركه الأذن بعيدا عن أي تنظير.


****
أسهبت أنا ؟ نعم
فأنت عندي ذو مقام رفيع في الرقمي. وأجد فيما تفضلت به ما سبق لي وعانيته طويلا طويلا ولا أزال أعاني بعضه من سطوة تأثير ما ترسخه التفاعيل من قيود على الذهن وفرض لمصطلحاتها عليه. ولهذا أقول إن من يدرس الرقمي ابتداء دون سابق معرفة بالتفاعيل سيجد نفسه إذا درس التفاعيل بعد الرقمي فستكون له خادمة لا سيدة. ولهذا فالفرصة أمام هؤلاء مهيئة ليتجاوزوا مثلي في الرقمي إذ لن يعانوا مثلي ما عانيته من سطوة حدود التفاعيل ونمط التفكير الذي تمليه.

شكرا لتحفيزي على كتابة هذا الموضوع الذي يتناول ما قد يخطر في بال كثيرين ممن سبق وأتقنوا العروض التفعيلي.

رد مع اقتباس
  #86  
قديم 06-13-2017, 09:08 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showpost.php?p=87692&postcount=16

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمية حسن
تمرين - 4

هذه أبيات لأحمد شوقي على السريع والمطلوب كم كل مشارك وزن بيتين ثم تحويل كل منهما إلى الرجز 4 3 4 3 3 2
وإعادة وزنه. ولا مانع من اختلاف الروي في كل بيت عن الآخر


البيت الأول على السريع :
العيش فيه ليس في غيره ........... يا طالب العيش ولذاته 2
ال2 عي 2 شفي3 هلي3 سفي 3 غي 2 رهي 3 ..... يا 2 طا2 لبل 3 عي 2 شولذ (((4) ذا2 تهي 3

2 2 3 1 2 3 2 3 ................ 2 2 3 2 1 3 2 3
تحويلها إلى الرجز 4 3 4 3 3 2
العيش فيه ليس في سواه ُ ...... يا طالب العيش به شغوفُ
2 2 3 1 2 3 3 2 ..... 2 2 3 2 1 3 3 2
الآن السؤال الذي أزعجني جدا وقرأت الدرس أكثر من مرة دون إجابة

كيف ينتهي الرجز بــــ 3 2 ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أليس الرجز ينتهي بـــ 2 2 3 = 1 2 3 أو 2 1 3




تفصيلا لما أجمله أستاذي فاروق النهاري

العجز 4 3 4 3 4 3 يتحول إلى 4 3 4 3 2 1 3 حيث 3 الأوثق


بعد الأوثق بمكننا اعتبار 2 1 3 = 2 1 3 وهذه = 2 (2) 2 التي تكافئ 2 2 2

وإذن ننتهي بعد الأوثق 3 الأخيرة ب 2 2 2 ويصبح لدينا
الجد المشترك لإحدى الصور في كل من الكامل والرجز والسريع= 2 2 3 2 2 3 2 2 2
ومنه تتفرع إلى ثلاث صور ، لكل بحر منها صورة خاصة به عن سواه.

الكامل 2 2 2 يجوز فيه (2) 2 2 = 1 3 2 ولا يجوز فيه 1 2 2 = 3 2 فيكون وزنه 2 2 3 2 2 3 2 2 2
الرجز يجوز فيه 1 2 2 = 3 2 فيكون وزنه 2 2 3 2 2 3 1 2 2
السريع يجوز فيه 2 1 2 = 2 3 فيكون وزنه 2 2 3 2 2 3 2 1 2

للمزيد :

https://sites.google.com/site/alaroo...bah-wa-tanasob

أرجو أن لا تتخطي هذه المشاركة ما لم تتضح لك تماما لأهميتها.

والله يرعاك.
رد مع اقتباس
  #87  
قديم 10-04-2017, 03:29 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,716
http://arood.com/vb/showpost.php?p=88090&postcount=21

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لمى محمد السعيد
لتمرين - 5 - البند الخببي

مسترشدا بالنص الوارد أعلاه للأستاذ محمد الرباوي،

أكتب سطرا من ( البند - النثر الموقّع ) الخببي في حدود ثماني كلمات وقطعه بالأرقام والحروف تقطيعا خببيا.

مثال :

درس الخببِ مفيدٌ جدا فليهتمّ به الدارس للمستقبلْ

درْ سلْ (خبَ ) (بِمُ) في دنْ جدْ دنْ فلْ يهْ تمْ (مَب) هدْ دا (رسُ) لل مسْ تقْ بلْ
= 2 2 (2) (2) 2 2 2 2 2 2 2 (2) 2 2 (2) 2 2 2 2
حل التمرين الخامس البند الخببي

في درب الشوق مسيّرةٌ أمشي ، قلبي دلَّ العين على دربك،فهوت بي جائحةٌ من ولهٍ من قمم العقل إلى الهذيانِ.

في در بش شو (قمُ) سي (يرَ )تن قل بي دل لل عي (نعَ )لى در (بكَ)
2 2 2 2 ( 2) 2 (2) 2 2 2 2 2 2 (2) 2 2 (2)

(فهَ )وت بي جا (ئحَ )تن من (ولَ )هن من (قمَ )مل عق (لإ )لل (هذَ )يا ني.
(2) 2 2 2 (2) 2 2 ( 2) 2 2 (2) 2 2 (2) 2 (2) 2 2

تمت ألف شكر






هذا ليس مجرد حل للتمرين بل هو مثال من الأدب الراقي .

أنا متفائل بك يا أستاذتي.

لولا أن أشق عليك لطبت منك أن تكتبي فقرة كاملة لأنشرها في الفيس بك وفي بعض المنتديات،
وأهديها إلى أستاذي الشاعر محمد الرباوي . وهذه أفضل طريقة لإظهار دور اارقمي عندما يستوعبه عقل نابه.

وفقك الله.
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 12:16 AM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2017, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009